الحوار المتمدن - موبايل


لمْ تمُت ماجدة

حذام الحداد

2015 / 7 / 22
الادب والفن


في رثاء عمتي ماجدة :


حزني على إمرأةٍ
مِن ذلكَ الزَمن
ذِراعها وسادةٌ
وقلبُها وطَن
مشرقةٌ وضّاحةٌ
شديدة البأسِ
أصيلةٌ أبيّةٌ
لاتعرف الوَهن
صبورة صامدة
هي بِحق ماجدة

وجَدتها كالشمسِ
إن غابَتْ الأقمار
تفهمُ مَنْ حولِها
حتى بلا حِوار
لم تنحني في ساعة ٍ
لقسوةِ الأقدار
للخير دوماً واعدة
هكذا هيَ الماجِدة

عجبي على إمرأة
غادرتْ الحَياة
ماهزَّها حينَ دَنا
بقربِها الممات
عطاؤها لمْ ينضب
كدِجله والفرات

رحلَتْ
وهي باسمة
لَمْ تمت ماجِدة....
إنها قَط نائمة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | الفنان العراقي إلهام المدفعي يغني للأمل في زم


.. شاهدٌ على الحضارة.. فنان تشكيلي يعيد الجمال لبيت من الطين


.. تفاعلكم | جدل حول مسلسل الطاووس وجمال سليمان يرد وخناقات فنا




.. تفاعلكم | دراما رمضان.. خناقات فنانين وانسحابات بالجملة


.. عروض أزياء صيف 2021.. أفلام ستبث على شبكات التواصل الاجتماعي