الحوار المتمدن - موبايل


وداع في المينا

حلا السويدات

2014 / 2 / 19
الادب والفن


لا ظلا أليفا لهما ،صارتا لا تشيعان مشهد حب ، وصارتا لا تلوحان كما ينبغي ، يدايَ !
وإني أعلم أنك لن تفنى في هذا الوقت بالذات، أقل الأمر كي تنفض الخيبة عن الحبكة ، وكي ترث شناشيل ابنة الجلْبي قبل أن تشاع أوهام الكهف !
(هات أطربني بكأسٍ أخرى يا حفيد الجن الأزرق ، وبرفقٍ ضعها في يديّ فهما ما عادتا تستطيعان الوثوق بانتصابهما ، كي لا تخذلك رعونة الظل المخبول ، وقبل أن يغادر المرابي الأخير جنة النصف فلس ، قبل أن يجعل قراصنة الأنتيكا الخلجان أسواقاً للتبغ ، وقبل أن تضل سبيل الرمز ، و يجندوك في جيش الكلمات المفهومة ، برفق كي لا يمتص الضجر تأزمية الذروة ! )
كنتَ تجلسُ في مكان ما ،ولم أكُن مثل ذا الحين أشحذ الثمالة بعطش النقص ، لا شيء ذو بال ، غريبان في مكان غريب ، أحدهما يلوح بخفة معهودة ، على نحو ما ، ربما كنت شاعراً ، أو مغرض أنتيكا ، لستُ متأكدة ، أو ربما مهووسا آخر بجيفارا ، ما أكثرهم في هذه الرقعة من الأرض ، هذه الرقعة بالذات !
ولم يكن ثمة شيء يمنع التقاء الساكنين، العلة أخف من فراشة ، وعلى ما يبدو أنك شاعر إلا قليلا ، فهذا الاحتمال الأنسب ، ولا ريب أنك كنت تلوح لمن قالت ، " أحبك وانصرف " فالشعراء هم من يعرضون خذلانهم في الطرقات والمرافق العامة ، ومن يلوحون رغم الحزن ، هم من يطيلون لحاهم قبيل المشاهد الفريدة في وجعها ، بل أكثر من يليق بها ، ومن يشون بالموت في المطالع ، ومن يشفقون على الزاغ ، هم طوعى الجهات الأخرى ،والأوطان الثكلى ، فحذارِأن تمّحي في الأثر،كي أستطيع تشييعك نحوي، نحو المعارف الكثيرة ، والمجهول الوحيد ،في مينا من بلوّر ، على امتداد حيفا الموجوعة ، حيث المزادات تُذرف بلا حساب ، والقصائد بالمجان !
ألا ليتني أخرج مني ، أن أكون كما تريد لي نفسي ، لو ترتفع تان اليدان قليلاً ، وتلوّحان ، لا حبيب في الجوار غدر ، ولا قصيدة أثكلها في المزاد ، أشعر بهما ثقيلتان لا تستطيعان ، وهشتان بقدر البلوّر ، ومنسيّتان ، كهمزة المينا التي لفظتها الألسن ، كحزن شاعر مشبوه ، كخفته ، كإطلالة على الذات المكسورة ، كاثنين تواجدا في مينا ذات اللحظة ، واشتركا بذات الفعل ، وبذخا الحزن بالقدر نفسه ، كمثل عجزهما !!
ما اقتربت منه وما فعَل ، وعليها منه ما عليه منها ، صمتٌ ، كان حريٌ بها أن تخطو برفق على البلوّر ، كي لا توقظ حيفا ، أن تصل إليه بهدوء ، وتحتجّ على فكرة بيع القصائد في المزادات العلنية ، ستراقبه ، وسيلعن المرابين في الوجع ، وستتيقن أنه شاعر ، لمّا تفعل سيتهاوى الثقل ، هكذا أظن ، وبعضُ الظن عجز من أن تقول " أحبكَ وانصرف .. سأتركك تلوّح كما شئت "، وبعضه الآخر عبثية ذروة التأزم في قصة ذاتية ، بيد أنها ما اقتربت ، واتجهت إلى حيث المزاد الأخير !!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف