الحوار المتمدن - موبايل


السقوط في المرايا

حلا السويدات

2014 / 4 / 30
الادب والفن


الذكاء مساحة من الجدل غير المجدي ؛ أحياناً !
هل يعني ذلك أن ذكائي قد خانني من قبل ؟ أم أنه اعتراف غير مباشر بالغباء ؟
قلتُ لصديق يوماً إن العين ليست مصدراً للحقيقة ، وإن كل ما تبصره بوساطتها ، يتحكم به خيالك ، أي إننا مجازيون ذاتيون من الدرجة الرفيعة ، وكذا الذكاء ، يكاد يكون مساحةً منطقية للغباء ، ومن قال إن الغبي لا يملك القدرة على التحليل بمنطقية وصائبية ؟ ، ومن يقرر أصلا أن كل ما يتفوّه به محض هرطقات ؟ ، ومثال ذلك بلا شك رواية الأبله لديستوفيسكي ، تلك الرواية التي خرجت من أعمق نقطة في ذاته ، نعود إلى ذي بدء ، إلى فكرة راودتني أمس ، كيف لا يمكن أن لا تكون أفكاري صائبة والمسوغ الوحيد الذي كان لها ؛ ذكائي ؟ ذكائي الذي يتعلق بالآخرين دائما والذي لا يفتأ يجعل محبوبي الذئب الخطأ .
إذن ، أنا أقف وحدي الآن ، بقلب أعزل تماماً ، على شفا كون ، بقلب أكبر من كون ، وأضيق من زقاق صلف .
يغريني الكثيرون بالحب ، لكنني أخشاه وأخشاهم .
وقد قلتُ : إني على شفا كون وهذا ما سيجعلني أتمرس باللغة وأسقطها على الذئاب من حيثُ لا يحتسبون ، وقد قلتُ : الكثيرون ، وهذا كذب ، لو استطعتُ تمرسها لأحطتُ أضيق رقعة من بلدي تتسع لخيبة وأم كلثوم وذئب نبيل ، لا أحلم بجارة أجمل مني تحاول إغواء محبوبي ، ولا بأطفال يفضون سكينتي ، ولا رجال أشداء يتهافتون على ضجري ، ولن أبكي عند ثقوبهم كأنثى مبتدئة ، سأحيطهم باللغة فقط ، وسأذيب في ذاكرتهم المروج لخضراء والصفاء الهلامي والصداقة ، في هذه الرقعة الضيقة من بلدي ، لن يكون ثمة من يشفع فقري ويتكفل بشراء القهوة لي .. !
قلبٌ أعزل وثاقب ، ليس بكاءاً بما يكفي ليجعل الجدل بمنأى عنه ، قلبٌ تمرس باللذات وهو فتى /بشارة الخوري ، وأرق من غضى ..!
كيف يظن الفرد في نفسه خبلاً لحظة اكتمال المحاق ، كيف يمضي لياليه مهووساً بذلك ، البدر فلتكن تلك خيبة كبيرة نستجديها بإرادة تعبة ، خيبة لا تأتي وتؤتى ، وتحرك فينا شغفاً نشازاً ، وقصائد لمياء كثيرة مطبقة الشفتين ، فأي محبوب هذا الذي يضمحل في أوج الخيال ، والذي يجعلك هباءً تمتزج برماد المنفضة قبل امتزاجك بالنسيم ، لا اسم لك ، يوم ينادي منادٍ في القوم أن هلموا ، لا عواء لك يوم لن تجد مستقراً في الظلمات غير المجاز !
وقد يكون الذكاء مساحةً جدلية لا غنى لي عنها ، دائماً .!
ربّ منجٍ معقوف الخاطر ، يجيد التباكي إذ تعصف رصاصةٌ بالقلب ، ويمضي في كونه رقصاً!
وهل يجدي الجدل حول اللوز ؟!
ما من بد أني أكاد أنسى ملامحي ، وأني قد تاجرتُ بالمرايا لأبتاع رقعتي الصغيرة ، أثق بأني لن أرى ذرية بنية القصب ، أولئك الذين أحبوا سقوطي في المرايا ، والذين دقوا اللوز قياماً وقعودا ، والذين امتلأوا بالشغف ، مثلي تماماً ، ومن ثم لفظوه واعتاضوا عنه بالملل ، الملل الذي سيدفعهم لسرقة مكتبتي ، وقراءة مقدمة بن خلدون للمرة العشرين ، وإلى التفكير ملياً بكتابة رواية ، يصلون فيها للصفحة الخامسة ، ويتذكرون أنهم ما كان ينبغي لهم الكتابة على الأقل ليس الآن ... !!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف