الحوار المتمدن - موبايل


على حسن السعدنى يكتب حب المبادرة

على حسن السعدنى

2014 / 11 / 5
الادب والفن


ليس كل شخص مهيئاً لاتخاذ المبادرات في العمل. لكن من المؤكد أن يتخذون المبادرات يكونون دوماً في الطليعة. امتناع الكثير من الناس عن اتخاذ المبادرات ليس مرده لامكانياتهم المحدودة وإنما لاعتبارات اجتماعية وتكوين نفسي خاص. حب المبادرة موجود بالفطرة لدى كل الناس لكن لا بد من افساح المجال أمامه كي يأخذ مجاله. إليك الطريقة.
الانسان بطبعه يحب اكتشاف كل شيء جديد ويحب أن يجرب بنفسه لكي يقتنع بكثير من الأمور. مثلاً، جميع الناس يحبون السياحة والسياحة هي بشكل ما مبادرة لاكتشاف شيء مجهول يبدو أنه جميل وممتع.
لماذا إذا يمتنع الكثير من الناس عن المبادرة في العمل؟ هناك عدة أسباب:
- الخوف والخجل من الخطأ هو العامل الأساسي الذي يمنع معظم الناس من المبادرة
- تحمل مسؤولية المبادرة له دور كبير في الابتعاد عنها
- العمل تحت اشراف رئيس غير منفتح يسد كل امكانيات المبادرة
- العمل في مجال لا يحبه الانسان يجعله غير قادر على المبادرة
بالطبع هناك أسباب أخرى تتعلق بحالات خاصة لا مجال لذكرها هنا. لكن بالمحصلة لاتخاذ المبادرة لا بد أن يعمل الانسان في مجال يحبه تحت اشراف شخص يقبل المبادرات. أما الخوف من الفشل والخجل من الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها الشخص فهو أمر يمكن التخلص منه بالتجربة.
بالمقابل إذا كانت البيئة المحيطة من حيث نوع العمل أو طبيعة من نعمل معهم لا تسمح بالمبادرة فالتجربة لن يكون لها نتائج ايجابية.

في كل الأحوال تشير نتائج الدراسات المتعلقة بالنجاح العملي أن من يتخذون المبادرات هم فقط القادرون على الوصول إلى أعلى المراتب المهنية. إذا كانت طموحاتك كبيرة فلا بد لك من أن تدرب نفسك على المبادرة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الرابعة - لقاء خاص مع النجمة ماجدة الرو


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي: الشعب اللبناني هو شعب عظيم لأنه ت


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي تروي ماذا حدث لها أثناء وبعد حادثة




.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي توجه رسالة قوية جدا للشعب المصري و


.. كلمة أخيرة - شوف رد فعل ماجدة الرومي بعد الطلب منها الغناء ف