الحوار المتمدن - موبايل


ور ء أكمة الإسلام ما وراءها

نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)

2014 / 8 / 18
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


القارئ الــمــحـــايــــد للآيات القرآنية، وللأحاديث النبوية الصحيحة، ولسيرة أبي بكر وعمر وتوجيهاتهما لقادة جيوش الفتوحات، لا بد أن يخرج بانطباع أن الإسلام دين الرحمة بالعالمين ـ يعني الرحمة بالمسلم وغير المسلم...
أما زعماء وقادة التنظيمات "الجهادية"، فجعلت من كلمة "إسلام" رديفاً للوحشية والهمجية. ومن اللافت أن هؤلاء (الأمراء والخلفاء) يعيشون حياة تنكر!
أيها الأمراء والخلفاء!
هل تنــَكّر نبينا محمد عندما أعلن نبوته؟
هل تنكر عمر عندما أعلن إسلامه أو عندما قرر الهجرة؟
إذا كنتم حقا تتمسكون بتعاليم الإسلام وأخلاقه، فلا يصح أن تأخذوا من القرآن مقتطفات وتأولوها بما يخدم أجندتكم، التي لا تلتقي مع أجندة الشعب السوري، الذي كان مظلوما مقموعاً، فأصبح "بفضل نصرتكم له" يموت في اليوم مئات الميتات.
ولهذا،،، لا بد من نداء إلى المجاهدين المؤمنين الصادقين، في "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصر" وفي كل تنظيم يدّعي العمل تحت راية لا إله إلا الله:
أيها المجاهدون،
والله إنكم تستحقون كل إجلال وتقدير، لأنكم تركتم طوعاً كل مغريات الدنيا ومسراتها، ونذرتم أنفسكم لطاعة الله واكتساب رضاه.
لا تنقادوا انقياد الأعمى وراء أيّ كان،
أعــمِـلوا عقولكم،
فكروا في كل مهمة تـُكلفون بتنفيذها،
لأن تصرفات أمرائكم وقادتكم تبعث على الشك في أن:
وراء الأكـــمــــة مـــا وراءهـــا.
والسلام على الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - وا أسفاه عليك
صباح ابراهيم ( 2014 / 8 / 18 - 15:47 )
وا أسفاه عليك يا نصر .
هذا موقع لكتاب متحضرون ومتمدونون وليس موقعا لمن يناصر المجرمين وقاطعي الرؤوس وآكلي القلوب والاكباد ويدعوهم بالمجاهدين ،
عيب عليك ان تقول : ( والله إنكم تستحقون كل إجلال وتقدير، لأنكم تركتم طوعاً كل مغريات الدنيا ومسراتها، ونذرتم أنفسكم لطاعة الله واكتساب رضاه. )
اي اجلال يستحق اولئك القتلة السفاحون من داعش وجبهة النصرة ، انهم وحوش بشرية ، والذئاب ارحم منهم ، اي مجاهدون اولئك الهمج . الم تسمع بحملات الابادة الجماعية للبشر التي يقومون بها
الم تسمع بسبي النساء واغتصابهن وبيعهن بالاسواق .
هل يستحق اولئك الرعاع منك الاجلال والتقدير وانت تصف اعمالهم بالهمجية والوحشية ؟
ربما تكون انت منهم .

اخر الافلام

.. الظابط زكريا يونس عرف يوصل للإرهابي قبل تفجير عبوة ناسفة وسط


.. شاهد: الشرطة الأمريكية تفرق بالقوة متظاهرين غاضبين من قتلها


.. فيديو: الشيوعيون يحيون الذكرى 60 لرحلة يوري غاغارين إلى الفض




.. قناة -ذاكرة الأنصار- الحلقة رقم 74 -أمسية المسرحيين الأنصار


.. العراق .. رسائل لرئيس الوزراء الكاظمي نحو الجوار ونحو المتظا