الحوار المتمدن - موبايل


الديمقراطية كلمة لا محل لها من الإعراب

أديب حسن محمد

2005 / 10 / 20
ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي


لا يمكن فصل الحاضر عن صلاته الماضوية مهما حاول المرء الانفكاك عن الماضي،وفي هذا السياق لا تعدو فكرة الديمقراطية من خلال التاريخ العربي سوى كلمة خيالية صادرة عن ذهن لم يهضم دروس وعبر التاريخ
فعلى امتداد التاريخ العربي لم تشهد هذه المنطقة تجربة ديمقراطية ولو جنينية سواء ما قبل الإسلام حيث الحكم القبلي المتميز بسطوة القوي وانكفاء الضعيف على المستوى العام وعلى المستوى الفردي كانت العبودية قمة انتفاء المبدأ الديمقراطي من حيث المساواة أمام القانون.
إن تطبيق فكرة الديمقراطية في مجتمع مثل المجتمع العربي أمر بالغ التعقيد وبعيد عن الواقعية،فإذا تغاضينا مثلاً عن الإرث الطويل من الديكتاتوريات المتتابعة بأشكال مختلفة من الخلافة إلى الإمارة وأخيراً الجمهوريات،فإننا أمام بنية اجتماعية عشائرية طائفية معقدة،ولا يمكن بأي حال من الأحوال قبول الديمقراطية من قبل قطبي البنية الاجتماعية ..
القطب الأول السيد:زعيم طائفة،شيخ عشيرة،إقطاعي..الخ
القطب الثاني:الأفراد المنضوين تحت عرف الطائفة أو العشيرة أو الإقطاع
وهكذا فإن أي فكرة في اتجاه تطبيق الديمقراطية لا يغدو مشروعاً دون تفكيك هذه البنى المتخلفة بالتدريج وإحلال حق المواطنة والمساواة أمام القانون مكانها،الأمر الذي يغدو من الصعوبة بمكان في ظل ترسيخ الولاءات الضيقة،وتنمية شعور الخوف من الآخر،والارتياب في نوايا هذا الآخر،وبالتالي تغدو الأولوية هنا تحقيق المكاسب الذاتية الضيقة المرحلية على حساب سلامة المجتمع والرقي به.
لنفرض جدلاً مثلاً أن انتخابات ديمقراطية جرت مثلاً في فلسطين وفاز بها سكرتير المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي ..ماذا سيكون موقف صقور فتح وأسود حماس وضباع الجهاد الإسلامي وعفاريت الجبهة الشعبية؟؟
أكيد ستعود لعبة السلاح لتعيد الأوضاع إلى توازناتها السابقة المقامة بالقوة الفعلية على الأرض.
ولا يختلف الأمر في أية بقعة أخرى..كما في انتخابات مجالس(الشعب)العربية ونضع كلمة شعب بين قوسين لأن هذه الانتخابات لها علاقة بكل شيء إلا بالشعب الذي جرت من أجله الانتخابات.
باختصار بعد ألف سنة إذا سأل تلميذ أستاذ اللغة العربية عن إعراب كلمة ديمقراطية
فإن الجواب الأكيد والوحيد سيكون:
كلمة لا محل لها من الإعراب..!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الخنفساء- من السيارات الأشهر عالمياً| عالم السرعة


.. ليه لا؟ - الحلقة الثالثة والعشرون | وصفة الشيزكيك المالح وال


.. ليه لا؟ - الحلقة الرابعة والعشرون | وصفة -المغربية- مع الشيف




.. انتهاء مهلة سكان حي الشيخ جراح لإجلاء منازلهم


.. انتخابات مصيرية في إسكتلندا وسط مخاوف عن انفصالها عن التاج ا