الحوار المتمدن - موبايل


مجسات العتمة....................قصة قصيرة

قاسم العزاوي

2014 / 4 / 10
الادب والفن


الأصوات البعيدة ، تلك التي في المساء تناديه..مثلما تنداح كل الاشياء في أخاديد الذاكرة ..، اذ لاتلبث ان تنطلق باجنحتها نحو ممالكها القصيّة ،باحثة عن أيما أمل للهبوط والتربع على عرش المسافات ...تأتي ومضة الحياة، نابضة ، هادئة ..الاصوات البعيدة تقترب مع اول دفقة هواء ، وتتكسر مع حفيف الاشجار ، وتهجم ايضا على اخاديد الذاكرة ..تعشعش مثل صغار العصافير ،فاتحة مناقيرها ،وتصدر ذالك الوصيص المتوسل، وهي ترى خفقة اجنحة الام الدائرة حول عشها الدافيء..وها هي الشهور تمرّ سريعا ،ومازالت الاصوات العزيزة تنبعث من البيت : من فوق الاسرّة الفارغة ،ومن خزانة الملابس ،ومن فوق مائدة الطعام ..من كل زاوية في البيت تدور ،وتدور، كما صوت ناعور في مهب الريح ..وهو ايضا يدور ،خلف الاصوات التي غادرته بغفلة من الزمن ..ينتقل من حجرة لاخرى ،يهرول خارج البيت ،علّه يمسك كركرة انطلقت وتلاشت، من غرفة نوم اطفاله ..يزداد صدى الكركرات ،حتى يغصّ بها البيت القابع على اشيائه، وحركته الهائمة هنا ..وهناك..
- بابا ...أنا هنا..
يتجه بسرعة حيث مصدر الصوت..
- لا ...بل هناك ..
لكنه يدور حول نفسه ،وهو يصيخ السمع لتلك الضحكة من فم صغيرته المدللة ...التي لم تتصور يوما من أنه سيفارقها ولو لحظة واحدة..بيد انها أفلت وتلاشت مثل نجمة في فضاء ملتهب ..
ينظر الى الفضاء الواسع ،والى ثلاث نجمات لاصفة فوق البيت تماما ..ولوهلة ،تصوّر ، من انه تشظى الى آلآف من العيون المحدقة بتوسل..العيون المشظية مالبثت أن انتشرت في الفضاء المترامي، وفوق الشرفات والبيت المتلاصقة الممتدة في الازقة والحارات ، وحول خيام البدو ، وفوق كثبان الرمال المحرقة ، والواحات البعيدة ..فيما سافرت عدة عيون ،خارج اسوار القلعة المحصنة بجنود وهميين واسلحة من نار..! وتتعدى الحدود ، حيث البحار والمحيطات ، وقارات واقانيم لم تألفها إلا على اوراق الخرائط ،أو من فم زائر معتوه..وتخيّل ثلاث حمامات بلون الوفر صفقت باجنحتها وتلاشت عاليا ..حينها لم يدر لِمَ داهمته رائحة الدخان ورائحة اجساد تُحرِق ، وصراخ ملتاع ..؟!
حرائق ودخان قريبة من موضع القلب ، بل في القلب-تماما-
تئن وتحمحم من آثارها الجياد الصاهلة ،والمضطربة بجريها نحو مجاهيل ومجاهيل.. سنابكها تحفر في أخاديد الذاكرة كوّة فاغرة ، تبتلع ذلك الانين المنبعث من موضع القلب..اوااااااااااه..:
من يردم هذه الحفرة في آخاديد الذاكرة العاجّة بالفوضى والتشتت...؟!وكركرات الاطفال أما آن لها ان تهدأ ولو قليلا..
كي اهدأ وأنام ...؟! لكن الاصوات التي تناديه، مازالت تدور في أركان البيت ، والنجوم الثلاث اقتربت واحدة من الاخرى وصرنّ نجمة واحدة..حينها سحبت اقرب غيمة وغطت وجهها الملائكي ونامت ..هل تنام النجوم ايضا..؟! هو الوحيد الذي لم ينم في تلك اللحظة ..ودخل غرفة اطفاله ونثر جميع لعبهم وملابسهم وحقائبهم المدرسية.. ولم ينس شرائط صغيرته المدللة ..وحدثهم واحدا واحدا..وراح يرسمهم بلوحة مشتركة ..رسم صغيرته اولا. كانت عيناها تبتسمان له وهي على وشك احتضانه ، فيما انسرحت ظفيرتها بشريطها الابيض على صدرها البض..وخلفها مباشرة جلس الاخ الاكبر والاصغر منه،وهما ينظران باصرار عجيب الى فضاء اللوحة المنفتح ..
قال بصمت: انها اجمل لوحة رسمتها..
قال الابن الاكبر: لكنها لم تكتمل ..؟!
قال الاخر: لقد نسيت يا ابي ان ترسم....!
فيما صرخت الصغيرة ..بابا...بابا
وهي توميء لكتلة ملتهبة ألقت بظلها على فضاء اللوحة ..!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بلجيكي يستبدل الكمامة بصندوق نباتات زجاجي


.. ما الفيلم الذي ستطل من خلاله الفنانة يسرا في عيد الفطر المبا


.. كيف كان شعور الفنانية المصرية يسرا وهي تواكب المومياوات المل




.. ما هو تقييم المخرج اللبناني إيلي خليفة لمهرجان مالمو للسينما


.. عودة شريهان إلى الساحة الفنية في رمضان 2021.. الفنانة يسرا ت