الحوار المتمدن - موبايل


مظاهراتهم للفرد القائد... مظاهراتنا للوطن الواحد

جميل محسن

2014 / 2 / 16
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


فرق الكم والنوع
مظاهراتهم للفرد القائد ... مظاهراتنا للوطن الواحد
بالروح بالدم نفديك ياصدام ...... !! من نسيها أو حاول تناسيها سيتذكرها دوما مادام هنالك من يدفع او يحرض ليخرج غيره يهتف ويصفق , يتشنج ويصرخ , بكلمات ليس لها من معنى غير المدح والتمجيد تارة أو الشتيمة والقذف تارة أخرى .
في مجتمعاتنا المتخلفة هنالك دوما الآلاف المؤلفة منهم لايسعهم أحيانا حتى ملعب لكرة القدم أو ساحة رئيسية في عاصمة , يتراوحون بين معطل نفسه عن العمل أو موظف سلطة أو متفرغ ضمن حزب مسنود ماديا أو تابع ذليل لمخابرات دول أخرى , أو وهؤلاء هم الكثرة (متحمس جاهل لفكر او عقيدة دينية او طائفية يرى خلاصه في العبودية للقائد ) وغيرهم انواع يخرجون للشارع لأداء مهمة مسيرين مخدرين تنتهي من بالهم شعارات وأهازيج التظاهرة بانتهائها وقبض ثمنها المادي أو المعنوي أو ال (عفيه) خالدة الذكر !! تلك هي تظاهرات الأتباع .. أمس اليوم وغد .
ماذا عن تظاهراتنا الوطنية من اجل غاية او هدف مشترك لكل العراقيين سواء كان سياسي آو أنساني او صناعي اقتصادي أو أي حقوق مدنية ؟
سيتعب المنظم أولا في جمع الأعداد الكافية حتى من بين أصحاب المصلحة الحقيقية في قيام التظاهرة !! وسيوعدك 10 للمجيء والمشاركة وستكون سعيدا لو وجدت أمامك اثنان , والواقع أن لا إجبار هنا ولا فائدة مادية مباشرة (حتى الكروة من جيب المشارك والمتطوع ) ولكن المهم ان القادمين والمشاركين على قلتهم حين تراهم هم نوع مختلف يتميز بالتفكير والحماسة وعمق الفهم للهدف المرجو من قيام التظاهرة .
سطرت هذه الكلمات كمشاركة في بعض الشرح والنقاش مع سيدة ناشطة طرحت تساؤلات وهي تقارن بين أعداد من سيخرجون ببغداد في 15-2-2014 للتظاهر ضد تقاعد البرلمانيين , مقارنة مع حوالي 5 آلاف متظاهر خرجوا لاستنكار نشر صورة اعتبروها مسيئة للسيد علي خامنئي في إحدى الجرائد البغدادية, ولا ادري كم منهم شاهد الصورة واستنكرها, أو حتى يستطيع او علم نفسه القراءة والكتابة (عفوا للعلم التظاهرة حدثت في بغداد وليس طهران ) , كما تساءلت السيدة الناشطة , كم من هؤلاء ال 5 آلاف سيشارك معنا في تظاهرة الوطن ضد التقاعد المزور ؟ وهنا سيكون جوابي المباشر لها أن لا احد منهم لأن الخامة تختلف , وهؤلاء أل 5 ألاف هم من نفس خامة بالروح بالدم نفديك ياصدام , ولن يزيدوا او ينقصوا ما لم يرغب المسير والمحرض الزيادة او النقصان , بينما نحن سنزيد ونغير بالصبر والمطاولة وحسن التصرف والتنسيق من اجل مستقبل مشرق للوطن والمواطن ضمن دولة مدنية ديمقراطية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قناة -ذاكرة الأنصار- الحلقة رقم 74 -أمسية المسرحيين الأنصار


.. العراق .. رسائل لرئيس الوزراء الكاظمي نحو الجوار ونحو المتظا


.. #FreeAhmedSamir مظاهرة في برلين للمطالبة بإطلاق سراح المعتق




.. حفل منظمة بريطانيا للحزب الشيوعي العراقي لذكرى تأسيس الحزب 8


.. إيرلندا الشمالية: تجدد الصدامات بين متظاهرين والشرطة في بلفا