الحوار المتمدن - موبايل


الاقتصاد السياسي لاحلال الخديعة مكان الصراع الطبقي

خديجة صفوت

2014 / 4 / 27
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


ليس لانك قد لا تعرف بعض حكايات الربيع العربي يعنى انها ليست موجودة Just because you do not know some of the Arab Spring stories that they do not exist.    
 تمهيد:
اجادل و كنت قد جادلت ان الراسمالية كانت تستهدف الشباب باكرا في حروب الامبرطورية الرومانية والحروب الصليبية والحروب التي زوقت بالاكتشافات الجغرافية الكبرى وقد اشعلت عشية سقوط الاندلس في القرن الخامس إلى حروب القرم في القرن التاسع عشر وحروب التدافع الاوربي الغربي نحو افريقيا نهاية القرن التاسع عشر إلى الحروب الافريقية- الافريقية القرن العشرين وصولا إلى اجتياح العراق وافغانستان و الحرب العالمية الثالثة بوصفها حربا ممحللة لا تعتمد بالضرورة على الاسلحة الثقيلة و انما تعتمد على الحرب الاعلامية-ان هذه كلها ليست  سوى حروب اشعلتها و تشعلها الرأسمالية-الصهيونية العالمية بالاصالة او الوكالة By Proxy بغاية تكريس شرط المراكمة بالنتيجة والتخلص من الاعداد الزائدة عن الحاجة بالضرورة .
فمراحل تطور الرأسمالية-الصهيونية العالمية بهذا الوصف حرية بان تلوذ-فى تطورها فنشوئها-أو نكوصها-المتسارع وقد تمأسست فوق وسائل انتاج تتطور بمعدلات غير مسبوقة-ان مراحل تطور أو نكوص-الرأسمالية الغربية الصهيونية العالمية بهذا الوصف تتوفر على خلق شرط نشوء أو/ونكوص جماعات بعينها توكل لها مهمة التعين على ادارة عملية المراكمة الرأسمالية-المشروع الصهيونى العالمي. و قد تناوبت جماعات  وجماعات على تلك المهمة من الطبقات الوسيطة و المتوسطة الى الاحزاب السياسية الا ان وقد تلك الجماعات كان في البد الفرحين المعدمين ثم بات الشباب الحضري و قد بدأت ارهاصات الوعي تصيبه فتمنى الراسمالية بالعلع جراء ذلك. وحيث يشير الواقع الموضوعي الماثل إلى ان معظم الاحزاب السياسية في كل مكان لم تعد تملك التعبير عن نفسها الا بقدر ما تعبر بالميل الى يمين الوسط في افضل الشروط و قد عجر اليسار عن التعبير عن اليسار فقد ختار الشباب ما يسمى المعمل المباشر او المعارضة غير المنظمة مما يصيب بدره الرأسماليةالماليه بالعصاب.  
وكان سقوط المنظومة الاشتراكية قد قيض لمجاميع الشباب احتكار الخطاب والاجندة لى حين فيما يشارف ما يخدث مع جماهيرما يسمىالربيع العربي. و قد تمثل ذلك باكرا في ان الشرق اوربيين و قد لااحو يتمثلون ما يراد لهم ان يونوا عليهم مثل غيرهم من النظائر المستقطبة. و حيث لم يكن الشباب الشرق اوربي يدرك وفتها و لوقت ما انهم واحدون انفسهم و لم يعودوا يجرؤا على التصريح بما من شأنه ان يلمح باعادة انتاج أو مناقشة ما قد يبدو شبيا بخطاب أو مفردات الفكر الاشتراكى- اى ما قد يلتبس و" اشباه" ونظائر ومفردات البرامج السياسية التقليدية "الرجعية –حسب تعريف مارجريت ثاتشر- فراحوا يجأرون بعصاب من يخشى المغامرة بفدان نعيم الرأسمالية-و كانت قد صورت لهم و كانها انلجدة من  جحيم الاشتراكية-راح الاوبيون الشرقيون يجأون "نحن وسطيون".
ذلك ان الشرق اوسطيون كان قد تملكهم الخوف من ان يصنفوا بما قد يلتبس مع مشروع اليسار التقليدى أو يظن فيهم "الانحراف" عن الثورة الديمقراطية" فراحزا يصدحون بان "مفهومات وافكار اليمين واليسار التقليديين القديمة لم تعد تؤلف اى شئ له معنى عندنا"[1].
 و حيث كان اليمين البريطانى المحافظ و الجمهوريون الامريكان قد راحوا-و قد تحوروا عشية سقوط المنظومة الاشتراكية الى محافظين جدد-راحوا يلعنون بانهم ثوريين ضائقين ذرعا باليسار التقليدي و قد عجز الاخير عن اشعال الثورة. ها ها ها !!! الا يذكرك ذلك بحرص اليمين العربي على الديمقراطية التى لم تكن لهم سوى حافلة من الصندوق الى السلطة؟ تلك السلطة التى اقسموا انهم سوف يحتلونها خمسة قرون؟ و لكننا نحن ما نبرح نسمع و لا نصغي و نقع من فخ لفخ بين خندقي الباطل دون ان نبدع لها خندقا يخصنا.
و ازعم المحافظين الجدد تعينوا على خلق خندق يعبر عما اعرفه بالصهونية المسيسة مرة واحدو و الى الابد على غرار كافة العقائد مثل الاسلام السياسي و البروتستانتية الافانجلية المسييية و الكونفيوشية المسيية الخ. و قد سوغت الاخيرات للميقفين و النخب و الشباب خاصة طاثم قيم المحافظين الجدد وتنويعاتهم من العقائد المسيسة. فيما تعين المحافظون الجدد على محاصرة الشعوب بالقوانين المقيدة للحريات فقد وعد الولاء للمحافظين الجدد بما يشبه  مفتاج النحاح والثروة مما كانت الافانجلية السياسية قد وعدت المؤمنين به بوصف ان الافانجلية المسيسة دين النجاح والثورة و الشهرة ايضا. و قياسا تعينت كل عيقدية مسيسة-كالاسلام السياسيي مثلا على  ما  فعلت الافانجلية المسيسة و الكونفيوشية المسيسة الخ على استقطاب الاتباع الى خظير الايمان الاعمى و الى الولاء لامير المنطقة و البيعة و التمكين و فوق كل شئ الجنة. فقد بات من العضو صالح والتقي والا ئق بالجنة الا يعبر عن ائ شئ قد يشتبه فيه الاصدار عن اليمين التقليدي او اليمين الوسطي نااهيك عن اليسار. فالاخير يشارف التجديف و عقوبته الاعدام المدنى او حتى البدنى. و قد اتضح كل ذلك دفعة واحدة وبصورة غير مسبوقة من تجربة مصر غب احدث 30 يونيو 2013 و ما كشف عنه الشاب الذى كانت الخديعة المذهلة قد اسلمته الى صحوة مرعبة و ملهمة معا.
و لا يعدم المرء ان يتهم معظم المثقفين و النخب خاصة الئك الذين ما ينفكون ينقضون كعهدهم على كل و اي سانحة تقيض لهم ركوب الموجة بعد الموجة فى سعيهم  المحموم وراء تقاسم السلطة والثروة كما فى كل مرة. و لا اتردد فى نعتهم بكافة النعوت التى تليق يهم و التى ما يبرحون يثبتون جدارتهم بها على مر التاريخ. و فيما اتهم معظم المثقفين و كافة النخب بالتفريط فى الدور التاريخي الذى كانوا قد ادعوه منذ ان نشأ مفهوم المثقف والنخب فقد فمعظم المثققين و النخب خاصة مسئولين عن خديعة الجماهير الشعبية و سوقهم الى خندق المحافظين الجدد و الاسلام السياسي و نظائره في كل مكان.
الثورة المضادة والكل في حرب مع الكل
قيض مناخ الثورة العالمية المضادة التى كانت قد جاءت لتبقى لكافة المتشددين اشعال حرب اهلية.
فاعلنوا حربا على من عداهم و قياسا انبرى الهاريدي-Heriddi –وهم اليهود المتشددين و الاوثوذوكس بعلنون حربا على طائفة النطوراى كارتا الاورثوذكس. فيتشدد   الاخيرون من حيث و ضد تأسيس الدولة اليهودية. فالرب عند اليهود المتشددين هو وحده الذي يؤسس دولة يهودية وليس المشروع الصهيوني. و تعارض المشروع الصهيوني الى ذلك بعض طوائف اليهود مثل ناطورا كارتاي Natura Karta  وطائفة الهاريدي Heriddi مثلا. ذلك ان تلك الطوائف تقول بانه لا يجوز لليهود ان, بنتحلوا ارض غيرهم او يدعوا اى ارض حتى نهاية الجالوط اى العقاب الذي اوقعه عليهم الرب جراء ذنوبهم وعصيانهم. , ويتشدد اليهود المعادين للصهيونية فيؤكدون ان الصهيونية ليست هى اليهودية Zionism is not Judaism.  . و يعلن السلفيون الجهاديون حربا على من اسموهم العلمانيين-و لم يعن الاخيرون بتعريف ما يقضدون و لربما لم يكن بعضهم يعرف حقا ما هو المقصود اذ انتحل الاخيرون اء كلام يأتيهم من  الغرب الميمون.. و راح الاسلام السياسى يكفر عيره من المسلمين حتى كاد العرب و المسلمون يستغفرون و ينيبون. واعلن السوبرماركيت المعروف تيسكو حربا على السوبرماركيت الاكثر شهرة سانربري. فحيث لم تعد الرأسمالية ما بعد الصناعية تطيق يسار الوسط فقد راحت التنويعة المالية للرأسمالية ما بعد الصناعية تشعل حربا اهلية ما بين الجماعات وداخل الجماعات بما فيها بعض جماعات أعراب الشتات انفسهم مرة. ومرة اخرى تستقطب بعض طوائف أعراب الشتات الصهيونية العالمية-خاصة- الاحزاب والجماعات بكل اشكالها الرسمية والمدنية أو الاهلية غير المنظمة أو تلك المتلفعة بتعاليم الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية في الساحة السياسية.
 ذلك ان تلك الاحزاب السياسية والجماعات من الاحزاب السياسية التي تتوإلى على السلطة بمعرفة وشروط وتمويل الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية واحزاب المعارضة المنظمة Organised Opposition - بمعنى التي يجلس ممثلوها في برلمانات صورية كما يلاحظ الناس في كل مكان - ,و منها ما قد لا يصل إلى السلطة على الاطلاق حتى بشروط الدمقرطة أو الديمقراطية ما بعد لليبرالية. وقياسا يعبر الحراك الشعبى خارج تلك المؤسسات الملفقة عن نفسه فيما كان دائما يعبر عن نفسه في الحركات الشعبية أو ما يسمى في الادب الانجلوساكسونى السياسي بالمعارضة غير المنظمة Un organised opposition. ولا تستهدف الاخيرة بناء على تلك التسمية التجريمية وحسب وانما تدفع إلى التعين على ما يسمى العمل المباشر Direct Action مما يلقى بها خارج حظيرة القانون. وحيث تقف حركات العمل المباشر بهذا الوصف خارج القانون وبمعزل عن مراقبة الجماعات المنظمة رسيما أو تحت الارض بهذا الوصف فغلبا ما تفاجئ تلك الحركات الشعبية أو/والفئوية أو الشرائحية في اكثر اشكالها تنظيما الجميع بما في ذاك الصهيونية العالمية احيانا.
ذلك ن تلك المعارضة قمينة بهذا الوصف ان تستهدف للقمع المنطم قانونا كونها تعمل خارج المؤسسات الرسمية. وحيث غدت نظريات الفكر السياسي والا دب الانجلو ساكسونى السياسي رهين نظيره الانجلو امريكى ويتواطأ معه- فقد باتت الحركات الشعبية بهذا الوصف مجرمة. وتدفع الخشية من تلك الحركات غير المنظمة الفكر والتنظيم السياسي الانجلوساكسونى الانجلوامريكى-الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية واعوانها وسماسرتها إلى استباق تلك الحركات باختلاق حركات غامضة مشبوهة مثلما يلاحظ الناس فيما يسمى الثورات الملونة تلك. وقياسا تضرب الحركات الشعبية الموضوعية التاريخية بحد القانون وبالترويع وتصفية النقابات والحركات المطلبية ويعضف بزعماء الحركات الشعبية بالعنف المنظم في كل مكان فيما بات تنويع على مواجهة الولايات المتحدة للسكان الاصليين والكيان الصهيوني للفلسطينين. و قد عصفت بعض طوائف أعراب الشتات بالاحزاب والجماعات لحسابها هى.
و يلاحط الناس في كل مكان كيف عصفت الرأسمالية المالية–الصهيونية العالمية الأوليجاركيات العولمية بالاحزاب السياسية والجماعات وحتى بعض فئات ما كان يسمى المجتمع المدنى بان احلت مكانها ما يسمى المنظمات غير الحكومية مثلما احلت مكان النواب المنتخبين جماعات خفية بدورها ويطلق عليها اسم المنطمات الشبيهة بالمنظمات غير الحكومية الكوانجوز Quasi - non - governmental Organizations. وقد احلت الصهيونية العالمية تنويع على الكوانجوز ما يسمى "الجماعات الباطنية من الصفوات الغامضة Esoteric". و قد تعينت تلك الكيانات المشبوهى على تدمير كل مجتمع لا يتفق الانموذج الامريكي للتنمية في كل مكان. فقد وجد ما قدر باكثر من 8  الاف منظمة  غير حكومية في الاتجاد السوفيتى عشية سقوطه. , تتألف معظم تلك الجماعات من المفكرين والعلماء ورجال الدين من المسيحيين الصهاينة والليبرالين الجدد. ويتحرش الاخيرون عقلانيا بالبشر من كل من عداهم.
و كانت بعض تراتبات أو ترتيبات تلك الجماعات غير الديمقراطية بل المعادية للديمقراطية الليبرالية كما كنا نعرفها- إلى ديمقراطية ما بعد ليبرالية فتشوهت الديمقراطية حتى لم تعد بعض تنويعاتها في العوالم المفقرة و فى بعض الجمهوريات الاوربية الشرقية الاشتراكية السابقة تشبه نفسها. و ليس ما بعد الشئ تطوير له أو نشوء عليه. فبعد ان اودت تلك الجماعات بالطبقات المسماة متوسطة أو تلك التي اسميها وسيطة وحولت الحكام إلى بيادق عرجاء و مخيزين متحزبين للكيان الصهيوني وعملاء  نيابة عن الصهيونية العالمية بوصف الاخيرة مشروعا اقتصاديا وليس بالضرورة عقيدي فان الاخيرة وتنويعاتها من الصهاينة العرب لم تعد تواجه سوى الشعوب سواء كخصوم او-و كضحايا بشرية تحت اليوة الشهادة في سبيل العقيدة. فتلك الحركات لا تستدق اليوم مثلما لم تستهدف على مدى تاريخها سوى الشعوب. فالاخيرة هي الوحيدة غير القابلة للغواية الا تحت شعارات مضللة و لا يمكن رشوتها ولا شرائها. ذلك ان الصهيونية العالمية و الصهاينة العرب-وهم الذين طالما تعينوا على العصف بالشعوب بصفها كاره للشعوب منذ ان نزل موسى من جبل سيناء –لم تعد لصهيونية العالمية و لا الضهاينة العرب تواجه سوى الشعوب راسا. ولعل الاخيرة قمينة بان تفاجئ الصيهونية العالمية و الصهاينة العرب كما في كل مرة. ام ان الصهيونية العالمية تعلمت من تجاربها على مر التاريخ المسكوت عنه؟
 فان تكن تلك الجماعات الغامضة ونظائرها أو لم تكن من طبقات فائقة على المجتمعات المضيفة لرأس المال المالي أو تقف خارج تلك المجتمعات - وقد قيضت لها التكنولوجيا الحديثة وسائل انتاج واعادة انتاج نفسها على نحو غير مسبوق - ان تلك الجماعات حرية بان تغفل ان وسائل الانتاج التكنولوجية غير المسبوقة حرية بان تكون وسائل انتاج حركات شعبية غير مسبوقة. و في غطرستها وصلافة تهيؤاتها وتصورها لنفسها بوصفها غاية العقل والعقلانية والفكر والتنظيم بقيت الأوليجياركيات العولمية الصهيونية العالمية تصدر عن تراتب للمجتمع لم يخرج منذ يوسف عن طبقة الحكام والمحكومين. فبغض النظر عن الفئات أو الشرائح أو الطبقات في حد ذاتها فقد عولت الأوليجاركيات العولمية على ما بقى مفكروها ومثقفوها ينتجونه لها من نظريات اجتماعية ليبرالية وما بعد ليبرالية بقين تلك الاوليجاركيات تتطير من مفهوم الطبقة وتجأر بان ليس ثمة شئ اسمه المجتمع. و تلا حظ(ين) ان الفكر الليبرالى كان قد انكر باكرا و منذ بزوغ البرجوازية الصناعية وجود الطبقات ضمما عندما انكر وجود الطبقات الدنيا و الطبقة العاملة معا.
فقد كانت البرجوازية الصناعية تعلى الانسان البرجوازى -الطبقة البرجوزاية- و قيم الانسان البرجوازى على الانسان غير البرجوازى-الطبقات غير البرجوازية-بل تحل نفسها مكان الاخيرة. و تجرم او تؤبلس قيم من عداها و تصمت في افضل الاحوال عن  فلا تشير الى قيم من عدى الانسان البرجوازى سواء كان بروليتاري- عامل صناعى-او كان مزارع أو فرد عالم ثالثى بالاحرى. فقد احلت البرجوازية الصناعية نفسها بوصفها ممثلة للقانون و الفكر و الادب و المسرح و السينماالخ[2]. هذا  ويمفصل الماركسيولوجيون قياسا تشكيلات اقتصادية اجتماعية في لوحة خماسية مقدسة. و كان الاخيرون ومايبرحون يحللون المجتمع في علامات المرور الثلاث حكام محكومين وبينهما طازج بمعنى مهيأ لان يستلب او-و يستقطب من الكتل الجماهيرية أو بائت أو بائر حسب الظروف والطلب.
قياسا راحت الأوليجاركيات الصهونية العالمية تمأسس م بعد اجندتها القيامية بالضرورة على تجويع الاغلبيات المحكومة وترويعها و/أو ابادة اعداد متزايدة في حروب اهلية أو محلية معولمة. و لا يعنى ذلك ان الأوليجاركيات العولمية الصهيونية العالمية تملك التحكم في مصير العالم قاطبة ولا في العباد كافة. ففى حساباتها الصلفة تلك لم تنتبه إلى نشوء فئات اجتماعية قد لا تكون بالنتيجة اقتصادية جراء ملايين العاطلين التى وصلت نسبتهم بين شباب مصر مثلا 70%  في صيف 2013- ابان العام الثالث من الربيع العربي و تباعا والمهشين والمستلبين بالمجتمعات المفقرة . و لا يعنى ذلك ان الأوليجاركيات العولمية الصهيونية العالمية تتحكم في مصائر العباد قاطبة و انها تملك تسيير العالم على هواها. فرغم ان الصهيونية العالمية تتطير من الاعداد الزائدة ومما تسميه القنبلة الديمغرافية ورغم احصاءات المنظمات الدولية والمحلية بنسب من هم اقل من 30 عاما في العوالم المفقرة-وقد فاق اخر احصاء 51% من تعداد السكان
 الا ان حسابات الصهيونية العالمية عميت عن فلم تحسب لتلك الفئة العمرية في المجتمعات المفقرة حساب مرة ومرة تصورت ان تضور الشعوب سيدفعها إلى ثورات الخبر والشارع ففوجأت بان الشعوب تخرج دفاعا عن الكرامة. و الكرامة اخر ما يخطر ببال الاوليجاركيات المالية-الصهيونية انها مطلب شعبى منذ شعب موسى الذى انشغل بالفوم والعدس وطالب موسي أن يصعد الى ربه يطالب لهم بها.الاية و كانت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية قد عولت على استباق نضج الحركات الشعبية التاريخية والوعى الطبقى بسحق الاغلبيات حتى لا يبقى للاخيرة طاقة على الوعى بل حتى تسلمه للجنون الذي تتهم الرأسمالية المالية –الصهيونية العالمية و اسلافها خصومها به منذ ان شرب النس من النهر المحرم. سورة يونس.  
اسلحة الخديعة الشاملة:
 وفي المقابل تعينت الرأسمالية المالية على فبركة حركات شعبية مشبوهة او الاحرى مضادة فيما يلاحظه الناس في كل مكان من الجمهوريات الاشتراكية السابقة والتيبت وايران ولبنان وجوريجيا واوكرانيا والعراق وليبيا و  اليمن و مصر و تونس و غيرها. فان تحدرت الثورات الملونة مثل لعبة الدومينو وثورات الربيع العربي المصادة واحدة بعد الاخرى فقد احبطت الاخيرات ثورات الشباب العربي الموضوعية التى كان مقيضا لها ان تعبر عن ربيع عربي تاريخي. 
و قياسا حيث لم تنجح الديون الفردية و قانون باتريوت Patriot فى كسر نظائر الاخيرين من الشباب و الطلاب فى المحتمعات الغنية بدورهم فقد راحت تستدعي ما يسمى مشروع التصنط العالمي هلعا من مغبة الانتفاضات الشعبية القادمة لا محالة. وقياسا يصادق الكونجرس فى فبراير شباط 2012 على القانون الوطنى للدفاع عن الامن. و يمنح القانون الشرطة الامريكية الحق فى ان تحتجز بصورة غير محددة من يهدد الامن حسب تعريف ذلك القانون و ان تتعقب و تعذب و تقتل ان لزم كل من يخالف ذلك القانون. فنسب العطالة ترتفع في اوربا الغنية الى ما هو اعلي من 26.6% بين النشطين اقتصاديا مع احتمال ارتفاع تلك النسب  اعلي من ذلك بكثير لا محالة مع الازمة المالية التى جاءت لبتقى. وقد راحت المجموعة الاوربية تحذر الاربعاء 29 مايو 2013 من ان سياسات التقشف قمينة بان تخلق جيلا كاملا من الشباب المتمرد على فكرة اوربا الموحدة و غيرها من المشاريع الرأسمالية. و حتى العاملين تخقض  اجورهم بنسب عالية و تجمد اجور اخرين عند معدل عام 2010 دون زيادة مع الارتفاع المتفاقم لتكلمفة المعيشة و للاسعار من كل نوع فيما ترفع مرتبات اعضاء مجالس ادارات المصارف و البنوك و الشركات باكثر من 16% كما ترتفع مخصصات العائلة البريطانية المالكة ب 11% .
و قياسا تصعق الرأسمالية المالية-الصهيونية العالمية تباعا من انتشار حركات الشباب الذي يتعطل اثناء اجمل سنين عمره واكثرها انتاجية وقد سحقته السياسات الاقتصادية ورأس المال الغربى الهارب من كل مكان الى كل مكان والمديونية الفردية و السيادية الداخلية. وتبلغ الاخيرة في بعض الدول العربية  73% من الناتج الملحلى الاجمالي(GDP) Gross Domestic Product ناهيك عن المديونية السيادية الخارجية للمنظمات المالية الكبرى وعن ارغام المنتجين على بيع منتجاتهم باسعار لا تقيم الاود جراء شرطيات منظمة التجارة العالمية والبنك الدولى رغم رفع الدعم عن السلع التموينية وتقليص ميزانيات التعليم والصحة والسكن.
و قد قدرت ميزانية التعليم في بعض الدول  العربية بحوإلى 3.1% وميزانية الصحة بحوالي 1.2% من الناتج المحلي الاجمالي فيما يتعطل اكثر من 8 مليون خريج في بعض الدول العربية, مما لم يبق امام شباب العوالم المفقرة سوى ان يتنظم ويخرج أو يموت. ورغم ان هؤلاء الشباب هم الذين يثورون ويروحون ضحايا موازية على جانبي الصراعات الدائرة جراء ما يسمى الربيع العربي. فهم  الذين يظهرون على الفيديوهات التى توزعها شبكات التواصل الاجتماعي كل صباح مع اندلاغ ربيع عربي فى مجتمع أو اخر انهم  يخرجون و يقابلون الرصاص لصدو عارية. و معظمهم دون العشرين او عنده او بعده بقليل- سواء بن صفوف الدولة او المعارضة المسلحة.
فقد بات الشباب العربي والمسلم بمثابة البروليتاريا او العمال الصناعيين الذين خاطبهم ماركس يوما بوصفهم  ليس لديهم ما يفقدونه سوى قيودهم. فان لم يكن امام اؤلئك الشباب سوى مستقبل حالك لا متناه بلا بارقة في الافق وقد سدت كل كوة تطل على اى جمال أو شفاء امامهم الا انهم اصروا على مواجهة الموت من داخل او خارج خندق  او اخر وهم مع ذلك يخلقون شرط نشوء خندق ثالث يخصهم هم و بدل عليهم. فبعد ان لم يبق للحركات الشعبية الموضوعية التاريخية التي كانت تصدر عن الحس المطلبى والطبقى ما تستدعيه و قد قصت اجنحة الحركات المطلبية والنقابية و المهنية بما لا يحصى من التشريعات العمالية-وقوانين مكافحة الارهاب في المجتتعات الغنية تواطب تلك الفئات العمرية على ابداع حركات تخصها رغم  ان الاخيرة ما تنفك تستطف من قبل عصابات الخندقين فى كل مرة و خصما على الشباب.
ذلك ان الحكومات بقيت تسن التشريعات و القوانين المقيدة للتنظيم المطلبي و السياسي و تحبط كل ما من شانه نشوء حزبا ثالثا فكافة الاحزار التى تنشأ كالفجر تنويع على بعضها معظمها متاوطئ متنمول مسوم. و كانت حكومة العمال البريطانية وحدها مثلا قد سنت  اكثر من 234 تشريعا عماليا مقيدا للتنظيم المطلبي و القومية فى بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية و تباعا. فقد سنت القوانين التى تزين الاستعمار و التوسع و تدعو للحرب و القوانين المقيدة للحريات في المجتمعات الغنية[3]. 
 و تكبل  قوانين  الطوارئ والتعقب والمصادرة و تكريس الهوان المنظم بحق منتجي الفائض والثروة والحباة من الشعوب المفقرة قاطبة وتخلق شرط اليأس بينهم من حدوث اي شئ ومن اشاعة الاحساس بالعجز بينهم. ولم يعد للشباب الذي يتعطل منه خير من فيه ويهدر ما حصله من علم ومعرفة في اسواق عمل ينفي فيها الطلب على العمالية فيما يتفاقم العرض ليبقى اكثر من 19 مليون شاب مصرى عاطلا ويعانى 40 الف مهندس سودانى مثلا عطالة السنين في مجتمع يتضور للبناء والتعمير والتنمية المستدامة. فهل بقى امام تلك المجاميع في لحظة الهام عبقرية سوى اللياذ بقدرات كامنة على الابداع فجرتها حكمة الناس الشعبية و قيضتها ثورة المعلومات التي تقيض المراكمة المالية الفاحشة بدورها?
هل تهزم الحركات الرقمية الرأسمالية المالية؟:
حيث تقيض ثورة المعلومات والتكنولوجيا غير المسبوقة تلك المراكمة وهروب الرساميل من كل مكان إلى كل مكان فقد تعين الشباب على التحليق في فضاءات شبكة المعلومات ليعبر عن نفسه فيما يسمى بالحركات الاحتجاجية الرقمية أو الديجيتالية Digital movements ؟ واذ تتدافع امريكا لتسبق ما لم تلحق به هذه المرة ولعله فاجأءها-تتدالع إلى رصد 25 مليون دولار لتطوير تكنولوجيا المعلومات بغاية مساعدة الشعوب على اسماع العالم صوتها والتواصل فيما بينها فامريكا ما تنفك تعبر عن جهلها بالعالم المفقر وما اذا كانت التكنولوجيا متوفرة لعدد كاف لاحداث التغيير؟ ان اشد ما تجهله امريكا هو انها تتصور انها اغبى من حكم العالم رغم ادواة الاتصال غير المسبوقة و ربما بسببتها.
ذلك ان امريكا تعتقد ان كل من لا يملك تلك التكنولوجيا و بخاصة كل من لا يملك الخروج عن  طاعة شيخها او على اميرها و ممولها من اعضاء المنظمات عير الحكومية-اذ يكفى ان تشترى عمامة او-و ترشو زعيما محليا او اميرا سلفيي جهاديا حتى تضمن طاعة تلك الجماعات العمياء فتضمن الى الابد انتفاء شرط الفكر و النتظيم لدي تلك الجماعات.  وقياسا يستحيل على  الشعوب المفقرة ان ترقى الى مرحلة تطور و انما هي حرية بالنكوص الى مجتمعات عصر عجرية بواقع المعونات الامريكية و العوث الانسانى و قناة الحرة و سوا. و اذن فهل يملك معظم شباب الانصار والختمية و الانقاذ في  سهول و وديان السودان-او شباب قرى الجنوب المصرى  أو شباب القبائل اليمنية- و يقطن معظهم البوادي والضهاري والجبال- هل بملك اؤلئك استخدام تلك الادواة المستحدثة لتغيير أنفسهم والمجتمع؟ و ان حدث واسعفتهم المقاهي السيبرية التي تنشر في كل مكان هل يملكون الخروج عن طاعة سيدهم وخليفة الله فيهم؟ و هل يملكون تجاوز الولاء الطائفى والقبلي ولم تنحج لبنان التي ينفق بعض صفواتها مالهم على ازياء ايف سانت لوران وجوتشي وجوتشي وقد فصل لهم ثاتشي وثاتشي ثورة ملونة وصمم لهم الاعلام كابات البيسبيول Base caps لم تنجح لبنان حتى اليوم من التخلص من ذهينة المحاصصة الطائفية و الدينية. ولبنان على وش الدنيا وكانت دائما حاضرة العرب وعاصمة الديمقراطية العربية حتى نهاية الستينات و عشية الحرب الاهلية. الغريب انه رغم ان كل شئ يكاد  يستلب تلك الشعوب و يفقرها ويسكت صوتها الا انه حتى سياسات وممارسات الرأسمالية المالية و الأوليجاركيات الاسراتية والصهيونية العالمية بتنويعات  من الافقار و القهر  المنظم و التعقب والمصادرة و الترويع الذى يفوق ما توعد به يهوا اعدائه هو و بخصوم أعراب الشتات ان تخرمهمم المرض و الموت (الاية) الا ان الشعوب العربية ما تنفك تزهل كافة خصومها و تلقي بهم في بؤر التخبط  كمثل ما تفعل اسراب البط البري اذ تحلق فوق سماوات البط الداحن فيسلمه الى اضطراب عظيم.
و ربك يستر
الانتفاضات المشبوهة و استباق الصراع الطبقي بالثورات المضادة:
 يقول البعض إن المنطقة العربية مرت بمراحل من الفكر والتنظيم عبرت عن نفسها في 4 تيارات هي التيار القومي والاشتراكي والعلماني والإسلامي وإن المرحلة الراهنة هي مرحلة التيار الإسلامي فهو التيار الذي يملك أن يقف في وجه أمريكا بوصفه معادٍ لأمريكا[4]. و لا يتطرق البعض الى السياق الاقتصادي الذي عبرت تلك التيارات عن نفسها داخله و لا الى ما اذا كان السياق الاقتصادي هو الذي يخلق شرط نشوء ومثول التيار الفكري والتنظيمي المعين ام العكس و لا الى الصراع الطبقى و لا الى الخديعة؟ و الأحرى أن الاقتصاد هو الذي غالبا ما ينتج بل قد يفرض  فيكرس تيارا بعينه. فليس ثمة شيء بلا ثمن. أما أن الإخوان يقفون معادين لأمريكا دون سواهم فهذا أمر يحتاج تأملاً طويلا. فما اذا لم تكن مسائلة تاريخ الإخوان منذ بداية القرن الماضي حتى ما يسمى الربيع العربي و ما إذا كان الأخير ليس سوى فقاعة-و من الفقاعات التى تختلق هكذا فى كل مرة تيسيرا لوراثة او اخرى من وراثات اعراب الشتات العسرة ما يروح ضحيته كما فى كل مرة خسائر موازية من الشعوب الطاهرة و قد خرجت كما في كل مرة لتعبر عن غبنها القديم الجديد ؟ و في كل ذلك لا تكترث الرأسمالية المالية للخسائر الموازية في كل مرة على مر التاريخ. و لا تحصى ما يسمى خسائر موازية لحروبها  على الخصوم مثلما فى  الحرب على افغانستان و العراق و ليبيا الا انها تحصي  قتلى الحرب السورية يوميا و حرب دارفور و كل الحروب التى تديرها خصما على اوطان خصوما.
و قياسا فان ادركت الرأسمالية المالية ان الشباب العربي و المسلم بات  يؤلف اكثر من 50% من السكان-و ان معظمهم متعلم و من خريجى الجامعات و ان ذلك الشباب رغم انه حوصر طويلا الا ان الترويع و التجويع لم يفلح في المجتمعات المفقرة فى تركيع الشباب و لا في كسر ظهر الشعب. الا ان ذلك لا يمنع ذلك من تلفيق التهم و اختلاق الادلة على تورط الخصوم فى جرائم لم يرتكبوها فاختلاق مواقف وعلاقات  تدينهم تيسيرا لاغتيال شخصياتهم. و من تكنولوجيا تجريم الابرياء الكلام الصناعي Synthetic speech الذى يختلق صوت المتهم البرئ فيوقعه(ها) تحت براثن القانون المشئوم[5].
و ليس المقصود  بكل تلك القوانين أعضاء حركة احتل وول ستريت Occupy Wall Street.  National Defence Authorization Act of 2012 (NDAA) وحسب و انما تعمل القوانين المقيدة للحريات بهذا الوصف مجددا على تكريس العنف ضد المجاميع الشعبية فى كل مكان بغاية ترويعها.
و تصنف الولايات المتحدة  92 مليون وثيقة سرية سنويا و هو رقم قياسي من نوعه وكأن الولايات المتحدة مصابة بما يسمى التطرف او العصاب  التصنيفي or obsession classification extremism. و قد  اغلقت الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا و المانيا و غيرها من الدول الاوربية سفاراتها و مكاتب القائمين باعمالها في اكثر من  19  دولة مسلمة في الشرق الاوسط و افريقيا من الاحد 4 اغسطس 2013  حتى نهاية عطلة عيد الاضحي وامر موظفو  تلك السفارات بمغادرة البلاد المذكورة و ذلك على ضوء تصنط وكالا الاستخابارات على مكالمة بين تاصر الوحيشي و ابمن الظواهري اكبر زعيمين للقاعدة تشير  المكالمة الى الاعداد لعمل ارهابي كبير في اليمن يتسهدف البنى التحتية لصناعة النفط اليمنى و المواني وبعض مدن اليمن الكبري. و رغم ان لا طبيعة ذلك العمل و لا مكانه ذكر الا انه يغدو دائما من الموات Convenient اختلاق واقعة ارهابية او-و حتى فبركتها تسويغا للنيل من الحريات المدنية التى ناضلت شعوب اوربا و امريكا وغيرها مئات السنسن من اجل الحصول عليها و حمايتها. و لعل تلك الاحبولة لتسويغ مشروع التصنط او التجسس العالمي و لعلها لصرف انظار عما يكاد يحيق بمصر تباعا. 
و قد غدى من حق المنظمات الاستخبارية الامريكية و البريطانية القيام بما لا يقل عن التعدي السافر على الحريات المدنية الفردية و الجميعة. و تراقب تلك المنظمات رسائل الناس العاديين الاليكترونية و مكالماتهم الهاتفية. وقد باتت تلك الرقابة اليوم عالمية بمعنى انها تغطي العالم باكمله و تعرف بالتجسس العميق على المواطنين. The deeper meaning of mass spying on the  وتتعقب وكالة GCHQ  البريطانية ما قدر السبت 22 يونيو 2013 بما لا يقل عن 600 مليون رسالة الكترونية يوميا. وتتعقب نظيرتها الامريكية ما هو اكبر من ذلك العدد من المواطنين حول العالم و لما سؤلت تلك الوكالات جأرت امريكا بانها لم تخرق القانون بمعنى انها ملتزمة بالقانون. Within the law. و لعلها على حق. فقد سنت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية القوانين المواتية لكافة مناشطهاالاقتصادية و المالمية خصما على من عدى الاوليجاريكيات المالية. citzenry فلا تخدعنك الديمقراطية الغربية التى تخرج الجيوش او يجند العبيد للدفاع عنها فكله دمقرطة فى دمقرطة و كفي المجدفين بالدمقرطة شر القتال و ليس ثمة ما يمنع القتال بتلفيق تهمة اسلحة الدمار الالشامل أو-و الخديعة الشاملة.و قياسا لا تعدو تلك القوانين الا ان تقف بوصفها معادية للشعوب تباعا. و اهم تلك القوانين يسوغ نهب وسلب الاخيرين و من عداهم الا ما خلا الصهاينة من كل نوع. فان سنت الرأسمالية المالية-الصهيونية العالمية القوانين و التشريعات المواتية للمراكمة المالية و لاستلاب الكون وما عليه و من عليه فكل ما تفعله الاخيرة يغدو قانونيا بالتنيجة. و قياسا ينتفي كل قانون فيما عدى تلك القونين المواتية بهذا الوصف فلا يبق قانون يخترق تشاط الرأسملية المالية –الصهيونية العالمية-بالبضرورة . فقد نجحت الراسمالية المالية-الصهيونية العالمية فى شراء الحكام و النخب و معظم المثقفين ولم يبق ثمة من لم يشترى بعد سوى الشعوب. الا ان شراء الشعوب يغدو بطبعه مصادرة على مطلوب المراكمة مرة. ومرة  فقد اثبتت الشعوب تاريخيا انها غير قابلة للشراء, و قياسا فقد باتت الشعوب بهذا والوصف العدو الاول للرأسمالية بتنويعاتها و بخاصة الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية فلاعراب الشتات و كافة الصهاينة من كل صنف.  فان فكرت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية فى اشعال ما يسمى الفوضى الخلاقة لم يعد عليها سوى ان تقيض لجماعات غامضة بعينها استقطاب الجماهير الشعبية بحركات عقيدية و اثنية و عرقية او مذهبية خصما على الصراع الطبقي بعمومه. و كانت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية قد حاولت تباعا التمهيد لتلك الحروب بانتفاضات شعبية تحت رايات ملونة و القة مثل الثورات المخملية و الوردية والبرتقالية و البنفسجية و ثورة الارز و الثورة الخضراء و الربيع العربي.
هل احل الاسلام السياسي و النسووقراط الحرب بين الجنسين مكان الصراع الطبقي؟ 
هل قيضت بعض حركات الاسلامويين و النسووقراط باكرا احلال الحرب بين الجنسين مكان الصراع الطبقى فى كل مكان؟ لما لم يعد ثمة سوى الطبقات الوسطى او الوسيطة الدنيا The lower middle classes بالاحري ومنهم ممن يملك التواصل بالشبكات الاجتماعية و قد باتت تكولوجيا المعلومات يسيرة بما لا يقاس-فقد اغوت الرأسمالية المالية –الصهيونية العالمية الطبقات الوسيطة -الوسطى باشعال انتفاضة فى اقل من خمس ايام مما قد لا يعدم ان يقتلع كل شئ امامه, و كانت بعض تلك الانتفاضات قد خلفت في البدئ ورائها الطبقات المفقرة من اغلبيات منتجي الفائض و الكفاف و الحياة من الفلاحين والرعاة و عيرهم من القرويين فى كل مكان مثلما فى انتفاضة ميدان التقسيم الاستنبولي منتصف يوينو 2013. فقد خلفت ثورة ميدان تقسيم الفلاحين و رعاة الاناضول الا ان بعضا من تنويعات الاخيرين مثل سكان الفافيلا اي الاحياء العشوائية على سفوح جبال المدن البرازيلية لم تعدم ان خرجت  مع الطبقات البرازيلية الحضرية الوسيطة في الاسبوع الثالث من يوينو 2013.
هذا و كانت امريكا-الرأسمالية المالية-الصهيونية العالمية اعتقدت أن تزييف الوعي الشعبي باختلاق ما يسمى الربيع العربي قد يحرف مسار الثورات الشعبية الموضوعية  بغاية امتصاص السخط الشعبي او-و تشويه التاريخ الشعبيى مجددا مرة. ومرة اخرى ايقنت امريكا-الصهيونية العالمية ان حلول الاسلام السياسي في سدة  السلطة فى المجتمعات العربية التاريخية –صانعة المراكز الثقافية العربية الاسلامية الكبرى-ان حلول الاسلام السياسي بهذا الوصف حري بان يخلق شرط ترييف Ruralisation تلك المراكز فخلق شرط انحطاطها تباعا الى العصر الحجري. و قياسا فان ذلك السيناريو حري بان يؤكد كيف أن تلك الكائنات تستحق قدرها-و غياته القضاء عليها- مرة. و مرة اخري فان مشروع الاسلام السياسي والجهادي بمال النفط و الغاز اذ يقيض ايهام دول الاخيرين بانها ملكت ناصية زعامة المنطقة العربية و الاسلامية معا. اي انتصار تلك الدول الملفقة او-و التى ليس لديها سوى حفر يستثمر فى استخراج سلعها الاستراتريجية المؤقتة تلك لحساب الملوك والامراء و الشيوخ الخ مؤقتا.
ولعل الربيع العربي كان حريا بان يؤلف الحجر الذي تضرب به الرأسمالية المالية –الصهيونية العالمية اكثر من عضفور دفعة واحدة. اي اشفاء الاحتقان الشعبي الذي انذر بان يندلع فلا يترك شيئا فى طريقه و الانتهاء من الطبقات الوسيطة و المتوسطة مثلما فعلت الرأسمالية المالية مرة واحدة  الى الابد فى كل مكان و صولا الى تمهيد الطريق لخلافة اسلامية بخلق شرط القضاء على الدولة القومية و الحدود القومية و السيادة القومية بماليشات حضرية Urban Guerrillas ما قبل قومية تحت راية امامات مذهبية سنية وهابية او جهادية متقابلة متقاتلة بغاية ابادة المسلمين مرة واحدة و الى الابد. ذلك ان الاسلام السياسي ليس دين دولة و انما هو دين امة بلا حدود قومية او سيادة قومية الا ما خلا حدود الامصار والامارات-امارات جبهة النصرة و تنويعاتها- داخل الخلافة.[6]  و هناك من يزعم ان محصلة الربيع العربي ليست سوى تنويع على التنوير الغربي فهل قصدوا بذلك ضمنا او مكار ان المعتزلة يحلون تباعا بسدة الحكم في المجتمعات العربية؟
الراوي:
- مع كل ذلك تثابر امريكا على مشروع يثبت تباعا-الا اذا خرجت من جعبة الصهاينة العالميين احبولة اخرى-تثابر امريكا رغم فشل الاخونة فشلا مدويا على مشروع يدلل على غباء تاريخي و موضوعي و عدم بصيرة كامل بماهية الشعوب العربية. فامريكا درجت على الاعتقاد ان الشعوب تراكمات عددية معوقة عقليا. و لعل ذلك وراء دفاع  بعض مفكري الرأسمالية المالية عن الربيع العربي بوصغه تنوير عربي على تنوير القرن السادس و السابع و الثامن عشر. فالربيع  العربي  بهذا الوصف حري بان يستدعي شرط نهضة عربية ها ها ها. الا ان مثل ذلك الدفاع يتجاوز حقيقة ان الربيع الغربي نفسه لم يزد على تنويع على احبولة بدوره. فان كان الربيع الغربي نظير سلف عربي-عباسي- لم يزد على قولة حق اريد بها باطل الا ان الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية عجزت عن العصف بالشعوب او-و كرايتها و قد فشلت محاولة ابادتها. ذلك ان الشعوب العربية الطاهرة و الشعوب فى كل مكان مع ذلك و بسببه تقدم نفسها بوعي تاريخي كامل وقودا في بوتقة مرحلة قادمة لا محالة قد لا يكون للرأسمالية المالية الصهيونية العالمية فيها مكان حقا. فقد بدأ العد التنازلي لسقوط الامبراطورية الامريكية-الرأسمالية المالية –الصهيونية العالمية تباعا في مواجهة صعود مجموعة دول البريكس BRICS. (البرازيل روسيا الهند الصين جنوب افريقيا و الافلاك المحلقة حولها) فالشعوب تصنع ربيعها هي فهي تدرك جيدا بتفاؤل موضوعي تاريخى انها ليست بحاحة لان  تمني النفس ابدا برييع من يفبركه خصومها.   
و ليس غريباً ان يقاس الربيع العربي بالتنوير الغربي. فمفهوم التنوير الغربي بقي مرة مسربلا وراء ممفصلات كثيفة للغة مزوقة تزويقا و مرة يصدر معظم التنويريين الغربيين كعادتهم عن خبث عظيم.  ومرة ثالثة فثمة من يحاكي الاخيرين باللعب بكلمات غير معرفة قصدا. و لعل قياس الربيع العربي على التنوير الغربي يقف وراؤه مداراه فالتستر على كل من البروتستانتية المسيسة و على الإسلام السياسي بالتماس كتعبير متخاتل على عصيان مؤسسية العقيدة . فان كان التنوير العربي العباسي عصيان للخلافة تحت راية تحديث و الدفاع عن العقيدة. و قد قيض ذلك سفر تكوين الرأسمالية المالية كما نعرفها. و قياسا لم يزد التنوير البروتستانتي الاوربي الغربي سوى أن خلق مجددا  شرط مثول الرأسمالية المالية العولمية –الصهيونية العالمية كما نعرفها اليوم تباعا. ويتشارك المحافظون الجدد وانغالهم الليبراليين الجدد وبعض تنويعات الإسلام السياسي التعين على تكريس شرط مراكمة الرأسمالية المالية –الصهويهة العالمية بوصفها مشروع اقتصادي. وتتلفع الاخيرة و تنويعاتها الاسلامية بعباة العقيدة فيما تراكم  ببيع المال كسلعة وبالمضاربة واستلاب المتنجين المنظم.في كل مكان في  المقياس المدرج و  بالحروب العالمية الممحللة Localised world wars
فإن كانت الحرب العالمية الثالثة تدار معاركها فوق ارض العرب و المسلمين فان سوريا تؤلف أشد تعبير عن الترويع و الجنون العالمي بوصفه أعلي مراحل التنوير الغربي– للرأسمالية- ممثلة في تنويعتها المالية-الصهيونية العالمية و قد بات ذلك الجنون يزوق فى الدمقرطة المسلحة و في الحرب على الارهاب و في العون الانساني و تمكين المرأة تحت راية الاسلام الامريكي.
 
من المسئول عما يحدث بمصر تباعا؟[7]
الانتفاضات المشبوهة و استباق الصراع الطبقي:
من المسئول عن غياب خندق ثالث بين يمين الوسط و اليمين المتطرف؟
لما تتربح النخب وحدها من كل كارثة؟
من الذي يخذل الشباب والشعب فى كل مرة؟
مصر بين رأسمالية سلعية و رأسمالية مالية
لماذا و لمصلحة من تتسرب سياسات السيسي تجاه الاخوان و الوضع مسبقا وقبل سن قوانين تنظيمها و تطبيقها؟ 
لماذا تغدق السعودية على مصر فجأة؟ اليس الصراع الدائر تباعا حول تكريس الاسلام الجهادي خصما على الاسلامي السياسي؟
و ما الذي تصنعه قطر فى القاهرة؟ هل لاشعال الفتنة بين الجهاديين و الاسلاميين؟ و لماذا يسمع لكل هؤلاء الممثلين لدول لا يمكن ان تكون صديقة لمصر و لا للعرب و لا للمسلمين بالدخول و الخروج من مصر كل صباح؟
لماذا يلتقي هؤلاء الاشخاص بالمصريين من قادة الثورة الى الرئيس المعزول؟
نحن لا نعرف مدى قدرة التكنولوجيا الخبيثة فى تسجيل ما لا ندري من الامور؟ 
لماذا تقابل كاثرين اشتون محمد بدر و غيره من مؤسسي حركة تمرد ؟
ماذا كان ماكين و جراهام خيرت الشاطر بقولون لمدة ساعة نصف الساعة؟
بقيت طوال مسرحيات او الكوميديا الفاجعة لما يسمى الربيع العربي اجاهد النفس بالا ابوح الا ما خلا جمل اعتراضية هنا و هناك و بضعة شروح على متون دراسات و مقالات متفرقة فوق مقال قصير فى القدس العربي حول انقسام السودان اتهمت فيه المثقفين العرب و بخاصة المصريين عن التقصير فى حق السودان و انفسهم حين لاذ بعضهم بما يشارف العنصرية بنكران و الاحرى تجاهل ما يحدث فى السودان على مر الثلاثين عاما الماضية تاركين ذلك للدولة المصرية و لاستخبارات السفارة المصرية التى لم يكن لها انذاك دور يذكر او ينسي فى شأن السودان الا التأكد من ان ثورة ديمقراطية حقيقية لا تحدث فى حوش مصر الخلفي.. بل كانت استخبارات السفارة تثابر على تعقب بعض السودانيين منذ ان يهبط الواحد منهم الواحدة منهن ارض الكنانة  حتى مغادرتها. و مصر هي بالنسبة للسودايين المخلصين و لكلي الشعبين و لمعظم  شعوب  وادي النيل و تاريخة الحقيقي العظيم الذي لا يضاهيه تاريخ- مصر كانت وما تبرح قرة عين تاريخ المنطقة و ما حواليها.
وقياسا ييقى اشد ما يثير فزع الرأسمالية المالية الصهونية العالمة ان تتحول مصر بثقفها ودورها وتاريخها الى معسكر المقاومة. و قياسا تنطلق الخطة ب نحو محاولة احتواء مصر نيابة عن امريكا و بريطانيا فرنسا في مهزلة معلنة يعوض مال النفط فيها مصر عن  المساعدة الامريكية العسكرية و المدنية و تعد كل من السعودية ودولة الامارات و الكويت بتعويض مصر عن المعونة. و حيث تنظمن الاردن الى الاخيرات فذلك لاتمام صف الاسلام المعتدل انقاذا لمصر من الوقوع فى خندق المقاومة. و كانت قطر قد فامت بدور مماثل حين زار شيخها السابق  ايران و روسيا عارضا كل ما ترغب الاخيرتان مقابل التخلي عن سوريا.الا انه فشل. و تقوم زير خارجية السعودية الامير سعود الفيصل بتلك المهمة ويتسارك  وزير قطر و البيت الابيض و الاليزية-مقر الحكومة الفرنسية- مهمة انقاذ مصر من التردي بمعن وقوعها فى خندق المقامة او-و استعصائه على مشروع الشرق الاوسط الجديد مما يعنى ايلولتها لوضع لا تحمد عقباه لحلفاء الرأسمالية المالية. ذلك ان اهل النفط و الغاز يتنافسون على استدراج اهل الماء او-و ابتخاسهم بما لا يبتعا حقة صعوط لامير او اميرة. فدول النفط تخترق دول الماء بتراب الفلوس و بالوهابية و السفيين الجهاديين ودول الغاز تمول الاسلام السياسي بغاية انشاء خلافة يكون شيخهم امير المؤمنيين عليها. الا ان الشباب و قد بات اشد وعيا مما يتصورون يراقب و ينظم نفسه و يستعد و على الله و الشعوب العربية فليتوكل المتوكلون.
ادرك الشباب العربي في وقت قياسى ان عليه ان ينقذ نفسه سريعا من الوقوع فىي خندق الرأسمالية المالية-الصهيونية العالمية. فقد فهم فورا انه افضل حالا ان يربط كفاحه بالرأسمالية السلعية-الجيش- من التحالف مع الرأسمالية المالية-الاخوان  المسلمون. فمهما كان امر الحيش فانه يعيد انتاج المجتمع مة و يفعل ذلك بالانتاج عائدا الى نفسه عبر اعادة التزويع الاستهلاك اعادة انتاج عادا الى نفسه . فالجيش صاحب مشروع رأس مالي سلعى و بغض النظر عن وطنية الجيش فمن مصلحته التمأسس فوق الرأسمالية السلعية التى تراكم بانتاج السلع والخدمات العامة و تنعش الاقتصاد الحقيقي Real economy   سواء متمأسسا فوق القطاع العام او الخاص و على الدولة القومية و السيادة القومية و يصد عن المشروع القومي الذي تتطير منه الرأسمالية المالية-الهيونية العالمية و تصمه بالفاشية. 
و.قياسا تصدر الرأسمالية المالية التى لا تنتج سلعا و انما تراكم ببيع المال كسلعة اي الاقتصاد الزائف. False economy او اللا اقتصاد.Non-economy - تصدر الرأسمالية المالية او الاوليجاركيات المالية و الشركات عابرة الخدود القومية تتجاوز الدولة القومية وتذري بالسيادة القومية.و تلحق نفسها بالمشروع الصهيوني العالمى.
و عليه فقد جن جنون الرأسمالية المالية-الصهيونية العالمية.جراء فشل مشروع الاخوان فى كل مكان. و الرأسمالية المالية قد استثمرت فى مشروع الاخوان المسلمين اذ تعهدته منذ نشأته مثلما تعهدت كافة العقائد المسيسة من الانجيلية الانجلو ساكسونية و الانجلو امريكية و الكونفيوشية و غيرها خصما على الاسلام الوسطى و على الانجليلية المعتدلة و على الكونفوشية التقليدية. و ازعم ان حركة تييس تلك العقائد تنويع على سلفه التنوير العباسي في القرن الثاني عشر و حفيد ا لاخير التنوير الغرب اوربي فى القرن الثالث عشر الى الثامن عشر. 
و قياسا ليس غريباً ان يقاس الربيع العربي بالتنوير الغربي. فمفهوم التنوير الغربي بقي مرة مسربلا وراء ممفصلات كثيفة للغة مزوقة تزويقا و مرة يصدر معظم التنويريين الغربيين كعادتهم عن خبث عظيم.  ومرة ثالثة فثمة من يحاكي الاخيرين باللعب بكلمات غير معرفة قصدا. و لعل قياس الربيع العربي على التنوير الغربي يقف وراؤه مداراه فالتستر على كل من البروتستانتية المسيسة و على الإسلام السياسي بالتماس كتعبير متخاتل على عصيان مؤسسية العقيدة . فان كان التنوير العربي العباسي عصيان للخلافة تحت راية تحديث و الدفاع عن العقيدة. و قد قيض ذلك سفر تكوين الرأسمالية المالية كما نعرفها. و قياسا لم يزد التنوير البروتستانتي الاوربي الغربي سوى أن خلق مجددا  شرط مثول الرأسمالية المالية العولمية –الصهيونية العالمية كما نعرفها اليوم تباعا.
 ويتشارك المحافظون الجدد وانغالهم الليبراليين الجدد وبعض تنويعات الإسلام السياسي التعين على تكريس شرط مراكمة الرأسمالية المالية –الصهويهة العالمية بوصفها مشروع اقتصادي. وتتلفع الاخيرة و تنويعاتها الاسلامية بعباة العقيدة فيما تراكم  ببيع المال كسلعة وبالمضاربة واستلاب المتنجين المنظم.في كل مكان في  المقياس المدرج و  بالحروب العالمية الممحللة Localised world wars. فإن كانت الحرب العالمية الثالثة تدار معاركها فوق ارض العرب و المسلمين فان سوريا تؤلف أشد تعبير عن الترويع و الجنون العالمي بوصفه أعلي مراحل التنوير الغربي– للرأسمالية-ممثلة في تنويعتها المالية-الصهيونية العالمية فقد بات ذلك الجنون يزوق فى الدمقرطة المسلحة و في الحرب على الارهاب و في العون الانساني و تمكين المرأة تحت راية اسلام امريكي.
 
شرح على المتون ام هو المتون حقا؟
 - اغلقت الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا و المانيا و غيرها من الدول الاوربية سفاراتها و مكاتب القائمين باعمالها في اكثر من 19 دولة مسلمة في الشرق الاوسط و افريقيا من الاحد 4 اغسطس 2013  حتى نهاية عطلة عيد الاضحي وامر موظفو  تلك السفارات بمغادرة البلاد المذكورة و ذلك على ضوء تصنط وكالا الاستخابارات على مكالمة بين تاصر الوحيشي و ابيمن الظواهري اكبر زعيمين للقاعدة تلمح الى احتمال عمل ارهابي كبير. و رغم ان لا طبيعة ذلك العمل و لا مكانه ذكر الا انه يغدو دائما من الموات Convenient اختلاق واقعة ارهابية او-و حتى فبركتها تسويغا للنيل من الحريات المدنية التى ناضلت شعوب اوربا و امريكا وغيرها مئات السنسن من اجل الحصول عليها و حمايتها. و لعل تلك الاحبولة لتسويغ مشروع التصنط او التجسس العالمي و لعلها لصرف انظار عما يكاد يحيق بمصر تباعا. 
اوقفت بريطانيا صديق محرر الجارديان الذى نشر بعض ما سرب من حصيلة روبرت سنودون تباعا فى مكار هيثرو الاحد 9 ساعات بتهمة حياثة معلومات محظورة. و هدد و اعلن بان يقاضى و يعتقل كما صورد حاسوبه و هاتفه النقال و كافة اصابع حفط المعلومات الخارجية و طولب بكلمة السر الخاصة به حتى يفتحوا الحاسوب. و يعنى ذلك ان الفتى الذي كان ترانزيب في طريقه الى ريو دي جانيرو من المانيا لم تكن تفاصيل رحلته معروفة لدى  الاستخبارات العالمية وحسب و انما كان لديهم الحق فى معرفة المزيد عنه و عن علاقاته و كل شئ عنه مثلما كانت-وهذا هو الاخطر-علاقته بمحرر الجارديات مسجلة بتفاصيلها بدورها لدى الاستخبابارات الدولية. 


[1]   -Ludo Marine-nd- The Velvet Revolutins: Brusseles & Discussion -enternet- Group for Sudan Concern- On behalf of Mahid Tahir: 30.2.1999 :Detering Democracy- by Naom Chomsky & Misha Glenny:1990: The Rebirth of History: Eastern Europe in the Age of Democracy: Penguin PP::188-190
 
 
[2]  رولند بارثيس  :Barthes, Roland:1988:Mythologies
 
[3] انظر(ي) Clough Robert :1992: Labour; A party Fit for Imperialism: Larkin Publications: London ( part two)
[4] - شاهد(ي)محمد عصمت سيف الدولة في برنامج مشاوير ومشاهير على يوتيوب بتاريخ 30 أبريل 2012.
 
[5] -استمعي لبرنامج الكلام الصناعي Synthetic speech على بي بير سي راديو 4 صباح الجمعة 26 يوليو 2012 الساعة 11 و 20 دقيقة.
 
[6]  انظر(ي) جمال البنا:الاسلام دين و امة و ليس دين و دولة: (بلا تاريخ )
 
[7] اياك ان تسول لاحد نفسه ان يجأر بان ليس ثمة لغير المصريين الحق فى التدخل. فمصر بلد كل عربي اولا و ثانيا و ثالثا وليتذكر رابعا من نسي و صفحنا نحن و لم ننسى ان بعض العرب و منهم مصريين و عراقيين و توانسة كان يدخل و يخرج من السودان على جوزات ديبلوماسية و ينزل فى افخم الفنادق و يتقاضى جعولا معتبرة. فقد كان الانقاذ يشترى الناس و القنوات و الجرائد فيتوفر بعضهم من فوق تلك المنابر على مصاردة حقنا نحن هنا فى الخارج فى النطق بكلمة ضد الانقاذ و نحن الذين صودرت بيوتنا بعد شهرين من وصول الانقاذ الى السلطة. و بقي بعضنا محروم من دخول بلده سنين  ولم يدخلها لاول مرة الا بعد 28 عاما و ما برح بعضنا خارجها ما يقارب 40 عاما.
 








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - نرجو فقط
خالد ( 2014 / 4 / 28 - 05:31 )
لماذا لا تقومين أستاذة خديجة بمراجعة النص قبل تنزيله ؟ النص مليء بالأخطاء الناتجة عن العجلة و أخطاء الكتابة على الكمبيوتر بما يجعله غير مفهوم في كثير من فقراته ، شكرا .

اخر الافلام

.. الرباط ترفض مبررات مدريد لاستقبال زعيم جبهة البوليساريو | #ر


.. عبد الناصر - سعود وفيصل.. عداوة احتضنها اليمن |صفحات تاريخ-


.. المغرب.. الرباط ترفض مبررات مدريد لاستقبال زعيم جبهة البوليس




.. -بلا قيود- عبدالغني بادي الحقوقي وأحد نشطاء الحراك الشعبي في


.. دعوة زعيم جبهة بوليساريو للمثول أمام القضاء الإسباني في الأو