الحوار المتمدن - موبايل


هل طعن الإسلام نفسه بعد الربيع العربي ؟

حمودة إسماعيلي

2014 / 10 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


في معرض حديث أدونيس مع صحيفة البايس elpais ـ الجريدة الإسبانية الأوسع انتشاراً ـ ذكر كإجابة عن سؤال "هل نحن أفضل من ذي قبل أم أسوأ ؟" قال : "..الإسلام الحالي دين بلا ثقافة. ليس فيه إلا طقوس وقوانين. وليس فيه مفكر واحد. وكلما ظهر مفكر نبذوه"(1). غير أني أرى أن هناك أكثر من ذلك، هناك سلاح انبثق من الإسلام وعاد ليطعنه، طالما لم يجد أقرب ضحية إليه سواه، كساحر انقلب عليه سحره ! فبعد نجومية الداعشية ـ بأوسع مفاهيمها : من جماعات وخطابات ـ دخل الإسلام في مرحلة صدمة ثم قلق ثم محاولة إنكار الواقع الحالي، بنفي هذه الأداة المنبثقة عنه ـ وانطلاقا من نصوصه المبتورة والمجرورة تاريخيا ـ تم نسبها (الأداة) للولايات المتحدة، طبعا لا أحد سينفي تسليح الأخيرة لتلك الجماعات كدعم للمعارضة السورية، لكن لما الصمت عن القابلية الإجرامية ونوعيتها ؟ تلك القابلية النوعية مستلهمة من خطابات محددة بكتب التراث ! وهناك شواهد بالتاريخ عن تكرار الظاهرة، غير أن الاستثناء هنا، هو في الأسلحة المتطورة ـ وليس السيف أو السكين ـ وسياسة حرب العصابات ـ كبنمط مافيا المخدرات اللاتينية !

وجد الإسلام نفسه في خضم هذا الحدث بهذا الحجم الإعلامي، في موضعين :

1 ـ موضع المدافع عن صورته الإعلامية للغرب.
2 ـ وموضع النافي لجماعة خرجت من صلبه وأرضه.

ففي الموضع الأول : هناك خشية خسران متعاطفين أو متسامحين معه (من مختلف بقاع العالم) كشريعة أخلاقية.
وفي الموضع الثاني : هناك خشية طغيان الداعشية على صورة الإسلام، من ضمنها وجهات التسامح والرحمة والود.

سبق أن أكد ماركس أن كل نظام سياسي يحمل بذور انهياره بداخله ـ فأسقط المنهج على الرأسمالية ـ، فالدياليكتيك يدمره كإنتاج لنظام أرقى يساعد على تحسين جودة الحياة ـ وهو ما تم استلهامه من مشروع داروين عن الأجناس ـ (ليمهد للشيوعية بانبثاق العمال من القاع الاجتماعي كسلطة جديدة). على هذا النحو، فإن الإسلام على عكس المسيحية، لم ينفصل عن السياسة، وعلى حد قول علماء الشريعة بأنه لا سياسة في بلاد العرب دون إسلام : فهو الجامع الشامل. وغفلوا عن تحذير ماركس، بأن السياسة يهدمها التناقض : خاصة إذا لم تغير ثيابها ومزاجها حسب التغيرات البيئية والاقتصادية التي تعيد التقسيم الاجتماعي. وإذا ظلت ديانة معينة متشبتة بنظامها السياسي فستسقط معه، مثلما سقطت ديانات كثيرة واستمرت كرموز تعيد ضخ رؤاها الرجعية في النظام الجديد الذي سيعلن عن انهايره فيما بعد. إلى أن تم فصل قيصر عن رب قيصر، أحدهم في القصر (طالما أن الأحكام السياسية تصدر من القصر)، والآخر في المعبد (الكنيسة التي صارت طقسا روتينيا كاحتساء الجعة مساء يوم السبت ! طالما أن الناس مطاردين بمسؤوليات اقتصادية وأرباب عمل؛ لا وقت لديهم لأرباب أخلاقية! ). فطَعَن ماركس قيصر، ليخلو الجو لموظفي قيصر، طالما أن هذا الأخير نصب نفسه بدال الرب !

فهذه السكين التي انبثقت عن الإسلام وعادت لتطعنه، بل بدأت به؛ "تمحو ـ برؤية لؤي حمزة عباس ـ في لحظة عنف ما سعت إرادة التنوير لتأسيسه على امتداد قرن ونصف القرن من الزمان، حتى غدت أفعال التنوير نفسها محط أسئلة جديرة بالتأمل والمراجعة.. إن حق إدارة العالم الذي تعلنه السكين في كل مناسبة يُضيّق من فسحة الأمل التي تراهن الثقافة عليها ويعمل الأدب على توسعتها حتى آخر قطرة حبر.. إنها واحدة من مهمات الأدب : مساءلة السكين وهي توغل عميقا في لحم الواقع، وهي تغيّر، على نحو موجع، طبائعنا! "(2).

لم تكتمل فرحة الربيع العربي، ببزوع عقاقير منتهية الصلاحية تعلن عن انتحار الإسلام، تساعدها على تراجيديتها لوبيات سياسة نفعية !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هوامش :

1 : حوار : رودريجيث ـ ترجمة : أحمد عبد اللطيف. صحيفة أخبار الأدب ع 1106، 5 اكتوبر 2014.
2 : عن الأدب ومجازات السكين، المصدر السابق ـ ص30.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تعليق
عبد الله خلف ( 2014 / 10 / 13 - 01:11 )
يقول صامويل هنتنجتون : [لا (آدم سميث) و لا (توماس جيفرسون) سيفيان بالاحتياجات النفسية و العاطفية و الأخلاقية لأصحاب الديانات الأرضية، و لا (المسيح) قد يفي بها و إن كانت فرصته أكبر، على المدي الطويل (محمد) سينتصر] .
تابع :
- 68 ألف شخص يعتنقون الإسلام يوميا :
http://www.youtube.com/watch?v=twJAdpvQCJ4
- الفاتيكان يطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية :
http://www.youtube.com/watch?v=atAetnrCEYU
- التلفزيون الألمانى : الإسلام هو الحل :
http://www.youtube.com/watch?v=dgW6o9cOBvI
- انتشار الإسلام في ألمانيا :
https://www.youtube.com/watch?v=CuoMN1QrMN8
- قسيس ألماني ينتحر ويحرق نفسه بسبب إنتشار الإسلام في ألمانيا :
https://www.youtube.com/watch?v=Qo0nbVxeafM
- تقرير الـبي بي سي حول انتشار الاسلام في بريطانيا :
https://www.youtube.com/watch?v=CEKeFnCW8Bc
- مسلمون جدد يبشّرون بالاسلام في شوارع بريطانيا :
https://www.youtube.com/watch?v=p2qyGpxqvME
- (إجعلني مسلماً) إعتناق النساء البريطانيات الإسلام :
https://www.youtube.com/watch?v=YJf6k7dXE64

اخر الافلام

.. حماس تطلق صواريخ في اتجاه تل أبيب بعد قصف مخيم الشاطئ


.. الاحتلال الإسرائيلي يدمر برجا يضم مقر الجزيرة ووسائل إعلام ع


.. انتخابات إيران الرئاسية.. غلق باب الترشح




.. شاهد.. محاولة عبور الحدود إلى داخل إسرائيل


.. تضامن عالمي مع القضية الفلسطينية