الحوار المتمدن - موبايل


(تباً للإرهاب )

حذام الحداد

2014 / 6 / 20
الادب والفن


رسالة الى شعبي العراقي العظيم (تباً للإرهاب )

مالعينيَّ جفاها الـنوم مؤرقــةً
وراعني من ليلها ليــل طويـل
أرى عيون الناسِ قرَّتْ هانئـةً
وما رأيتُ عينيَّ للكرى تمـيـل
وما ترَكْتُ أرضي إلاّ مكرهـة
وما ظننتُ الدَهربمصابها يطيل
فكيفَ النوم والإرهاب في بلدي
وقَسَتْ يدهُ فهوَ بالموْتِ يكيــل
وبيوتٌ عامراتٌ فقدَتْ أوتادها
ولَم يَبـق لأهـلها من معيــــــل
وأخرى خَلَــتْ وهُجِّرَ أهــــلها
وبيوت ملأى بحُزنِ وعويـــل
وأمٌّ نائِحةٌ شَكَتْ لفرقَةِ أبناءها
فبكلِّ بــــــــلاد الله لها نــزيل
وبات الحر بكنف ِداره متوجساً
مستسلماً للويلِ مسـجونـاً ذليل
وأُغتيلتْ الشمس في وطني
ولَمْ يشقّ الفجر ليلَهُ الطويل
ياشعبي الأبي كُن ْ متيقـناً
إنَّ الوحـدة ليـس لها بديـــل
فإقطعْ حِبال الفتـنـةِ عاجــلاً
وإلاّ فلَيسَ للإرهابِ رحيل
وتيقـَّظْ لعدوك المتربص بك
وإشرقْ فأنتَ قاهِرالمستحيل
ولا أظنَ الشمس في إشراقِها
تهجرُ الشرق وللغربِ تميل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا


.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟




.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م


.. يستضيف الاعلامي دومينك ابوحنا في الحلقة الاولى من Go Live ا