الحوار المتمدن - موبايل


إليها فى جنتها عامك سعيد♥-;-

شهد أحمد الرفاعى

2014 / 12 / 31
الادب والفن


إليها فى جنتها

أشرقَ الصَّبَاحُ … ينير ثَغْرِهِا
نِداءٌ… آماَ آن لهُ أن يستجاب!؟
فطُوبَى لـ قَلبِ مستجاب أَجَابْ !
تَحَرَّرَ… مِن قَيدِ أحزانهِ
نفضَ عنهُ أحزانه
حلقَ ليسكن بين الغِمام !

فى الحشا شذا مسماكِ
وفى الفؤادِ سنبلة ذكراكِ
فما الوجود و الشهدُ عنهُ غائبةٌ
يا حناناً يفيض بـ الندى يروى الظمآناَ
و سنا يستفيقَ فيسبى العيوناَ
كم لـكِ فى الروحِ علياً و فى المماتِ

كــ عاشقُ أنا ..
ودعتُ الوجودَ .. منذُ أن ودعتكُ
يممتُ وحهى نحوكِ .. أسمعكِ.. أحادثكِ
و مقلتينا َمنابع أنهار ما جفت !
للروحِ املٌ يراودها
على متنِِِ ِ الرجاء يتغشاها
يشعل من الآلام ِ سراجا ً
و من الإبتهال ِ سياجاً

طالَ الإنتظار و لم ألمحك
فإن لم تعودى .. سأتبعك !
ســ أودعُ نبض الوجود
و أرتقى معكِ للخلودِ
من بين السحابِ
معاً نشرقُ من كلِ باب
نقصد باب رب الآنام
نبث شكوانا للذى لا ينام !
ليس لغيره القلبُ يشكو .. و الدمعُ تتساقىَ !

بقلم/ نجوى عبد البر
#ام_شهد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أنا اشاهد: جولة ليليَّلة من العراق بصحبة المسرحجي


.. رمضان 2021 - الف ويلة بليلة - عرس في ديوان الملك شهريار... و


.. مقابلة مع الممثلة الجزائرية القديرة بهية راشدي




.. في يومها العالمي.. اللغة الإنجليزية تحظى بأهمية كبيرة بقطاعا


.. تفاعلكم | خالد الشاعر غير راض عن مارغريت وهبة الحسين ترد على