الحوار المتمدن - موبايل


الشبوط وحملة العلاقات العامة !!

رفعت نافع الكناني

2015 / 5 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


أتحفنا الاستاذ عبد الجبار الشبوط بمقال افتتاحي في جريدة الصباح العراقية لهذا اليوم الخميس 30 نيسان 2015 تحت عنوان ( أعتراف ) تضمن هذا المقال الاشادة والانبهار والتسويغ غير المبرر لشخصية السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ، لان الرئيس اعترف بان قرار تسعيرة الكهرباء الجديدة التي اقرها مجلس الوزراء في جلستة 14 لم تسبقها حملة كافية لتعريف المواطنين بموضوع جباية رسوم او أجور الكهرباء ، وان الرئيس تحدث بوضوح وشفافية وصراحة وعن قناعتة من حيث الأصل ب (مبدأ) جباية رسوم او اجور الكهرباء !! وتطرق الكاتب لموضوع قرار الغاء البطاقة التموينية والتراجع عنة بسبب الضغط الشعبي وردودة الغاضبة ، ولم تأخذ الدروس والعبر من هذا الحدث !! ونصح الحكومة باطلاق حملة علاقات عامة لاقناع الناس بقرار جباية رسوم الكهرباء وتجنب المشاكل والمضاعفات .

بداية نسال الاستاذ الشبوط ... هل ان قرار تسعيرة اجور الكهرباء الجديدة التي أقرها مجلس الوزراء منصفة وعادلة ومدروسة ؟ وهل راعت هذة التسعيرة متوسط ومعدل الدخل الشهري للموظف على اعتبار ان لة دخل شهري مضمون وثابت ؟ وهل راعت التسعيرة احوال وظروف المواطن غير الموظف والعاطل عن العمل والعاجز؟ وسؤال آخر ، ماذا تقصد بقناعة السيد رئيس الوزراء بمبدأ الجباية !! نفهم من هذا ان الشعب العراقي همجي ومتخلف وسارق لانة لايعترف بمبدأ الجباية وما يترتب علية من اجور مشروعة يدفعها جراء استهلاكة الكهرباء ... عندما تصف العراقيين بهذا الوصف ، هل تفيد وتنفع معة ما طرحتة من نظرية جديدة ( حملة العلاقات العامة ) بهدف اقناع الناس بدفع اجور لاتتناسب ومداخيلهم وطاقتهم وتضحياتهم . هل تقصد استاذنا الشبوط انك مع حملة علاقات عامة لتشكيل لوبي يضغط على اعصاب المواطن الذي راح ضحية فساد الدولة ورجالها ؟

العلاقات العامة علم كباقي العلوم يهدف لتسويغ الافكار والستراتيجيات بحملات مكثفة لتقرير الهوية الوطنية وتفكيك الأزمات من خلال وسائل كثيرة ومتعددة وتشكيل مجموعات ضغط لاقناع الجمهور بقضية يؤمن بها او يمكن ان تكون العكس ضد طموحة ومصلحتة ومبادئة . العلاقات العامة تعرف بأنها علم وفن البحث عن انسب الطرق والوسائل واختيار الافضل في التعامل الناحج والواقعي بين صاحب القرار من جهة وجمهورة من جهة اخرى ، مع الاخذ بالاعتبار مراعاة القيم والمعايير والاخلاق العامة للمجتمع . سيدي الشبوط كنت أأمل منك ان تحث المواطن العراقي على ترشيد استهلاكة وتقنينة بقدر حرص الحكومة ومسؤوليها لرعاية قطاع الكهرباء وتطويرة ، والقيام بحملة علاقات عامة لفضح الفشل والتعثر والتستر على مافيات الفساد والسرقة في وزارة الكهرباء ودوائرها كافة لا ان تبرر ما قالة وزير الكهرباء من ان هذة التسعيرة الجديدة لاتمس المواطن الفقير وذوي الدخل المحدود وتشمل اصحاب ( الاستهلاك العالي ) .

سؤالي الاخير للاستاذ الشبوط ، عندما نفكر وندرس أتخاذ قرار او صياغة مشروع قرار، لابد لنا من دراسة اسباب نجاحة وديمومة تطبيقة واستطاعة الجانب الاخر موضوع البحث من تطبيق بنودة والاعتراف بمشروعيتة وعدالتة ومطابق لبنود الدستور . هل درس اصحاب القرار اسعار اجور الكهرباء في الدول المجاورة وغير المجاورة سواء كانت تمتلك مصادر الطاقة او تستوردها ؟ مثال ذلك ايران والسعودية ودول الخليج ومقابلها الاردن وتركيا وسوريا والهند وغيرها . لنضرب مثالا واقعيا وحقيقيا ويمكن لاصحاب الشأن والاختصاص التحقق والاستفادة منة ، نأخذ كندا نموذجا لذلك ... المناطق الباردة والثلجية تقوم الشركات باستحصال اجور الكهرباء من 150 الى 250 دولار شهريا للمنزل المكون من 5 غرف والملحقات ، اما الشقق السكنية تكون متوسط الاسعار ما بين 80 الى 100 دولار .. علما ان هذة الاسعار لم تضاف عليها رسوم العلاقات العامة ، ولا تحتاج الى ألأعتراف بشفافية الرئيس !!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نجمة برامج التوك شو المذيعة المصرية -ريهام إبراهيم- ضيفة مرا


.. ريتا أغنى فاشينيستا عربية على انستجرام ?? انصدمت


.. التصعيد الإسرائيلي الفلسطيني: تواصل الضربات واستمرار التحركا




.. كيف أثرت السيارات على تصميم المدن؟ هكذا قد يكون المستقبل بسي


.. البيت الأبيض: منخرطون في دبلوماسية هادئة من أجل خفض التصعيد