الحوار المتمدن - موبايل


شعوب...وشعوب !! 1/2

هرمز كوهاري

2013 / 9 / 1
مواضيع وابحاث سياسية



قبل ما يزيد على مائة عام زار الشيخ محمد عبدو فرنسا وعاد
فقال :
" عندما ذهبت الى فرنسا وزرت باريس ومونليه ونيس ومارسيليا وجدت الناس هم نفس الأشخاص والعادات ، لا يكذبون ..لا يسرقون ..لا ينافقون ..لا يضللون ..لا يخدعون ..يقولون الصدق لا يخشون في الحق لومة لائم ...وجدت المساواة في كل شيئ ..بين الرجل والمرأة لا احد يجور على حق أخيه ...القوي لا يستبد بالضعيف ...والبصير يساعد الأعمى ويأخذ بيده ...إذا مرض شخص يسال الآخرون عليه وأحضروا له الدواء والطبيب حتى يشفى ...كل من رأيتهم اكدوا انهم ليسوا بمسلمين"

وأضاف :
" وعلى النقيض تماما عندما عدت الى بلدي مصر الى امتي العربية وجدت مسلمين ..فنحن بلاد أسلامية ..ولكن أسوأ ما رأيت هو أنني لم أجدت اسلاما بل وجدت الكذب ..والضلال ..والبهتان والنصب والاحتيال ..والخداع والسرقة والسلب والنهب والجشع وحب المال والكراهية ...... "

[ نقلا من مجلة الوطن العربي في 9/8/ 2002 بقلم : محمود معروف ].
................................

بالرغم مما ورد في كلام الشيخ الجليل من كثير من الوقائع والحقائق والتي لا زلنا نلمسها ونعايشها حتى يومنا هذا ،إلا أننا لا نتفق معه على مبدأ التعميم ، فهناك مسلمون طيبون إنسانيون يتصفون بأخلاق راقية طيبة أكثر من أي فئة اخرى ، وبالعكس هناك كثير من غير المسلمين ذوي أخلاق سيئة .

ومن جهة ثانية أقول : كم كان بودنا لو تمكنا من إخبار شيخنا بان جماعات من أمته الإسلامية لم تكتف بتلك التصرفات المشينة بل زادتها سوءا أحيانا وإجراما أحيانا اخرى و "طورتها " الى أخطر الجرائم واحط سلوك حيواني بربري كالذبح والإغتصاب وحرق الكنائس وتفجير المساجد والحسينيات والأسواق وتدمير كل ينتمي الى الحضارة والتطور والتقدم !!
كما تفعله عصابات القاعدة المكونة من أفراد من أمته الإسلامية وليس من غيرها التي تدعي أنها تعمل ذلك في خدمة الدين والدفاع عنه !! والتي تسمى اليوم بالارهابية ومنها تىعمل لصالح غيرها كمرتزقة ، كما هناك ما يسمى بالأحزاب الإسلامية المتاجرة بالدين والطائفية تلك التي نقلت الدين من المساجد والحسينيات الى اسواق السياسة ، والصلوات الى الشوارع ورفع مؤخراتهم امام المارة ! وحولت النصائح والإرشادات الى الكذب والدجل معتمدة على جهل وسذاجة وفقر أكثرية شعوبهم ، متخذة النفاق المبالغ فيه حد الضحك والابتذال وسيلة لخدع المؤمنين معتمدة على الإنتهازيين والمنتفعين كل ذلك بأسم الإسلام ! والحقيقة أنهم طلاب سلطة و مال وإغتصاب الحلال ونسوا أو تناسوا ان نبي الاسلام قال " النفاق أشد من الكفر"
. فماذا كان يقول شيخنا الجليل لو قدر له أن يعيش في هذا الزمان وخاصة في السودان والعراق وأفغانستان ؟

حاول بعض القادة " المصلحون " من الأمة الإسلامية أن يحسنوا صورتهم لدى الغير وذلك بتقليد الغرب ليحصلوا على سلوك ذلك الغرب
" الكافر " ولكن على طريتقتهم الخاصة ، فسنوا دسا تيرا مثل الغرب ولكن وضعوا الثوابت الإسلامية في مقدمتها لأنهم مؤمنون وأؤلئك ، أي الغربيون ، كفار ! واستثنوا من أحكامها الملوك والأمراء لأنهم من علية القوم وذوي حسب ونسب ! وأستثنوا ألشيوخ ورجال الدين وفتاويهم وجعلوهم فوق الدستور لأنهم سادة وجدهم رسول الله فلا يشملهم الدستور ولا القوانين فهم يتكلمون باسم الله و حماة دين الله وان كانوا من الفاسدين ! وان عاش أكثرهم على الدجل والنفاق مقابل الرنان او الأوراق أوعلى فتات الكفار من الأرزاق !! ، وإستثنوا المرأة من الحقوق لأنها ناقصة العقل والإيمان ! لأن نبي الأمة ، كما تعرف أيها الشيخ الجليل ، وصف النساء يوما وقال : " أنهن عسكر الشيطان " و قال أيضا :
" وأن الجهنم مليئة بالنساء اللا تي لا ترضين أزواجهن " ! إذا حسب الشريعة والسنة النبوية الشريفة ، ليس لهن حقوق بل حقوقهن هي ترضية ازواجهن ليس إلا ! بالرغم من أنهن يمثلن نصف المجتمع أو أكثر قليلا ، دون أن يأخذوا بالإعتبار أن " الام أول مدرسة إذا علمتها ، علمت أمة طيبة الأخلاق " كما قال أحد الشعراء .

وبعد كل هذه المقدمات الضرورية لحفظ الدين الإسلامي وثوابته والكرامة القومية والحسب والنسب ! بدأوا بتقليد الغرب مرة اخرة بإجراء الإنتخابات بعد أن شكلوا ما يسمى بالأحزاب الدينية ليحصلوا على ما يتصف به الشعب الفرنسي من الصفات التي وصفها شيخنا ،فإذا أحزابهم عبارة عن تجمعات تكفيرية ولكن أصبغوا عليها اسماءا دنيوية مدنية و تنويرية ! وارهابية سموها الأحرار ، وأحزابا فاشية أسلامية سموها العدالة والقانون وذلك عملا بمبدأ النصب والإحتيال الذي وصفت بها أمتك الإسلامية !!
ثم جاءوا بدساتير الغرب واستنسخوا منها كل يتعلق بالحريات والحقوق على الا تتعارض مع الثوابت الدينية والقومية والطائفية ...كما أشرنا أعلاه ، فإعتقدوا خطأ أنهم سيحصلوا على حكومة وطنية عادلة وعلى سلوك شعب كالذي وصفه شيخنا الجليل ، من تلك الأحزاب التي تخفّت خلف أسماء خادعة كاذبة ،فكانت النتيجة حكومة وسلطات فاسدة ناهبة ساقطة كاذبة منافقة ، لها وجهان ، مسالمون طيبون ظاهريا ومليشيات تقتل وتنهب في حقيقتها . في الجوانع تصلي وتركع وفي الشارع تكذب وتخدع وتقتل ، وأكثر من هذا تحارب المعارضين والمعترضين بأتهامهم ضد الشرعية والشريعة والديمقراطية ، في حين في الغرب يستعينون بالمعارضة لتكون مرأة لأعمالهم وسلوكهم لأن الأصدقاء والموالين لا يركن الى آرائهم خوفا من المجاملة بل والنفاق !!
ومع هذا ظل البعض يستغرب لماذا ديمقراطيتنا تختلف عن ديمقراطية الغرب بالرغم من انهم خير امة اخرجت الى الناس . .

ودون أن يبحث ويستقصي شيخنا جذور المشكلة والإختلاف بيننا وبين الغرب " الكافر " كما لم يبحث ويسأل كيف وصل الغرب الى ما وجدهم فيه من اخلاق راقية وسلوك أنساني ، وهل هو بسبب الجينات أم الآيات !!ا كما لم يتحر الشيخ السبب ليزيل عنده العجب بل يمكن أنه تحرى وعرف السبب ولكنه لم يتمكن من الإفصاح به بسبب السيف البتار او خوفا أن يكون نصيبه في الآخرة النار !

ولم يعرف لماذا أنعم الله على أولئك الشعوب المحبة والسلام بالرغم أنهم كفار ، وحرم أمته منها بالرغم أنهم من المؤمنين والأنصار ويبشرون بالجنة والنار .! وانهم خير أمة اخرجت الى الناس فلا تمسهم النار !!

ولم يعرف أن هناك وصفة سحرية إهتدى اليها أولئك " الكفار " ولم تهتد اليها أمته بالرغم من البحث والتنقيب في الفتاوى والآيات ! او ربما عرفوها ولكن حرّفوها للتوفيق بين الدين والدولة ، أو إخضاع الدولة للدين !.

ولكن ماهي تلك الخبطة السحرية التي اهتدى اليها الغربيون ، ببساطة أنها الديمقراطية النظيفة الخالية من شوائب التعصب الديني والقومي الشوفيني والعقيدة الجامدة المتخشبة .

ببساطة إنها الديمقراطية العلمانية النظيفة التي تحترم بل تقدس حقوق الإنسان الفرد دون التممييز بين الذكر والأنثى وأهم ما فيها حرية الرأي والعقيدة وعلى مبدأ الوطن والمواطنة والإنسانية .
بقدر ما تحترم الدين وتعيده الى معابده ، صيانة لقدسيته كل على حد أيمانه وقناعته .

فهل سيؤمن ويقتنع حكام أمتك الإسلامية يوما بهذه الوصفة ليتخلق شعوب الأمة الإسلامية بأخلاق أهالي باريس ومونليه ونيس ومارسيليا لأن الامة تصلح بصلاح الحاكم كما يقول شهيد " الحقيقة الغائبة " فرج فودا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - كل اناء ينضح مما فيه
كنعان شـــــــــماس ( 2013 / 9 / 2 - 12:06 )
تحية يا استاذ كوهاري ... ليس هناك اخبث من قول في الغرب وجدت الاسلام ولم اجد المسلمين

اخر الافلام

.. إذا عضتك قطتك ، فهذا ماتريد أن تقوله لك !!


.. أمين الجميل يتحدث للمرة الأولى عن تبايناته مع #بشير_الجميل و


.. العراق: 5 جرحى جراء سقوط صواريخ على قاعدة عسكرية تضم متعاقدي




.. -أعجوبة طبية-.. أم تحمل مجدداً وهي حامل بالفعل


.. تفكيك ورشة لطباعة الأسلحة ثلاثية الأبعاد في إسبانيا | #رادار