الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مناقشة المخطط المائي المغربي

عبد الله بوفيم

2015 / 1 / 8
الادارة و الاقتصاد


مناقشة المخطط المائي المغربي

ذ.عبد الله بوفيم – مدير صحيفة الوحدة المغربية
www.alwahda.info
[email protected]

ما نشر من شذرات عن المخطط المائي المغربي للخمسة عشر سنة المقبلة, يؤكد أن المخطط يرصد مبلغ 230مائتان وثلاثون مليار درهم للماء في غضون الخمسة عشر سنة المقبلة, مما يعني أن لكل سنة من السنوات المقبلة مبلغ 15 مليار درهم.
المخطط المائي للمغرب زاغ عن السبيل حين اتجه نحو البحر والسعي لتحلية مياهه وعدم الاهتمام بالفرشة المائية, خاصة إذا علمنا أن سياسة السدود في المغرب تكاد تنتهي صلاحيتها مع الترسبات التي أفقدتها أكثر من نصف سعتها من الماء.
المخطط المائي يراعي تكلفة تنقية السدود والتي حاليا تبلغ مبلغ 50درهما للمتر مكعب من الترسبات والوزارة المنتدبة المكلفة بالماء ترى أن تحلية متر مكعب من الماء سيكلف فقط ثلث تكلفة تنقية متر مكعب من الترسبات في السدود.
يتجاهل المخطط المائي تكلفة نقل الماء من محطات التحلية للمناطق المحتاجة للماء, ويتجاهل الكثير من المعطيات التقنية التي بالطبع ستكون سبب خراب المغرب.
تحلية مياه البحر تكون بالفيول الصناعي ونحن بالطبع لا نتحكم في ثمنه ونستورده في السوق العالمية التي تتحكم في الثمن ويمكنه كما انهار بالثلثين أن يتضاعف ثلاث مرات على ما هو عليه قبل انهيار ثمنه.
ناقشت في الكثير من المقالات والفيديوهات أن مبلغ 02 ملياري درهم يمكنه أن يضمن لنا حوالي 05 خمس مليارات مكعبة من الماء كل سنة ولو وجهنا مبالغ المخطط المائي المغربي وهي 15 مليار درهم نحو تقوية الفرشة المائية لضمنا للمغرب 35 مليار متر مكعب من الماء في السنة الواحدة.
إنفاق مبلغ 15 خمسة عشر مليار درهم كل سنة وطيلة المدة المحددة للمخطط المائي وهي 15 سنة ستضمن لنا أكثر من 500مليار متر مكعب من الماء كل سنة بعد سنة 2030. وفي السنة الأولى سيضمن لنا 35 مليار متر مكعب من الماء وهو أكثر مما تضمنه جميع السدود المغربية ومحطات التحلية اليوم.
تقوية الفرشة المائية معناه توزيع عادل للماء على كافة التراب الوطني, وإحداث الثقوب ذات الفائدة المزدوجة وهي تقوية الفرشة المائية وفي نفس الوقت استخراج الماء منها طيلة أيام السنة.
توجيه الإنفاق المائي نحو تقوية الفرشة المائية سنصل به إلى إحداث ثقب مائي لكل خمسين مواطنا مغربيا, الثقب يقوي الفرشة المائية أثناء جريان الأودية ويستخرج منه المواطنون الماء طيلة شهور السنة.
إن لم يغير المغرب مخططه المائي الذي بوشر تنفيذه حتى قبل المصادقة عليه فإن المغرب بلا شك سينهار مباشرة حال ارتفاع ثمن البترول والغازل والفيول الصناعي وسيعيش أزمة خانقة كالتي تعيشها الدول المعتمدة على البترول وحده.
إن الذي يراهن على ما في أيدي الآخرين يخسر حال تغير إرادة الآخرين نحوه, بإمكاننا أن نكون إمبراطورية اقتصادية بضماننا حوالي 15 ألف متر مكعب من الماء لكل مواطن مغربي في السنة الواحدة بعد عشر سنوات من تقوية الفرشة المائية.
حاليا المخصص لكل مواطن مغربي بين فلاحته وماشيته هو فقط 700متر مكعب من الماء, والدولة تتجه نحو تقنين استهلاك الماء بإنفاق ستكون نتائجه كارتية على مستقبل المغرب.
الرفع من فاتورة الماء وتقنين استغلال الفرشة المائية والتضييق على الفلاح المغربي معناه خراب المغرب وانهياره.
وللتوضيح أكثر المرجو مشاهدة هذا الفيديو المعنون بأي مستقبل للمغرب إن لم نغير سياستنا المائية؟ https://www.youtube.com/watch?v=o93W1ISjy7Q








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. هل نتوقع طروحات حكومية جديدة في البورصة في الربع الأول من ال


.. كلمة أخيرة - إيهما أفضل للاقتصاد.. الطرح في البورصة أم طرح ل




.. صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في 202


.. -بوينغ- توقف إنتاج طائرتها الشهيرة 747 بعد أكثر من نصف قرن ع




.. المشهديّة | ألمانيا في أميركا اللاتينية.. سباق اقتصادي مع ال