الحوار المتمدن - موبايل


الحرامي بيقول لصاحب البيت مين هذا الزول

محمد سعدي حلس

2015 / 6 / 6
القضية الفلسطينية


الحرامي بيقول لصاحب البيت مين هذا الزول
الاعلام في غزة يصوب كل احاديثه ونشراته وبرامجه وحلقاته وخطابات الجمعة والخطابات المتلفزة والجماهيرية وينعقد التشريعي في غزة ايضا لنفس الغرض وتصريحاتهم تصب في نفس الموضوع ونفس الهدف الكل مبرمج في الشوارع في المساجد في السيارات في اماكن العمل اذا وجد عمل في الاسواق في الدواوين والمجالس والمقاعد جميعهم من الوزير حتى الغفير كلهم يتحدثون عن الضرائب وعن الاموال وعن حكومة التوافق وعن الرئيس ابو مازن ويتفننون في اسماء الضرائب ويتحدثون عن ارقام وانا لست بصدد الدفاع عنهم لانهم لديهم من يدافع عنهم بقوة ولديهم ايضا من هو في خانة الفساد ولكني اتسائل ورغم كل تحفظاتي على اداء حكومة التوافق والحكومات المتعاقبة والرئيس ايضا منذ وجود السلطة الوطنية الفلسطينية وحتى هذه الحظة اليس هذه الحكومات حكومات لشعب الفلسطيني الم يتم الاتفاق مع حماس على حكومة التوافق واذا تم اقرار ذلك من قبل الجميع وحماس ايضا الم يكن من حقها ان تجبي الضرائب لاننا جميعا نعرف لماذا يتم جباية الضرائب في أي دولة واين تذهب هذه الضرائب وهنا يستحضرني وتتزاحم في راسي العديد من التسائلات أي ما بعد الحسم الذي ادى الى انقلاب عسكري على السلطة وانقسام جغرافي وسياسي وحكومة حماس تجبي ضرائب حيث ان سلعة واحدة وهي السولار والبنزين حسب اقوال النائب في البرلمان عن كتلة التغيير والاصلاح الدكتور خليل الحية تدخل ضرائب على الحكومة في غزة مليون دولار يوميا أي 30 مليون دولار في الشهر الواحد من سلعة واحدة وانا اقول لو ضربنا مثل على سلعة اخرى وهي السجائر لو كان لدينا 300 الف مدخن وضربنا هذا الرقم مع نسبة الضرائب المفروضة على السجائر في عدد ايام الشهر سنجد نفس مبلغ السولار والبنزين ما بالك لو حصينا جميع البضائع كم سيكون الرقم في الخزينة من جباية الضرائب في الشهر وطوال ثمانية سنوات وهي أي البضائع بالالاف وهنا ايضا هناك سؤال اخر اذا كان مجمل رواتب موظفي غزة 32 مليون دولار ومن سلعتين تجبي الخزينة 60 مليون لماذا لم يتم صرف رواتب الموظفين لفترة ما يقارب السنتين السؤال الثالث اذا كانت هذه الاموال لم تذهب الى خزينة السلطة ولم تسجل في كشوفاتها المالية اين تذهب هذه الاموال والدعم المالي المهرب والمخفي والعلني وسياسة تبييض الاموال والمساعدات العينية التي تباع دون حسيب او رقيب ودخل الانفاق حيث ان كل شيء في غزة استثماري لحماس وتشن حماس حملة كبيرة جدا على حكومة التوافق وعلى الرئيس على الضريبة أي المقاصة وهي ليس في الحكومة كما تدعي وتحاول الالتفاف والتفاوض عليها مع الاحتلال بشكل مباشر او غير مباشر للحصول عليها حتى تقول للمصالحة وللرئيس ولحكومة التوافق كش ملك وكيف لا وهي تطبق مشروع الحدود وما يحاول تطبيقة الاحتلال منذ سنوات طويلة وهو المنطقة العازلة والامنية على طول الحدود على بعد 300 متر والذي استشهد واصيب العديد من ابناء الشعب الفلسطيني في المسيرات الاسبوعية لرفض هذا الواقع وها هي الطريق الفاصلة على بعد 300 متر طبقتها حماس والمفاوضات تدور بشكل مباشر او عبر وسيط تركي قطري حول الميناء والمطار وكل شيء محرم اصبح محلل وكل شيء محلل أصبح محرم ومحرمة الضرائب على الحكومة ومحللة لهم وبهذا يطبق المثل الذي الحرامي يقولون لصاحب البيت مين هذا الزول كفاية ارحموا هذا الشعب المناضل ولكن اذا ما رحمتم اولادكم وابنائكم ولم تصرفوا رواتبهم منذ عامين كيف سترحمون باقي افراد الشعب رغم انني اعرف بان هذه السياسة هي سياسة تركيعية لافرادكم قبل باقي افراد المجتمع للموافقة على أي مشروع تصفوي للقضية الفلسطينية حيث انكم ترسخون في واقع دولة غزة او امارة .

بقلم : محمد سعدي حلس








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حماس تطلق صواريخ في اتجاه تل أبيب بعد قصف مخيم الشاطئ


.. الاحتلال الإسرائيلي يدمر برجا يضم مقر الجزيرة ووسائل إعلام ع


.. انتخابات إيران الرئاسية.. غلق باب الترشح




.. شاهد.. محاولة عبور الحدود إلى داخل إسرائيل


.. تضامن عالمي مع القضية الفلسطينية