الحوار المتمدن - موبايل


الديمقراطية الليبرالية الجديدة تباع في ام الديمقراطيات

خديجة صفوت

2015 / 6 / 9
مواضيع وابحاث سياسية



الديمقراطية الليبرالية الجديدة تباع في ام الديمقراطيات
افضل ديمقراطية يبتاعها المال The best democracy money can buy
 

تمهيد : يثرب الثانية:
ما يبرج معظم من عاش عشرات السنين فى هذا البلد من المهاجرين العرب و المسلمين ينظر الى الانتخابات بانواعها على انها لا تعنية مرة و مرة لا ينظر اليها اطلاقا فلا يجشم نفسه عناء التصويت حتى لو كان ذلك كل خمس سنوات. و لعل بعضنا قد لا يتنبه الى ان شيئا لا يحدث في اي مكان-بخاصة في انجلترا الانجلو ساكسونية -دون ان يؤثر في كل مكان. فقد كانت انجلترا و ما تبرح تنويع على اكثر ما عبر عن المشروع الصهيوني و لو بالالوان الطبيعية او غير الطبيعية. و من لا يدرك الطبيعة الاستثنائية لمراحل تطور الجزر البريطانية تحت هيمنة الانجلوساكسون و خاصة مع اختراق اعراب الشتات لها منذ القرن الثاني عشر و ربما منذ سقوط الامبرطورية الرومانية قد يصعت عليه كثيرا ان يتعرف على العديد من التحورات Mutations التى مني بها في نشوء و سقوط الرأسمالية السلعية بانواعها و ما ترتب على ذلك في التحورات في تاريخ المنطقة العربية منذ القرن الثاني عشر على الاقل و تباعا. 
و لعله ليس ثمة فارق بين ما حاق  يحيق بمجتمعات و شعوب المنطقة العريية  و ما حاق بالحزر البريطانية و تلاحظون بامعان النظر قليلا و بعض الجهد في معرفة ما يحاك في المقياس المدرج في كل مكان للمجتمعات و الشعوب من قبل المال الجديد مدعوما بنشاط فائق للعادة من قبل عوامل و كائنات و جماعات غامضة تعينت على افراز نتيجة الانتخابات البريطانية العامة في مايو ايار 2015.  و فيما يلى تعريف تحليلي مختصر لاهم الاحزاب التى خاضت الانتخابات و مصير كل منها للتاريخ .
 كيف صدم فوز المحافظين كافة التوقعات
فاز  حزب المحافظين البريطاني باغلبية بسيطة فيما تكبد حزب العمال وحزب الديمقراطيين الاحرار خسارة فادحة و رغم ان حزب استقلال المملكة المتحدة  حصل على ما يشارف 4 ملايين صوت الا انه لم يفز سوى بمقعد واحد في  البرلمان. و قد سقط نيجيل فاراج زعيم الحزب لحساب حزب المحافظين و قد استقال زعماء الاحزاب الثلاث. الا ان فوز المحافظين لم يؤكد الا ان الديمقراطية  البريطانية ليست سوى ديمقراطية مكسورة. But the Tory victory reveals precisely why British democracy is broken. ذلك ان العامل الذي كان وراء فوز اي حزب كان المال الذى قيض حملة انتخابية سياسية معينة . فقد كان فوز او فشل الاحزاب متناسب طريدا مع كمية المال الذى حصل عليها كل حزب. الا ان ثمة عامل اخر بنفس القدر من الاهمية و هو تدخل قوى الامن البريطانية.   The ultimate determinant of which party won the elections was the money behind their political campaigns — the winning and losing parties correlate directly with the quantity of funding received. Yet there is also compelling evidence of another factor — interference from Britain’s security services.
The best democracy money can buy الديمقراطية المهيضة و دولة لا قانون الرأسمالية المالية
 باتت افضل ديمقراطية هي تلك التى يبتاعها المال.فقد وجدت مفوضية الانتخابات the Electoral Commission  في العام الماضى ان حزب المحافظين حصل على اكثر من 8 ملايين استرلينى من الماليين المنتمين  الى المصارف و الى صناديق هيئة المعاشات الى الاعمال الكبري. Tories received the largest amount of donations, at £8,345,687, the bulk of which came from financiers associated with banks, the hedge fund industry, and big business(1)[i] اما في عام 2015 فقد تضاعت حصة المحافظين الى 10 مرات ما حصل عليه حزب العمال.و كان ذلك مرة اخرى من المصارف و من الشركات التى نجحت في تفادي دفع الضرائب في بريطانيا منذ 2007. و هكذا تسلب تلك الجماعات دافع الضريبه لكي تقيض وصول محاسيبها الى السلطة كيما تتعين تلك السلطة على سن قوانين لصالح الاثرياء خصما على دافع الضريبة و على المفقرين بامتياز.  
و قياسا فقد فازت الاحزاب السياسية البريطانية في الانتخابات بنسب في مقاعد البرلمان تتناسب طرديا مع ما حصلت عليه من مال من المنظمات و الاعمال المالية الكبرى و قوة و سلطة تلك المنظمات. اى ان الشرط المسبق لانتصار الديمقراطية البريطانية الكسيرة هو مدى ازعان الاحزاب البريطانية السياسية لسطوة راس  المال المالي و هيمنته على مقدرات المجتمع(2)[ii].  The most important precondition for victory in Britain’s broken democracy is the party’s subservience to corporate power. اي  الى:
الاوليجاركيات المالية
بات اصحاب المال يقررون على مدى الخمس سنوات  المقبلة  تنائج الانتخابات. و رغم أن الاوليجاريكات البريطانية راحت  تقدم محض خدمات شفاهية  لمسألة الحيدة  والشفافية الا ان الاحزاب السياسية البريطانية بقيت مصابة باللامبالاة ازاء تلك المسألة. ذلك  ان 41% من تبرعات الممولين للانتخابات بقيت تأت من 67 ثري و منظمة مالية بما في ذلك ماليي مدينة لندن City of London و اصحاب المليارات. وتلعب العلاقات العامة وظيفة متزايدة الاهمية في السماح لقوة المال ان تترجم ثرواتها في شكل سلطة سياسية. Public relations spin has increasingly played a critical function in permitting corporate power to translate its wealth into political power.
 و يشرح البروفيسور ديفيد ميللر و الدكتور وليام دينان كيف ان استيعاب المال لقوة العلاقات العامة لتقوم باخضاع الديمقراطيات الليبرالية لسلطة المال بغاية تحجيم الحركات الشعبية وصولا الى التاثير على الاحزاب السياسية في كل مكان. A Century of Spin (2007), Prof. David Miller and Dr. William Dinan, show how the corporate co-optation of PR has been used to subordinate liberal democracies to corporate rule, and to limit the scope of populist grassroots movements to influence the political party system.  ويلاحظ دكتور نفيس احمد Dr Nafeez Ahmed ان الاستخبارات البريطانية لم تتدخل فى تعالق حظ كل من حزب المحافظين و حزب استقلال المملكة المتحدة وحدهما وانما  تدخلت الاستخبارات في الانتخابات البريطانية العامة(3)[iii].
احزاب الاقليات و الاحزب الكبرى
- حزب  ريسبيكت RESPECT
حزب يسارى اشتراكي جماهيري معاد للحرب بوصفه تحالف المعادين للحرب على العرق و يتألفون من حزب العمل الاشتراكى و المنظمات الاسلامية و يقودهم جورج جالواى George Galloway المناضل الاسكتلندي المناصر للقضية الفلسطينة وقضايا العرب و امريكا اللاتينية ذات التوجه الاشتراكي مثل فينيزويلا وكوبا و نيكاراجوا  و غيرها. و يصدر اسم الحزب احترام عن الاحرف الاولي لكلمات احترام السلام و  المساواة و الاشتراكية و الجيرة و النقابات العمالية (Respect equality socialism peace environmentalism community trade unions  و كانت سلمى يعقوب زعيمة الحزب حتى سبتمبر 2012 و تولي ام اي MI5 و الحزب الوطنى الاسكتلندي Scottish National Party (SNP):
ازهل الحزب  الوطنى  الاسكتلندى الجميع بفوزه بغالبية مقاعد البرلمان في اسكتلندا فقد اكتسح مقاهد الاحزاب الثلاث بلا هوادة حتىلم يبق لاي منها سوى مقعد رغم التدخل المحموم من قبل الاستخبارات البريطانية و الامريكية بغاية تغيير نتيجة الانتخابات مثلما حدث يما يبجو انها نجحت في التأثير على النتيجة النهائية في محصلة الاستفتاء على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة في صيف 2014. و قياسا فليس  تواطؤ المال و الاعلام على اشاعة الفتنة بصورة خطيرة وحده المسئول وانما قام ما يسمى الاخ الاكبر بمحاولات منظمة بغاية تعطيل الحزب الاسكتنليدى الوطنى في نفس الوقت الذى انتقى فيه حزب استقلال المملكة المتحدة للقيام بدور فعال في الفتنة بوصفه ميكانزيم فعال في  الفتنة.
جورج جالواي زعامة الحزب بعدها تباعا. و قد فقد جالواي مقعده في البرلمان عن دائرة برادفورد غرب في انتخابات مايو 2015.
حزب استقلال المملكة المتحدة UNITED KINGDOM Independence Party (UKIP):نشوء احزاب القضية الواحدة:
     من المفيد التعرف على حزب استقلال المملكة المتحدة United Kingdom Independence Party. و يتصور البعض ان  ذلك الحزب قد نشا بليل. ذلك ان اصوله قد بقيت حتى الان شبه منسية او متستر عليها و هي التى تعود الى الولايات المتحدة مرة و لان الحزب بقي متستر على اصوله حتى الان مر اخرى. وذلك لان الحزب تعرض لنكبات في بداياته فبقى الحزب لوقت طويل غير ذي اهمية تذكراو تنسى الى ان راح ينافس على مقاعد كلى الحزبين الكبيرين او مايسمى احزاب المؤسسة الرسمية the parties of the establishment. و مع ذلك فقد راح يوكيب يفوز في الخمس سنين الماضية في انتخابات البلدية بعشرات المقاعد التى كانت حكرا علي كل من الحزبين الكبيرين سابقا. و لعل حزب استقلال المملكة المتحدة كان مقيضا له ان يحتل مكان احد الحزبين الكبيرين مرة او-و ينسف فرضية احزاب المؤسسة الرسمية مرة واحد و الى الا بد مرة اخرى و الاهم كان منوطا به ان يقيض خروج بريطاني من المجموعة الاوربية لتلحق بالولايات المتحدة وبالية المراكمة المالية مرة ثالثة.
 فقد كان حزب استقلال المملكة مجعول بواقع نشأته في تسعينات القرن العشرين بان يقيض احتلال  المال المالي مكان المال  السلعى مرة رابعة. وقياسا يغدو المال  المالي بديلا لمفهوم الطبقة التى كان رأس المال المالي الامريكي يتطير منها و ما يبرح فيجأر الجمهوريون الامريكان بان ليس ثمة طبقات فى المجتمع الامريكى. و تردد مارجريت ثاتشر زعيمة حزب المحافظين الجديد "طبقة "؟ ليس لدينا طبقات. و يرجع توني بلير ربيبها و صاحب مشروع حزب العمال الجديد "نحن امة واحدة لا طبقات تفصلها ابدا".
و لك ان تتذكر(ي) ان  نشأة فئات و-أو قبيلة الاثرياء-المكوننين-الجدد قيضت سيرورة المال بديلا للطبقة بخاصة منذ منتصف الثمانينات هجرة رأس المال البريطاني بصورة غير مسبوقة جراء رفع سقف تصدير المال الى كل مكان و بداية التجارة اليكترونية DOT COM فى  1986. و كانت بدايات المال الجديد New Money خصما على المال القديم   Old Money.( و هما من المفاهيم التى تعرفت عليها و اعدت تعريفها منذ نهاية التسعينات و قد استعار المفهومين رغيد الصلح وكنت قد زودته بتفاصيل نشوئهما و تحليلهما فراح يدعيهما وغيرهما من "قاموس الاستحواذ" الذي حمل مسودته الى عبد الرحمن النعيمى صاحب دار الكنوز للنشر. و قد حان الوقت للكشف عما وراء ضغينة المجرمين على الضحايا وعقد ال sexists وحملة العنصريين على اصحاب حضارات مئات الاف السنين قبل الميلاد. أنظر(ى) The British Musium:2004:Sudan Ancient Treasures: The British Museum Press: London.).
 المهم فورا  تساوق انتشار ظاهرة المال الجديد و القديم و نشوء ظاهرة ما يسمى باسهم القمامية Junk Shares يزعامة ميليكين Milkin و جولدسميت Goldsmith. و اوليفر جولد سميث هو والد جومانا زوجة عمران خان لاعب الكريكيت الباكستاني الشهير. و حيث كان ريجان قد يسر انتشار تلك الظاهرة خصما على رأس المال الصناعي الامريكي فقد تعين ريجان على تكريس شرط تصفية المعسكر الاشتراكى بمعرفة عناصر صهيونية مثل اوليفر جولدسميث Oliver Goldsmithو مايكل ميلكين ’Michael Melkin  و قد قام الاول بتمويل منظمات اهلية اخترقت المجتمع السوفياتى و احلت نظائر معادية للاشتراكية وموالية للرأسمالية المالية مكان الرأسمالية السلعية مما قيض تصفية القطاع العام السوفيتى لصالح 7 اوليجاركيات قبالية بامتياز(4)[iv].
و بالمقابل تعينت ادارة ريجان باكرا و قبل نشوء تجارة الدوت كوم الخ على احلال ما يسمى بالمال الجديد وهو المال المراكم بالربا usury و الريع خصما على المال القديم المراكم بكل من الربح على الانتاج السلعى و المال العقارى فى حركة بيع ما سمى اسهم القمامة Junk shares. واشعل بوش الابن بدوره الحرب على الارهاب او الاسلام سمه ما شئت تصفية لاخر خصوم الغرب الرأسمالية ما بعد الصناعية فيما تغافل عن عمليات المضاربة الهائلة فى الاسهم و السندات فى اسواق المال من شركة اينرون و جلوبات ترودينج Global Trod ding و ميريل لينش  Meryl Lynchو الخ وقد مولت الاخيرة فى نيويورك 31.8.2004 حملة تدشين بوش الابن لانتخابات خريف 2004 .
 و يشارف حزب بريطانيا المستقلة الجبهة  الوطنية البريطانية  British National Partyالتى تشابه بدورها نظيرتها الفرنسية التى كان يترأسها لوبين و تترأسها الان ابنته من بعده.  و يتعين حزب يوكيب على اخراج بريطانيا من المجموعة الاوربية منذ ان كان   يتزعمها روبرت كيلروى سيلك Robert Kilroy Silk  المعروف بعداءه للعرب و المسلين و كان مقدم برنامج عائلى على البى بى سى 1 . و يعود سفر تكوين الحزب الى السير اوليفر جولدسميث و قد انشأه قبل وفاته فى 1995. و جولدسميث كان قد بادر فى ثمانينات القرن العشرين بمشاريع لاختراق التنظيمات المطلبية العالمية من اتحاد العمال العالمى الى اتحاد الشباب العالمى الخ كما نشط فى تقويض الاتحاد السوفيتى. و كان يوقن بان كل من لا يتفق مع السياسات الامريكية خطر على العالم و البشرية.
و السير جولد سميث Goldsmith و هو من اهم قادة حركة تيسير وراثة المال الجديد للمال القديم و اصحاب المال الجديد للاسر القديمة صاحبة المال القديم –كان انجليزي رحل الى الولايات المتحدة فى الثمانينيات و اصبح من اكبر ملاك الاراضى -و مايكل ميلكين Michael Milkin. وكان روبرت سيلك يتواجه ومايكل هوارد بشأن طبيعة عضوية بريطانيا للمجموعة الاوربية اوضرورة الخروج منها تماما كما يعلن سيلك انه بصدد اعلان الحرب على حزب المحافظين الذى يقوده مايكل هوارد و اوليفر ليتوين اليهوديان و بغاية تدميره  و يتواجه روبرت كيلروى سيلك و بيتر مانديلسون حول مكانة بريطانيا فى المجموعة الاوربية. ويقود روبرت كيلروى سيلك حملة الاثنين 18.10.2004 على الحزبين الكبيرين بلا هوادة. وهكذا تصدر سيرة الحزب عن مواجهة احزاب المؤسسة الرسمية منذ البداية:
المال الجديد و الصفوة الاعرابية الاستثنائية أو القبالية الجديدة:
نشأت جماعة من الصفوة المالية الجديدة و عناصر نشطة من شباب الطبقات المتوسطة و الوسيطة فى كل مكان وكان يجمعها ما يسميه جون بريدو John Prideax فى النيوستيسمان عدد 5 ابريل 2004 الصفوة العالمية الجديدة(5)[v] خصائص تمييزها دون غيرها. و تتمثل ملامح او خصوصية تلك الصفوة فى الالمام ب 50 كلمة مفتاحية key words معظمها مختصرات Acronyms لاسماء منظمات كبرى و اسلوب حياة يتمأسس على السفر الدائم من دولة الى دولة عبر العالم فلا يقيم اى منهم فى اى مكان اسابيع و ان اقام فمحض بضعة اعوام على ولا يتسوق اعضاء تلك الصفوة فى الماحيلات و البوتيكات المحلية بل فى المطارات فيستهلكون سلعا بالديوتى فرى Duty Free و يحملون حقائب جوتشى و ينزلون فى فنادق الخمس نجوم او مع نظائر ممن يتشاركون و اياهم اكثر مما يتشاركون مع ابناء جلدتهم فى الاوطان الام.
ولا يخضع الاخيرون-و يقدربريدو تعداد قواعدهم ب 5% من سكان العالم-لطلب تأشيرات و لا لقوانين الهجرة و لا يدخلون فى حسابات العمل المهاجر رغم انهم يؤلفون شريحة هامة من النشطين اقتصاديا يبلغ تعدادها 7 مليون شاب و شابة دون ال 35 من العمر. و لك ان تلاحظ(ي) ان حزب استقلال المملكة المحدة و حزب المحاظين البريطانيين و امثالهم حريون بان يتشاركوا مثل هذه القوعد مما لا يستغرب معه تنافس الاثنين على اجندة واحدة مع ملاحظة ان حزب استقلال المملكة المتحدة يميل الى حزب القضية الواحدة اذ ير كز على الخروج من الوحدة الاوربية و التطيير من المهاجرين.
ويقول بول كينجنورث فى النيوستيتسمان سبتمبر 2003 انه-فيما عدى دفع الضرائب-نادرا- و التصويت- فاعضاء تلك الصفوة ليسوا مواطنين فى أى دولة. فتلك الصفوة من التفنوقراط لا جذور لها فى اى مكان تستقر به سوى انها تهبط في مطارات الدنيا مترحلة من كل مكان الى كل مكان معفية من اى عبء او مسئولية اجتماعية و لا تحمل امتعة تاريخية او ذاكرة ثقافية تخص جماعة سوى ذاكرتها هى. من هؤلاء السير جولد سميث Goldsmith -انجليزي رحل الى الولايات المتحدة فى ثمانينيات القرن العشرين و اصبح من اكبر ملاك الاراضى. و من الصفوة المذكورة و على رأسها امثال مايكل ميلكين Michael Milken-وكان ميلكين قد اثرى بصورة غير قانونية بالمضاربة غير المشروعة فى الاسهم و السندات.
هذا و قد بات ميلكين-و لم يكن يبلغ من العمر اربعين عاما-القائد العام لفيالق صفوة حملة الاسهم و نظيرتها العالمية فيما كان جولد سميث رئيس اركان ميليكين. و حين  سجن ميلكين بتهمة الاحتيال وسوء استغلال معلومات سوق المال السرية Inside Information dealings عاد جولد سميث الى بريطانيا مفلسا- فانشأ-قبل موته بسنوات فى منتصف 1999 حزبا سياسيا معاد للوحدة الاوربية اطلق عليه اسم حزب انجلترا الحرة. ويعتقد نفيس احمد المحلل الصحافي  الكاتب المعروف ان ذلك الحزب ارتبط بحزب المحافظين و يقول بان ماكينة المال الكبير Big Money تربط حزب استقلال المملكة المتحدة و حزب المحافظين (6)The Tory-UKIP money machine[vi].
سوى ان البعض يعتقد-على ضوء سيرة الحزب الباكرة التى كانت قد اصدرت كا قلنا عن مواجهة احزاب المؤسسة الرسمية منذ البداية- يعتقد البعض محققين ان الحزب قام اصلا ليستبق الاحزاب السياسية البريطانية الكبرى اي ما يسمى احزاب المؤسسة البريطانية  الرسمية و بخاصة يسار الوسط منها كحزب العمال.فقد موضع حزب استقلال  المملكة المتحدة نفسه حيث يستهوي مدعيا انه يقف معبرا عن اعداد ملحوظة من ما يعتقد انهم غير ممثلين او ادنى تمثيلا من الجماهير العاملة. الا ان الحقيقة تقول العكس A large bulk of UKIP’s funding boost came from former Tory donors, millionaire bankers, and corporate executives, pushing the fringe party to receive the third largest percentage of the vote
In other words, a number of major Tory donors plugged into the heart of the Conservative Party establishment were funding both UKIP and Tory political opponents.
هذا وقد راح ممولو الحزبين  يتناوبون على  تمويل واحدها و  الاخر الى اخر لحظة بل ان بعضهم مثل   ٌRobin Birley  وهو ابن زوجة جولدسميث الذي كان يمول الحزبين فى وقت واحد حتى ان بعضهم افتى بان يصوت ناخبو حزب استقلال المملكة المتحدة للمحافظين في الدوائر التى يستبعد ان يفوز فيها حزب استقلال المملكة المتحدة. Tory-UKIP funder Robin Birley told pro-Tory newspaper The Telegraph that UKIP supporters should strategically vote Conservative in seats that UKIP could not win — which was most of them. In seats that Tories were unlikely to win, he urged Tory supporters to vote UKIP. و لك ان تلاحظ(ي) ان ظاهرة القرابات في تلك الجماعات ظاهرة تعود الى احقاب بعيدة و تصدر عن مفهوم الاوليجاركية بوصف ان الاخيرة هى تكوينات قرابية تصاهرية لجماعات داخلية In Groups مما يلاحظ في صناعة النفط  منذ نفط بحر قزوين وصناعة الماس و الاوليجاركيات المالية بدورها مما يجعل تحليل تاريخ تلك الجماعات اقرب الى النميمة  Gossip   جراء اهمية التعرف على علاقات افراد تلك الجماعات و بعضها بصورة شبه فريدة.  
حزب استقلال المملكة المتحدة و الاستخبارات  البريطانية  
و من المفيد تذكر ان حزب استقلال المملكة المتحدة لم يكن بعيدا عن الاستخبارات البريطانية كما انه  كان يتمتع بحظوة لدى ممولي حزب المحافظين في نفس الوقت كما كانت له علاقة بجماعة باو BOW Group للمحافظين تعرف بانها اقدم مراكز البحوث الاستراتيجة  البريطانية  Bow Group, the oldest conservative think-tank in Britain المهم و بمعنى اخر فان عدد من الممولين الكبار تعينوا على اقتحام قلب مؤسسة حزب المحافظين فيما كانوا يمولون حزب استقلال بريطانيا. و قياسا فلم يكن  دور مجموعة باو في تطوير استرتيجية  التصويت للمحافظمن و حزب استقلال المملكة المتحدة محض صدفة و انما كان يعكس استراتيجية تتعين على مواصلة اكتشاف العناصر الكبرى في مؤسسة المحافظين و الصفوة منهم في قاعدة المساعدة الاوليجاركية المالية للحزب.
ومن ذلك يتضح ايضا ان جماعة سكروتون التى تديرها الباروية كارولين كوكس . Scruton’s Hillgate Group was run by Baroness Caroline Cox وتقوم الجماعة بالتحريض نيابة عن الاستخبارات البريطانية لصالح اليمين باشاعه ان اخطار تتهدد الاخير جراء جماعات يسارية عاصية. ففي 1977 قامت البارونة كوكس بدور هام في مجموعة دراسية تشيع ان جماعات يسارية و اقليات راديكالية تقف وراء  حركات عصيان من شانها استباق الحضارة الرأسمالية التى تتمأسس فوق  اقتصاد السوق الحرThe Capitalist civilisation based on the free market. و قد صدر التقرير الخاص بهذه المعلومات عن كل من الاستخبارات البريطانية و  الامريكية  بخاصة السي ايه و ام اي MI6المتصلين بمكتب وزير الداخلية البريطانية. The report was published by the Institute for the Study of Conflict (ISC), “think tank” created jointly by the British and American intelligence services, specifically the CIA, and MI5-MI6 linked intelligence unit in the Cabinet Office, and the Foreign Office.
و حيث كان بعض كبار الممولين لحزبي المحافظين و حزب استقلال المملكة المتحدة قد تعينوا باكرا على تكريس تاكتيكات متشاركة بين الحزبين ايام حزب الاستفتاء و هو حزب شبيه بحزب استقلال المملكة المتحدة معاد للمجموعة الاوربية فقد تحول كبار ممولي تلك الاحزاب بولائهم و تمويلهم لحزب الاستفتاء the referendum party  بعد موت السير جيمس جولدسميت Sir James Goldsmith مؤسس حزب الاستفتاء الى حزب استقلال المملكة المتحدة. و كان روبين بيرلي و هو كما قلنا ابن زوجة اوليفر جولدسميث على علاقة بامريكا اللاتينية خاصة بتشيلي. و قياسا فقد جند  بيرلي جماعة للعمل مع اعضاء حملة التضامن مع تشيلي في الخارج  وهي جماعة لا تقل غالبا عن المعارضات المشبوهة فى الخارج بوصفها ثورات مضادة للثورات الشعبية الموضوعية التاريخية مما يلاحظه الناس اليوم في المنطقة العربية و غيرها من الهوامش.
و كانت حملة التضامن تقوم بمساندة ديكتاتور تشيلي الدموي الجنرال بينوشيت الذى كانت مارجريت ثاتشر تناصره علنا. و قياسا فقد كانت ديكتاتورية بينوشيت قد خطط لها كما هو من علم الكافة و نصب الديكتاتور و دعم بواسطة السي اي ايه CIA و ام اي 6  للانقلاب في 11 سبتمبر 1973 على الرئيس الديمقراطي سلفادور اليندي الذين وصل الى السلطة بانتخابات ديمقراطية.  وهكذا فالديمقراطية بهذا الوصف لا تعنى شيئا الا اذا كانت تباع بالمال لحساب المال الكيبر اما الديمقراطية الشعبية فهي خطر يهدد اصحاب المال الكبير و يقض مظجعم وصولا الى الانقلاب عليها, و قياسا  تطرح محاولة الاستخبارات كالاستخبارات البريطانية التدخل فى العملية الديمقراطية لحساب رجال المال و  المصرفيين و الاوليجاركيات العولمية تطرح جملة اسئلة بشان افساد قوات الامن و الاستخبارات العملية الديمقراطية زيادة على تواطؤ الاعلام الرأس مالي المالي الارادي على تضليل الشعوب.   
مابين ازعان الناخب البريطاني لسردية الحزب اليمينى الحاكم وادمان اليسار على العجر عن تجويد وسيلة براجماتية للفوز
اد ميليباند هو ابن رالف ميليباند Ralph or Adolph Milliband والاخير يهودي ماركسى من اصل بولندي هاجر الى انجلترا في اربعينات القرن العشرين. و كان  اد ميليباند Ed (Eduard) Milliband وزير البيئة فى حكومة العمال الاخيرة قد فاز بزعامة حزب العمال على اخيه الاكبر ديفيد ميليباند وزير الخارجية  بمحض 1.3% يعيير المحافظون و اللبيريون الجدد-البليريون-Blairite اد ميليباند بالفوز باصوات النقابات و ليس بأصوت النواب. ويصفه  الجمهويون الامريكان بذى الرأس الاحمر Red Head -ليس لكونه  ماركسي-و لكن لانتقاده سياسة امريكا الاقتصادية و تصدر عن مدرسة فرنسية نادت فى القرن الثامن عشر و يقال السابع عشر بعدم تدخل الحكومة.
و يقول نقاد ميلباند ال لم يحظ بعشق الصحافة اليمينية يوما ان نسبة الفوز بين نواب حزب العمال في الانتخابات الاخيرة انخفضت لاعتقاد اد ميلباند Ed Milliband بان الازمة المالية و التضخم اللاحق كانا حريان بان يخلقا مناخا ديمقراطيا اجتماعيا Ed Milliband was convinced that the financial crises and the consequent Great Recession had created a social democratic moment من شأنه ان يدفع الناخب الى الاقتراع لصالح حزب العمال. الا ان ما حدث كانت نتيجة اهتمام الناخبين بالصرامة المالية و موازنة الميزانية كانا دافع لاقبال الناخبين على التصويت لصالح المحافظين. ذلك ان الاخيرين كانوا قد بقوا يدقون على وتر الخشية من العودة الى ما كان الحال عليه عقب 2008. و رغم ان اكثر المستهدفين للازمة الاقتصادية و المالية كانوا هم الاشد فقرا الا ان الاخيرين خدعوا بكل من السردية التى رددها المحافظون بلا هوادة على طريقة جوبلز مسئول الدعاية النازية من انك ان كررت ترداد كذبة بصورة مستمرة فان معظم الناس سيصدقونها.
فقد صدق الشعب البريطاني ان حزب المحافظين اكثر ائتمانا على الاقتصاد من حزب العمال و ان الاخير لا يؤتمن على الموازنة لانه اشتهر بالانفاق و قلة التدبير جراء ادمان الاستدانة من ناحية. و لعل من المفيد تذكر ان حزب العمال كان من ناحية اخرى  قد ترك حزب المحافظين والصحافة المأجورة يرددون ان حزب العمال مسئول عن الازمة المالية فيما ان الواقع هو ان الازمة لم تكن من فعل فاعل محلي اطلاقا و انما كانت محصلة لطبيعة صعود رأس المال المالي بشراسة على الهيمنة على الاقتصاد العالمي او اللا اقتصاد خصما على الاقتصاد الحقيقي مما اصبح الحديث فيه بعد اكثر من 7 اعوام تحصيل حاصل يدعو للملالة. هذا و كان برنامج حزب العمال حريا بان يغدو غير واضح جراء تصور ان الازمة سوف تتحض  الناس على الميل الى اليسار زيادة على ان اد ميليباند كان ينادي بالتقشف مرة  وبالاشتراكية مرة اخرى(7)[vii].
و يعزو البعض ما يبدو من عدم اهتمام حزب العمال بمواجة اليمين بصورة حازمة و منهجية الى ان اليسار اصبح متهم بادمان المعارضة التطهرية على الاجتهاد في تجويد وسيلة براجماتية للفوز فى الانتخابات. فقد طرح اد ميليباند Ed Milliband نقدا نظريا رفيعا لاخفاقات العولمة و كانه كان يخاطب جماعة داخلية بدلا من الالتفات الى اهمية بناء تحالف عريض من المؤيدين لبرنامج معاد لليمين في الجزر البريطانية. و حيث كان توني بلير- على علاته- يتحدث كثيرا عن التعليم الا ان ميليباند نادرا ما فعل و لا اهتم بالحديث عن اهمية مركز بريطانيا في العالم ذلك رغم ان معظم الاكاديميين الملحقين بالدولة هم صناعة حزب العمال. وحيث لم ينجح اد ميليباند في جدولة طموحات الطبقة العاملة واستقطاب اصوات الشرائح الدنيا من الطبقة الوسطى الماهرة خاصة تلك التى عرفت بتفضيل اواسط انجلترا بحيث يتضح للناخبين ان حزب العمال ليس حزب العدالة الاجتماعية وحسب و انما و ايضا حزب الحراك الاجتماعي.
وكان ديفيد ميليباند David Milliband شقيق اد الذى هزمه اد في انتخابات زعامة حزب العمال قد صرح بان اد لن يفوز الا اذا اعتنق سياسة "التطلعات و الاحتواء" Aspiration and Inclusion سوى ان  بعض كبراء الجناح البليري The Blairite wing  في الحزب كان اكثر جرأة  في نقد اد ميليباند حين تعرفوا على "عدم المساواة كواحدة من التحديات الاخلاقية لهذا الزمان"Inequality as one of the moral challenges of our times . أي  الاقرار بان بريطانيا باتت مع تداعيات الازمة المالية مجتمعين و ليس مجتمع واحد. و في الاثناء فقد عاد المحافظون الى السلطة باغلبية ضئيلة فيما لم يتوقع احد الا نادرا لهم الفوز.
 


المراجع
[i](1)[i] انظر (ي)How Big Money and Big Brother won the British Elections


(2[ii] انظر(ى) Election 2015: The Horror By Matt Carr
(3)[iii] انظر(ى) Election 2015: The Horror By Matt Carr
(4)[iv] انظر(ي) Amy Chua:2003:The World On fire: How Exporting Free Market Economy breed Ethnic hatred and Global instability :Chapter3:The seven Jewish OligarchsPp;77-94
(5)[v] انظر(ي) John Prideax: The New Global Elite: in the New Statesman:5:4:2004:PP:22-23.
(7)[vi] Information Clearing House(ICH) 16.5.2015 Nafeez Ahmed.
[vii] . انظر(ي) كلمة التحرير:مجلة النيوستيتسمان Newstatesman الاسبوعية بتاريخ 15-21 مايو 2015 ص:5.
7(8) انظر (ي) كلمة التحرير في النيوستياتسمان بترايخ 15-21 مايو ايار 2015 ص.5








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مشروع -زور البدرشين- يجذب السياح الزائرين للأهرامات | #من_ال


.. نصرة للمسجد الأقصى.. شبان من قطاع غزة يشعلون الإطارات المطاط


.. أردوغان يجدد وقوف بلاده إلى جانب المقدسيين ومسلمي فلسطين




.. كورونا في الهند .. تفاقم الفقر | #غرفة_الأخبار


.. شاب سيمو انتقل من غناء الطرب والملحون الى احتراف فن الراي في