الحوار المتمدن - موبايل


أهواء

حلا السويدات

2015 / 10 / 17
الادب والفن


سنتحدث عن كرز زوربا، وتحديدًا عن القطعة التي خبأها عن كاتب الرواية في جيب معطفه الداخليّ، وعن آماله، وقف زوربا على الشاطئ مرة، بغفلة عن رفيقه، وأخرج كرزته وأمسكها بإصبعيه وكوّرها مرتين، ثمّ قرر أن يمشي في سياق الرواية دون أسرار، قرر أن يرميها، إلّا أنّ شغفه القديم بالكرز أبى عليه ذلك، ذلك زوربا بشريٌّ، صقلته الأهواء والرّغبات، لم يستطع أن يستغني عنها بشكل تامّ ونقيّ، أن يصير حرًّا، لا ينتمي إلّا إلى قلقه وهاجسه بالحرية، إذ صار عبدًا مقبولًا لها.
أكلت الكرزة مساحة النور، وأدخلت نفسها ضمن إطار كبير من العتمة وتجانست معها، كرزة ذكية، عرفت كيف تدخل إلى جيبه مرة أخرى وتبقيه ضمن دوامة من النقاشات والتأنيب والجلد للذات، كانت الكرزة فكرة خال نيكوس كازنتاكيس أنه تخلص منها، فخانه زوربا بطمعه البشري، عابد للأهواء إذ السعادة فيها، أيقاوم المرء سعادته؟ ظن أنه يستطيع، لذا صار كاتبًا,,
زوربا، وجد من التبريرات الكثير ليغفل تسلل الكرزة مرة أخرى إلى جيبه، وإلى خديعة الراوي العليم، والرقيب، وجد أنّ للكرزة لون آخر غير لون مثيلاتها، وطبعٌ آخر إذ إنها غير متطلبة للمجد، وترضى بالنزهات القليلة والمغامرات الكثيرة ، وجدَ البشريّ لأهوائه مصرفًا، إذ تخنقه القاعدة دائما.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف