الحوار المتمدن - موبايل


وكالة الأمن القومي الأمريكي: خارج إطار الشك !

خالد عياصرة

2013 / 10 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


يقول الرئيس الأمريكي باراك اوباما في معرض رده على القادة الاوربيون قائلا :" أنتم تتجسسون كذلك" وكأنه يعني، إننا نتحدث لكم بلغة تفهمونها جيداً، إذن، لا فرق بيننا.
هذه المرة الثالثة التي يتم الكشف فيها عن اساليب عمل وكالات الأمن الأمريكي، وأهم اسرارها، الأولى قادتها تشلسي ماننغ التي سربت وثائق الجيش الامريكي، وسجنت على إثرها 35 سنة، والثانية أطلقها جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس، اللاجئ في سفارة الاكودور في لندن، والثالثة دشنها ادوار وسنوون، المستشار السابق في الوكالة الأمن القومي الأمريكي المعروفة بـ ANS.
الوكالة خاضعة لإشراف وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" وهي واحدة من من بين 12 عشر جهازاً استخباراتيا مخصص لجمع المعلومات، بمختلف الطرق وتحليلها، غالبية هذه الاجهزة يسيطر عليها البنتاجون، من حيث الإدارة والتخطيط والتنفيذ.
هذه السيطرة وما نتج عنها من قوة مرعبة للاجهزة ازدادت بعد احداث 11/9، البعض يقول: إن الأجهزة اعتمدت تطبيق نظرية نائب الرئيس الامريكي الأسبق ديك تشيني الوقائية، القائلة: " يجب التعامل مع احتمال بنسبة 1% على أنه حقيقة، وأن الدليل القاطع سواء أكان من حيث النوايا أم القدرات، هو نقطة إنطلاق حتمية". لذا منحت الوكالات بأنواعها الضوء الأخضر للقيام بكافة الاعمال لحماية الامن القومي الوطني، حتى وأن تعارض ذلك مع القانون والاخلاق.
عالم يتجسس على بعضه
ما يدعو إلى الدهشة هو مفاجئة التي اظهرتها دول العالم لدى الكشف عن الوثائق، مع أن الكل شريك في هذه الاعمال، بصورة أو بأخرى، وهي ليست وليدة اللحظة، وأبداً ليست اختراعا جديدا، يدعو إلى المفاجئة، وحتماً لا اقبية المؤامرة.
كما هذا لا يعني أن واشنطن كسبت في خطوتها التي شرعت وجودها واهميتها بالنسبة لأمنها الداخلي، ربحت كونها اسفرت عن خسارتها لأصدقائها وحلفاءها، خصوصا في القارة العجوز.
هذه الخسارة حسب نظر واشنطن يمكن ترميمها من جديد، لكن المعلومات الامنية التي تحول دون تنفيذ التهديدات، والمعلومات الاقتصاية التي تمنع رسو صفق تجارية على منافس قوي لها، اهم من الصداقة، فالمصلحة الذاتية بالنسبة لها ما يسيرها لا غيرها.
الإيجابيات القاتلة
فالتردد يمكن أن يقتلك، ما يعني وقوع المصائب على راسك لأنك لم تبادر لاتخاذ القرار الصائب حتى وأن كان يتعارض مع القانون والاخلاق!
العالم يتساءل الأن لماذا تتجسس امريكا علينا، مع أنه يعلم مسُبقا بذلك، فواشنطن كما غيرها تفعل ذلك، والجميع يعلم أن الاستخبارات تعتمد التجسس، وسرقة الأسرار أو ما يدعوه العالم بـ " تحليل كل المصادر" كمنهج لعمل الأجهزة.
لكن على الرغم من المؤشرات الحساسة، والعميقة التي اربكت واشنطن، يمكن القول : إن طريقة عمل وكالة الامن القومي الامريكي كما غيرها من الوكالات مع دول العالم تشكل صورة حقيقة للوجه الامريكي الباحث عن الامن الحقيقي لداخله حتى على حساب اصدقائه وحلفاءه.
صحيح، أن الإدارة الامريكية تسقط في فخ الضغط، ويغيب عقلها عن التفكير الحقيقي، ما يجعلها تتكل على الكذب، والنفاق، والتجسس، واخفاء الحقائق، لحماية أمنها، ما يجعل الاخرين ينتقدونها وتصرفاتها، وقد يعتبر البعض أن ذلك فشلا فشلً، لكنه حتماً يعتبر انجازاً وتفوقاً في نظر وكالات الأمن 12 .
من هذه النجاحات، يمكن اعتبار أن خطوة وكالة الأمن القومي ANS في نظر بعض حلفاءها خاطئة، لكنها ضرورية، بل مصيرية وفق نظرية ديك شيني المعروفة 1%، التي تتبناها الادارة في واشنطن، وهذا ما يمكن وصفه، بالإيجابيات القاتلة.
اسرار وابتزاز
تصرفات واشنطن المعتمدة على التجسس كوسيلة لمعرفة الاسرار، الحكومية و الشخصية للقيادات والمسؤولين بكافة مستوياتهم، والافراد في شتى بقاع الدنيا، يعتبرها البعض طريقا لممارسة المساومة، والتهديد في حال تقاطعت مصالح واشنطن مع مصالح دولهم، لذا هم مرعوبين منها.
الغريب، مع كل هذه الضجة التي شهدها العلم، لم يسمع احداً ملكاً او أميراً أو رئيساً عربياً، يعترض على أفعال وكالة الأمن القومي SAN بالتجسس على اتصالاتهم الشخصية ودولهم وشعوبهم، فهل الدول العربية بهذا تعدُ جزءاً من البرامج والانظمة التجسسية لوكالة، لذا أثرت الصمت، على الاعتراض الذي قد يحمل فضائحاً مرعبةً تهزُ تسقط عروشهم.
ختاما: من المعيب جداً أن لا تكترث امريكا لأثر تصرفاتها الاستخبارية على حلفاءها، ما يؤثر على مصداقيتهم أمام الرأي العام في دولهم، كما يعني عدم الاكتراث بطبيعة العلاقات التي تربط واشنطن بدول العالم، التي تنظر لها وكأنها كتلة واحدة، لا تمايز فيما بينها ولا تفاضل، فما الفرق مثلاً بين افغانستان والمانيا في هذه الحال وفق نظرة واشنطن المستمدة من رؤية وكالة الأمن القومي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صواريخ من جنوب لبنان على إسرائيل.. من أطلقها؟


.. إسرائيل: مدينة اللد.. من رمز للتعايش إلى شبح -الحرب الأهلية-


.. المواطنون العرب في إسرائيل.. من يهاجمهم وما مصيرهم؟




.. يائير لابيد: -ما يحدث في المناطق المختلطة تهديد لوجود إسرائي


.. القيادي في حماس أسامة حمدان يعلق على إطلاق صواريخ من لبنان ع