الحوار المتمدن - موبايل


لا مبرّر

خيري حمدان

2013 / 12 / 3
الادب والفن


لا مبرّر
--------
لا يوجد مبرّرٌ أو عذرٌ لأن تعشق امرأة دون غيرها من النساء.

أن تصبح هي رمزُ الأنوثة، تحلم بها، تضمّها إلى صدرك حين تشعر بالوحدة وحرقة الشتاء.

لا مبرّرَ لوصفِ فيض المشاعر وأنت تصنع قهوتك وذهنك منشغلٌ بآخر أخبارها وصدى ضحكتها التي ما تزال تتردّد في المكان. لا مبرّرَ وأنت تشتاقها وهي التي ما كادت أقدامها تغادر بيتك. لا مبرّرَ حين تحاول عبثًا محوَ ما تبقّى من أثرِ قبلة تركتها على خدّك، ومحو أثرَ أصابعها التي مسدّت خصلاتِ شعرك الأشعث قبل ساعة أو أقلَّ من ذلك بكثير.

لا مبرّرَ لاندفاعك نحوها حين تراها مقبلة نحوك، وأنتَ مدركٌ بأنّ ابتسامتها قادرة على قهرك والتغلّب على تردّدك ودحر ما تبقّى من كبريائك الرجولية الفحلة الشرقيّة. لا مبرّرَ لانحدار دمعة أو أكثر وأنت وحدك تنتظر مكالمة ترِدُ من طرفِها وقد لا تردُ لأسبابٍ قد تكون موضوعيّة كانشغالها بذاتها وانصرافها للعمل، وقد تتعمد عدم الردّ على مكالمتك العشرين خلال الساعتين الماضيتين، لأنّك أرهقتَ مشاعرَها وتركتَها في حيرةٍ من جنونِكَ وحبّك المتدفّقِ كما السيلِ المندفعِ من أعلى جبلٍ إثرَ فيضانِ الربيع.

لا مبرّرَ لشعورك بالدفء ودرجات الحرارة في الخارج قد انخفضت لعشرِ درجاتٍ تحتَ الصفرِ المئويّ، والدمُ في شرايينِكَ طاغٍ، يفورُ دونَ وقودٍ، وأنتَ مدركٌ بأنّ اليدَ التي ستقرعُ جرسَ البابَ الخارجيّ يدُها المتلهّفة لاحتضانِ رأسِكَ. لا مبرّرَ.. لامبرّرْ.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | فنان مصري يبدع برسم لوحات بفمِه وقدميه


.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد




.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال


.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال