الحوار المتمدن - موبايل


الوضع الاقتصادي والسياسي في أوكرانيا

سناء عبد القادر مصطفى

2014 / 3 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


الوضع الاقتصادي والسياسي في أوكرانيا
الدكتور سناء عبد القادر مصطفى الموصلي
سبق وأن كتبت عن الوضع االسياسي والاقتصادي في أوكرانيا قبل عشرة سنوات ونشرت ذلك في موقع الحوار المتمدن اذ يمكن للقارىء الرجوع الى http://www.ahewar.org لقراءة المقالات التالية:
الحوار المتمدن-العدد : 1029 – 2004/11/26 (نظرة على الانتخابات الأوكرانية)
الحوار المتمدن-العدد : 1036- 2004/12/3 (غربان الشؤم تطير الى أوكرانيا)
الحوار المتمدن-العدد : 1125- 2005/3/2 ( الورود التي تقصم ظهر البعير)
تمخضت الأحداث الأخيرة السريعة التطور في جمهورية أوكرانيا عن وضع سياسي واقتصادي خطير لا تحمد عقباه بسبب تأثيره المباشر على العلاقات الاقتصادية الدولية بين روسيا وأوكرانيا من جهة وكذلك علاقة روسيا مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول حلف الناتو من جهة أخرى الذين يهددون باتخاذ اجراءات صارمة على مستوى حصار اقتصادي(سوف نتطرق اليه فيما بعد). فبعد انقلاب سياسي خطير في السلطة نتيجة أحداث ساحة الميدان في العاصمة كييف استلمت المعارضة اليمينية المتطرفة السلطة. وقبل أن نعطى الرأي في الأحداث الجارية علينا أن نحلل الأطراف التي ساهمت في تغيير السلطة التي يقف على رأسها حزب الحرية برئاسة أوليغ تيانيبوك وحزب الضربة الذي يقوده الملاكم العائد من المهجر في الولايات المتحدة الأمريكية فيتالي كليتشكو ومن ثم حزب الوطن (باتكيفشينا- Fatherland) بزعامة أرسيني باتسينوك وأخيرا تجمع أحزاب تقوده رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو التي حكم عليها بالسجن 7 سنوات أيام الرئيس المخلوع فيكتور يانيكوفيتش . تتصف جميع هذه الأحزاب بالقومية المتطرفة والفاشية المدعومة من الغرب واسرائيل و الولايات المتحدة الأمريكية. كان بامكان فيكتور يانيكوفيتش أن يستخدم اسلوب آخر أكثر جدية في التعامل مع الأحداث التي جرت في ساحة الميدان في كييف ويحل المشكلة بشكل جدي استنادا الى الأسلوب الذي استخدم في بيلوروس وروسيا وكازاخستان قبل بضعة سنوات و لايدع الأمر يتطور الى استقالة رئيس الوزراء ميكولا أزاروف وذهاب ضحايا من قوات الأمن (بيركوت) والشرطة بأكثر من 25 شخصا بواسطة قناصة مدربة من فوق سطوح عمارات تحيط بساحة الميدان والذي تبين فيما بعد انهم تدربوا على أيدي عناصر منظمة البلاك ووتر التي كانت في العراق المشهورة بقتل 14 شخصا في ساحة النسور ببغداد في سنة 2007 والتي غيرت اسمها بعد الحادث الى أكاديمي و يقع مقرها في بلدة ماكلين بولاية فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقدر عدد ضحابا ساحة الميدان في كييف بأكثر من 500 شخص.
أن تاريخ الأحزاب اليمينية والفاشية في أوكرانيا معروف ليس على صعيد أوكرانيا فقط وانما في جميع جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقا. أن فرقة كاليجينا (Galichina) الأوكرانية التابعة لفرقة الأس الأس (SS ) الألمانية اثناء الحرب العالمية الثانية قامت باحراق 140 شخصا من بينهم 79 طفلا في مخزن للغلال في قرية خاتين في بيلوروسيا سنة 1943. والآن يستعمل الفاشيون واليمنيون الأوكرانيون (أحفاد ستيبان بانديرا 1 January 1909 – 15 October 1959 – زعيم الحركة القومية الأكرانية والذي ساعد ألمانيا الفاشية في الحرب العالمية الثانية في احتلال أوكرانيا) نفس الشعار الذي استعملوه سابقا ((у-;-т-;-о-;-п-;-и-;-м-;- м-;-о-;-с-;-к-;-о-;-л-;-е-;-й-;- в-;- ж-;-и-;-д-;-о-;-в-;-с-;-к-;-о-;-й-;- к-;-р-;-о-;-в-;-и-;- والذي معناه : سوف نغرق موسكو بالدم اليهودي وأضافوا له الزنوج. وهنا نتسائل : ما دام اليهود الصهاينة اشتركوا مع الفاشيين واليمنيين الأوكرانيين ، فلماذا يكررون هذا الشعار في الوقت الحاضر ولمصلحة من؟ وهل نسوا أن باراك أوباما- رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الذي يدعمهم هو زنجي!! الجواب باعتقادي أن اليهود يريدون أن يقدموا أنفسهم كضحايا من أجل أن يتدخل الغرب لانقاذهم وهذا ما فعلوه في الحرب العالمية الثانية.
وعلى الرغم من توقيع اتفاق في 21 شباط /فبراير 2014 بين الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش والمعارضة اليمينية حول ادارة السلطة ، الا أن المعارضة لم تلتزم بهذا الاتفاق وعملت هذا الانقلاب الفوضوي في عموم البلاد من احراق للمباني العامة والمؤسسات الحكومية. وهنا يطرح سؤال نفسه. اذا كان الاتحاد الأوروبي يريد أن تصبح أوكرانيا عضوة فيه، فهل يروق له هكذا شعب يحرق ممتلكاته العامة والخاصة بنفسه؟؟!! أم أن مساعدته لهذه العصابات الفاشية من أجل الاستحواذ على أوكرانيا؟!
ولهذا فلا تشكل التطورات التي بدأت منذ حوالي الشهرين في بلد التربة السوداء أوكرانيا فوز للديمقراطية الملطخة بالدم ولثورة شعبية كما ينعتها الغرب وماكنة الاعلام الأمريكي وتكرره بعض الفضائيات العربية.
ونتيجة لهذا الوضع المأساوي وبدعم من الاتحاد الاوروبي و الولايات المتحدة الأمريكية المتحمسين لضم
أوكرانيا الى الأول طفحت الى السطح الأحزاب والقوى السياسية اليمينية الرجعية ذات النهج والأيدولوجية الفاشية التي أقدمت على سن تشريعات وقوانين تضر بتاريخ ومستقبل أوكرانيا وعلاقتها الحميمة مع روسيا. فهذه التشريعات التي تمنع استعمال اللغة الروسية في غرب أوكرانيا تشبه القوانين والتشريعات التي سنتها دول بحر البلطيق : أستونيا ولتوانيا ولاتفيا في 1992 وما بعدها.
واليوم الأحد 16 آذار 2014 سوف يجري تصويت شعبي على مقترح استقلال جمهورية القرم (ضمها نيكيتا خروشوف سنة 1954 الى أوكرانيا بعد أن كانت ضمن روسيا منذ عهد القيصرة يكاتيرينا الثانية بعد حرب القرم ضد الدولة العثمانية 1783)بخروجها من أوكرانيا وانضمامها الى روسيا . وهذا ما أثار حفيظة الغرب وأمريكا من ذلك وتصويتهم بالأمس ضد انفصال القرم عن أوكرانيا مما اضطرت روسيا الى استعمال حق النقض (الفيتو) لصالح القرم.
أن الخاسر الوحيد من فرض العقوبات الاقتصادية على روسيا هو الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوروبي اذا علمنا أن حجم التداول السلعي بين روسيا و والولايات المتحدة الأمريكية هو 3 مليارد دولار أمريكي وبين روسيا والاتحاد الأوروبي هو 2 مليارد دولار أمريكي بالاضافة الى ضخامة استثمارات رؤوس الأموال الروسية التي تقدر 15 مليارد دولار أمريكي.
أن ما يجري من تطورات سريعة في مدن أوكرانيا الشرقية والجنوبية مثل دونيتسك (عاصمة مقاطعة الدونباس مركز استخراج الفحم الحجري) وخاركوف (العاصمة القديمة لأوكرانيا) وأوديسا أضخم موانيء البحر الأسود ودنيبروبتروفيسك وغيرهما من مدن الغرب الأوكراني مثل لفوف وكيييف وكريفوي روك من ارسال العصابات الاجرامية الفاشية المدعومة من قبل الغرب الى مدن اوكرانيا المختلفة يهدد استقرار البلاد ويقلق أمن الناس ويجعل الوضع السياسي والاقتصادي في البلد خطرا هذا اذا علما بداية هجرة مابقارب 50 ألف شخص لحد الآن من المدن الأوكرانية المجاورة للحدود الروسية الى روسيا. كل هذا يجعل العالم الغربي في موضع الاتهام من محاولته لنشر الربيع العربي الفاشل الى أوكرانيا بعد انكشاف أوراقه في سوريا ومصر وتونس وليبيا واليمن وغيرهما من دول الشرق الأوسط.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أزمة لبنان.. رهان على الدور الروسي | #غرفة_الأخبار


.. الحصاد - عقوبات أمريكية على روسيا واتهامات متبادلة بين تركيا


.. موجز الأخبار - الثالثة صباحا 16/04/2021




.. سجال دبلوماسي على الهواء بين وزيري خارجية تركيا واليونان


.. تطورات العراق.. هجمات -خلق الفوضى- | #غرفة_الأخبار