الحوار المتمدن - موبايل


الحكم بإعدام مرسى بين الشريعة ومواثيق حقوق الإنسان

مجدى خليل

2015 / 5 / 24
مواضيع وابحاث سياسية


الحكم بإعدام مرسى بين الشريعة ومواثيق حقوق الإنسان
مجدى خليل
مرة أخرى يثار الجدل حول قرار المحكمة المصرية بشأن إعدام مرسى وعشرات من قيادات الاخوان المسلمين، وقد حشدت المنظمات الإسلامية فى أمريكا نفسها فى حملة واسعة للاعتراض على هذه الاعدامات رغم أن هذه المنظمات نفسها تنادى بتطبيق الشريعة الإسلامية التى تقنن الاعدامات شرعيا والعقوبات الوحشية، وقد استضاقتنى قناة الجزيرة فى حوار مسجل سيذاع يوم الثلاثاء القادم حول هذه المسألة، وما قلته فى هذه المقابلة أننى كناشط حقوقى اعترض واناهض الحكم بالاعدام فى كافة القضايا، لأن حكم الاعدام هو فى حد ذاته جريمة ضد الحياة الإنسانية، فالحق فى الحياة هو أسمى الحقوق الإنسانية.....من هذا المنطلق اعتبر أن عقوبة الإعدام هى قتل بأسم العدالة، ولهذا خصصت الأمم المتحدة يوم 10 اكتوبر من كل عام منذ 2003 كيوم عالمى لمناهضة عقوبة الاعدام. وقد صدرت عدة قرارات عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد عقوبة الاعدام آخرها كان فى عام 2014 ووافقت عليه 117 دولة من مجمل 194 دولة يشكلون أعضاء المنظمة الدولية، ولكن فى نفس الوقت فأن الدول الإسلامية هى أكثر دول العالم التى تصر على تطبيق عقوبة الاعدام،وهم يشكلون أغلبية بين الدول التى مازالت تعتمد عقوبة الاعدام حاليا، فمجموعة منظمة المؤتمر الإسلامى التى تشكل 56 دولة رفضت التوقيع على قرار الجمعية العامة لحظر عقوبة الاعدام فى العام الماضى لأنه يتعارض مع الشريعة، وفى عام 2014 تم رصد 21 دولة نفذت عقوبة الإعدام منها 14 دولة إسلامية، والابشع أن دولتين إسلاميتين هم السعودية وإيران اعدموا الأطفال دون الثمانية عشر عاما، ونفذوا الاعدامات بقطع الرؤؤس والرجم، وأما الجماعات الإسلامية فهى الأكثر صراخا فى المطالبة بتطبيق عقوبة الاعدام، وجماعة الاخوان المسلمين كانت الأكثر نشاطا فى البرلمان المصرى لتغليظ العقوبات وفى الافراط فى عقوبة الاعدام، ومن هذا المنطلق فأننى ضد عقوبة الاعدام سواء ضد مرسى أو غيره، أما من ناحية الشريعة التى كان يسعى مرسى لتطبيقها، فهو يستحق وفقا لها بجدارة الاعدام بل والصلب والتقطيع كمفسد فى الأرض، ومن ثم فأن مشكلة مرسى والاخوان حاليا هى مع الشريعة، فمرسى حرض علنا على قتل الشيعة ومن قلب أستاد القاهرة، وبناء على هذا التحريض حدثت مذبحة وحشية ضدهم، ومرسى دعا إلى الجهاد فى سوريا على الملأ، بمعنى الدعوة لقتلى السوريين من مرتزقة متطوعين من كل العالم، وهى جريمة تحريض على القتل ودعوة للتعدى على سيادة الدول، ومرسى متورط فى قتل المتظاهرين أمام الاتحادية، ومرسى وجماعته متورطين فى مئات العمليات الإرهابية فى مصر، وكل هذا يجعله مستوجب القتل وفقا للشريعة بل والذبح والتقطيع.
ومما قلته أيضا، لو حدث لا قدر الله، وفشلت ثورة 30 يونيه لكان مرسى اعدم السيسى علنا، فالإسلاميون لا يتورعون بل ويتلذذون بممارسة القتل، فى حين أن ما صدر عن المحاكم المصرية هى مجرد أحكاما ليست نهائية، وفى تقديرى الشخصى، أنه لن ينفذ حكم اعدام فى أى من القيادات الكبيرة للأخوان، فى حين أن القرضاوى حرض علنا على قتل السيسى وحرض علنا على قتل القذافى وحرض علنا على قتل بشار الاسد وحرض علنا على قتل الشيخ البوطى فى سوريا، فدماء، حتى الشيوخ الكبار، هى فى عنق الإسلاميين من الشيخ الذهبى إلى الشيخ البوطى.
هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فأن هناك اسرافا غير مبرر فى أحكام الإعدام الصادرة من المحاكم المصرية ضد الاخوان، فمصر هى ثانى دولة فى العالم فى هذه الاحكام بعد نيجيريا عام 2014، رغم أن كل المحللين الثقأة يعلمون جيدا أن هذه الاحكام لن تنفذ، فلماذا الأفراط فى هذه الأحكام رغم استحالة تنفيذها؟...للأسف فأن هذا الاسراف يصب فى صالح الاخوان وضد نظام السيسى، فهل تصحو الحكومة المصرية وتضع أستراتيجية واضحة لمحاربة الإرهاب بعيدا عن هذه الأحكام الورقية؟.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الإرهاب سرطان يقضي عليك أن لم تستأصله
john habil ( 2015 / 5 / 24 - 06:40 )
دخيلك يا عمو الإرهابي ( أبوس إيدك ) لا تقتل والدي فتتركني يتيماً، ولا تغتصب امي لكي لا تنتحر عاراً !!!ا..هل سوف يستمع ويصغو هذا الارهابي للصوت الطفولي البريئ وقد دفع اهل الرياض مليون ريال ثمن شهادته واستلم صك الغفران من شيوخ الوهابية الخليجية وملكيته في الأبدية ل ٧-;-٠-;- حورية؟؟!!!!
القاعدة وطالبان ولدا من رحم الجهاد الإسلامي في افغانستان
داعش ولدت من رحم الوهابية و التطرف الاسلامي في قطر وتركيا والاردن و والأخص مصر (مرسي) مع أكثر من ٢-;-٠-;-الف داعية تكفيري و١-;-٠-;-٠-;- الف اخوانجي في الملعب البلدي عندما اعلن رئيس الاخوان مرسي الجهاد على الروافض في سوريا وثاني يوم حدثت مذبحة حسن شحادة واربعة من الشيعة بمعاونة وانظارالامن
الموت فقط هو الدواء لاعداء السلام والحرية والانسانية للتخلص من سرطان الارهاب


2 - واقلعوا جذور الشرور
john habil ( 2015 / 5 / 24 - 07:14 )
أوباما ٢-;--كاميرون ٢-;--ميركل ٢-;--هولاند ١-;--نتنياهو ٤-;--اردوغان٣-;--اوغلو ٣-;- -البشير مدى الحياة-بان كي مون-وملوك الاردن والمغرب والسعودية مدى الحياة
هل تغيّْر هؤلاء؟؟ هل تغيّْرت سياستهم ؟؟ وماذا قدموا للانسانية وللعالم من سلم وامن وحرية او عدالة
هل انتهت القاعدة ؟ الم تٌدمر ليبيا وقُتل شعبها؟العراق مليون شهيد متفجرات وظهور داعش من الدعم الغربي والفكر الوهابي وقتل وذبح وسبي ؟سوريا موت ودمار بالجملة غزة شهر تحت القصف والموت؟ اليوم اليمن للدمار والهلاك.. اين الامم المتحدة وحقوق الانسان؟ هل نعيش في غابة حضارية الكبير القوي يبتلع الصغير الضعيف يا شعوب العالم اتحدوا ضد الارهاب والسيطرة والفساد واقلعوا جذور الشرور

اخر الافلام

.. بعد ان القى الشعر.. شاهد لمن اهداه!.. برنامج من السليمانية ف


.. حب مستحيل في -2020-.. مواجهة مصيرية من أجل -350 جرام-.. وصرا


.. التحكيم المصري يثير الجدل قبل لقاء القمة




.. سد النهضة.. أزمة تصل إلى طريق مسدود | #من_القاهرة


.. كواليس التحضير لموكب المومياوات الملكية | #من_القاهرة