الحوار المتمدن - موبايل


الفقراء والعمال والمدمرة بيوتهم ليس من حقهم التمتع بشاطئ بحر غزة

محمد سعدي حلس

2015 / 6 / 29
القضية الفلسطينية


الفقراء والعمال والمدمرة بيوتهم ليس من حقهم التمتع بشاطئ بحر غزة
منتجعات جديد وشاليهات وكافيتريات والفندق والملاهي و الاستراحات وكل يوم نسمع ونرى جديد وكثرة المسميات ومصطلحات والاسماء المستوردة التي أحيانا لا تمت للغة العربية باي صلة لا من قريب ولا من بعيد حتى أصبح الشاطئ لا يتسع للفقراء والعمال الذين لا يستطيعون التمتع بالبحر في الفنادق والمنتجعات وغيره من المسميات لان اسعارها مرتفعة جدا حتى ميناء غزة أصبحت منتجع او مكان سياحي ولا يستطيع الفقراء والعمال دخول نصفها وذلك على طريق منعهم من دخولها بالكامل وبعد فترة قصيرة سنجد ان البحر مغلق تماما وليس فيه مكان تفرش شرشف للجلوس او وضع خيمة او مظلة او شمسية او حتى منطقة تضع فيها قدمك على الشاطئ وكل يوم نسمع ونرى ونستكشف اسم رأسمالي او برجوازي جديد لم يكن يعرف شكل المائة دولار من قبل والان يمتلك ملايين الدولارات وله الكثير من المنتجعات والاماكن الصيفية والشتوية وكذلك القصور والاطيان والعقارات والسيارات الفارهة وتعدد الزوجات ويصول ويجول في محافظات غزة لا حسيب ولا رقيب لانه يملك القانون لا بل فوق القانون بانتمائه السياسي الذي لا يعترف بحق الضعفاء وحق العمال بشكل عام والعمال العاطلين عن العمل بشكل خاص والفقراء الفلسطينيين الذين لم يجدون ما يقيتون به جوع اولادهم هل بهذه الطريقة ستتحرر فلسطين وعاصمتها القدس ؟؟؟!!!
ها هو قد مر عام على العدوان الصهيوني الاخير على غزة بعد ان خلف ورائه الاف الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى والبيوت المدمرة تدمير كامل وجزئي ومازالت حالة الاعمار معطلة تماما لا مواد بناء توزع من اسمند وحديد وحصمة وغيرة ولا اموال لاعادة الاعمار وارتفاع اسعار مواد البناء باربع او خمس اضعاف سعرها الطبيعي في السوق السودة التي تدعمه حكومة غزة حكومة الظل لانها هي المستفيدة الوحيدة من ذلك والدليل على صدق حديثي هذا عندما حاولت ان تحدد سعر الاسمند للبيع اقرت ذلك بالف شيكل أي ما يقارب ثلاث مائة دولار في ذلك الوقت وكان من المفروض ان تحدد سعر طن الاسمند بسعره الطبيعي وهو 420 شيكل أي ما يقارب 120 دولار ولو أقرت سعره الطبيعي كان كل من يحتاجه يشتريه وكل من لا يحتاجه لا يشتريه ولا يتاجر فيه ايضا وبهذا قد شجعت السوق السوداء ولولا استفادت حكومة غزة أي حكومة الظل في غزة من هذا لقامت بايقافه ولو بقوة السلاح .
لا نرى اعمار في الشجاعية والزنة وخزاعة وعبسان وبيت حانون وكل الشريط الحدودي وغيره من المناطق الذي دمرت وسويت بالارض ومنها تحت الارض بأمتار ومنها أضحى أكوام ركام ولكن المنتجعات والاستراحات والشاليهات والعمارات والبيوت الخاصة كل يوم يظهر منها الجديد .
هل بهذه الطريقة سنعيد المجد لثورتنا المجيدة والعتيدة ؟
وهل بذلك سنعزز صمود اهلنا وشعبنا الفلسطيني بشكل عام وعمالنا وفقرائنا والذين هدمت بيوتهم بشكل خاص وهم حاضنة الثورة وحماتها ؟
هل بالجباية وحلب الاموال من المواطنين الفقراء والعمال العاطلين عن العمل سنقوي ونمتن جبهتنا الداخلية ؟
هل بتجويع الموظفين في حكومة غزة سنعيد القدس العاصمة الابدية لفلسطين الابية ؟
اتتوقعون بانتفاخ الكروش وامتلاء الجيوب والخزائن بالاموال سنحرر فلسطين ؟
اخذتم ما شئتم من المال وتركتوا لنا السعال
اخذتم ما شئتم من الاعلام وتركتم لنا الالام
خذوا المناصب والمكاسب والغنائم واتركوا لنا الوطن .


ملاحظة : الحل الوحيد لهذه الماسي المصالحة الوطنية والعودة لحضن الشعب والتاكيد والتمسك بالقرار المستقل وتغليب اجندة فلسطين والقضية العادلة للشعب الفلسطيني عن أي اجندات اخرى والتمترس خلف الثوابت الفلسطينية والنضال المشترك والموحد تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ودعم وتعزيز صمود عمالنا البواسل وفقراء شعبنا ليكونوا في طليعة النضال الوطني الفلسطيني .

بقلم : محمد سعدي حلس








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. غسان الرحباني.. مازال يعيش صدمة رحيل والده والسيدة #فيروز شج


.. إصابة أربعة عناصر من الشرطة الإسرائيلية في عملية دهس بسيارة


.. الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيا نفذ عملية دهس في القدس




.. مؤتمر باريس بشأن السودان دعا إليه الرئيس ماكرون


.. هل الحرب وحدها المسؤولة عن أزمة الكهرباء في غزة؟ | #عالم_الط