الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الرد على تعليق الاخ -عراقيون-

نعمت شريف

2014 / 2 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


الرد على تعليق الاخ "عراقيون"

بقلم: نعمت شريف

أخي "عراقيون"، لماذا تختبئ وراء هذا الاسم المستعار، فهذا بحد ذاته دليل على انك لا تريد مواجهة جماهير القراء، وانك تخاف الحقيقة، اولا، والاسم المسعار بحد ذاته هو مخالفة لقواعد نشر التعليقات ثانيا. يبدو ان محرري الحوار المتمدن يتساهلون احيانا في نشر التعليقات رغم مخالفتها لقواعد النشر التي يفترض ان يحمل اسما ثنائيا او ثلاثيا. ورغم هذا، علينا جميعا ان نشكر الحوار المتمدن ومحرريه لاتاحة الفرصة لنا جميعا لاجراء هذا الحوار وتبادل الاراء.

قلنا في مكان آخر، ان لكل العراقيين المهجرين (وانا منهم) الحق في العودة الى ديارهم اذا اختاروا ذلك. ولكن هناك فرق كبير بين عودتهم تحت ضغط المنظمات والكنائس من جهة وجذبهم عن طريق الامتيازات والاغراءات من جهة ثانية. يفترض ان تكون العودة الى مناطقهم الاصلية وليس تجميعهم في سهل نينوى على حساب الشبك. واذا كانت هناك مساحات شاسعة، فهي مفتوحة امام المسيحيين في السوق الحرة ولم يمنعهم احد من شرائها باي هدف كان. لم نكن ولسنا متضايقين من المسيحيين يا أخي ولكنكم تخشون الحقيقة التي هي ان برطلة كباقي مدن وقصبات العراق مختلطة واذا لم يكن النصف فثلثها من الشبك وانتم تمنعونهم من ممارسة شعائرهم وبناء اماكن العبادة لهم!

ليس للشبك اطماع في برطلة او غيرها، لسبب بسيط، وهو ان الشبك غير منظمين ومتحدين الى هذا الحد، وهم على عكس المسيحيين الذين يمارسون نشاطهم السياسي بشكل في غاية التنظيم والوحدة، وهذا من حقهم على شرط ان لا يكون على حساب جيرانهم، وما يسعني الا ان اشد على ايديهم واتمنى ان يأتي اليوم الذي يتنظم فيه الشبك مثل اخوانهم المسيحيين في برطلة وغيرها من مدن وقصبات العراق. الشبك ليسوا غرباء البتة فهم من اهالي المنطقة منذ قديم الزمان، واما حظر بيع واستئجار الاراضي والعقارات، فأنه خطأ حتى وان كانت قانونية في الوقت الحاضر، لان هذا الحظر يخالف قانون العرض والطلب في السوق الحرة، ويعيق حرية اخواننا المسيحيين كما يعيق حرية الشبك، فهو(الحظر) في نهاية المطاف يضر المسيحيين كما يضر الشبك.

اخي "عراقيون"، ليس الشبك، ولا الاسلام سنة وشيعة عدوكم. ان عدو الشبك والمسيحيين هو الارهاب الذي يستهدفنا جميعا بهدف اخلاء المنطقة باكملها من سكانها الاصليين. من واجب الجميع الصمود ومواجهة الارهاب، وعدم اخلاء المنطقة. ولكن على العكس انتم توجهون غضبكم وعداءكم ضد الشبك لا لسبب الا لكونهم بلا دعم يذكر. استميح القراء عذرا للاطالة في هذا الرد، ولكن لا بد للحقيقة ان تقال.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مداخلة
شاكر شكور ( 2014 / 2 / 10 - 19:07 )
نحن نقدر اسلوبك الراقي في الحوار يا اخ نعمت في الدعوة للتعايش السلمي على ارض الوطن الحبيب لكن لو جئنا من الناحية التاريخية والقانونية لمعالجة الموضوع فالحكم كما قال الأخ كنعان شماس في تعليقه على مقالتك السابقة يكون على احصائيات النفوس العراقية للعهد الملكي لعام 1957 ، وثق يا اخي رغم إني من مواليد بغداد ولم اكن ازورالقرى المسيحية في الشمال إلا كل سنتين لكي نتسوق الأجبان لكن كنا نمر على اصحابنا في هذه القرى ولم يكن حتى في زمن ثورة 14 تموز سوى عائلتين او ثلاثة من الأخوة الشبك تسكن القرى المسيحية بما فيها برطلة ، كان في ذلك الزمان خيم للشبك حول القرى المسيحية قريبة من بيوت المسيحيين وكانوا قسم منهم متعهدين يرعون اغنام اهل القرى ، في زمن صدام بدأت الفرق الحزبية بترشيح الشبك ليكونوا مدراء النواحي ومنتسبي الشرطة وبدأت اللعبة في تغيير ديمغرافية السكان عن طريق توزيع اراضي هذه القرى على الغرباء بحجة اسكان العسكريين وتبعهم بنفس الخطة الأحزاب الأسلامية الحالية ، ربما انت شاب يا اخ نعمت وجديد على تاريخ المنطقة ولكن هذا لا يمحي تاريخ وحقوق السكان الأصليين ، تحياتي للجميع

اخر الافلام

.. العراق.. الصدر والإطار يحشدون أنصارهم لدعم الإصلاح كل حسب و


.. ترامب: لا أعارض نشر مذكرة تفتيش منزلي | #رادار


.. ترامب: اقتحام منزلي كان أمرا -غير مرخص وغير ضروري-




.. الانسداد السياسي في العراق..وسط دعوات للابتعاد عن العنف والح


.. تشاووش أوغلو: الطريق الوحيد للخروج من الأزمة السورية هو التص