الحوار المتمدن - موبايل


ديمقراطية الكرسي

سيد جلوب سيد الكعبي

2013 / 7 / 7
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


حتى هذا اليوم يعتقد رؤساء ما يسمى الربيع العربي ان الديمقراطية هي مبايعة ولا يمكن نقض هذه المبايعة مهما بلغ الأمر من سؤ في أوضاع العباد والبلاد . ويعتقدون ان مالا يحل لغيرهم يحل لهم لانهم منزلون من السماء وفيهم خصاصة تميزهم عن الجميع وهناك من حولهم من يروج لتجارتهم الفاسدة .
فهم لايقبلون الرأي والرأي الأخر ولا يقطعون صلاتهم في الحكم حتى تنتهي ولايتهم وان أدى ذلك الى اعتقال كل الشعب او حتى قتلهم . يتبجحون بشرعية الديمقراطية أما الشرعية الإلهية التي كانوا ينادون بها قبل ان يحكموا اصبح بديلها الشرعية الديمقراطية وعن القران الذي كانوا يتلونه اطراف الليل واناء النهار الدستور واصبح الدستور النص الشرعي لهم "وأنه لكتاب عزيز,لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه".
لا يتورعون بنعت معارضيهم بشتى النعوت وبنعوت دخيلة على الأنظمة الديمقراطية أمثال خارجون عن القانون ---بلطجية ---أصحاب أجندات اجنبية – الفلول— إتباع النظام السابق اما هم فحماة المظلومين واصحاب العقل والحكمة وكل واحد منهم قائدا عاما للقوات المسلحة دون ان يخدم في الجيش يوما واحدا . وهذا ماحصل في مصر اذ ان اراد ان يخون البلاد كما غيره خرج بخطاب ماانزل الله به من سلطان كما عادته فهو يتحدث بكلمات مستندا السب والشتم سب من اراد وشتم من اراد فجاءت حكمة الجيش المصري وابى ذلك لانه جيش يستحق الاكبار وهو جيش الشعب فعلا وقولا فله التحية والاحترام كانموذج لايتكرر في المنطقة العربية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل تستخدم الدرونز لإلقاء الغاز المسيل على متظاهرين فلسط


.. دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار م


.. دايالوك لا للحرب بين اسرائيل وحماس




.. السودان.. الجيش يسلم تقريرا عن مقتل متظاهرين


.. حصيلة أسبوع من التصعيد بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائ