الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بيان 2 التلاحم وعدم الاتكالية مسؤولية ابناء الشعب العراقي

حزب اليسار الشيوعي العراقي

2014 / 7 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


ياابناء شعبنا الأبي .. ياأيها العمال والفلاحون والمثقفون الثوريون ، ياايها العادلون..
منذ أكثر من شهرين والصراع ناشب على رئاسات الحكومة والبرلمان وتقاسم السلطة من أجل نهب ثروة شعبنا، وفرض الوصاية عليه ، بينما يجري تناسي المآسي التي تفتك بالشعب وتناسي سطوة الارهاب على مدننا، مع الاهمال التام للمواطن العراقي ، وتعطيل حضوره ودوره في الحياة السياسية، وازدراء رأيه ، مع الاصرار على هضم حقوقه ، وتُغيّب متطلباته الانسانية ، وتعريضه للقتل من دون رحمة . لقد تُرك هذا المواطن بمفرده ليواجه جرائم الارهاب القذرة بعد أن أدلى بصوته الانتخابي ، بغية الوصول لبر الأمان ، وحالما أُغلقت صناديق الاقتراع!
إن هؤلاء الساسة بالمصادفة والساسة القادمون من وراء الحدود، ذوو الجنسيات المتعددة، الآمنون في منطقتهم الخضراء بجيوش من الحراس الشخصيين ومرتزقة الحمايات الدولية ، المطمئنون على عوائلهم في بلدان جنسياتهم الأخرى، والذين لا يرتبط مصيرهم ومصير الشعب العراقي بادنى صلة ، لايهمهم ابناء شعبنا ، ولا هموم الوطن أو وحدته وتطوره وأمنه، ولا يهمهم ما يتعرض له ابناؤنا من موت يوميا، فهم اذناب المحتلين وصنائع دول الجوار، والخدم الطبيعيون لمصالحهم ، والضالعون بالجريمة جميعهم.
ان ما يجري في العراق هو جريمة كبرى ، وسابقة خطيرة لم يحصل لها مثيل في العالم، فقد انتجت امريكا مولوداً مشوهاً بعد اسقاط الطاغية ، وكما يقول انجلز أن " تدمير الدولة يؤدي إلى فوضى" وحدث ذلك فعلاً بعد أن دمرت الدولة العراقية بكاملها ، تأريخاً ومؤسساتً . لقد صنعت امريكا الفوضى لتضع عملاءها وسماسرة شركاتها في موقع القرار، وتتلاعب بالحياة السياسية العراقية . لنا ثقة بحكمة شعبنا العراقي الذي يعرف أن هؤلاء هم من يزرع الطائفية في مجتمعنا وينهب ثرواته ويتستر على المجرمين والقتلة والارهابيين.
عندما نسأل شعبنا ، نحن نعرف أن هذه مسؤولية كبرى. لكن يجب التذكير بأن قوى التجاذب التي تصنع القرار السياسي في العراق هما الولايات المتحدة الأمريكية وأيران ، فهما القوتان اللتان تحتلان العراق بصورة كاملة ولكل منهما جنوده وطابوره الخامس ، وما تصريحات الساسة العراقيين إلا صدى لقرارات هاتين القوتين لا أكثر، فقد عمل المحتلان أمريكا وايران على نقل صراعهما إلى داخل الاراضي العراقية ولقد نجحا في صراع المصالح هذا ، وما تصريحات سفارتي هاتين الدولتين المحتلتين وتدخلهما السافر في كل شيء إلا صورة من صور الهيمنة. ولكن السؤال هو؛ ما العمل؟
نحن في الحزب الشيوعي العراقي- اليسار- نضع انفسنا في المقدمة خدمة لأبناء شعبنا، وندعو ابناء شعبنا وجماهير الشيوعيين باخلاصهم الوطني المعهود، إلى رص الصفوف وفضح ما يجري في حياتنا السياسية من دون خوف ، ونبذ الاتكالية، وتقديم الغالي والنفيس من اجل انقاذ العراق ومستقبل ابنائه، وأن نكون مستعدين دائماً للتضحية في سبيل مستقبلنا، وأن نؤمن بالتلاحم الحقيقي ووحدة المصير. فلا حل للعراق إلا بوحدة ابنائه الحقيقيين .
نددوا بالخونة وعملاء الاجنبي والمحتل.. لا ترضوا الهوان الذي يحاولون فرضه علينا.. انتبهوا لأكاذيب وعاظ السلاطين وحيلهم.. لاتصنعوا من الآخرين طغاة كصدام .. ليكن العقل ذخيرة في التمييز والفرز بين الحق والباطل ، بين العدل والظلم..
عاش الشعب العراقي..
عاش العمال والفلاحون والمثقفون الثوريون، مثقفو التغيير العادلون..
عاش تلاحم ابناء الشعب ...

الحزب الشيوعي العراقي
اليسار








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو.. أردوغان يصر على موقفه ال


.. موجة انتقادات كثيرة لرئيسة الوزراء الفرنسية الجديدة.. فهل ست


.. لافروف يؤكد أن انضمام فنلندا والسويد لحلف الأطلسي لن يمثل -ف




.. فرنسا: أول حكومة في العهدة الثانية تتحضر لخوض الانتخابات الت


.. مصر: سجناء الرأي.. ما هي معايير -لجنة العفو الرئاسي-؟ • فران