الحوار المتمدن - موبايل


صه .. أنت في حضرة الصنم

محمد فتوحي

2015 / 9 / 19
الادب والفن


"إهداء: إلى كل لاجئ سوري حر"

ملَّ هذا الزمان من أصحابه وتخلى
حتى الأوطانُ بما عليها من نسلٍ
تحسَب نفسَها لم تلد ولم تكُ يوما حبلى

لم أجد في العروبة وطنا ولودا مفتخرا بما ولدَا
كيف لهذه الأوطانِ أن تفتخرَ؟
وعلى رأس كل واحدٍ منها صنمٌ
يُعبدُ في كل صلاة
في كل الحواضر والقرى
وإذ هبت نسائم الحريةِ ولو وهمَا
ترى صفوف الدمى معبأةً
تسجد تارة وتسبح بحمد الصنم تارة أخرى
تردد آياتَ الخشوعِ والخنوعِ، والخوفُ بين الأضلع يحيا:
بأرواحِنا إلاهُنا يفتدى
أنت الكعبةُ ونحن حولك نطوف ونسعى.

فكيف لهذه الأوطانِ أن تفتخرَ؟ والفحلُ فيها صنمٌ عاقرٌ ما ولدَا
فقفا نبكي على عروبة إذا ذُكِرت استحيا من ذِكْرِها من ذَكَرَ
وهبَّ هاربا إلى كل وهدةٍ، وإلى كل فَضَا
عسى أن يجد من يقبلُ لجوءَهُ ذليلا كعاهرةٍ أعياها الجماع دون عشق ولا هوى.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أنتظروا أجرأ حوار للفنانة الكبيرة ميمى جمال..أسباب ابتعادها


.. وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف في لندن عن عمر يناهز 87 عاما


.. موسيقى الخشبة.. تراث الموسيقى العراقية منذ الأربعينيات




.. ممثل بريطاني يطلق حملة لتحسين صورة المسلمين في الأفلام |#منص


.. كيف تؤثر مشاهدة الأطفال للتلفزيون أثناء تناول الطعام على مقد