الحوار المتمدن - موبايل


وَرْدُ السَّرابْ.

البشير النحلي

2014 / 7 / 30
الادب والفن


وَرْدُ السَّرابْ.
ــــــــــــــــــــــــ


سِرْنا طَويلاً في الطّريقِ وَلَمْ نَصِلْ
اَلْأُفْقُ حافَةُ قَبْرِنا
وَبِقُرْبِنا وَرْدُ السَّرابْ
وَزَعيمُهُمْ،
هَذا الَّذي زَعَموا يُحاربُ فَقْرَنا،
وَحْشٌ خُرافيٌّ بَليدٌ حاقِدٌ يَلِدُ الْخَرابْ
وَفَقيهُهُم،
ذاكَ الَّذي جَعَلَ التّطابُقَ قيمَةً عُلْيا وَشادَ عَلى الْحروفِ عُروشَهُ،
ها إِنَّهُ ماضٍ يُبَرِّرُ خَبْطَهُ بِسَنا الْخِطابْ!
وَحَليفُنا،
هَذا الَّذي صَلَقَتْهُ نِيرانُ القَساوَةِ،
كَيْفَ كانَ وَما يَكونُ إِذا نَجا!،
وَالنّاسُ خَيْرُهُمُ كُذابْ ؟!
وَتَقول لي يا ابْنَ الْخَسارَةِ والدُّجى
(سَمِّ الْمَظاهِرَ مِنْكَ إِنْ شِئْتَ الْحَضارَةَ والْحِجا)
قِيَمُ التعايش سائِرَهْ!
أَتَقولُ لي هَذا الْكلامَ وَتَنْفُثُ الحِقْدَ الْمُريعَ بِوَجهِ أَنْفاسِ الطّبيعَةِ وَالْكِتابْ؟
أَنْباءُ هَذا الْعالَمِ المَخْبولِ طائِرَةٌ
وَوَحْشٌ يَمْضَغُ الْقَلْبا
وَبِأَرْضِنا الخَضْرا
سَماءٌ تُشْعِلُ الْحَرْبا!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب