الحوار المتمدن - موبايل


القتل الجيد ( لماذا نلبس الخوذات سيدي؟)

فضيلة يوسف

2015 / 5 / 18
الادب والفن


تعتبر قصص الجنود الأمريكيين في القرن العشرين مألوفة جداً، ومواضيع نموذجية سُردت في العديد من الكتب والأفلام وهي جزء لا يتجزأ الآن في الثقافة والوعي الأمريكيين. ولكن ماذا عن حياة الرجال والنساء الذين يشغّلون اليوم لوحات مفاتيح الكمبيوتر لآلة الحرب خاصتنا التي يتم التحكم بها عن بعد؟ كيف تشعر عندما تكون طياراً في سلاح الجو الأمريكي ينشر الموت والدمار في جميع أنحاء العالم في الصباح ويمارس كرة القدم مع ابنه في فترة ما بعد الظهر؟ على الرغم من الضغوط النفسية والعاطفية الفريدة من نوعها التي تظهر في التقارير الصحفية، فإن دراما مقاتلي الطائرات المسيّرة، ما زالت خافتة ، ولا تزال لغزاً إلى حد كبير.
والآن بدأ التغيير. يستند فيلم القتل الجيد، من إخراج Andrew Niccol على تجارب حقيقية لمشغلي الطائرات المسيّرة ويجلب على نحو فعال للحياة الصراعات الداخلية والمخاطر المؤذية من شن حرب في الخارج دون أن تترك البلاد في أي وقت. لعب الرائد Tommy Egan ، وهو طيار مقاتلة (F-16 ) تم تعيينه لتشغيل الطائرات المسيّرة في قاعدة للمخابرات المركزية خارج لاس فيغاس، قدّم Ethan Hawke أداء مقنعاً لرجل عسكري مهني يشعر بعقدة الذنب. يُغرق Eganخلال القتل المستهدف في آسيا الوسطى، نفسه في الفودكا وكراهية الذات ويستطيع النوم بالكاد.
تظهر شخصية Hawke في صراع ليس مع الاكتئاب فقط ، ولكن أيضاً مع حالة يُطلق عليها بعض علماء النفس وضباط الجيش اسم "الضرر المعنوي" وهو رد فعل نفسي لتجاوز انتهاكات أخلاقية شديدة مخالفة للمعتقدات والتوقعات الراسخة عن ( ما هو الصحيح ) حينما يكون الواقع خاطئاً جداً . ويبدو أن الضرر المعنوي مختلف نوعياً عن اضطراب ما بعد الصدمة، وإن كانت هناك بعض علماء النفس الذين يعتقدون انه نوع فرعي من اضطراب ما بعد الصدمة. لا ينبع التوتر والقلق بشكل خاص لطياري الطائرات المسيرة - على عكس الطيارين المقاتلين الذين يتهربون من الطائرات المعادية أو الجنود في الخنادق، من الخوف من الموت الوشيك، ولكن من الصراع الأخلاقي الشديد الملازم لدورهم. والدرع الوحيد الذي يرتديه هؤلاء المحاربين في المعركة النفسية ، آليات الدفاع عن النفس محل الخوذات.
بكل المقاييس، يعتبر عمل الطائرات المسيرة المسلحة تناقضياً ، وإليكم تجربة قتل صارخة جداً. يقوم Egan وزملاؤه بمتابعة "أنماط الحياة" لشعب خلال أيام وأسابيع بكاميرات عالية الدقة وباستخدام الأشعة تحت الحمراء في حين ينتظرون أوامر من وكالة الاستخبارات المركزية لإطلاق النار في محيط المدنيين الأبرياء. كما أُمر Egan مراراً وتكراراً لتتبع والمشاركة وثم عد الجثث في أعقاب التدمير الشنيع الذي تسبب به، والصراع بين مسؤولياته في العمل ومسؤولياته الإنسانية تُسيل دموعه.
ومن عيوب الفيلم أنه ينحرف أحياناً وبتهور إلى كليشيهات وتبسيطات ،يعرض (القتل الجيد) أفضل الانتقادات لبرنامج الطائرات المسيرة للعديد من أفراد الجمهور الذين سيشاهدونه . ومما لا يثير الدهشة، رفض وزارة الدفاع الأمريكية تقديم المواد المفرج عنها للفيلم والتي تقدم في كثير من الأحيان للأفلام العسكرية. وتقدم هذه المساعدة القيمة عن طريق Phil Strub ، رجل الدعاية السينمائية منذ فترة طويلة في الوزارة ، مقابل تجيير مفصلي في النص.
تحدي مقولات الإيمان
تتحدث زوجة Egan (الدور الذي تقوم به الممثلة January Jones ) بالنيابة عن الشعب الأمريكي عندما تصاب بالإحباط والنفور من تجربته، ولكن لا تزال تأمل أن تكون داعمة له، وتسأل زوجها المحبط، "أنت لا تزال تجعل حياة الناس أكثر أماناً، أليس كذلك؟ " والتفكير المزدوج الذي تعبر عنه يصف واحدة من المواد الأساسية للإيمان الذي يرتكز عليه برنامج الطائرات المسيرة . ومع ذلك، هناك القليل من الوضوح حول عدد المشتبه بهم "رفيعي المستوى" من الإرهابيين الذين قُتلوا بسبب الطبيعة السرية للبرنامج و " التخمين الأفضل" المبني على (تقرير 2012 جامعة ستانفورد / نيويورك يقدر أن 2 في المئة من الذين قتلتهم الطائرات الأمريكية المسيرة في باكستان كانوا أهدافاً "رفيع المستوى").
هناك احتمال كبير أيضاً بأن الحرب الأمريكية بالطائرات المسيرة في آسيا وأفريقيا زادت من عدد من الجماعات الإرهابية، وساعدت جهودهم لتجنيد آخرين، وهو الرأي الذي تبناه التحليل الداخلي للمخابرات المركزية الذي نشرته ويكيليكس. أما بالنسبة للناس الأمريكيين العاديين ، فإنهم يدعمون بقوة برنامج الطائرات المسيرة في السنوات الأخيرة، على الأقل كما يقاس على الأسئلة العقائدية التي تطرحها استطلاعات الرأي؛ أما بقية العالم فغير مهمين.
كما يتحدى الفيلم التصريحات الإعلامية المشكوك فيها التي يُدلى بها مسؤولون أمريكيون بأنه لا يُؤذن لمشغلي الطائرات المسيرة بإطلاق صواريخ الا في حالة قريبة جداً من " اليقين" بأنه لا يوجد مدنيين أبرياء سيُقتلون بسبب الضربة. وفي الواقع، فإن الالتزام الحقيقي بهذا المبدأ غير مرجح لغاية الآن، ونحن نعرف أن آلاف المدنيين - وهذا يعني أفراد أسرهم، بما في ذلك الأطفال الصغار، الذين كانوا يتدبرون حياتهم الخاصة - قتلوا بالفعل من قبل الطائرات الأمريكية المسيرة.
وادّعاء إدارة أوباما أنهم لا يتعمدون إلحاق الضرر بالمدنيين الأبرياء هو نفس تكتيك العلاقات العامة الذي اُستخدم لكسب التأييد لكل الحروب الحديثة التي خاضتها الولايات المتحدة. واعترف مسؤولون امريكيون في السابق باستخدام "نوع مروع من الحساب " من أجل الإجابة على الأسئلة الأخلاقية والقانونية عن الحد الأقصى لعدد المدنيين الأبرياء الذين قُتلوا عمداً في أي ضربة.
لا تعترف إدارة أوباما علناً أن هجمات الطائرات المسيرة أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين. وبازدراء مثير للعجب في الحقيقة، فإنها تدّعي أن كل الذكور في سن الخدمة العسكرية، الذين تقتلهم الطائرات المسيرة من المقاتلين الأعداء ما لم يثبت دليل على خلاف ذلك بعد وفاتهم. وفي الوقت نفسه، فإن الإدارة تحافظ على الأرقام الرسمية للمدنيين الذين قُتلوا في هجمات الطائرات المسيرة سرية. لذلك لا يوجد مصداقية للبيت الأبيض عند مناقشة وقائع حرب الطائرات المسيرة . قد يكون فيلم القتل الجيد خيالياً ، ولكن، ويا للسخرية، فإنه يُعطي حسّاً أفضل عن الآثار المترتبة على برنامج الطائرات الأمريكية المسيرة من ما يعرضه المسؤولون الحكوميون.
ويقال أن الحكومة الأمريكية تعتزم إضافة أسماء أخرى إلى قوائم القتل في المستقبل المنظور. وفي الوقت الذي يقوم به سلاح الجو الآن بتدريب المزيد من طياري المقاتلات التقليدية لتشغيل الطائرات المسيرة. فإنه يجد صعوبة في تجديد عقود العديد من مشغلي الطائرات المسيرة وتجد شركات التوظيف أيضاً صعوبات في البحث عن مشغلين ، لذلك فقد بدأ في تجنيد الاطفال في مؤتمرات الألعاب. "Telewarfare" ويبدو أنه الوضع الطبيعي الجديد.
ومن المثير للاهتمام، أنه في نفس الوقت الذي يُعرض فيه فيلم القتل الجيد، تُعرض مسرحية (الأرض) وتقوم ببطولتها امرأة واحدة في المسرح العام في مدينة نيويورك (كتبها George Brant ، ومن إخراج Julie Taymor وبطولة Anne Hathaway) وتسعى أيضاً إلى توضيح الألغاز الأخلاقية وصعوبات الحياة اثناء قيادة "الحرب"،. (أجرى Hawke و Hathaway مقابلات مع مشغلي الطائرات المسيرة السابقين - وبعض منهم انتقدوا علناً برنامج الطائرات المسيرة - في إطار التحضير لدورهم)
هذه التقنية المبتكرة من الناحية الفنية حول مأزق مشغلي الطائرات المسيرة تُشبه ما يحدث داخل صندوق رمل هائل، يرافقها سرد Hathaway الانفعالي وتعززه كل أنواع التأثيرات السمعية والبصرية المثيرة، يخلق غموضاً ثلاثي الأبعاد مذهل ويظهر هويتها ودورها في العالم. انها تسخر من فكرة أنها هي أوديسيوس التي تعود للمنزل لتناول العشاء كل ليلة، وتضع طفلها في الفراش – لكن المأساة الحقيقية أنها هي أيضاً سايكلوبس ( العملاق) . كما هو الحال مع زوجة Egan ، يبدأ زواجها بالانهيار كنتيجة مباشرة لخوض الحرب التي يتم التحكم بها عن بعد، إنها تذكر نفسها أكثر من مرة - "تمت إزالة التهديد بالقتل". وتتساءل لماذا؟ رغم عدم وجود أي خطر جسدي في وحدة التحكم، نبضها يُسرع ويزداد القلق. مثل Egan ، قالت انها تكافح الشعور بالذنب الشديد على قتل الأبرياء وتتفرج عليهم يتمزقون إلى أشلاء، وتبذل جهداً كبيراً لزعزعته، فتصبح مهووسة تقريباً في مراقبة نفسها وتسقط بشكل لولبي إلى الفوضى النفسية.
القدرة على مراقبة الحياة الخاصة للآخرين من بعيد دون مخاطر على الذات يتبرعم إلى نبضات خاصة متلصصة قد تكون عالمية. عندما تأتي تلك القوة الجامحة والقدرة على الإبادة والحرق ، ومع وجود تأخير 10 ثواني بين الضغط على الزناد والانفجار (تأكد من أنك لن تُصيب هؤلاء الأطفال في آخر الثانية)، عالم من الإنسانية تم التخلي عنه . يجد مشغلو الطائرات المسيرة نفسهم في موقف لا يُحسدون عليه لاعبون وليسوا أبطالاً، ولكن أنصاف الآلهة المختلين الذين يشاهدهم أوليمبوس حين يجرون الصواعق والبرق بشكل مكثف بواسطة زيوس الذي يقرر أيضاً أي البشر التعساء يجب استهدافهم. هنا تكمن المأساة النفسية، ومأساتهم، ولماذا أيضاً يستحقون تعاطفنا. على الرغم من كونهم بعيدون عن العنف الجسدي الذي أطلقوا العنان له، فهم ليسوا آمنين.
مترجم / مراجعة فيلم
Yosef Brody








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. On Demand | مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي أول مهرجان


.. صباح العربية | راسين جا فنان راب موريتاني ينقذ عشرات الأطفال


.. كلمة أخيرة - أبنة الفنان الراحل يوسف شعبان تطالب جمهوره: ساع




.. كلمة أخيرة - أبنة الفنان الراحل يوسف شعبان: بابا شخصيته تقيل


.. كلمة أخيرة - أبنة الفنان الراحل يوسف شعبان وحفيدة الأميرة فو