الحوار المتمدن - موبايل


الجشع جميل

خديجة صفوت

2013 / 6 / 14
الادب والفن


 
الجشع جميل Greed is Beautiful[1]

مقتطف من رواية من حوالي 700 صفحة من القطع الصغير صدرت للمؤلفة في مايو-ايار 2013  بعنوان :سجال فى صحراء قاحلة:مختصر تاريخ كل شئ تقريبا
Dialogues in the Wilderness: A Brief History of nearly everything: an attempt at an Alternative Narrative
                                   مقدمة :
في محاولة مقاربة سردية بديلة يتحاور ابطالها- ومنهم احد الائمة الاربعة وجارية و بعض انغال التاريخ الرسمى الغربي- فيما اذا كان ما تتعرف عليه السردية البديلة The Alterative Narrative. و تعرف السردية البديلة ما تتعرف عليه  فيما  تسميه لتنوير العباسي بوصفه سفر تكوين الاقتصاد السياسي لنهضة البندقية. ذك أن الاخيرة كانت مدينة اندلسية بامتياز. و قياسا يغدو التنوير البروتستانتى الغرب اوربي The Western Eurpean Protestant Enlightenmentوصولا الى المسيحية اليهودية تنويعات على نظائر عباسية ( وربما اموية)   فهل خلق المعتزلة المأمونيون و تنويعاتهم اللاحقة شرط نشوء ما ألم بالأمة العربية والإسلامية تباعا وصولا الى سيناريوهات الجهادية و بعض طوائف و حركات التكفيريين الآنية؟  فان قيض التنوير المعتزلي  The Mutazilite Enlightenemtnبهذا الوصف الخروج على الامامة مثلما قيض التنوير البروتستانتي عصيان البابوية فقد استدعي الاخير اعادة كتابة ما اعرفه بالسردية اللوامة البكاءة . ز اجادل ان الاخيرة تمأسست تباعا فوق رأسمالية مالية صهيونية عالمية. كما ازعم ان الرأسمالية المالية –الصهيونية العالمية ما تنفك تصدر عن الكناية والمجاز Circumlocution  والمدلسات والمعمشات و  ان تنويعات المعتزلة بادرت بها تسويغا لأحأبيل لا متناهية كما فى كل مرة.
فان لا يزيد المجاز عن قولة حق اريد بها باطل في مزوقات  خطاب الرأسمالية المالية العارية الصهيونية العالمية او ما يسمى بالانجليزية الدارجة Spin فقد بات العالم يعيش كذبة كبرى. وتصدر الاخيرة عن بعض ابناء يعقوب وصولا الى الاوليجاركيات العولمية Global Oligarchies مما يسر تمرير انصاف  الحقائق والاكاذيب لما بات تاريخا رسميا مفبركا بامتياز يخصم بالنتيجة على التاريخ الموضوعي للبشرية فالتاريخ الشعبي[2]. ولعل أشد الأكاذيب فحشا هي محادثات السلام اللامتناهية بين إسرائيل وفلسطين بوصفها امتداد للاكتشافات الجغرافية الكبرى وإبادة السكان الأصليين و القدر الجلي  Divine destiny  و ارض الميعاد ادعاءا لكل ما وطاته بطون اقدام اعراب الشتات و حق الفتح Right of conquest و التدافع نحو افريقيا Scramble for Africa.
فان قيض الاستحواذ هيهمنة لا اقتصادية-مالية تتعين على تشريعات و قوانين و دساتير--خصما على من عداها – بخاصة الشعوب في كل مكان فى المقياس المدرج In a graded scale فقد استحالت او كادت تستحيل محاسبة الطعاة والنخب و الربويين و المصرفيين او-و الاوليجاركيات المالية الصهيوينة العالمية- سادة الكون-كارهي الشعوب. فلم يعد التاريخ الرسمي للعالم سوى تاريخ التغابن وباتت كل القضايا-منكاذبة بالضرورة. و قياسا لا تعدو محادثات السلام بالنتيجة سوى نذير لتراكمات المفقرين العددية الزائدة عن الحاجة-ممن لا وجوه لهم- بوصفهم امما بائدة تباعا[3].
                        تمهيد
-كانت الدراسة- السردية المذكورة اعلاه قد بقيت - على مدى سنوات طويلة من البحث عن المادة الخام - بقيت في أصلها بحثاً خالصاً Reseach material per-se إلا بقدر ما حاولت تلك الدراسة فك مفصلة سردية إعراب الشتات بغاية التعين على سردية بديلة. وقياسا اقترحت للبحث بذلك الوصف بضعة عناوين([4]). ورغم أنني قرأت باكرا كل من كتاب ميخائيل بياجنيت وربتشارد ليخ "الدم المقدس والكأس المقدس"([5]) وكتاب دان براون "شفرة دافينشي"([6]) أكاد أجزم أن الأخير أخذ عن بياجنيت وليخ وقد أخذت بدوري عنهما في بحوث أخرى. إلا أنني أكون قد تأثرت فيما تاثرت برواية تاييس لاناتول فرانس , و اعتقد ان الاشتاذ و الناقد الكبير دريني خبة ترجمها من  الفنرسنية و الله اعلم و الحقيقية ماتت لعمانويل روبلس و صحراء التتار لدينو بوتزاني.  
ثرت 
 
 
ومع ذلك بقي هذا البحث وحيداً ومتوحداً حتى أنني قد أملك القول بأن ربما لم يكتب أحد في فكرة هذا البحث بعد. و كذا يغدو اسلوب هذا العمل او-و جنسانويته Its Genre التعبيرية بدورها غير مألوفة. والسبب ربما يعود الى ان المادة الخام جافة و قد تحتاج الى تليين بجعلها تنويع على الرواية بابطال قد يخفف وجودهم من وعورة الافكار التى تتناولها. و السبب الاخر هو  ان احدهم كان قد انتخل البحث و غيرهم من ابحاثي فنشره بالفارسية و قد استحال عليه نشر البحث  غيره بالعربية مرة و مرة اخرى لم ينفك ان راح يدعي انه يجيد الفارسية.
و لعل من يكون قد صعب عليه انتحال هذا العمل ان البحث باكثر من لغة وهو لا يجيد اي منها.  و قياسا أشير إلى أن البحث - الرواية الميتارواية - السردية - إن صحت التسمية- نصدر عن مراجع بأكثر من لغة وتتمأسس فوق ثلاث أديان أو أكثر من حيث أصول تلك الأديان و كذا الاديان الفطرية وتحوراتها اللاحقة مثلما تحورت كافة العقائد بمغبة اختراق الصهيونية العالمية لما عداها. و تأخذ هذه السردية عن الاصحاح القديم والاصحاح الجديد في طبعات عديدة منهما. فللاصحاح القديم عدة طبعات كما ان للاصحاح القديم نسخ غير مكتوب و اهمها ما يبقى في صدور اقماط و اسباط اعراب الشتات و الصهايننة. كما ان للانجيل اكثر من 8 طبعات بالانجليزية و اولها ما امر الملك هنري الثامن ملك  انجلترا و مؤسس الطائفة البرةتستانتية الافانجلية الانجليزية او الانجلوساكسونية بترجمتة باسم الانجيل العظيم The Great Bible فى 1568 ثم ترجم انجيل الارشبيشوبThe Bishop’s Bible  فى 1604  تلاه  انجيل الملك جيمس في 1611. وكذا اخذت عن القرآن الكريم.
 
من ابعاد منهج الميتارواية-الميتاسردية البديلة:
الراوي:
يأخد تحليل احداث هذه السردية  عن ماركس و عن المدارس والاطر الفكرية الغربية الليبرالية و اللبيرالية  الجديدة و الراديكالية و غيرها. ذلك ان  هذه السردية او الميتاسردية تحاول العودة بالظواهر إلى ما يشارف بداية تاريخ العالم المكتوب عربياً وغربياً الخ. الا انها تحاول  اكثر ما تحاول استدعاء الماضي على ضوء احداث الحاضر. فالظواهر التى يفرزها الحاضر بصورة متسارعة هي التى تلق   الضوء بصورة غير مسبوق على الماضي فيما كنا قد بقينا طويلا نستدعي الماضي لتفسير الحاصر.  
فان كنت اتعين على تأمل التنوير الغربي و النهضة و المبدأ الانسانوي اجدنى أجادل تباعا ان تنوير العباسيين الف سفر تكوين تنوير اوربا الغربية و ان ذلك كان حريا بان يكون بريادة و تحريض الطوائف البروتسانتية protestant- من الاحتجاج اي العصيان- و كانت تلك الطوائف من الجماعات العاصية للبابوية- بوصف الاخيرين كانوا احفاد اعراب الشتات الذين عاصروا العباسيين واسلاف الاخيرين كما سنرى.
 فان كان التنوير العباسي قد عبر عن نفسه فى خروج بعض الجماعات المشبوهة- من تنويعات الجهميين والمعتزلة خاصة-على مؤسسية الخلافة الراشدية (الاسراتية لهارون الرشيد و ليس الراشدين) فقد كان الاخيرون و جماعات بعينها-اتعرف عليها على مر التاريخ غير المكتوب- قد وقفت وراء و امام ذلك "الخروج" Exodus بوصفه من اهم مفردات السردية الرسمية لتلك الجماعات- و تداعياته. كما اعرف الخروج Exedous من جهة التاريخ التوراتي و الرسمي لتلك الجماعات. وتصدر تلك المفردة عن اقسي التسارر حيث يدعي ان طوائف يهودية تدفع للخروج فيما يسمى محارق سوى ان التحليل الموضوعي الذى يأخذ عن احداث ماثلة يؤكد ان الذي يخرج هو مال تلك الطوائف ومعها غالبا اصحاب تلك الرساميل دون شعوبهم و اسمى تلك الرساميل برأس المال الهارب Flight Capital.
غريب:
انظر(ي) وكنت قد كتبت فى موضوع تلك الظاهرة فى  كتاب بعنوان الاسلام السياسي و رأس المال الهارب: دار سينا –القاهرة: 1993.  
الراوي:
- اقابل مفهوم الخروج الصهيوني بهذا الوصف بالتعريف القرآني لمفردة الخروج. ويعنى الخروج في القرآن الكريم البعث.
غريب:
- سورة ق الآية 11.
مشتاق:
-اجدل انه ان كان أهم مناشط الاخيرين قد تكرس على عهد المأمون فقد كان عهد المأمون بمثابة عولمة عربية اسلامية عبرت عن نفسها فى حركة الاموال و الافكار و الناس من كل مكان الى كل مكان بين ارجاء امبراطورية كادت تسع العالم القديم المعروف بما حواليه. فقد كانت كل سحابة تمر فوق سماوات الامبراطوية العباسية  تحمل غيثا يعود على الخليفة بخراج الرعايا من كل مكان. و كان الخليفة يقول للسحابة العابرة "امطري حيث شئت فان خراجك لي".
 
-الجشع جميل          Greed is Beautiful
 
الراوي:
-وصف كريستيان فريهر وولف الرأسماليين بانهم سادة الكون. وكانت القوة دائما هى ادراك ان الثروة تأت بالقدرة على دولبة وتحوير وتغيير المجمتع المعين بالتلاعب Manipulate على العالم وكيف ان العالم من السهل التحايل عليه. وكان صديقي الكبير البروفيسور السكتلدي فيكتور كييرنان اول من كتب فى مفهوم سادة الكون
غريب:
انظر(ي) كتاب بعنوان سادة البشرية The Lords of the Human Kind: European Attitudes Towards the outside world in the age of imperialism عن دار بنجوين Penguin: 1969 لندن. ى
مشتاق:
- لم تزد استراتيجية أو اجندة تلك الجماعات الغامضة على التوسع في اراض جديدة وقد ضاقت بهم اوربا. فما ان حطت افواج الحجاج و  الاباء الاوائل و  المهاجرين فوق شطوط العالم الجديد وراحت تؤلف مجتمعات في الشمال حتى توسعت غربا على اجساد السكان الاصليين وصولا إلى ابدتهم بفتح الغرب الامريكي.  لك ان تشاهدي فيلم كيف كسبنا الغرب How the west was won
غريب:
-شاهد (ي) فيلمHow the West Was Won (1962) -
www.imdb.com/title/tt0056085/‎ Directed by John Ford, Henry Hathaway, George Marshall. With Henry Fonda, Gregory Peck, James Stewart, John Wayne. على شبكة المعلومات‎
الراوي:
تتذرع الرأسمالية بتنويعاتها وبخاصة الصهيونية العالمية بغايات سامية فتخرج تحت الوية نبيلة كانقاذ ارواح البرابرة بتنصيرهم ثوابا في الرب و الدفاع عن الديمقراطية ازاء الفاشية و الدمقرطة من فوهة البندقية و  الغوث الانساني و واجب الدول الغربية في حماية المدنيين  و كانت قيمة عبر عنها في 2005 الا انها لم تعد قابلة للتنفيذ كون الدول الغربية  لا تملك تحمل تبعاتها قانونيا و لا عسكريا. ذلك ان حماية المدنيين تلزم تلك الدول الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية الكارهة للشعوب بما يتناقض و اهم مفاهيمها مثلما يعنى رفع الاعداد الزائدة عن الحاجة من المفقررين من وهدة الافقار تحديف بحق الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية  تعتبر اعادة التوزيع  خيانة عظمى  الى تسليح الثورات المضادة –فتدريب العصاة مما يتطلب فرض مناطق حظر الطيران No fly  zones اى احتلال المحتمع الخصم- و ذلك نصرة لحركات- مشبوهة-تتعين على حروب بالوكالة عن الرأسمالية المالية- الصهيونية العالمية-وعن المؤسسة العسكرية و صناعية السلاح في مواجهة انظمة تتهم بارتكاب "اكبر الكوارث الانسانية"-بالوقوف فى طريق التوسع الصهيوني العالمي. و لم تكن اي من تلك الذرائع يوما سوى وسيلة للقضاء على الخصوم بما فيهم الشعوب أنفسها و الاهم لنهب ثروات الشعوب فتلك الذرائيع ليست سوى مفرادت قاموس الاستحواذ.  
غريب:
- تركت طوائف الحجاج و  الاباء الاوائل و  المهاجرين اثارا بعيدة المدى في خلق الذهنية الامريكية وفى السردية الامريكية. وكان بعض تلك الطوائف مثل النونكونفورميست Non -conformism (اى  الطائفة غير المتلزمة بمؤسسية العقيدة) ثورى يتميز بوعى يتجاوز مؤسسية العقيدة. وكانت الطبقة العاملة البريطانية مثلا قد اعتنقت النونكونفورميزم. ويتصل بها سفر تكوين حزب العمال البريطانى.
فزاريا:
هل هذه خلاصات؟؟
الراوي:
- اتأمل الافانجليبن الانجلو امريكان وتنويعتهم المعتزلية الجديدة فمن اهم مميزات بعض الطوائف البروتستانتية الافانجلية انها عموما تكرس علاقة الفرد بالرب مباشرة تجاوزا لوساطة رجال الدين الا ان تنويعتها ما بعد الكونفورميست المعاصرة لم تنفك ان اسلمت - اقتهارا - وساطة الرب للسوق. فقد بات الاخير تمثلا للرب. وقد بات السوق المعولم تنويع على زعامة ساسة لا يزيد معظمهم عن لاعب سيرك عولمى لا اكثر كما يقول كارل ماركس. وكانت تلك التحورات قد باعدت بين الفرد وبين التعامل الاسرى والمجتمعى الذي كانت الكنيسة الكاثوليكية الغربية حضت عليه بغاية ربط الفرد بالاسرة عن طريق الكنيسة نفسها. الا ان البروتستانتية الاصولية المغالية في تنويعاتها التي تصدرها إلى خارج الحزام الافانجلي اللايربكي الجنوبي. الخار"حرمت" الفرد من العلاقة الاسرية وصورتها تخلفا عبورا بتتفيه مفهوم الفضاء الاجتماعى وقد شوهت العلاقة بين الرجل والمرأة وبين الزوجين وبين الأبناء والآباء و/أو بالاسرة قاطبة وصولا إلى انكار مفهوم المجتمع. ويتقابل ذلك والكاثوليكية ويفسر ضغينة أعراب الشتات على الكاثوليكية وسعيهم المتصل لضربها بغاية القضاء عليها.
مشتاق:
-فمهما كانت الكاثوليكية الا انها عرفت بالاهتمام بهموم المفقرين في الدنيا والاخرة و ل تخاتلا. فقد اتصلت بالمفقرين دائما ولو من باب تبرئة الذمة أحيانا مرضاة لاقوال المسيح. وقد عرفت في بعض تطوراتها الايجابية بالتماهى مع المفقرين أو/وبالهام اللاهوت الثوري أو بغض الطرف عن اللاهوت الثورى Revolutionary Theology. ويتطير أعراب الشتات - الرأسمالية بانواعها - من اللاهوت الثوري وكل ما من شأنه ان يأخذ جانب المفقرين أو/ويصدر عن ثورة المفقرين والاشتراكية. بل لا يستنكف ارعاب الشتات البحث عن الفقر والمفقرين وانما ينكرونوجود تلك الظواهر فتجد ام امريكا مثلا لا تتحدث عن الفقر ولا عن المفقرين اطلاقا.
الراوي:
- لا تتحدث الرأسمالية ولا المسيحية الغربية –كما ذكرت في مكان اخر - عن الافقار ولا عن الفقر تجعل الرأسمالية الفقر عاهة وتدعى الرأسمالية رقة الفؤاد فتتعين على مساعدة الفقراء بمطالبة الدولة بدفع ضرائب عن دخول الشركات الكبرى التي تعمل في المجتمعات المفقرة.
 
مشتاق:
-ازعم ان ذلك قيض للافانجليين المتطرفين فرض عقيدة على رأس الدولة والبابوات كما يلاحظ الناس في كل مكان تقريبا. وكان الانجيل - الاصحاح الجديد - قد بدأ تحريفه باكرا وتباعا وصولا إلى الزعم بان الاصحاحين القديم والجديد مكملان لبعضهما. وتعين هيرتزيل واعراب الشتات على اجبار البابا على اعفاء اليهود من دم المسيح وبات المسيح ملك اليهود بعقلانية بن جوريون واشر ها عام وروتشديل غيرهم من اسباط وقضاة بعض طوائف أعراب الشتات. وقد فرض الاخيرون على البابا فيما فرضوا عليه حذف كل ما يشير إلى العداء للسامية من الاصحاح الجديد. ولم ينفك ان بات ممكنا تكريس الافانجلية الانجلوامريكية المعاصرة خصوصا لمفهوم ان "كل شئ موجود في الانجيل". و هي مقولة كالفينية اصولية سلفية
الراوي:
-كانت بعض طوائف افانجلية انجلوساكسونية وقد هاجرت إلى امريكا الشمالية قد تحورت تباعا إلى الافانجلية الانجلو الامريكية المعاصرة  الا انها بقيت لوقت طويل عازفة عن السلطة. فلم يكن الافانجليون الامريكان يمارسون السلطة الوضعية بعدما كانوا معادين للعروش أو–ويزعمون تكاذبا انهم لا يتدخلون في السياسة وكأنهم معتزلة انجلو امريكان. الا نهم ما انفكوا ان التفتوا فوجدوا ان من صالح عقيدتهم ان يدافعوا عنها وينشروها بقوة المال والسلطة ومن فوق اهم منابرها وأعلى رموزها ومراكزها.
مشتاق:
-كانت تلك الحركة قد بدأت في عهدها الحديث بغواية الرئيس هارى ترومان باكرا وكان عازفا عن غواية أعراب الشتات بل كان معاد للسامية فمازالوا به حتى استمالوه لحساب المشروع الصهيونى الجديد فتعين على احبولة حق تقرير المصير وغاياتها. من ذلك شرزمة الشعوب التي كانت متحدة في دولة قومية. فقد خلقت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية شرط شرزمة الشعبو ومن ثم اشاعت قابليها لان تلتهم بجريرتها
الراوي:
- لم تلبث الشعوب ان باتت  جماعات قابلة للاتهام بيسر مع انتشار وتكريس كراهية الشعوبا تيسيرا لمشاريع الاوليجاركيات العولمية, و قد تمأسس الاخيرة  على نمط انتاج ناكص إلى الاقطاع أو/والعبودية مثلما حدث في المنظومة الاشتراكية عقب سقوط المعكسر الاشتراكي مثلا و فيما يحدث تباعا فى هوامش المتروبوليتات الرأسمالية.
مشتاق:
-فيما تكاثر الأوليجاركيون بصورة غير مسبوقة في روسيا المرسملة نكص الروس العاديون إلى ما هو دون نمط الانتاج الشرقى فباتوا يتقايضون بالبطاطا والطماطا تعيتا على ضروريات الحياة في الارياف والمدن جميعا.
الراوي:
-الا ان المحصلة الاكثر اهمية لحق تقرير المصير تبقى خلق شرط اقامة دولة اسرائيل القومية خصما على سيادة وقومية من عداها مما يسر عمليات العولمة والمراكمة المالية. فمن حق تقرير المصير واحد من تاكتيكات مشروع الشرق الاوسط الكبير بوصف الاخير من استراتيجيات مشروع القرن الامريكى - الصهيوني - الجديد. هذا ولم تغدو تجارب احفاد الحجاج مع السلطة القائمة اشد مثولا حتى ترشح رونالد ريجان للرئاسة الجمهورية فوصوله إلى البيت الابيض. وكانوا قد حأولوا مراودة بيل كلينتون الديمقراطى واختلفوا في التفاصيل فتعينوا كعادتهم على خلق شرط فضيحة مونيكا لوينسكى. وكانت الفضيحة من صنع المحافظين الجدد الجمهوريين خصوم الديمقراطيين صغينة في الاخيرين تكاذبا.
مشتااق:
-لم يلبث كلينتون بدوره ان راح بعد الفضيحة يلوذ ببعض شيوخ الحزام الانجيلى الجنوبى فيدعوهم لمجاورته في البيت الابيض بخاصة ابان قضية اتهامه في شرف وظيفته أو في استقامته الوظيفية Impeachment. الا انهم لم ينجحوا كثيرا في استمالة كلينتون باكثر من التوبة رغم انه كان قد انكفأ مهزوما جراء الفضيحة فتركوه وتعينوا على غواية بوش الثانى. فقد كان الاخير تمثلا للابن الضال الذي رأى النور مرة اخرى كونه ممن يسمون الذين ولدوا مسيحيين مرة اخرى Born Again Christian.
و يتعين مشتاق: على تتبع قياسات فيمن يسميه أحمد بن دُوَاد الامريكى.
- كان لظهور بيللى جراهام ونظائر سابقة عليه اهمية في تحور الافانجلية الأنجلوأمريكية الثورى من موقفها السلبى السابق من السلطة والتباعد عن السياسة. فكأن بيللى جراهام أحمد بن دُوَاد. وقد تعالقت مفاهيم افانجيلية واعتزال السياسة وبناء مجتمعات يوتوبية تحقيقا للحلم الامريكى. فمفهوم الحلم الامريكى يتصل بحلول أعراب الشتات من العالم الجديد تذرعا الا انه ربما كان في مقولة اليوتوبيين المذكورين أعلاه قياسا على مفهوم الاعتزال لدى المعتزلة ولعله تعبير واضح عن تعالق تنويعات بعض مفاهيم الاعتزال ومفهوم اليوتوبيا. فالأول ترفع صففوى عن العامة والثاني – بكلمات مختلفة ربما في مكان اخر - هو مفهوم يختزل العالم في مجتمعات صفووية تقصي كل من عدى من حباهم الرب بخصائص الامتياز والعقل والحكمة جراء النقاء العرقي بالضرورة فبتقطب الاخيرين في مواجهة العامة والدهماء والمتخلفين عقليا من الاجناس المنحطة غير البيضاء بالنتيجة.
مشتاق:
- لم يعد مشروع المعتزلة الانجيلي - الانجو امريكى - المسيحي الصهيونى على الخصوص - اذا صح التعبير - ممكنا مع العولمة في نفس الوقت الذي باتت معه المشاريع الاقتصادية الاجتماعية التقليدية القديمة بائرة. هذا وحيث باتت المشاريع الاقتصادية الاجتماعية بائرة بغاياتها التي عرفها الناس الا ان نزوع الناس إلى اليوتوبيات يتفاقم في علاقة عكسية مع الازمات التي ازعم ان اليوتوبيات كانت غالبا وراء خلقها برشوة بعض فئات من شعوب العالم الغنى خصما على الشعوب المفقرة في كل مكان.
الراوي
-حيث كان شرط تلك المشاريع قد تمأسس يوما على الاحزاب الكبرى وخطاب القضايا المفصلية والكبرى واجندة المشاكل الاجتماعية الا ان زمان فعالية الاحزاب الكبيرة والساسة الكبار يبدو وكأنه ينقضى تباعا ولو إلى حين. وبالمقابل احلت الخصخصة فاعلين محليين ومقأولين دوليين مكان الساسة فاعفت الاخيرين من كل من المسئولية ومن عبء القضايا الكبرى والنظريات الكبرى وقد راحت حركات القضية الواحدة وقادة القضية الواحدة Single Issue من حق المثليين والمرأة على جسدها وسلامة ابى القنفذ ابان الشتاء تحتل مكان القضايا الكبرى خصما على القضايا الشعبية بحق وعلى القادة الكبار والقادة الشعبين وبحق الاحزاب التاريخية الكبرى.
مشتاق:
-يشجع أعراب الشتات العلاقات المثلية كونها تشوه الفوارق بين الجنسين. ويجأرون بان الفرد يخترع نفسه ذكر أو انثى أو/وبان الجنس واحد من المفبركات الاجتماعية Social Constructs
غريب:
- انظر(ي) ميخائيل فوكو نظام (الكلمات و الاشياء )The Order of Things: The archaeology of he social sciences (original title: Les Mots et les choses, French for Words and Things).The full title of the book is: Les Mots et les choses: Une archéologie des sciences humaines:Michel Focualt:1966:Paris.
الراوي:
- لا يكترث أعراب الشتات وحلفائهم ما اذا كان ذلك من شأنه ان يعرض الانسانية للانقراض بمغبة ما يسميه البابا بينيديكت السادس عشر الثلاثاء 23 يسمبر 2008 - عشية عيد الميلاد - التدمير الذاتي self destruction. فقد بات المجتمع يغرق الفرد وبخاصة الاطفال بطوفان من الادب والفن الغث الرخيص حول الجنس وما هى جنسانوية الفرد وان له اختيار ما يكون عليه كفرد حيث ان ذلك من حريات الفرد وحقوق الانسان, وقد قيضت عملية تمييع التمييز بين الذكر والانثى ما يشارف ابادة المجتمع الغربى. فالمجتمع الغربى يموت.
مشتاق
-وقياسا فقد كان ذلك حريا بان يخلق شرط فيوفر تمثل يوتوبيا عولمية متخفية. ذلك ان الاقليات العولمية من اثرياء العالم - وقد قيضت لهم ثروات غير مسبوقة خصما على اغلبيات المفقرين تباعا - كانوا حريون بان يؤلفوا مجتمع أو محفل تجمع الاطهارممن  يجلسون في السماوات لا يخشى فيها احدا ولا يخاف شيئا مثلما في قصيدة والت هويتمان حلم رجل سئ الخلقThe Dream of a Rude.
غريب:
- Man انظر(ي) والت هويتمان. Walter "Walt" Whitman (May 31, 1819 – March 26, 1892) was an American poet, essayist and journalist. A humanist, he was a part of the transition between transcendentalism and realism, incorporating both views in his works الوكليبيديا الحرة.
الراوي:
- المهم كانت الافانجيلة الانجلو امريكية تجد ان السياسة حرية بان تلوث حياة المؤمن. الا ان تاثير بيللى جراهام وغيره من ابطال تثوير الافانجلية الانجلو امريكية لم ينفك ان دفع الطائفة التطهرية إلى العمل الدؤوب بغاية تسييس الافانجلية باستخدام الانجيل لتبرير تلك الثورة.  و لعل ذلك تنويع على على تسيس العقيدة اي تسيس الافانجلية الانجلو ساكسونية فنظيرتها الانجلو امريكيا وصولا الى المسيحية اليهودية فالصهيونية العالمية خصما على المسيحية الغربية فاحلال المال والسوق و صناعة السلاح و رحال الاعمال و المال والاليجاركيات المالية فى كل مكان مكان الرب تباعا.
مشتاق:
-بات من ثم القول بان المؤمن اذ يتحدث إلى الرب انما يكرس العلاقة المباشرة بينه وبين الرب دون وسيط تعبير قياسى على ابائهم الاوائل قبل وبعد الهجرة إلى العالم الجديد. و بالمقابل فعندما يعلن بوش صليبية( تاسعة) فانه يستجيب إلى نداء الرب بهذا الوصف مباشرة بان يخرج بالضرورة في حرب ضد محور الشر وحماية المسيحية والغرب بالنتيجة والرأسمالية بالضرورة. ذلك انه ان يجأر بوش الابن بانه يحارب الشر ويشعل صليبية على الإسلام فانه في نفس الوقت يحافظ عقلانيا أو ذرائعيا بصورة شبه معلنة على ولايته المحروسة بالمصالح الرأسمالية ما بعد الصناعية والحارسة للاخيرة معا. وكأن الادارة 43 تنويع على اواخر عهد هارون الرشيد الاسراتى. وهكذا فقد تحورت الافانجلية من طائفة ثورية معادية للعروش إلى طائفة محافظة تكرس مفهوما للادارة الامريكية وغيرها يشارف سلطة الجمهورية اأوليجاريكية الرئاسية وقد باتت الاخيرة امبراطورية مثله مثل روما الجمهورية الديكتارتية على عهد يوليوس قيصر الاسراتي وصولا إلى فاسبيازيان.
غريب:
-غدت الافانجلية الانجلوامريكية اكثر محافظة من الطوائف الاخرى وخصما على الاخيرة كونها طائفة أكبر واقوى سلطة في العالم. وحيث كانت بيوريتانية الافانجيلة أو الافانجلية البيوريتانية يوما طائفة ثورية للضعفاء ضد الاغنياء الا انها ما انفكت ان باتت عقلانيا حركة محافظة للاقوياء ضد الضعفاء والبؤساء المتستهر بهم بجريرتهم مما يخرجهم من حظيرة الايمان. وتتمثل تلك الظاهرة اكثر ما تتمثل في تنويعتها الاخيرة وقد باتت كاركاتير لما سبقها وهى ظاهرة الرأسمالية المالية المغالية وتداعياتها في اخطر ازمة تحيق بالمجتمعات الرأسمالية ومجتمهات التوسعات الرأسمالية في كل مكان منذ صيف 2007 خفية و 2008 علنا وتباعا.
الراوي:
-مشتاق على عهدته
مشتاق:
- ان عقلانية المفهوم الرأسمإلى للشيطان تتعالق وكراهية الشعوب. فقد أبقت المسيحية البروتستانتية الغربية - بخاصة الافانجلية الانجلو امريكية عامة الناس ويخاصة المفقرين خارج حظيرة الايمان وكذا خصومها, وحيث اقصت الصفوات الأوليجاركية الحاكمة العامة والمفقرين خارج حظيرة الايمان فقد بات العامة خصوم بالتماس رغم أو بسبب تحايل التنويعة ما بعد الليبرالية على الديمقراطية الغربية. وما ان ابلس العامة والخصم حتى بات العامة والخصوم صنو للشيطان. وكان الغرب وما يبرح نقيض خصومه هو. فالغرب خير وديمقراطى وانسانى الخ. وكانت امريكا فى نظر المتطرفين امثال الان ادجار هوفر Edgar Allan Hover  1895-1972مدير الاستخبارات المركزية الامريكية في خمسينات القرن العشرين - والرأسمالية والمسيحية الغربية ممثلة للرب مثلما كان ادجار هوفر أول مدير لمكتب الاستخبارات الفيدرالية الامريكية اف بي اي FBI يجزم بانها كذلك مما كان وراء موجات المكارثية الاربع ابان خمسينات وستينات القرن العشرين.
غريب:
-تظر(ي):  BC4: 23.10pm Thursday 13th. Sept,. كذلك انظر(ي)  Thornton:1994:The Boss
الراوي:
- تعبر الرأسمالية عن كل ما هو خير ومتقدم وانسانى وجدير بالحماية من كل شئ واى شئ في مواجهة الاتحاد السوفييتى الذي هو شر وتخلف وبربرية تستحق ان تسحق فالاتحاد السوفييتى جمهورية الشيطان وتجسيد للشيطان نفسه بوصفه جمهوية الشيطان. ولما انهار حائط برلين سرعان ما اسقط الشر على الإسلام في تدبير عقلانى متقصد يحأول القضاء على خصوم الرأسمالية تباعا وتحت راية مكافحة الارهاب. فالرأسمالية تخلق عدوا كبيرا واعداء صغار باستمرار
غريب:
- حيث لم يكن ثمة مفهوم للشيطان في الاصحاح القديم فقد زوق القديس يوحنا الثيولوجى نيرو في صورة الوحش الشيطاني في سفر الرؤيا وضم الاخير إلى الاصحاح الجديد منذ انجيل الملك جيمس على الاقل الذي ترجم إلى الانجليزية في القرن الخامس عشر. وقياسا فقد باتت تنويعات الشيطان تطال كل من لا يروق للسلطة القائمة. ولعل ذلك يعلل تطرف حكم الزعامات المسيحية الأولى على من عداها مما انتقل بدوره إلى السلطة الوضعية كالعرش فبات الملك يقول انا الدولة والدولة انا. ولعله بامعان النظر يمكن ادراك كيف ان الديمقراطية الليبرالية وبخاصة ما بعد الليبرالية - بمعنى نهاية الليبرالية - ليست في الواقع ولعلها باتت تباعا اقل من ان تغير من شأن العامة - الشعوب - شيئا. فلو كانت الديمقراطية تفعل شيئا للعامة - الشعوب - لما تركت الرأسمالية الديمقراطية للعامة. ذلك ان الرأسمالية تتعين على تزويق الديمقراطية تحت راية الديمقراطية ما بعد الليبرالية ما تشير إليه بالدمقرطة مما يلاحظه الناس في كل مكان اليوم.
الراوي:
- اجادل ان الديمقراطية والدمقرطة شيئان. فرغم علاتها فان الديمقراطية تضمن بعض شروط اعادة توزيع حقوق سياسية على الاقل واقتصادية في المقياس المدرج. وقياسا فالدمقرطة ليست سوى تنميط الناس Stereo typify ومساواتهم بارض الفاقة والعوذ السياسي والاقتصادي جميعا. ذلك انه فيما تؤمن المسيحية الغربية –الافانجلية الانجلوامريكية على الخصوص - بالتبشير في الناس ونشر كلمة الرب بين البشرية فان الرأسمالية - ما بعد الصناعية على الخصوص - تؤمن بنشر الحضارة الغربية بمعنى توسيع فضاءات الربح. فتلك رسالة وعبء الرجل الابيض. ولعله من المفيد تعريف ما يسمى بالحضارة الغربية اجرائيا. فقياسا على معظم الحضارات الانسانية من حضارات الشرق الاقصى مثل الصين واليابان وحضارة جنوب شرقى اسيا مثل الهند واسيا الصغرى وحضارة فارس وحضارة جنوب المتوسط مثل حضارة قرطاج والحضارات الإسلامية العربية فان ما يسمى بالحضارة الغربية بدأ باليونان - ان كان اليونان غربي - والامبراطورية الرومانية فراحت الحضارة الغربية تصدر بهذا الوصف عن تلقين الاقوام المكتشفة والمفتوحة والمتوسع فيها ما ينبغى عمله والاثراء بفائض وخالص عملهم. واستلاب الاجزاء الثقافية للمجتمعات المحيطة وادعائها والاستيلاء بصورة كاملة على حضارات من عداها مثلما فعل الرومان مع قرطاج. وإلى ذلك فان استدعاء مفهوم الاكتشافات الجغرافية الكبرى يخدم اكثر ما يخدم اجتياح فضاءات من عدى اوربا الغربية والقضاء على سكان تلك التوسعات باسم تحضر ومدينة وتنصير الخ الاقوام المهزومة بالاكتشافات أو الفتح الخ. يعنى الاكتشاف الاستحواذ على وملكية كل ما تقع عليه ايد المغامرين والمضاربين من ارض ونبات أوحيوان وحتى بشر. فكل ما يكتشفه الغربى يتشحوذ عليه فيغدو ملكا ووقفا على الغرب. وازعم ان ذلك الاستحواذ يتمأسس فوق مفهوم امتلاك أعراب الشتات لكل ما وطأته بطون اقدامهم.
غريب:
- ثمة فارق غاية في الاهمية والمحورية والخطورة وهو ان معظم الحضارات غير الغربية كالاسلامية و الصينية مثلا لم تخرج للفتح بغاية سرقة مقدرات الشعوب المفتوحة. ولم يكن معظم تلك الحضارات قد خرج جراء الفقر والجوع والحاجة مسلحا بدعوى الحرب على من عداه باسم الرب.
مشتاق:
تتذرع الرأسمالية بتنويعاتها وبخاصة الصهيونية العالمية بغايات سامية فتخرج تحت الوية نبيلة كانقاذ ارواح الباربرة الى الدفاع عن الديمقراطية او باسم الغوث الانساني الى تسليح الثورات المضادة –مما يتطلب تسليحها  ومن ثم فرض مناطق محرمة على الطيران No fly zones اى احتلال المحتمع الخصم- ذلك نصرة لحركات- مشبوهة-تتعني على حرب بالوكالة عن الرأسمالية الصهيونية العالمية-في مواجهة انظمة تتهم بارتكاب اكبر كارثة انسانية-لانها تقف فى سبيل التوسع الصهيوني العالمي. و لم تكن اي من تلك الذرائع سوى وسيلة للقضاء على الخصوم بما فيهم الشعوب أنفسها و الاهم لنهب ثروات الشعوب.  
الراوي:
- لم تكن الصليبيات ولا اجتياح القسطنطينة ولا اكتشاف ما يسمى بالعالم الجديد اقل والا اكثر من حملات نهب منظم بحد السيف وباسم الانجيل. وقياسا اسقط الاوربيون الغربيون هذه الخاصة التي تدل عليهم هم على غيرهم فوصفوا الإسلام بدين السيف مثلا The religion of the sword. ويعبر هذا التراث عن نفسه في الغايات المعلنة والمتساررة للثقافة الرأسمالية الغربية و يخاصة الصهيونية وسعيها غير المحتشم للربح واقسى الربح والفائدة ومزيد منهما تحت راية عقيدة  امريكا –المحافظين الجدد المزوقة- بدمقرطة العالم اى تدعى - تكاذبا - اعادة تشكيله على شاكلة ما يسمى النموذج الامريكى The American Model of Development بمعنى تسوية كل ما عداها هى بالارض كما العشب المحلوق. فقد احتلت مفاهيم الدمقرطة وتمكين المرأة - وترصد اتفاقية اوسلو لتمكين المرأة الفلسطينية ما يفوق ما تخصصه للقطاع الزراعى الرعوى الفلسطيني جميعا في مجتمع زراعى رعوى - ويكلف تمكين المرأة الافغان مثلا 3 مليار دولار هي حاصل جمع ثروات افغانستان الطبيعية - وحقوق الانسان وتنويعاتها مكان رفع الاهإلى من وهدة البربرية وتنصيرهم حتى الموت انقاذا لارواحهم ثوابا في الرب مما كان الحجاج والاباء الاوائل قد انتحل الحق فيه تصويغا ل"اكتشاف" وتعمير العالم الجديد يمعنى ابادة سكانه.
غريب:
- يعنى مشتاق: باستكمال صورة الغربي أو/و ذلك الذي شكلته عشرة  أعراب الشتات الطويل منذ الهجرة إلى العالم الجديد.
 الراوي:
- سافر 20 الف من انجلترا إلى شواطئ العالم الجديد جراء كفر العرش الانجليزية الذي كان معاد للكالفينة. فقد كان الافراد الذين ملكوا القدرة على النجاح في امتحان تضعه الكالفينية لهم هو السبيل إلى الهجرة إلى العالم الجديد. وكان المهاجرون والحجاج يتألفون من جماعات اسرية. وكانت البروتستانتية المصححة عقيدة تشارف اليهودية وهى عقيدة مواجهة الاخر. فقد كان الاخر موجود هناك وكان الاباء الاوائل مثل فرانكلين في القرن الثامن عشر قد أثروا في الخطاب السياسي. وكانت العقيدة مسيسة منذ كالفين وكنيسة جنيفا وكانت الكالفينية مع ذلك قابلة للتاقلم وللتطويع حيث كانت امريكا تتمهاهى مع اليهودية وتقول بان امريكا هى المدينة فوق الجبل مثل اورشيليم.
الشيخ:
- يعقلن المعتزلة ونظائرهم كل شئ ويزوقونه والا لما قيض لهم الاستمرار في الاستحواذ الفكري والمادي.
الراوي:  
- بعقلن العرب استرقاق من عدى الغرب وكانت جماعات من الطوائف المسيحية الغربية المنشقة عن الكاثوليكية الغربية وقد خرجت إلى البروتستانتية في القرن السابع عشر ولم تنفك بعض طوائف الاخيرة ان انشقت مجددا عن الكنيسة والعرش وان بقى بعضها يستدعى بعض تمثلات الكاثوليكية الغربية مثل طائفة الحجاج Pilgrims. ولعل الاخيرون اطلقوا على انفسهم صفة الحجاج تيمنا بحوارى المسيح وقد سارت تنويعاتهم المعاصرة على هدى بولص الرسول. كما استدعوا مفهوم ارض ميعاد في العالم الجديد. وكانت البروتستانتية واحدة من محأولات مثابرة وناجحة للفت من عضد الكاثوليكية الغربية التي كانت قد حرمت الربا في 325 وما انفكت الكاثوليكية الغربية ان حرمت الربا مجددا في القرن السابع عشر زيادة على ما يشارف اشتراكية الكنيسة الكاثوليكة في بداياتها ونشر ثقافة البر والاحسان. وكان ارتهان العروش بالديون جراء حروب اوربا الغربية اللامتناهية على مر 1000 عام اوقع تلك العروش فيما يشارف الافلاس بمغبة ارتهان المدينين باعراب الشتات فيفاقم تنافس الكنيسة والعرش على اقتسام فائض انتاج الناس والتدافع نحو حروب توسعية في اوربا وما وراء الاخيرة. و كان المرابون يمولون معظم تلك الحروب – أو - ويؤججون اسباب اندلاعها.
 


المراجع فيا خلا من يتعين على  تسجيله غريب:
 1)مقتطف من رواية من حوالي 700 صفحة من القطع الصغير صدرت للمؤلفة في مايو-ايار 2013  بعنوان :سجال فى صحراء قاحلة:مختصر تاريخ كل شئ تقريبا
Dialogues in the Wilderness: A Brief History of nearly everything: an attempt at an Alternative Narrative
 
 
(2)[3]  تصدر هذه السردية عن بحث تعينت عليه منذ 2006 حول تنويعات المعتزلة. وكنت ارسلت نسخا من البحث تباعا للناشر ن ج و قد حصل عليه و غيره من دراساتي  بغاية نشرها فراخ يتنحلها. 
(33) منها:
Does the Casino Capitalism perform God’s work in collusion with the The Neo - Mu’tazilites & Neo - liberals? the political Economy of the Genesis of the Greater Middle East:
محاولة في قراءة التاريخ الرسمي بصورة مختلفة وقاموس الاستحواذ. T
يقرأ كقاموس للاستحواذ اللامتناه:
الخوارج السياسيون الجدد والليبراليون الجدد: غواريو الثورة المضادة وتنويعات االيسوعوقراط وحزب البندقية:
Neo Political Kharijites & Neo - liberals: Variations of Counter - Revolution
قراءة التاريخ الرسمي بصور مختلفة وقاموس الاستحواذ.
أو الخوارج والخوارج الجدد وإعادة إنتاج المخاتلة الفكرية والتنظيمية: الاقتصاد السياسي للعقلانية القاحلة وسفر تكوين مشروع الشرق الأوسط الكبير[4]: قراءة التاريخ الرسمي بصور مختلفة وقاموس الاستحواذ.
Counter Revolutionary Neo - Mu’tazilites:Post Enlightenment Sterile Rationalism: the political Economy of the Genesis of the Greater Middle East: يقرأ كقاموس:
(4[5]) Michael Baigent,Richard Leidgh & Henry Lincoln:1996:The Holy Blood and the Holy Grail.
(4) ثم اقترحنا فيما بيننا الناشرون و انا العناوين التالية للمادة فى شكلها كسردية:
االمسكوت عنه طويلا
من الصمت ما قتل
سردية بديلة: :مختصرتاريخ كل شئ تقريبا
- محاورة الصفيح
 الراوي الحكيم في سكون الليل
سجال في صحراء قاحلة
(5) Dan Brown:2005:The Da Vinci Code:Gorgi Books








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له


.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!




.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال