الحوار المتمدن - موبايل


موفق-قصة-قصيرة-

الحلاج الحكيم

2014 / 10 / 5
الادب والفن


تتغير بشكل دائم أنشطة الحياة في الشارع الذي يسكنه في مدينة أبو ظبي
متجراكان لبيع المواد الغذائية .بعد عدة أيام أصبح محلا للحلاقة الرجالية .
مكانا ضخما لبيع فساتين السهرة وثياب الأعراس تحول بسرعة قياسية لمطعم كبير .
لم تكن تعنيه هذه التغيرات ولم تكن تلفت انتباهه فالعمل الذي يقوم به يستهلك وقته بالكامل يخرج بالسادسة صباحا ونادرا ما يعود قبل السابعة مساء لديه ساعتان للحمام والراحة ومشاهدة التلفاز كثيرا ما كان ينام قبل أن يغلق التلفاز فيستيقظ ليلا ليعدل وضعية نومه .ويغلق الجهاز . ويتابع نومه إلى الصباح
فقط يوم الخميس أو الجمعة كان يخرج مشيا على الأقدام يتجول في الشوارع يراقب المحلات وقد يلفت نظره بعض التغييرات عليها .
رتيبة ومتكررة يومياته . واغلب تفاصيل حياته وقد مضى على وصوله إلى أبو ظبي أكثر من ثلاث سنوات أدار خلالها عدة مشاريع هندسية ضخمة في شركات متعددة ادر عمله عليه دخلا كبيرا غير من وضعه المادي في بلاده . وجعله مع عائلته يعيش في بحبوبة مريحة بعد أن اشترى منزلا وترك لزوجته حرية التصرف بإكساء وفرش المنزل .
تم تكليفه من قبل أدارة الشركة بالسفر إلى الشارقه بمهمة تستغرق أسبوعا . وعند عودته تفاجأ بإعلان كبير في زاوية البناية التي يسكن بالطابق الأول منها عن مخبز كبير وأنيق يقدم كل أنواع الخبز والسمون ابتسم عندما قرأ المخبز الشامي يرحب بكم مستعدون لتوصيل الطلبات الخارجية إلى المنزل قرأ لائحة المنتجات خبز رمضان سمون بحليب مناقيش بأنواعها زعتر جبنه قريشه فليفله حمراء فطر سلق سبانخ كل ما تطلبه النفس من أنواع المعجنات العربية
صعد إلى منزله ليتابع رتابة أيامه
في اليوم التالي وعند عودته من عمله عرج على المخبز وانتقى عدة أنواع من الخبز دفع ثمنها وحملها معه وخرج . شاهد على الباب شابا ينظر إليه وفي وجهه ملامح جميله وتقاسيم شبابية ملفتة للنظر عيناه عسليتان واسعتان وشاربان نحيفان معقوفان إلى الأعلى يلبس الثياب الشامية التقليدية ويضع على رأسه قلنسوة بيضاء
مساء الخير نطق الشاب بلهجة شامية
مساء الفل
أنت سوري على ما اعتقد
أجابه نعم من سوريا مدينة اللاذقية وأنت من دمشق كما يبدو
نعم إنا من دمشق اسمي موفق واعمل في هذا المخبز
أهلا موفق إنا اسمي تمام واعمل مهندسا مدنيا واسكن هنا في الطابق الأول .
مد موفق يده مسلما واخرج بطاقة صغيرة عليها اسم المخبز وأرقام هواتفه
أخذها وشكره ودخل البناية صاعدا إلى منزله
لم تفارق صورة هذا الشاب وملامحه الجميلة وعمره الصغير نسبيا مخيلته وكسرت رتابة يومياته وشعر بالسعادة بدخول تفصيل جديد إلى يومياته
عندما خرج في اليوم التالي إلى عمله نظر الى المخبز عله يسلم على صديقه الجديد ولكنه لم يره فتابع إلى عمله
عاد في المساء وبعد أن ركن سيارته أمام البناية ونزل منها وجد موفق أمام المخبز فبادره بالسلام كيفك اليوم
أجاب موفق أهلا أستاذ أهلا بابن البلد شلونك معلم
تمام شايفك بالمخبز أنت شو بتعمل فيه
أستاذ أنا شغلي معلم عجين وخبز بخلص الشغل حوالي الساعة الخامسة بعد الظهر وحسب الطلبيات بعدين متل مانك شايف بوقف بالشارع بتفرج على الناس وبشم هوا
أريد خبز مع فطيرة جبنه
أستاذ لا تعذب حالك فيه موزع بالمخبز ومنشان ابن البلد أنا رح وصلك الطلبيه أنت تؤمر أستاذ
قال له ربطة خبز شامي وسمونتين مع فطيرة جبنه
ثواني أستاذ تفضل إلى منزلك وأنا براسي سأوصلها
صعد إلى منزله ووضع إغراضه بدأ بتبديل ثيابه عندما رن الجرس فتح الباب وإذ بموفق يحمل الطلبيه تفضل أستاذ
شكرا تفضل بالدخول دخل ووضع الطلبية على الطاولة
كم السعر
خليها علينا أستاذ
لا أبدا يكتر خيرك تناول الفاتورة وأعطاه قيمتها مضافا أليها مبلغا حاول أن يعيد الباقي رفض وقال له هذا لك وشكرا لجهودك
حاول الخروج فقال له اجلس نشرب الشاي معا تفضل لا تخجل .
تردد قليلا وقال له أنا اعمل الشاي ارتاح أنت لا تعذب نفسك أنا أخدمك بعيوني
حسنا أذا تعال إلى المطبخ انظر هنا الإبريق وهنا الشاي وفي هذا القطرميز السكر والكاسات على الرف . اعد لنا الشاي ريثما اخرج من الحمام
تؤمر أستاذ
دخل إلى الحَمَّامْ وهو يستغرب في نفسه كيف يعامل موفق كشخص قريب ومعروف وبلا أي حساب مع انه لم يعرفه إلا من يومين
كانت شخصية موفق مثيرة للإعجاب بسيط وشفاف وخدوم ومنبهر بكل ما يجري حوله
خرج من الحَمَّامْ وإذ بموفق قد أعد الشاي وحمل الكأس واتى به وقال له أين تجلس
ضعه هنا شكرا لك
جلس عل أريكته الخاصة مقابل التلفاز وجلس موفق على الأريكة الثانية وكان واضحا ارتباكه
أستاذ كل هذا المنزل لك ما شاء الله غرفتين وصالون وحمام ومطبخ كبير والمنزل مكسو ومفروش كبيوت الوزراء كم تدفع إيجارا له .
إنا لا ادفع شيئا الشركة التي اعمل بها هي التي تدفع
أين تسكن أنت
اسكن في المخبز وأنام في الطوان * أنا وخمسة من زملائي لكل منا فرشة أسفنج ومخدة وننام بلا يوقف عمل المكيفات في الليل . من كثرة الحرارة صاحب المخبز غطاء
نستيقظ في الخامسة صباحا ونعد العجين ونهيئ الأفران ونعمل حتى الخامسة مساء وحسب الشغل وبعدها البس ثيابي التقليدية واقف في الشارع .
وكيف هي أجوركم كم يعطونكم في الشهر
الحمد لله ساترها الرب يعطوننا ألف وخمسمائة درهم نعمة من الله نوفر اغلبها
الله يعطيك العافية ويوفقك ويحميك
شرب موفق الشاي وقبل أن يخرج قال أذا احتجت أي شيء أنا جاهز
قال له أعطني رقم موبايلك أجاب موفق إنا لم اشتري موبايل بعد يمكنك أن تتصل بي على أرقام المخبز وأكون دائما أما بالمخبز او حواليه قال له حسنا كتب له على ورقه رقم موبايله وقال له اتصل بي إذا احتجت أي شيء
شكرا أستاذ اخذ الورقة وخرج
توطدت العلاقة بينه وبين موفق وبشكل يومي أصبح موفق ينتظره عند عودته من العمل مساء وبعد دخوله إلى المنزل يرن جرس الباب وبكل تهذيب يقول له أستاذ ارجوان لا أكون مزعجا ساعد لك الشاي ريثما تخرج من الحمام .وأتمنى أن لا تخجل مني أذا لم يكن لك رغبة بدخولي
لا موفق أنت لا تزعجني تفضل واعد الشاي ريثما اخرج من الحمام
في احد الأيام خرج من الحمام فوجد موفق قد قام بجلي الصحون وتنظيف المطبخ وترتيب الصالون وكانت الشاي جاهزة
قال له شوف قبلت معك أن تعد الشاي وأتمنى أن لا تقوم بهذه الأعمال مرة ثانية
أجاب أنا أخوك الصغير وأكون سعيدا جدا بهذه الأعمال الصغيرة بالعكس أنا اشعر بسعادة عندما أحس باني قدمت لك شيئا مفيدا يكفي انك تستقبلني وتعاملني معاملة لم أرها منذ دخولي إلى هذه البلاد على الأقل أشم بك رائحة البلد وارتاح بمجرد رؤيتك وأحس بالفرح والغبطة عندما أتكلم معك
وأنا أيضا أحس بالراحة معك واستمتع بكاس الشاي الذي تقدمه لي بعد خروجي من الحمام واشعر بالاطمئنان بوجودك معي
بقيت علاقته بموفق مستمرة على هذه الوتيرة لمدة شهرين أو ثلاثة مقتصرة على اللقاء المسائي وشرب الشاي وأحاديث مجاملة شخصية بعضها حول العمل ومتاعبه .
اتصل به احد الأصدقاء وقال له لا تغادر ولا ترتبط مع احد هذا الخميس سنأتي إليك أنا وصديقيك الذين تحبهم مر زمنا طويلا ولم نلتق وقد وقع اختيارنا عليك للسهر معك هذا الخميس جهز لنا سهرة ولا تنسى المعلوم .
سر بهذا الاتصال فقد مضى وقتا طويلا لم يسهر مع أصدقائه ولم يشرب الويسكي ولم يختلف مع احدهم بالآراء السياسية لدرجة الغضب وفقدان السيطرة كل هذا لا يهم المهم أنهم سيأتون وهذا الخميس
مساء الأربعاء وبعد الحمام وكاس الشاي الذي أعده موفق .لبس ثيابه وجهز نفسه للخروج
سأله موفق أراك على غير عادتك ستخرج هذا اليوم
أجابه نعم سأخرج الى المتجر لشراء بعض الحاجيات فلدي سهرة مع أصدقائي يوم الخميس غدا
قال موفق هل تأخذني معك أساعدك أن أردت
قال له لا مانع عندي بل على العكس تسرني مرافقتك لي هل أنت جاهز
نعم جاهز وليس لدي ما اعمله
ركبا السيارة قادها إلى متجر كبير مغلق من جميع جوانبه ولا واجهة له . دخل هو وموفق إلى المتجر ولكن موفق ظل متسمرا بالباب ينظر إلى لافتة مكتوب عليها يمنع الدخول للمسلمين ويمنع عليهم شراء أي شيء من هذا المتجر .
تعال وانظر أستاذ هل قرأتها .
دعها من بالك وتعال . تردد موفق فصاح به ما بك موفق قلت لك تعال ولا تشغل بالك . كانت رفوف المتجر مليئة بكل أنواع زجاجات الخمور من العرق اللبناني والسوري والتركي والويسكي بمختلف أنواعه إلى النبيذ والبيرة وتشكيلات فاخره من أنواع الموالح والمازوات .
انتقى أربعة ليترات من الويسكي الفاخر وبعض المازوات وذهب إلى المحاسب دفع ثمنها وحملها وخرج مع موفق إلى الخارج .
قال موفق أستاذ هذه أول مرة اسمع بمتجر يبيع المشروبات الروحية موجود في دولة الإمارات الاسلاميه .
أجابه سمحت الحكومة بالترخيص لهذا المتجر لتلبية احتياجات المقيمين من غير المسلمين .
قال موفق وبشكل خجول أستاذ أنت نصراني حتى اشتريت هذه الزجاجات
أجابه لا لست نصرانيا ولن أؤاخذك على سؤالك وكل من يدخل ويشتري ليس نصرانيا بل اغلبهم من المسلمين والإماراتيين واللافتة التي رايتها في مدخل المتجر هي من ضرورات الترخيص فقط خرجا من المتجر ولاحظ أن موفق لم يبادر إلى حمل الأكياس في طريقهما إلى السيارة
في السيارة قال موفق أستاذ دفعت ثمن الزجاجات والأشياء الأخرى ما يعادل راتبي الشهري فهل استطيع أن أسالك عن راتبك
قال له يمكنني إن أجيبك ولكن سأدعك تتوقع كم راتبي برأيك ؟
أجاب اعتقد انه بين الخمسة آلاف والسبعة آلاف درهم .قال له اضرب الرقم الأخير بأربعة يكون راتبي
هز رأسه موفق ثمانية وعشرون ألف غير أجرة البيت أنت تستاهل أستاذ كل خير الله يبارك لك في راتبك وصحتك .
تصور أستاذ منذ أن أتيت إلى هذا البلد وأنا أحاول أن أوفر لشراء موبايل مع خط لي وكل شهر أؤجل هذا المشروع للشهر الذي يليه وحتى الآن لم استطع تامين موبايل .
أرى راتبك قليل ويجب أن يعطوك أكثر مما تأخذ عرفت سابقا شخصا يعمل مثل عملك كانو يعطونه ثلاثة آلاف وخمسمائة درهم
سأبحث عن مكان آخر يعطي راتب أكثر وأرجو أن تساعدني
تكرم وسأحاول .
وصلا إلى مول كبير دخل إلى كراج السيارات ركن سيارته وقال لموفق سنشتري بعض الأغراض
دخلا الى المول الكبير وتوجها مباشرة إلى قسم الكارفور وسارا إلى منطقة الخضار
قال موفق أستاذ قل لي ما نريد وأنا انتقي لك أنا لدي خبرة كبيرة في شراء أساسيات المطبخ
قال له أريد خضار لصنع السلطه وبعض الفواكه وسأعد لأصدقائي أطباق لحومات هذا ما أريد
اظهر موفق مباشرة خبرة عالية في انتقاء المواد شوف أستاذ هذه البند وره الحمراء الصغيرة توضع بصحن على المائدة وهذه المتوسطة الحجم الحمراء القاسية لصنع السلطة وتلك الحمراء الكبيرة لاستخراج عصيرها وإعداده كصوص بجانب الأطباق
هذه الفليفله حادة الطعم وتلك الطويلة مذاقها حلو لطيف
أرجوك لا تشرح لي انتق ما تريده وأنا موافق
وضب موفق أكياس كثيرة منتقيا كل ما خطر بباله وقال له الآن إلى قسم
سأله هل تشتري أنت أم أنا من يقوم بالعمل قال له قم أنت
سأله كم شخصا انتم
قال له أنا وثلاثة .وستكون معنا أنت أي خمسة أشخاص
انتقى موفق شريحتين على كل شريحة اثنا عشر طائر فري منظف ومبرد ثم ذهب إلى البائع وطلب منه فتايل غنم سوري بكمية كيلو ونصف . وعرج على بائع لحوم الدجاج وطلب كيلوان من أكباد وقلوب الدجاج .
قال له حسنا الآن انتهينا يمكننا الخروج
تساءل تمام كيف سنعد هذه المأكولات
أجابه اترك الموضوع علي ولن تكون إلا سعيدا سأبيض وجهك أمام أصدقائك
خرجا من الكارفور ولاحظ كيف يختلس موفق النظر إلى المحاسب وهو يضع الأغراض أمام الباركود فيسجل الحاسوب أسمائها وأسعارها وعند الانتهاء قدم للبائع بطاقته المصرفية مررها البائع على جهازها وأعطاه إياها مع الفاتورة أسرع موفق يجر العربة التي تحمل الأغراض وقال كم دفعت ثمن الحاجيات
أجابه أجرتك لشهر ثاني .
توقف في الكردور أمام متجر كبير يبيع الهواتف النقالة واخذ ينظر إلى الواجهة
سأله موفق هل تريد شراء هاتف
أجابه نعم انتق لي هاتفا يعجبك . نظر مليا وأشار إلى هاتف هذا ماركته جيده ومواصفاته متطورة انظر ألوانه متناسقة وتصميمه جميل أخاذ
قال له أراك تفهم بالموبايلات أيضا
أجابه نعم فكثيرا ما أقف واختار الموبايل الذي سأشتريه يوما دخل إلى المتجر وطلب من البائع أن يعطيه الموبايل الذي انتقاه موفق وطلب منه أن يضع به شريحة هاتف ويشحنه بمائة وخمسين وحدة هاتف
طلب البائع جواز سفر أو تذكرة أقامه .
صاح بموفق من الخارج وقال له هل لديك أقامه
أجابه نعم
أعطني إياها اخرج موفق من جيبه تذكرة الإقامة وناوله إياها أعطاها للبائع وقال له سجل الفاتورة والخط باسم صاحب الإقامة هذا
أنهى البائع عمله وأعطاه الهاتف بعد أن أعاده الى صندوقه الأساسي وناوله تفاصيل الفاتورة وتفاصيل الخط الجديد
خرج من المتجر وقدم العلبة لموفق وقال له تفضل هذا هدية مني إليك .
نظر إلى وجه موفق فوجد به انقباضات وانبساطات عضلية وحركة رجفان بالأهداب وتذبذبات بسيطة بالشفاه تحكي لغة خاصة تتداخل فيها الرغبة بالهاتف مع الرفض له ويمتزج الشعور بالتقدير
والرغبة بالقبول مع الرفض الناتج عن الكبرياء
أنا أخوك الكبير وأهديتك هاتفا لا تفكر كثيرا وتأكد أن هذه الهدية متواضعة وثمنها لا يشكل أي عبء علي أرجوك أن تقبلها
أخويه ولو ولطمه بكفه على كتفه
شكرا أستاذ لن أنسى هذا المعروف
في الطريق قال موفق أستاذ أرجوك أن تسمح لي بإعداد العشاء لكم على طريقتي ولن أزعجكم نهائيا
أجابه أنت أصبحت من أهل البيت .
وصلا إلى المنزل ركن السيارة فتح مستوعبها نزل موفق حمل الأكياس كلها ما عدا التي تحوي زجاجات الخمر وقال له اعذرني أستاذ لا استطيع حمل هذه الأكياس
أجابه لا باس يمكنني أنا حملها
دخلا المنزل أسرع موفق بترتيب الأكياس والمشتريات ووزعها إلى البراد أو الفريزر ورتب المطبخ
قال كل شيء جاهز للغد متى سيأتي أصدقاؤك
أجابه في التاسعة ليلا
وأنت متى تأتي من عملك
في السابعة مساء
قال موفق غدا الخميس انتهي من عملي في الخامسة وأتمنى لو تستطيع أن تأتي باكرا كي اعد لكم العشاء بشكل مريح
لا باس موفق أذا أتيت أنا باكرا سأتصل بك على رقمك مباشرة ضحك موفق وقال والله صار عند يا أبو ياسين هاتف
تصبح على خير
مع السلامة
في اليوم التالي غادر موقع عمله باكرا على غير عادته وفي الخامسة كان في المنزل وقبل أن يأخذ موبايله ليكلم موفق كان جرس الباب يرن
مساءك فل أستاذ تمام كنت قلقا من أن لا تتمكن من القدوم باكرا خود راحتك واعتبرني غير موجود إنا سأباشر العمل وإعداد الطعام دخل إلى المطبخ وفتح صرة اخرج منها مريولا وقبعة طويلة ارتدى المريول والقبعة نظر إليه
وقال شو رأيك أستاذ
تبدو كشيف مطبخ يلزمك صوره تذكاريه
أنا تعب سآخذ دوشا وارتاح قليلا .
دخل موفق إلى المطبخ ووضع موبايله على احد الرفوف وقام بتشغيل الهاتف بأغاني كان قد حملها عليه وكانت كلها اغني خفيفة شامية حديثة ومن التراث
خرج من الحمام وذهب إلى غرفة نومه وأغلق الباب ورائه تمدد على سريره .
نقرات خفيفة لطيفة على الباب وصوت خافت أستاذ أستاذ
صحا من نومه ونظر إلى ساعته إنها الثامنة مساء انتفض بسرعة وخرج من الغرفة موفق تأخرنا أليس كذلك
لا الأمور كلها على ما يرام تعال وأعطني رأيك
رأى الصالون قد أعيد ترتيبه ونسقت أرائكه بشكل مختلف والطاولة الكبيرة وضعت في الزاوية وتم توزيع الكراسي حولها ووضع أمام كل أريكة تربيزة صغيرة وبشكل تكون فيه كل الأرائك باتجاه التلفاز .
رتب صحون المازوات على الطاولة الكبيرة بتنسيق جميل وتوزعت الأنواع المختلفة بمسافات متساوية وبقي على الطاولة فراغين كبيرين ووزعت الصحون والملاعق والكاسات على عدد الكراسي ولم ينس إناء قطع الثلج والماء البارد ووضع الأدوات المساعدة في سلة صغيرة في طرف الطاولة نظر إليها فوجدها أربعة كراسي
قال له لماذا أربعة كراسي فقط
أجابه أنت قلت لي عددكم أربعه
نعم وأنت أنسيت نفسك
لا أنا لن اجلس معكم انتم أصدقاء أنا سأقوم بالخدمة فقط وسأجلس في المطبخ ولا تحمل همي سأتعشى بالمطبخ
لا لن اقبل كلنا أولاد بلد واحد لا احد غريب وأنت أصبحت من أصدقائي
أجابه لا تحرجني واترك الأمور طبيعية وحسب الجو نقرر
حسنا سأتركك على راحتك .وأتمنى أن تنضم إلينا .وان لم تنسجم معنا يمكنك المغادرة
حسنا اتركها على التيسير
دخل موفق المطبخ وقال له تعال وانظر ماذا أعددت لكم
دخل ورائه إلى المطبخ فتح الفرن وقال طبق الفري سينال إعجابكم
كانت طيور الفري في صحن كبير من البيركس مفتوحة بالكامل وبكل طائر كمية من أكباد وقلوب الدجاج المفروم بشكل ناعم
انظر إلى هذه أيضا طبقا من فتايل الغنم المحمرة تحيط بها قطع البند وره الحمراء والبقدونس
قال له شكرا لك على هذا التعب إنها رائعة
أجابه انتظر حتى تأكل منها وعندها أعطني رأيك
قال موفق أستاذ أنت ستتوكل بالمشروبات الروحية فانا لا اشربها ولا احملها عملا بوصية نبينا الكريم
ولا يهمك اترك الموضوع علي
تعال نرتاح قليلا بالصالون ريثما يأتي أصدقائك .
يرن هاتفه وإذ بصديقه يقول أين أنت
أهلا أبو الحزم تأخرتم
لا لم نتأخر افتح الباب ذهب إلى الباب وفتحه وإذ بصديقه حازم على الباب
أين الآخرون سأله
آتون على الطريق أنا سبقتهم لأساعدك بترتيب العشاء .
تفضل لا داعي فهنا من سبقك إلى هذه الفضيلة تعال لأعرفك على هذا الشاب انه موفق جاري يعمل في المخبز ونلتقي يوميا وهو خبير بصنع وترتيب الطعام موفق أعرفك بصديقي حازم مهندس كهربائي يعمل في دبي
مد حازم يده أهلا موفق آهلين أستاذ حازم تفضل .
اكتملت السهرة بحضور الأصدقاء غسان وسليم حيث دخل سليم مباشرة إلى غرفة النوم وغير ثيابه ولبس شورتا قصيرا وقميص داخلي ولم ينس أن يربط رأسه بمحرمة صنعها على شكل قبعة
هات هات يا تمام احس بانقضاء دهرا لم اشرب شو رأيك يا موفق
أنا لا اشرب أبدا
أنت لا تعيش حياتك الشرب والنساء ركنان أساسيان بالحياة ..
هل أنت متزوج
لا لم أتزوج بعد
هل عاشرت امرأة
لا لم أعاشر ولا اعرف شكلها ألا في الصور والشوارع
يتدخل غسان اترك الزلمه وحل عن سماه واضح انه رجل عصامي ومحافظ
يهز سليم رأسه يلزمه دورة تأهيل للدخول إلى الحياة
يجيب تمام وأنت يا سليم يلزمك دورة لتخرج منها بلطف وسلامه
لن اخرج منها إلا مرة واحدة والى الأبد
تنوعت السهرة من مشاهدة التلفاز والاخبار والفيديوهات الى نقاشات سياسية واقتصادية الى جولة في العالم العربي والإسلامي والدولي وكالعادة اختلف الجميع مع الجميع وعلت الأصوات واحتدت المشاحنات كل تمسك برأيه ولم يصلوا لنتيجة ولم يقتنع احد برأي الآخر
فاصل الرحمة كان التلفاز انظروا إلى هذه الاغنيه وهذا الفيديو تهمد مباشرة حدة النقاشات ويتجه الجميع إلى شكل آخر من الحديث وينقلب غم السياسة إلى فرفشة الأغاني
موفق الوحيد الذي لم يتدخل بالسهرة ولابأي موضوع كان يجلس على طرف الطاولة يقوم إلى المطبخ ويعود حاملا طبقا أو صينية يقدمها للجالسين هذه شامية وهذه السلطة تعلمتها في مطعم باب شرقي
هذه البذورات تشبه بذورات سوق البذوريه
تألق عندما بدأ الحديث عن النكات والقفشات . أمتع الأصدقاء بنكاته الشامية المهذبة رفع سليم كأسه وقال كاس موفق كاس أحلى شامي بالدنيا
أجاب موفق اسمع هذه النكتة . كان فيه واحد شامي راكب بالباص والدنيا زحمه .ووراءه عجوز تجلس بالمقعد وقف الباص لتنزيل الركاب نحرته العجوز بعصاها ابني هون باب توما أجابها لا هون باب مؤخرتي
اجتاحت الجميع نوبة هستيرية من الضحك وأصر سليم أن يشرب كاس موفق للمرة الثانية رفع موفق كاس الكولا قال له سليم لا يجوز أبدا أن تنقر كاس الكولا بكاس الويسكي .أجابه موفق أنا لا اشرب الويسكي وبحياتي لم أذقه
صب لك شفه ما رح تموتك ولو بتخجلنا تناول زجاجة الويسكي وسكب قليلا منها في كاس موفق هيك صار تمام كاسك .شرب سليم وشرب موفق
شو كيف شفت الويسكي .
ظريف وطعمته مقبوله .مثله مثل الكولا .
ستشعر بالفرق بعد قليل
بعد الكأس الأول طلب موفق كأسا ثانيا صب الكولا وتناول بمفرده زجاجة الويسكي وسكب منها
قال له تمام انتبه أنت بكر والمشروب يؤثر عليك
أجاب موفق مثلي مثلكم
قبل أن ينتهي كاس موفق الثاني ازداد تألقه وبدأ يأخذ أبعاده وسقطت عنه حالة التوجس والهيبة وازدادت نكاته عمقا وأصبحت أكثر بذاءة وظهرت موهبته بتقليده لشخصيات شاميه وخاصة العجوز أم كامل **
انتهت السهرة بعد الثانية ليلا قام الأصدقاء كل إلى مكان يرتبه قال تمام لموفق يمكنك النوم هنا معنا أجاب لا أحضرت مفاتيح المخبز معي وسأنام في مكاني
أول شيء فعله تمام بعد استيقاظه اتصل بموفق وكان خارج التغطية
قام الجميع لملموا فوضى المنزل وأعادوا ترتيبه ثم جلس الجميع يشربون القهوة
مساء الجمعة غادر الأصدقاء كل إلى عمله ومدينته ذهب تمام إلى شاطئ البحر يراقب الغروب ويستمتع بمشاهدة الصيادين
أحس بالقلق اتجاه موفق اخرج موبايله واتصل به . يرد موفق أهلا أستاذ
اتصلت بك ظهرا وكان موبايلك خارج التغطية .
لا تؤاخذني كنت أصلي الظهر وأنا الآن في طريقي لأصلي المغرب
صلي وادعي لنا
الله يهديك
أحس بان هناك تغيرا طرأ على موفق لم يرد أن يفكر أكثر تابع الصيادين وحركاتهم
مضى ثلاثة أيام لم يظهر بها موفق ولم يتصل .شعر تمام بان الوضع غير عادي ولم يستطع فضوله إجباره على الاتصال بموفق
كان تمام يجلس ليلا بالصالون عندما رن هاتفه وإذ بموفق على الخط
مساء الخير ارجوان لا أكون قد أزعجتك
خير ان شاء الله
إن كنت في البيت أحب ان أزورك هل تستقبلني لمدة نصف ساعة
تفضل البيت بيتك
أول ما فعله موفق بعد دخوله اتجه إلى المطبخ قائلا لن اعد لك الشاي أريد كأسا من الويسكي هل اعد لك واحدا
أنا لا اشرب بمثل هذا الوقت لكن من أجلك سأشرب
احضر كاسين ومعهما موالح وثلج وجلس أمام تمام
بصحتك
شو القصة مضى على غيابك أكثر من يوم وتأتي فجأة لتشرب الويسكي .
أنا بحالة نفسية صعبة وأتمنى أن تسمعني وتفهمني وتساعدني ليس لي احد هنا إلا أنت
عندما خرجت من عندك يوم السهرة أحسست باني فتاة فقدت بكارتها والجميع ينظرون إليها لم استوعب نفسي ولم استطع قبول حقيقة أني شربت الخمر ومارست هذا الفعل المنكر المخالف لتعاليم الله ولتربيتي المحافظة ولطبعي المتدين .وتلبستني حالة ندم كبيرة
ذهبت إلى صلاة الجمعة كيفما نظرت حولي اعتقد أن الجميع قد عرفوا أني شربت الخمر ترددت بالدخول ولكني دخلت وذهبت مباشرة إلى شيخ الجامع واعترفت له بالخطيئة وطلبت منه أن يساعدني
استنكر الفعل ولامني وقرعني وطلب مني أن استغفر الله وأتوب إليه وابتعد عن الأصدقاء الشياطين الذين يزينون لي الأفعال المحرمة
قبلت وصليت الجمعة ورائه بخشوع ودعوت الله أن يقبل توبتي وعاهدت نفسي أن لا أعيدها ثانية
وما الذي دفعك اليوم لتأتي وتشرب
لا اعرف ولكن سهرتي معكم فتحت عيني على حياة أخرى غير تلك التي عشتها
وكيف عشت حياتك فضفض لي
حياتي في حارتنا القديمة في حي الحريقة ووالدي الموظف الصغير في وزارة الأوقاف .كان وما يزال متزمتا يأتي من وظيفته يأكل ويذهب لخدمة الجامع .
تشاجر مع أخي الكبير لأنه سمع انه يتكلم مع ابنة الجيران ضربه ضربا مبرحا دفع أخي للهرب إلى بيروت ولم نعد نعلم منه شيئا .تلك الحادثة جعلتني أخاف الفتيات وأصاب بالرجفان واتصبب عرقا عندما أرى أحداهن سواء كانت متزمتة او متحررة
حادثة أخي جعلت والدي يحيطني برعاية خاصة ومتابعة يومية إلى الصلاة والى الأناشيد والحلقات الدينية .لا تلعب مع أولاد الحرام سيجعلونك تدخل إلى نار جهنم إياك والفتيات إياك والحرام أصبحت أحس بكل من حولي أنهم أولاد حرام ويحاولون دفعي إلى جهنم كل الأطفال أولاد حرام من يعاكس فتاة أو من يتسلق سور بناية ليقطف وردة أو ثمرة . كنت أخافهم .وأتمنى أن أكون مثلهم عندما قلت لوالدي إنني ساترك المدرسة فرح وفي اليوم الثاني امن لي عملا في مخبز
أمي وأخواتي يلبسن السواد والنقاب الشامي ولم يكن يسمح لأي احد من أقاربنا بزيارتنا ولم نكن نزور أحدا
عاد والدي يوما غاضبا نادى أختي الكبيرة وادخلها إلى الغرفة أغلق الباب لم اسمع إلا ضرب العصا وصيحات الاستغاثة والتوسل .بقيت يومان أو ثلاثة في الفرشة ماتت بعدها
كبرت وبلغت جسميا وأصبحت انتظر قدوم امرأة إلى المخبز وعندما اسمع صوتها يقشعر بدني وأضم فخذي بقوة ويبدأ اهتزازهما وابقي في حالة غليان حتى أصل إلى منزلي ومباشرة ادخل إلى فراشي أتمدد واضع الغطاء فوقي واحلم بامرأة أية امرأة تعمل مخيلتي بنشاط حيث أقودها إلى شقة واعريها وأتعرى معها وابدأ بالممارسة التي تنقطع بارتعاشه ورجفان وإحساس بسائل دافيء بين فخذي يستيقظ الواقع في كيفية معالجة هذه المصيبة
قلت أسافر اعمل بالخليج اجمع مالا وأعود أتزوج وانتهي من هذه المأساة التي تجرها علي مخلوقة اسمها امرأة
راتبي القليل الذي تستهلكه عائلتي في دمشق بعد تقاعد والدي مرضه سد علي أي أمل بجمع المال والعيش كباقي الشباب والرجال الطبيعيين
على مدى وجودي هنا اذهب إلى الجامع في المغرب والعشاء ويوم الجمعة أملا بأنه يحل مشكلتي ويعينني على تحمل مأساتي الجسمية والنفسية .
أثناء الصلاة والدعاء وقراءة القرآن اشعر براحة واعتقد باني انتهيت منها وما أن أعود إلى شارعنا وارى امرأة حتى ينفر الدم إلى وجهي وتتكهرب أعصابي وأحس بدبيب نمل يكركر جلدي تصور رأيت امرأة أجنبية تلبس فستانا قصيرا بدأت انفعالاتي وتدفق الدم إلى راسي أصبحت أمام خيارين إما أن اهجم عليها أو اذهب راكضا إلى الحمامات ومن فضل الرب علي اخترت الحالة الثانية .وركضت إلى الحمامات أنزلت سروالي ومارست بيدي العادة السرية التي لم تستغرق سوى ثوان كنت وأنا امسكه بيدي وأراقب سائلي المنوي المتدفق بقوة وغزارة أتأكد تماما أن الصلاة والصوم وقراءة القرآن لن توقف هذه الطاقة المتجددة والدائمة الحضور بشكل يومي
كان موفق يتكلم بانفعال وهو يشرب من كأسه بشكل متسارع
يجب أن أصارحك أستاذ تمام بقيت يومان مترددا وأشاور نفسي وكنت أمام حالتين أما اقطع علاقتي معك أو اعترف لك وأصارحك .قلت في نفسي طالما ذهبت إلى الجامع وكلمت الشيخ وأعطاني نصائح وإرشادات لم تفيدني بشيء بل زادت في تعذيبي وأوغلت بمعاناتي
لما لا أذهب إلى الأستاذ تمام فهو مهندس ومثقف ربما أجد حلا عنده
أجابه تمام وبتسرع نعم لدي حل وهو بسيط ومتوفر وستلمس مقدار التغير في حياتك . يلزم أن تقتنع به وتعيشه وتمارسه وان لم يعجبك يمكنك العودة إلى رأي شيخك
حسنا كفانا اليوم شربنا ونعسنا جهز حالك يوم الخميس بعد الظهر في الثامنة والنصف ليلا
عندما وضع تمام رأسه على المخدة قال في نفسه موفق عينة مثالية للاختبار ولأول مرة يشعر أن فرصة أتت إليه ليواجه شيخ الجامع بنهجه وطريقة تفكيره مواجهة حقيقية بمثال حي
مساء الخميس وفي الثامنة والنصف كان تمام بالمنزل ولم يطل الانتظار حتى حضر موفق اعد الشاي كالمعتاد وجلس مع تمام
قال تمام الحياة جميلة ويجب أن نعيشها على طبيعتها وبدون أوامر ونواهي وتهديد بالعقاب .وبدون خوف .إذا اقتنعت بشيء لا يؤذي الآخرين ولا يتعدى على حقوقهم فجميل أن تعيشه هنا مكمن السعادة وتجلياتها .
لبس تمام ثيابه ورش عليه قليل من العطر وخرج مع موفق قاد سيارته وركنها في شارع رئيسي أمام فندق ثلاثة نجوم
هل يمكنني ان أسالك إلى أين نحن ذاهبون
إلى البار يوجد بار في هذا الفندق ستشاهد فتيات جميلات راقبهن والتي تعجبك تفاهم معها
كيف سأتفاهم
كلمها ارقص معها شوف طلباتها ولو أنت شاطر وحربوق* **
دخلا البار وجلسا على طاولة قريبة من المسرح .مطربة طويلة شقراء تغني برفقة فرقة موسيقية مؤلفة من ثلاثة عازفين
طلبا كاسين وسكي مع الصودا وجلسا يراقبان البار الممتلئ بالفتيات والشباب من كل لون وجنس
كان واضحا الانبهار على موفق يتابع سيقان ومؤخرات الفتيات ويهز برأسه
شو موفق ما عجبتك ولا واحده
الحقيقة كلهن جميلات ويشتهيهن الشخص وقف حمل كأسه بيده واخذ يتجول في البار
وقف مع فتاة يبدو من شكلها أنها روسية واخذ يكلمها بلغة الإشارة ثم سحبها من يدها وأشار إلى طاولته فتبعته .
مساء الخير قال لها بالانكليزية أجابت مساء الخير . أنا اسمي تمام وصديقي اسمه موفق
أجابت أنا اسمي روزا
ماذا قلت لها ماذا قالت لك أخذ موفق يساله وهو في حالة اضطراب
اجلس موفق نحن نسلم عليها فقط .
صديقي معجب بك ولكنه لا يتكلم إلا العربية . هزت برأسها .
ماذا تشربين . ويسكي كاس ويسكي . حسنا موفق اطلب لصديقتك كاس ويسكي
إيه يؤمر الجميل وأشار إلى الجر سون يريد كاس ويسكي
شربوا الأنخاب والآن ماذا افعل أنا قال موفق
اطلبها إلى الرقص وارقص معها . اخذ يؤشر بيديه وهي تهز برأسها ثم امسكها من يدها وأشار إلى المسرح .قامت وابتدأت بالرقص معه .كان يرقص بطريقة شرقية على أنغام غربية لا علاقة بين الرقصة والألحان وبشكل فجائي يهبط بجسمه إلى الأرض ثم يرتفع فتضحك روزا وتصفق له .
انتهت الرقصة وتوقفت الموسيقا .وعاد موفق وروزا إلى الطاولة
هل تريد ممارسة الجنس مع صديقتك .
كيف وأين معقول إنا أنام مع هذه الفاتنه لا تضحك علي
لا اضحك عليك أنت تكلم وعبر هل تريد
نعم أريد
حسنا دعنا نتفاهم مع روزا
روزا صديقي يريد ك أن تذهبي معه إلى شقته فكم تريدين مقابل هذا
سالت روزا مرة واحدة مائة درهم واعمل له تخفيض إن كان يريد مرتين اقبل بمائة وخمسين درهم .
موفق كم مرة ستمارس معها .
إيه والله سابقي حتى الصباح .
.قال لموفق اذهب واحضر لنا صحن موالح . عندما قام موفق إلى البار أعطى روزا مائة وخمسين درهم .وقال لها هذه أول ممارسة لصديقي مع أمراه عامليه بشكل جيد
اوكي قالت روزا ولكنه لا يبدو صغيرا ووضعت المال في حقيبتها
عاد موفق حاملا صحن الموالح ووضعه على الطاولة .
موفق هذا مفتاح بيتي اذهب معها بالتاكسي واعتبر البيت بيتك .واستخدم الغرفة الثانية . وعندما تنتهي من زواجك عد معها بالتاكسي إلى هنا أنا انتظرك . قبل أن أنسى خذ هذه علبة بها واقي ذكري هل تعرف كيف تستخدمه .
اعرف
حسنا اذهب معها .
يا أستاذ أنا لا املك مالا ولا اعرف كم تريد
. لا تعطيها شيئا . كل شيء مدفوع وخالص .تناول المفتاح فوقع منه على الأرض وارتجفت يده وهو يتناول علبة الواقي .
شبك موفق .خليك رجال .لا تنكس عكالنا .
خرج موفق مع روزا . وتابع موفق مشاهدته للفرقة الموسيقية التي عادت للتو
ممضى أكثر من ساعة ونصف ولم يعد موفق وروزا بدأ القلق يساوره اتصل بموفق لم يرد بل قام بإغلاق الخط . لحظات وظهر موفق مع روزا مشى موفق باتجاه الطاولة وغابت روزا بين الحضور
شو كيف كان الوضع يا عريس
شي بيجنن بياخد العقل يا أخي الأجنبيات غير شكل
ليش أنت بتعرف العربيات حتى تقارن
طبعا عرفت الكثير منهم ولكن في منامي ومخيلتي .
لازم نمشي صارت الساعة الثانية ليلا
في طريق العودة قال لموفق لازم نبحثلك عن عمل يعطيك راتب مقبول .تستأجر غرفه مع صديق تاخد راحتك أذا احتجت لامرأة تطفيء لهيبك .وإذا استطعت وتوفقت بامرأة تعمل هنا يمكنك أن تقيم معها علاقة كل أسبوع أو أكثر .تكون تكاليفها قليلة وأن لم تقدر البارات جاهزة ودائما كن حذرا أكيد صرت خبير ما بدك تعليم .
لم يجب موفق نظر إليه رآه ساهما في سقف السيارة وابتسامة تزين شفتيه . وملامح الراحة على وجهه
في جلسة الشاي اليومية قال لموفق تعرفت على مخبز كبير في دبي . اذهب إليه سيقابلونك اطلب عشرة آلاف درهم .وانزل معهم إلى خمسة آلاف فقط
ومتى سأقابلهم
بعد يومين أو ثلاثة
كانت المقابلة التي أجراها موفق مع مدير المخبز ناجحة وأعجبوا بخبرته طلب عشرة آلاف في الشهر رفضوا ولم يعطوه إلا خمسة آلاف
لا تستعجل وانتظر قليلا سيتصلون بك .
نظر موفق إلى تمام وقال له سأصارحك بأمر عندما أنهيت مقابلتي في المخبز خرجت كان يؤذن لصلاة الظهر أحسست برغبة كبيرة بالدخول والصلاة ولكني لم افعل
اخطات يا تمام نحن متفقان . أننا نمارس حياتنا ونفعل أي شيء نحس أننا بحاجة إليه فإذا لم نفعله نكون قد مارسنا حرمانا قسريا لا داعي له ويفعل فعلا معاكسا في حياتنا .
تغيرت حياة موفق بعد أن استلم عمله الجديد في دبي براتب ثمانية آلاف درهم ولم يعد يلتقي مع تمام وبقي التواصل بالتلفون
كثيرا ما كان يتكلم معه ليسأله عن بار أو نوع ويسكي أو ليقص عليه حادثة جرت معه عندما كان يمارس الجنس مع امرأة .
بقي أكثر من ربع ساعة يحكي له عن امرأة تركية شابة تعرف العربية قليلا وأصبح زبونها المفضل تأتي إليه في الأسبوع مرتين
تفاجأ تمام وجود موفق بالشارع ينتظره تعانقا ودخلا إلى المنزل قال موفق سأسهر وأنام عندك اليوم وغدا سأسافر من مطار أبو ظبي إلى دمشق فلقد توفي والدي وعلي الذهاب
البقية بحياتك هل يمكنني مساعدتك
شكرا لك
في السهرة طلب موفق والحزن يخيم عليه كأسا من الويسكي قام بإعداده بنفسه وشرب تمام معه
استيقظ باكرا وقبل خروجه سال تمام أن كان يريد شيئا من سوريا
قال له متى العودة بالسلامة
أجاب خمسة عشر يوما على الأكثر
عاد موفق من سوريا إلى دبي مباشرة انهي عمله بالمخبز وأتم كل إجراءات النظامية لمغادرة الإمارات وقبل أن يغادر دبي اتصل بتمام وابلغه بخطوته التي فاجأت تمام وسأله عن سبب هذا التطور أجاب موفق انه بعد وفاة والده سيبيع البيت القديم بثمن مرتفع وسيشتري منزلا حديثا ومحلا سيفتحه مخبزا ودعاه لزيارته في دمشق
في أجازة تمام الصيفية وقبل أن يستقل البولمان إلى اللاذقية شاهد مخبزا ضخما حديثا عليه لافتة تقول مخبز موفق أبو ياسين .
دخل المخبز واخذ يقرا اللوحات المعلقة على الجدران كلها آيات قرآنية وأحاديث شكر وفضائل النعمة
نظر إليه انه موفق يجلس وراء آلة عد النقود .أصبحت لحيته طويلة ويضع على رأسه قلنسوة
انتظر حتى أنهى محاسبة زبون وقال له بالبركة موفق
أستاذ تمام والله اشتقت أليك كثيرا حضنه وأجلسه بقربه .شو جابك لعندنا
بالصدفة كنت مارا من هنا ورايتك
أهلا تناول مسبحته وقال الحمد لله انعم علينا وأعطانا أكثر مما نستحق على الرغم من كل المعاصي التي ارتكبتاها في حياتنا .التوبة لله زادت رزقنا وعافيتنا
سأوضب لك كمية من الخبز والكعك والبرازق* ***
لا شكرا سأسافر الآن
مع السلامة
خرج من المخبز في الطريق إلى الكراجات اخذ يسال نفسه من انتصر بحالة موفق الشيطان أم الرحمان

غرفة علوية قليلة الارتفاع *
** أم كامل شخصية شامية تراثية
***حربوق كلمة شاميه لوصف الرجل الذي يفهم الحياة ويتعامل بنجاح مع الاشخاص
***حلويات شاميه على شكل معجنات *








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما


.. توفت اليوم بفيروس كورونا..ذكريات جمعت بين الفنان الراحل خالد


.. سر ورقة فى جيب جاكت الشاعر مأمون الشناوى .. اعرف الحكاية على




.. لحظة خروج جثمان زوجة الفنان خالد صالح من مسجد عمرو بن العاص


.. صلاة الجنازة على زوجة الفنان الراحل خالد صالح