الحوار المتمدن - موبايل


استفتاء اسكتلاندا نهاية حتمية لجبهة البوليساريو

بودريس درهمان

2014 / 9 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


الاستفتاء الذي يخص تحديد من ستؤول اليه المسئولية مستقبلا في تحمل مهام السيادة على منطقة سكوتلاندا الاوروبية هي ضربة موجعة لانصار جبهة البوليساريو و ذلك للمبادئ الحقوقية التي تم الاعتماد عليها في تنظيم هذا الاستفتاء. فاذا كان السؤال المطروح في عملية الاستفتاء للإجابة عليه بنعم او لا سيجعل انصار جبهة البوليزاريو الحاملين للفكر الانفصالي ينشرحون حد الثمالة فان القاعدة الانتخابية التي تم الاعتماد عليها في هذا الاستفتاء سوف لن ترجح بتاتا مواقفهم و خياراتهم و ذلك لاعتماد هذا الاستفتاء على قاعدة حقوقية دولية تحترم حق الارض اكثر مما تعتمد على حق الدم.
السؤال الذي سيجيب عنه السكوتلانديون هو "هل اسكتلندا يجب ان تكون دولة مستقلة ؟" و القاعدة الانتخابية التي تم تحديدها هي مشكلة من المزدادين بسكتلاندة و القاطنين بها المسجلين في القوائم الانتخابية قبل الثاني من شتنبر الحالي مع العلم ان الاستفتاء سيجرى يومه الثامن عشر من شتنبر.
جبهة البوايساريو تعتمد على حق الدم و لا تعترف بتاتا بحق الارض و في حالة اعترافها بحق الارض لجميع القاطنين و المزدادين في منطقة الصحراء ستخسر الاستفتاء و ستعرف نهايتها الحتمية
اعتماد نفس القاعدة الانتخابية التي اعتمدها استفتاء اسكتلاندا، سيضع حدا نهائيا لجبهة البوليزاريو لأنها تقيم تعاضدها الجبهوي و تصورها العقائدي السياسي على حق الدم فقط و لا تعترف بتاتا بحق الارض و الغريب في الامر رغم اعتمادها على هذا الحق فقط تطالب بإجراء استفتاء لتقرير مصير الارض التي يحيا عليها فسيفساء من البشر

حق الارض هو الحق الذي رجحه المشرع السكوتلاندي الذي سهر حقوقيا على صياغة سؤال الاستفتاء و سهر كذلك على تحديد القاعدة الانتخابية المشاركة في هذا الاستفتاء. و حتى السكوتلانديون المتوفرون على مبدا حق الدم الذين يقطنون خارج اسكتلاندا و المحددين في مليون و ربع مليون من البشر ليس لهم الحق في المشاركة في هذا الاستفتاء لأنه استفتاء يرجح حق الارض على حق الدم، لان الارض لمن يحرثها.
على ضوء هذا الاستفتاء الحضاري الرائع، و كأن واقع الامر يقول بان كل الدياسبورا الصحراوية في اوروبا و امريكا و كل المحتجزين في مخيمات تندوف لن يكون لهم الحق في المشاركة في الاستفتاء الذي تطالب به جبهة البوليساريو.
قيم الاستفتاء السكوتلاندي هي قيم بمثابة شعاع نور سيضيء كل المناطق المعتمة في قضية الصحراء التي سهرت الجمهورية الجزائرية و سهرت معها اطراف دولية اخرى على نسج كل معطياتها و حيثياتها.
الفكر العنصري الذي يقوم على الاصل الموهوم الذي زرعته الجمهورية الجزائرية و جبهة البوليزاريو في المنطقة خول لنفسه الحق في الارض دون السكان الاصليين من الامازيغ و دون باقي الفيسفساء العرقية المختلفة التي استوطنت المنطقة منذ سنين هذا الفكر العنصري سيعرف نهايته الحتمية مع اعتماد قيم استفتاء اسكتلاندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اليونان وليبيا.. استئناف محادثات ترسيم الحدود البحريّة | #غر


.. تعرف على مسار الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان


.. استقالة رئيس المكتب السياسي لحزب قلب تونس | #النافذة_المغارب




.. العملات المشفرة.. تحذير بريطاني من التعرض لإغراء التطبيقات ا


.. واشنطن وأفغانستان.. نهاية الحرب الأطول | #غرفة_الأخبار