الحوار المتمدن - موبايل


العراق اولا ..... يا سادة يا كرام

محمد حسين مخيلف

2013 / 6 / 8
عالم الرياضة


العراق أولاً.... يا سادة يا كرام

تتعدد الأصوات المنادية بحب الوطن والتي تتغنى به ليلا ونهارا وبأعلى الأصوات وكأن الولاء للوطن هو مزايدة علنية يكسبها من كان صوته أكثر جهورية من منافسيه ولم يعلم أصحاب تلك الأصوات الرنانة ان حب الوطن ليس كلمات بل هو إخلاص وعمل وهي صفات لمن يترجم أقواله على الأرض ومن لم يتخلى عن تصريحاته السابقة التي أدلى بها وقاتل من اجلها وليس من تنكر لعباراته المتناسقة عندما أصبحت تتعارض مع مصالحه الضيقة . فعندما يتعلق الأمر بأسم البلد فعند ذلك تكف الألسن عن التصريحات وتتوقف الصراعات لأن الموضوع قد خرج من هذه الدوائر الضيقة وأصبح يمثل سمعة بلد يمتد عمره الى آلاف السنين وهنا اقصد الحوارات والنقاشات والصراعات المستمرة بين الفرقاء الرياضيين بشأن انتخابات الاتحادات العراقية والتي جرت في الأشهر القليلة الماضية والاعتراضات التي لحقت بها من قبل مجموعة من الأشخاص الذين حملوا ملفاتهم وتوجهوا صوب البرلمان العراقي . فالمشكلة الأساسية تبدأ بالقانون الذي ينظم عمل اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية والذي لايزال تحت رحمة البرلمانيين ولم يرى النور حاله كحال باقي القوانين فجرت الانتخابات وفق اللوائح التي اتفقت عليها اللجنة الثلاثية المكونة من وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية ولجنة الشباب والرياضة البرلمانية فتم إجراء الانتخابات رغم الاعتراضات الكثيرة واهم تلك الاعتراضات هو عدم إجراء الانتخابات وفق قانون رقم 16 لسنة 1986 وهو قانون نافذ بسبب عدم تشريع قانون جديد من قبل السلطة التشريعية وبعد الانتهاء من عملية الانتخاب جاءت مصادقة اغلب الاتحادات الدولية على انتخابات اتحاداتها وهذا اعتراف دولي صريح بهذه العملية الانتخابية........من جهة التدخل اللا مبرر من قبل السيد نائب رئيس مجلس النواب في هذا الموضوع سيجلب المتاعب للرياضة العراقية في حال إلغاء نتائج الانتخابات لأن هذا الإجراء دليل واضح على تدخل الجهات الحكومية وفي هذه الحالة فالرياضة العراقية ذاهبة نحو التعليق وستعود الأمور الى المربع الأول كما سيخسر العراق مكاسب دولية انتخابية في بعض الاتحادات العالمية قد حصل عليها مؤخراً في حال تعليق عمل اللجنة الاولمبية العراقية من قبل اللجنة الاولمبية الدولية فالذهاب الى المحكمة الاتحادية أفضل بكثير من الاعتراض عند البرلمان العراقي الذي لم يستطع حل مشاكله الرئيسية والالتزام بالحكم والقرار الصادر من المحكمة أفضل من تدويل القضية فالعراق لايحتاج الى مشاكل جديدة ولتكن هناك مشاورات وحوارات بين رجال الاولمبية والاتحادات والمعترضين لحلحلة الإشكالات العالقة ... فالعراق أولا..... يا سادة يا كرام








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقاء الخميسي : البطولة المطلقة مَش شغلاني


.. الغدر صابكم يا نضر عيني يا ورد مصر اللي اتقطف بدري??.. الله


.. أغنية -احنا مش بتوع حداد- لأبطال مسلسل #الاختيار




.. أخبار الرياضة في دقيقتين


.. تشيلسي ينافس على جبهتين محليا إضافة إلى مسابقة دوري أبطال أو