الحوار المتمدن - موبايل


ومضات بمقاربات سوريالية

قاسم العزاوي

2014 / 8 / 14
الادب والفن


1-
وحدي فقط..،
ومائدة خالية
لذا،
إلتهمتُ نفسي
وتساميتُ مع الضياء....!
2-
حين إنتهى الطريق
رسمتُ عدة شوارع
وحرتُ:
أيهما هو مسلكي...!
3-
حرقتني سخونة عشقي
وتوسدتُ جبل الثلج
فأصبحَ..
بحراً
بلا شطآن....!
4-
مقياس حرارتي المؤي
أدخلته فمي
وإنفجر كحزام ناسف....!
5-
كل مااعرفه
اني نمت وحيداً
فجراً..،
رأيتني
أنشطر الى الف
من الاناوات.....!
6-
هربت الى ماقبل التاريخ
وقبل الميلاد بالملايين
إستقبلني جديَّ
الاول..
جديّ القرد
بالاحضان
وبكى....!
7-
تلك ..
القصيّة
حاولت استمالتها
فانكسرت....!
8-
سنارة الصيد
أضعتها على الشاطيء
لذا,,
إستعضت عنها
علامة الاستفهام ..؟
علقت كل الحروف بها
إلا حرف
أعشقه
فيا....خيبتي.............!!
9-
من بعيد
قبلّت نخلة سامقة
فزختني بسيل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب