الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


استعمال الكيماوي في ظل وجود لجنة مراقبة دولية؟؟؟

عبد الله بوفيم

2013 / 8 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


حلف المجوس وليس بشار لوحده من استعمل غاز الساريل السام والذي استشهد بسببه اليوم في الغوطة أزيد ألف ومائة شهيد من الشعب السوري أطفال ونساء ورجال. ضرب بالكيماوي وليلا على القرية والناس نيام ليموتوا بهدوء وبدم بارد.
مجموعة أسئلة تطرح نفسها. هل يتحدى حلف المجوس لجنة المراقبة الدولية والتي هي حاليا في دمشق لمراقبة استعمال الأسلحة الكيماوية؟
أم أن اللجنة نفسها هي من حرضت حلف المجوس؟ بشار المجرم ونصر الشيطان ودولة المجوس إيران ومعها بالطبع مجوس العراق واليمن والبحرين وغيرها من دول الخليج.
في الأمر سر وخطير وتدبير جهنمي للمستقبل القريب والبعيد. فما هو يا ترى؟ وما هو موقف الدول التي كانت داعمة وإلى الأمس القريب للمجاهدين في سوريا؟
هل توافقت سرا على ضرورة إبادة المجاهدين ومحو أثرهم بالغدر والخيانة كما فعل حكام العرب من قبل مع مجاهدي العراق وأفغانستان ومالي؟
الذي يمكن أن يخلص إليه من درس التاريخ وفهم الواقع ويمكنه أن يستشرف بعض المستقبل أن العملية هذه والتي استشهد فيها أكثر من ألف ومائة شهيد هي خبطة إعلامية قاسية المراد منها توجيه رسائل جد خطيرة للشعوب الإسلامية, أما الأنظمة الإسلامية فهي شريكة بالموافقة العلنية والضمنية لإبادة الشعب المسلم في سوريا.
معلوم أن الذين أعانوا لقطاء الجيش والنصارى والمجوس والزنادقة في مصر ومولوهم بل وحرضوهم وفرضوا عليهم إبادة ألآلاف من مسلمي مصر, لن يغاروا على إبادة ألف مسلم بغاز الساريل في سوريا بل مؤكد سيفرحون في قرارة أنفسهم رغم أن ألسنتهم ستقول كذبا أنهم متأسفون وفقط لما وقع.
معلوم أن النصيريون في سوريا أصبحوا يطالبون فقط بالأمان في جبالهم التي كانوا فيها وأيقنوا أن لا مقام ولا سيادة لهم على باقي التراب السوري, وعليهم فإنهم يطالبون بدويلة مستقلة داخل حدودهم الضيقة ولو في حماية إسرائيل.
وعليه من يجمع هذه المعطيات يدرك أن المراد من استخدام الكيماوي بشكل واضح وجلي وإبادة آلاف من مسلمي سوريا وكل القرائن على استعماله واضحة, يراد منه تجييش عالمي وتحريك هيئة الأمم المتحدة لتتخذ موقفا سيقال عنه أنه جريء وأنه في خدمة ولصالح الشعب المسلم لكن العكس هو ما سيكون.
سيطرح القارئ السؤال ويقول وكيف سيكون ضد الشعب المسلم وبشار يبيدهم بالكيماوي؟ أقول نعم. العالم المتحكم وأذنابه من حكام العرب وحلف المجوس الكل اتفق على الإبادة بالكيماوي, على أساس أن تقوم الأمم المتحدة بمعاقبة النظام السوري وتفرض حمايتها وفقط على مناطق مسلمي سوريا.
فرض الحماية الدولية على مناطق المسلمين في سوريا وبقرار دولي ومباركة خونة العرب وسكوت الشعوب العربية والإسلامية جهلا وغباء أن ذلك هو الحل, ستكون نتيجته القضاء على المجاهدين هناك بعد تطويقهم من كل الجهات ومنع انتشارهم لمنطقة دويلة النصيريين التي سيوفر لها حلف المجوس أقصى الحماية.
ستنزل في سوريا قوات الكفار ومن كل الدول وتكون بالطبع تحت قيادة ضباط صهاينة تكون مهمتهم الفتك بكل المجاهدين بل وبالشعب المسلم أكثر مما يفعل حلف المجوس حاليا وبالتالي ينهي الصهاينة ما بدأه المجوس, لكن الفرق بينهما أن الإبادة التي سيفعلها الصهاينة وجنودهم الذين سيسمون الأمميين, إبادة مشرعنة الكل سيصفق لها.
لهذا فإن ما يدبر لسوريا في المستقبل القريب أفضع بكثير مما مر بها, ولن يرتاح الصهاينة حتى يبيدوا كل مجاهد في الشام عامة وبتعاون بالطبع مع حلف المجوس.
إسرائيل تتأهب لضم أراضي مسلمي سوريا لترابها مرحليا باسم القوات الأممية ولاحقا تلحق بإسرائيل بكل وضوح.
خونة العرب مدركون جيدا لما يحاك في الخفاء لكنهم ومحيطهم ساكتون خائفون على مصالحكم ومكاسبهم وكراسيهم.
اللهم رد كيد الصهاينة والمجوس والمنافقين التابعين لهم في نحورهم وأشغل الجميع عن عبادك المؤمنين وقيض للمسلمين شبابا يحبون الموت يجاهدون في سبيل الله حتى يتحقق وعدك يا ربنا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرباط تحتضن اجتماعا إسبانيا مغربيا رفيع المستوى في الأول وا


.. الرئيس الجزائري يقوم بزيارة دولة إلى روسيا في مايو المقبل




.. روسيا ومصر تبحثان القضية الفلسطينية والتسوية الليبية وأزمة أ


.. تعرف على مميزات مدفعية سيزار الفرنسية المرسلة إلى أوكرانيا




.. من القدس.. وزير خارجية أمريكا يؤكد التزام بلاده الصارم بأمن