الحوار المتمدن - موبايل


كرسي الحاكم

حذام الحداد

2014 / 5 / 23
الادب والفن


في بلاد الغرب
أطفالهم يجلسون
على رأس المائده
وأطفالنا يأكلون الحثاله
يبحثون عن بقايا طعام
أو ربما لُعبة في الزُباله
وإرتووا من كأس
فاقةٍ في أوطانهم
حتّى الثُماله
هنا مَن يبيع المناديل
في أشارات المرور
وهنا حمّال في بقاله
وآخر نالت الأوحال
من اقدامه الصغيره
ونهش الجوع أوصاله
يفترش الارض
ويلتحف السماء
وما من يدٍ بعطفها تطاله
فلو كانت حكومات الغرب
لقدّمت على الفور استقاله

فلِم الحاكم في بلادنا
لايخفف عن شعوبه أحماله
غصَّ بالمعاصي
ونسيَ أن الساعة آتية
لامحاله
والموت يأتي بغتة
أَوَ يستأذنهُ يخاله؟
يحلم بعمرٍ لاينقضي
ويريد أن يرث الكرسي
بعد مماته لأنجاله
فسحقاً لكرسي ماتركهُ حاكم
الاّ وهو على نقّاله

فلم يستجدي العبد من جيوبه
ولم يطالب الاّ بحُرّ ماله
ولا بد له في ساعةٍ
ان يحطم أغلاله
فالليث مهما طال حبسه
يحطم أصفاده وينقذ أشباله
والارض حتى في أقطابها
يأتي عليها الربيع بأذياله
وتزهو الورود لكل عين
ويبقى الشوكُ شوكاً
تقلعهُ ايادي الورى..لامحاله
لاأظن أن الــعبد وُلــــِد فقيرا
ولكن هو من أبقاه بتلك الحاله












التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب