الحوار المتمدن - موبايل


تخاريف الزيتونة !!

شهد أحمد الرفاعى

2014 / 4 / 23
الادب والفن


عندما تتشابك الأفكار فى العقول مع كمون النفس تصبح الروح ككرة الخيط بين مخالب قط !!
فماذا لو نبضت و تشبهت و تشبثت و تشبعت بالحياة للحظات .. ما عليها !!
ستظل كرة خيط بين مخالب قط !!
أخذ يفكر و يفكر يأخذ بهو شقته ذهابا ً و إيابا ً
ثم فتح حاسوبه فوجد إيليا أبو ماضى متصدرا ً شاشته ...
أدار له ظهره ساخرا ً من أين أتيت ؟
سمع صدى صوت يردد " جئت ُ لا أعلم من أين و لكنى أتيت ُ !! " أبصرت ُ حاسوبا ً فتلصصت ُ !!
جن القط و تلفت حوله " إنضم لعنبر العقلاء إذن "
فبهت الذى كان على الحاسوب و خفت الضياء !! مرددا ً "" " كن جميلاً ترى الوجود جميلا "
تلفتت الخيوط / لاشىء / إلا خيطا ً حوله باحثا ً عن منبع الكلام بلا جدوى !
هرول لغرفته لينام هاربا ً من الصدى / إخترقته مرآة الغرفة وقف أمامها و الصدى وراءه " كن جميلاً ترى الوجود جميلا " " كن جميلاً ترى الوجود جميلا " " كن جميلاً ترى الوجود جميلا "
صرخ مستديرا ً متراجعا ً للخلف / فقد هوى فى جوف " الحقيقة " و لم يلامس الصدى !!
فى هذيان " الحل أصل المشكلة / الحل أصل المشكلة !"
ظل يرددها و الصدى يأبى مجاراته بل ظل يردد "كن بلسماً إن صار دهرك أرقما .. وحلاوة إن صار غيرك علقما "
تخاريف الزيتونة
بقلم / نجوى عبد البر








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رغم عشقه المسرح كان للتلفزيون نصيب من إبداعه.. رحيل الممثل ا


.. بتول المحمد .. أول منتجة سورية للموسيقى الإلكترونية


.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال




.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى


.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا