الحوار المتمدن - موبايل


العلاقة الجدلية بين المتثاقف الارهابي و الدياليكتيك المسفسط

خديجة صفوت

2015 / 11 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


العلاقة الجدلية بين المتثاقف الارهابي  و الدياليكتيك المسفسط
حرية الصهيوني القبلي و حرية من عداه:
(محاولة في تامل الانتهازية الليبرالية الجديدة ما بعد الحداثية~ الصهيونية  القبلية و العالمية جميعا)
تمهيد:  
و اذا رايتهم تعجبك اجسامهم و ان يقولون تسمع لقولهم كانهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله انى يأفكون: سورة المنافقين الاية 4
 
مقدمة: سفر تكوين الموساديين العرب و زبانية الثورة المضادة:
 
يصدر التعريف الاجرائي operational concept للموساديين عن تحالف عناصر بعينها من المتثاقفين و النخب مع جماعات مسلحة مثل جبهه النصرة و  الجيش الحر و غيرهما ممن تسلحهم اسرائيل(1[i]) اي الصهيونية القبلية Tribal Zionism زيادة على الصهيونية العالمية Global Zionism لحساب الرأسمالية المالية-و فروعها و روافدها كالليبرالية الجديدة. و من المفيد تذكر ان الليبرالية الجديدة كانت قد انجبت ظاهرة تشببها و تدل  عليها مثل المتثاقف  النغل و الصفوة الكارهة للشعوب وللشرفاء. و لايدرك ذلك المتثاقف و النخب تلك ان خطاب الرأسمالية المالية الليبرالية الجديدة الصهيونة العالمية و القبلية قيامي يتمأسس فوق اجندة فمخطط تحقيق مشروع  الامم البائدة عبورا بتحريم-بمعنى احراق فتسوية تلك المدن بالارض و ابادة سكانها مثلما فعل الرومان بقرطاج عبورا بما فعل ابناء يعقوب بمدينة الامير حمور و ملك اخيش ما بين الخليل و المجدل وصولا بالنتيجة الى اعادة بناء ملك داوود و سليمان المزوقين بالضرورة خصما على كل من عدى بعض ابناء يعقوب و يافيث الذي جعل يهوا ابناء كنعان عبيدا لهم.
هذا و كان شاؤول قد قضى بأمر صموئيل على مملكة جالوط العماليق، ويعقوب وأبناءه على عشيرة الملك حمور وحرّم مدينتهم، واجتاح بنو إسرائيل ملك جازر وملك زبير وقضى بنو إسرائيل على مدينة حبرون ـ الخليل ـ والعناقيين وعناب وجبل يهوذا وأورشليم "عبر الأردن غرباً وشرقاً" بعد نهبها وصولاً إلى خلق شرط انهيار الإمبراطورية الرومانية عبوراً بالخلافة العباسية الراشدية وغيرها بعد نهبها نهباً تكتيكياً منظماً كما ذكرت في بحث اخر.
 وتتخلّص الرسمالية المالية الصهيونية العالمية والقبلية من حكام المجتمعات المضيفة لاعراب الشتات و تنويعاتهم اللامتناهية واحدا تلو الاخرى بصوة منوالية وكلما انتهي دور احدهم أو/وأذن وقت احلال آخر مكانه بصورة دورية على مرِّ السنين، منذ الملك حمور وملك أخيش ما بين الخليل والمجدل عبوراً بسينجمان رهي (Syngman Rhee or Yi Seungman)(1878 ـ 1965م) رئيس كوريا الجنوبية في منتصف ستينيات القرن العشرين، وشاه إيران،وضياء الحق الرئيس الباكستاني، وأنور السادات وحسني مبارك رئيسي مصر على التوالي، وبن علي رئيس تونس وغيرهم مثلما تفعل مع ازلامها من المفكرين و المتثاقفين و النخب.
 وتقتل الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و بخاصة القبلية  العلماء العرب و المسلمين و المثففين والمفكرين المناضلين الشرفاء. فقد كان ثالث شرط لاستسلام صدام حسين هو تسيلم العلماء العراقيين و من شروط الاتفاق النووي مع ايران تقديم قائمة باسماء العلماء و عناوينهم الخ. و تتعين الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية خاصة بمعاونة زبانيتها على تعقب الفكر الرصين و المفكرين الرصناء بغاية القضاء عليه او-و سرقته و انتحالة بعد تشويهه و تفريغه من محتواه مثلما تفعل داعيش بالاثار و بالشواهد الحجية فتسرقها او-و تدمرها زيادة على ان الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية والقبلية خاصة لا تألو جهدا في تشويه سمعة المثقفين و المفكرين المناصلين و الثوار او-و دفعهم الى الياس بغاية دفعم الى القعود عن الكفر النضالي بمغبة ما يلاقوه من التهديد بالقتل و المصادرة اليومية و من التقعب اليومي. ذلك ان الرسمالية المالية الصهوينة العالمية و خاصة  القبلية يضيرها النطق بالحقيقة وتتطير من كل ما يقترب من فضح الكذبة الكبرى التى تحاول على مر السنين ان تسربل تاريخ العالم الحقيقي وتعمش عليه.  
و قياسا فان المتثاقف النغل و النخب المائعة تلك يغيب عليها جراء كل من سطحيتها و جهلها و وصوليتها الشرهة انها ليست سوى اعوان مؤقتين لا مكان لهم بعد تحقق تلك الاجندة  في محصلة تلك الاجندة بحال من الاحوال و الا جدف المؤمنون بيهوا القبلي و كفروا لان الاخيرة  عنصرية و انتقائية و متكاذبة بامتياز(2) ([ii]. هذا فان تعينت الليبرالية الجديدة على ابادة  الشعوب و النيل من او-و القضاء على كل من يناهضها من المناضين والثوار و الشرفاء و تعين الصهاينة العالميون و القبليون على اجندة معرفة جيدا ومتفق عليها و متساررة معا فان المتثاقفين الانغال و الصفوة  الكارهة للشعوب تقوم مع ذلك و برغم ذلك-حتى ان ادركته-واجزم انهم يعجزون لقصور كامن فيهم بطبيعتهم التى تستهوي الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية فيهم عن ادراك الحقيقة المرعبة المتسترة وراء تلك الاجندة بصورة كافية- كما اكون قد ذكرت مرارا-يقوم المتثاقفون و النخب تلك بتحقيق اجندة الليبرالية الجديدة –الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية  بحذافيرها سواء غفلة تشارف الخديعة او بانتهازية واعية.
هذا و من المفيد تذكر ان الليبرالية الجديدة هي تشويه لليبرالية البرلمانية و نكوص عليها كما اكرر بمغبة الاملال. فقد كانت  الليبرالية البرلمانية وظيفة الرأسمالية الوطنية بانواعها الصناعية الثقيلة و الخفيفة. و قد ناصبت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية الرأسمالية الصناعية التى لم تكن قد عبرت عن نفسها في القرن السابع و الثامن عشر بابعد من البرجوازية الصغيرة البازعة ناصبتها العداء فوصمتها ب "الاقطاع النغل Bastard feudalism ".
و لم تنفك الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية ان اسقطت ذلك العداء على البرجوازية الصناعية و الرأسمالية بانواعها الوطنية اي على راس المال الوطنى فعلى كل ما هو وطنى من الدولة الوطنية و الحدود الوطنية و السيادة  الوطنية والجيوش  الوطنية و الوحدة الوطنية و على التعددات الثقافية و التنوعات الوطنية الا بقدر ما توظف الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية التعددات الثقافية و التنوعات الوطنية في القضاء على الوحدة الوطنية لحساب مشروع الفصل العنصري Apartaid للدولة العبرية بامتياز .
  واجادل  ان اي من تلك مفهومات او ظواهر الفكر و التنظيم الوطنى القومي خطط له باكرا منذ نشوء اوليجاركيات جمهورية البندقية الحرة ان لم يكن منذ المعتزلة العباسيين حيث لا يقيض لها ان تعبر عن نفسها في سوى جمل اعتراضية وجيزة محاصرة و غير قابلة للتحق جراء سردية اعراب الشتات. و لكم ان تتنبهوا على حقيقية ان البرجوازية الصناعية لم يقيض لها المثول او  التعبير عن نفسها سوى في  الزمن الضائع بين  اقطاع الغربي الذي لم ينته حتى اليوم مما ذكرته تفصيلا فى دراسة بعنوان خصخصة الربح وتأميم الخسارة المنشورة بالكلمة(3)[iii].  
ذلك ان نشوء تلك المفهومات و الظواهر التى لا يخفى على اي متأمل كم استهدفت و تستهدف كيما لا تزيد على رياضات اكاديمية واطر فكرية فطيرة مستبقة اي براديجات موسمية Seasonal Paradigms تتمثل فى وقفات عرضية وجيزة و ترانزيت الى ما عداها بحيث لا تتوفر علي سوى تيسير نشوء الدولة العبرية عابرة الحدود الوطينة لما عداها هي و الدول الوطنية فوق رأس الجيوش الوطنية. فالدولة العبرية تضيق بهذا الوصف بالدولة الوطنية وبالسيادة الوطنية و  بحدودها الوطنية و بجيوشها الوطنية و بتعدداتها القومية و تنوعاتها الثقافية الا بقدر ما تسرق الاخيرات وتنتحلها وتدعيها وصولا الى تشويهها.
و قياسا فان حاصل جمع تداعيات تلك الظواهر لم يعبر عن نفسه سوى في زمن ضائع تاريخيا ما بين الاقطاع و الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و يطلق على الاخيرة  العولمة اي عولمة المراكمة المالية-التى لا يجرؤ احد على النطق باسمها اي تسميتها باسمها التاريخي الموضوعي المتسارر وهو الرأسمالية المالية-خصما على كل من الرأسمالية السلعية و الوطنية, كذلك كانت تداعيات تلك الظواهر قد عبرت عن نفسها لحساب الصهيونية القبلية Tribal zionism و يطلق على الاخيرة اسرائيل وصولا  الى الدولة العبرية خصما على الدول العربية و المسلمة كافة تباعا.
 
 
ذلك ان نشوء تلك المفهومات و الظواهر التى لا يخفى على اي متأمل كم استهدفت و تستهدف كيما لا تزيد على رياضات اكاديمية واطر فكرية فطيرة مستبقة اي براديجات موسمية Seasonal Paradigms تتمثل فى وقفات عرضية وجيزة و ترانزيت الى ما عداها بحيث لا تتوفر علي سوى تيسير نشوء الدولة العبرية عابرة الحدود الوطينة لما عداها هي و الدول الوطنية فوق رأس الجيوش الوطنية. فالدولة العبرية تضيق بهذا الوصف بالدولة الوطنية وبالسيادة الوطنية و بحدودها الوطنية و بجيوشها الوطنية و بتعدداتها القومية و تنوعاتها الثقافية الا بقدر ما تسرق الاخيرات وتنتحلها وتدعيها وصولا الى تشويهها.
و قياسا فان حاصل جمع تداعيات تلك الظواهر لم يعبر عن نفسه سوى في زمن ضائع تاريخيا ما بين الاقطاع و الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و يطلق على الاخيرة  العولمة اي عولمة المراكمة المالية-التى لا يجرؤ احد على النطق باسمها اي تسميتها باسمها التاريخي الموضوعي المتسارر وهو الرأسمالية المالية-خصما على كل من الرأسمالية السلعية و الوطنية, كذلك كانت تداعيات تلك الظواهر قد عبرت عن نفسها لحساب الصهيونية القبلية Tribal zionism و يطلق على الاخيرة اسرائيل وصولا  الى الدولة العبرية خصما على الدول العربية و المسلمة كافة تباعا.
ابناء يافيث والليبرالية الجديدة
و قياسا فقد ولدت الليبرالية الجديدة باكرا في الزمن الضائع للرأسمالية الوطنية اي السلعية او البرجوازية او الوطنية الفطيرة حسب مرحلة تطور المجتمعات اي ان الليبرالية الجديدة ولدت في احضان الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية. واجادل ان الليبراليين الجدد احفاد بعض ابناء يعقوب بقوا يجزمون سرا بأن البرجوازية الصناعية لم تكن سوى مغالطة مفهوماتية a conceptual Contrversy، ذلك أن الاسم يجمع أضداداً بالإتيان بكلمتين إحداهما في تقابل مع الاخرى فلا تألف واحدتهما الأخرى (Oxymoron) ولا تسمح بها اذن فلا ترتاح عليها سوى فيما يشارف مصادرة على المطلوب.
و عليه فان هذا الطرح الصهيوني العالمي القبلي لمفهوم البرجوازية الصناعية من وجهة نظر يهوا القبلي مهم للغاية و خطير بصورة ينبغى معها التوقف عند ذلك الطرح بغاية ادراك تداعياته على كافة المفردات التى توالت من يومها على قاموس الفكر و الادب الاوربي الامريكي  السياسي. ذلك انه حيث أن ذلك الجمع بين مفردتين متناقضتين  جمع لا يستقيم كونه نابOdd كما يراه ألمحافظون الجدد وأنغالهم الليبراليون الجدد، أي الصيهونية العالمية وبخاصة القبلية، فان الاخيرون لا و لم يتركوا للرأسمالية الصناعية فضاءا بهذا الوصف الا بقدر ما لم تعد البرجوازية الصناعية  معه اكثر من جملة اعتراضية في سياق نشوء المراكمة الرأسمالية المالية الاوربية الغربية.
و قياسا فان الرأسمالية الصناعية لم تكن بهذا الوصف إلا بقدر ما عبًرت عن ما لم يزد على شبهة تقول بنهايات الاقطاع الغربي الذى وصفته الرأسمالية المالية بالاقطاع النغل. أي أن الرأسمالية المالية تقصد بهذا الوصف البرجوازية الصغيرة،.مجازاً أو تزويقاً مرة أخرى. لان الصهاينة و قد هاجروا من اوربا الشرقية الى الغربية و اسسوا لهم اعمال و تجارة اسراتية مثل تجارة الماس و النفط و كان الاخير قد توفر لهم جراء تحور القيصرية الروسية الا اقطاعية معقودة عليه على عهد كاترينا العظيمة- مما لم كان معه ان يرضوا بان يتخذوا موقعا ثانويا بالنسبة للبرجوازية الصغيرة الوطنية فى انجلترا و فرنسا.
و الى ذلك فان تاريخ وواقع تلك المنافسة التى لم يقيض لها ان تسجل بصورة وافية لم تفك ان حسمت لحساب اسر اوربية شرقية مثل روثتشايلدر و نوبل و شيل و غيرها. و بالمقابل كان الاقطاع الغربي حريا جراء ذلك الا ينتهي ابدا و بقي كامنا في انجلترا و ويلز وبخاصة في اسكتلندا حتى اليوم تحت سيطرة اقطاعيين متغييبين.و عليه فان تلك الظاهرة كانت حرية بان تخلق شرط استحالة تقبل الرأسمالية بمعناها الموضوعي التاريخى  منظومة  مفهوماتية منهجية صناعية أو حتى تجارية. و قياس فان ذلك من شانه ان  يجعل  التسميات الدارجة في تعريف مراحل الرأسمالية من البدائية الى الصناعية قمينة بالا تزيد على مسمّيات مزوقة. Euphemised(4)[iv]
و يعنى ذلك قياسا ان الحداثة ليست بدورها الا جملة اعتراضية لم تنفك ان نكصت اوتحورت الى ما بعد الحداثة مثلها مثل الليبرالية التى تحورب الى الليبرالية الجديدة  Neo liberalism و كما تحورت   mutated  الديمقراطية البرلمانية التى نعرفها بمعنى تشوهت الى الديمقراطية ما بعد الليبرالية  Post liberal democracy وغيرها من المسميات التى ادعت الرأسماية المالية  نسبتها الى البرجوازية الصناعية تخاتلا.  و قياسا اجادل ان الحداثة تعريفا هي اذن  وظيفة الثورة الصناعية و الاخيرة وظيفة الاكتشافات الجرافية الكبرى واكثر فهي  محصلة النهب و  السلب تحت راية حق الفتح و التدافع من اجل  اجتياح افريفيا  و استلاب تاريخها باتبييض الحضارة الوادي نيلية الشمالية و التعميش على الحضارة  الوادي نيلية الجنوبية.
و من  المفيد تذكر ان الثورة الصناعية لم تزد بدورها على ادعاء اجزاء ثقافية و فكرية من الخلافات المرقية عن طريق جمهورية  البندقية الحرة و من الخلافات الاسلامية  المغربية خاصة الاندلس و من العثمانيين بالجوار و من  الشرق الاقسى بالسرقة عن طريق ما سمى الرحالة الاوربيين الغربيين النصابين امثال ماركو بولو و البحارة البرتغاليين و غيرهم ثم تجميعها و اعادة انتاجها بوصفها منتجات اوربية غربية بامتياز. و عليه فمن المفيد تذكر ان فهم و تعريف المفهومات الرأسمالية هو وظيفة تاريخ الفكر الغربي وتعبير عنه. و اجادل انه حتى يقيض للصهيونية العالمية و القبلية ان تيسرا تفويت تلك الاحابل على المثقفين و المقكرين ناهيك على العامة فانهما كانتا حريتان بان تجندا جماعات ضعيفة الذكاء و القدرة على التأمل و التفكير العميق فى المفهومات المتداولة غربيا و منها ما منع تعريف بعضه علينا احيانا. وكنت قد جادلت في دراسة اخرى ان كل من المسيحية الغربية –البروتسانتية خاصة) و الصهيونية تعشق العاطلين عن الموهبة و المعوقين عقليا بوصف  انهم كائنات مؤهلة لان تمرر  قاموس الاستحواذ الصهيوني الرأسمالي المالي دون تمحيص بل باحتفالية طافحة شان معظم  العقول المصابة بالعته و بعضهم مصاب بالكليفتومانيا-جنون السرقة- و الزهان الوراثي  و اعرف بعض اصحابها شخصيا.
الفوضى المفهوماتية التى تزوق القمع :
و بالعودة الى و مهما كان من امر الرأسمالية الوطنية فانها-رغم انها تنجبت بناة الامبراطوريات من انغال الارستقراطية الكلاسيكية و اثرياء الاكتشافات الجغرافية الكبرى و مغامري شركة الهند الشقية الا انها كانت ايضا بمثابة حاضنة بل انها انجبت المثقف و البطل الوطنى مثلما انجبت البروليتاريا الصناعية في المجتمعات الشمال اوربية الغربية الغنية و الطبقات  العاملة في المجتمعات الملحقة بالاخيرة. و قياسا فقد نشات الدولة الوطنية و ازدهرت في مناخ الرأسمالية الوطنية و كذا الثقافة الوطنية حتى اصابت الاخيرة ما بعد الحداثة. 
 و قياسا فان الفوضى المفهوماتية و المنهجية the conceptual and methodological chaos تلك التى انتشرت على عهد المراكمة المالية كانت حرية بان تنتج ما يطلق عليه المحافظون الجدد الفوضى الخلاقة. و قياسا فان الاخيرة كانت بحق خلاقه لهم بحيث وفرت مناخ التخاتل و الخديعة الفكرية و التنظيمية مرة و السياسية والعسسكرية المالية جميعا. ففي الوقت الذى كان حلف الاطلنطى يدمر ليبيا  و يساوى مدنها بالارض و يقتل المدنيين و يقضى على الدولة وينهب اموال الليبيين الطائلة كان اوباما يقول لليبيين انهم مقبلون على مجتمع العدل و الديمراطية و الازدهار مثلما كان بوش يعد العراقيين باجتياح العراق لتحريرهم من صدام بغاية نشر الدمقرطة و الحرية.
و قياسا فمن المفيد تذكر المناخ  الفضى الفكرية و التنظيمة جدير بان يخلق شرط الحرية او-و الديمقراطية المسفسطة. اي المزوقة المجازية الذاهبة في كل اتجاه فيما خلا الاستقامة الفكرية و التنظيمية.  ذلك انه كيما يقيض لتلك الجماعة الصهيونية العالمية فالقبيلة المتمأسسة فوق او تلك التى تصدر عن المراكمة المالية و تنتفع بها خصما على من عداها ان يقيض لها بهذا الوصف التغرير بالاممين الغويم المشركين بيهوا القبلي فقد آلت تلك الجماعات على نفسها الاضرار ليس الجنتايل(Gentile) والغويم(Goyim) الأمميين أوالأميين المشركين بـالاله القبلي "يهوا" Yahweh the tribal deity  وحسب وإنما ببقية طوائف اليهود. ذلك ان تلك الجماعة الصهيونية العالمية و القبلية تعينت و زبانيتها على اختراق الأديان بالعقلانية القاحلة أوالعجفاءإن شئت(ي) وعلى تحوير(Mutating) اللغة بالعلاقات العامة (Public Relations) وتدوير الكلام (Recycling words) وبصناعة الكلام كما يقول الفارابي أو نسج الكلام (SPIN) أو بالمجاز والكناية والتقية والاستعارات المجازية والأسوة. ذلك ان يهوا القبلي كان قد قال لشعبه ان اكذبوا بكل اللغاة على المشركين بي. و قياسا فالصهيونية و أزلامها حرية أن تسلك بالضرورة التعرج والتسارر والتباكي عقلانياً والتحور بالوقاحة والشراسة علانية كما في كل مرة عبر التاريخ غير المكتوب بالنتيجة.
فالمجاز والكناية يزوِّقان القمع بادعاء أنه السبيل إلى الاستقرار والسلام، سلام أعراب الشتات، الموساديون و ازلام الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية و القبلية خصماً على سلام المنطقة العربية والإسلامية بخلق شرط حروب فئوية وطائفية إثنية وعرقية في المنطقة العربية مما لم يترك فراغاً لتاريخ سوى تاريخ أعراب الشتات. فالتاريخ المكتوب والمسكوت عنه هو تاريخ الموساد والاستخبارات الأمريكية وغيرهما، فيما يعتقد اثرياء العرب و  أمراء وأميرات و مشايخ النفط والغاز انهم هم أصحاب الصولات والجولات وقد بات أي تاريخ عداهم-اي تاريخ المجتمعات التاريخية صاحبة الحضارات المائية و الشواهد الحجرية و المراكز الثقافية المركزية -جملاً اعتراضية في أفضل الشروط أو شرحاً على متون السردية الرسمية لهم و للرأسمالية المالية النفطية الغازية(من الغاز).
عندما يغدو السلام و الاستقرار خطرا يهدد مجادثات السلام:
و قياسا يغدو اتفاق فتصالح الفلسطينيين (توحيد السلطة  الفلسطينية  و  حماس) خطراً يهدد محادثات السلام و الاستقرار. و لا يزيد الاخيران عن سلام واستقرار الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية وخاصة القبلية خصما على من عداهم. و عليه لا يفرز ذلك السلام والاستقرار أكثر و لا اقل من شرط الحروب الاهلية و موت المدنيين خسار نزوية و  تفاقم العطالة وإفقار المنتجين والمنتجات للفائض والثروة في افضل الشروط لحساب أرباح أعراب الشتات و  المصرفيين العالميين اي الرأسمالية المالية. ذلك أن السلام والاستقرار يعنى بهما الا ينقصا سوى عن ان يخصما على إعادة إنتاج الخلافة العبرية والداعشية و العثمانية الجديدة بالتمنى اكثر من اي شئ اخر( لا قدر الله وارادة الشعوب و مقاومة كافة اعداء الشعوب والشرفاء دولا و جماعات و متثاقفين و نخب خائبة باذن الله) . ذلك ان تلك الاحبولة الشيطانية يقدر لها ان تخصم على الفكر الإسلامي فتخلق شرط اختراق الإسلام السني عبورا باختراق المسيحية الغربية نفسها لحساب تطرف فأصولية السردية البكاءة اللوامة.  فلنتأمل ذلك جيدا حتى نبصر الاحبولة الديمقراطية الليبرالية الجديدة الماثلة و تداعياتها والعاملين على نشر خطابها والمتحمسين لتحقيق اجندته امن المتثاقفين المأجورين و النخب الخائبة باذن الله.
هذا و ازعم على سبيل المثال ان المعركة الدائرة تباعا حول انتخاب رئيس لحزب العمال الجديد بعد هزيمة الحزب المروعة في  انتخابات مايو ايار 2015 و في قلبها اندلاع شعبية اليسارى القديم جيرمي كوربين Jeremy Corbyn تلميذ توني بين Tony Ben اليسارى العتيد غير المسبوقة ان  انتخاب جيريمى كوربين  سوف تمزق اقنعة الديمقراطية الليبرالية البريطانية  الجديدة تمزيقا مأساويا يفضج الاكاذيب و  انصاف الحقائق و المجاز  و التزويق و التقية مما يثير في صفوف اليمين الجديد  و ما يشابه اضراب عظيم كمثل ما يصيب البط االداجن عند يمر فوق سمائه البط البري على حد قول سانت اوكسبري في قصته الشهيرة الامير. 
حرية الصهيوني القبلي و حرية من عداه:
 أجادل ان الصهيونية القبلية فالعالمية تصدر كما قلت مرة كم قبل عن  دياليكتيك هيجلي مسفسط (Sophisticated Hegelian Dialectic)، بمعنى أنها تخلق شرط الفوضى التى تزدهر فيها الصهيونية القلبية والعالمية والرأسمالية المالية خاصة و الليبرالية  الجديدة و كل ما هو جديد او ما بعدوي. واجادل انه إن يقول الدياليكتيك الهيجلي المسفسط خاصة إننا إن اتفقنا او لم نتفق على أمر، كأن ينادي بعضنا بالحرية و ينادي آخرون بها فإن كل منا قد يختلف على ما تعنيه الحرية. في هذه الحالة فإن علينا أن نقبل أن نكون عبيداً متصورين أننا أحرارا. و يقول اليهودي موريس صامويل مؤلف كتاب "انتم ايها الجنتايل" (You Gentiles) (اي كل من هو مشرك بيهوا القبلي ) "الواقع نحن ( يقصد اليهود و لعله يقصد الصهاينة منهم) لا نطلب الحرية بل نحن مستعبدون لا نملك أن نختار أو نرفص، نلعب أو نبني لانه مقدر لنا سلفا أن نبقى شعبا مستعبدا ومجعولا لعلاقات  جامدة محافظة لا  متغيرة (Unchangeable)،إن الحرية بالنسبة لنا لا تعنى شيئا: الحرية لنفعل ماذا؟"
We are not free to choose and to reject, to play, to construct, and to refine
و ا قول انه عندما يجار صهيوني بأنه عبد، عندها يكون قد قرر أن ينوح بموال المظلومية (Victimhood فان الصهيوني يجار بذلك حتى يسوغ الشروع في و تكريس ابتزاز العبد الذى امامه والحر الذي لا يراه معا. أن ذلك الصهيوني قد يسوّغ لنفسه رد فعل يتناسب ومسبب تلك المظلومية  التى تصدر عما اسماه "نورمان فينكيشتاين" Norman G. Finkelstein صناعة المحرقة.(5)[v]. فقد سوّغت المظلومية للصهيوني القبلي والعالمي ابتزازالغويم  الجنتيال المشركين الامميين الكفرة بالاله القبلي يهوا فالنيل منهم أو/و من الشعب و/أو المجتمع المضيف كما في كل مرة لعل ذلك مصدر كراهية الصهاينة منذ موسى بعد ان عاد من الطور للشعوب و كذا كراهية الاحبار و الاسباط و الاقماط و القضاة و التجار- و كلهم سواء. و لعل  الاخيرون كانوا وراء الجيتو  الالماني.
المهم  يعود ميل الصهيوني الى تخريب الغويم الجنتايل  المشركين بيهوا القبلي و اليهود غير الصهاينة غيرالمؤمنين بقيام الدولة العبرية في ان "اليهود معنيون بتخريب مجتمعات" الجنايل الغويم. "نحن اليهود المخربون سنبقي مخربين للأبد، وإن شيئا تفعلونه ( انتم ا لجنتيال الغويم الامميون المشركيين بيهوا) لن يقابل احتياجاتنا أومطالبنا، فسوف نبقى الى الأبد مخرّبين لاننا نحتاج عالم يخصنا نحن وإن ذلك العالم ليس من طبيعتكم انتم ان تبنوه". ولا يصر موريس صامويل بعد بان العالم  الذي يريدوه سيكون خلو من كل من عداهم بع ان يكونوا قد اشعلوا الهرماجادون ولم يبقوا احد غيرهم فالارض لا تسعنا كما تعلمون و يدركون هم منذ القرن  السادس عشر. و قياسا فلعل هذا القول الخطير الذى يعبر عنه لاول مرة تباعا وراء حقيقة كيف يخرِّب الموساديون من أعراب الشتات الصهاينة القبليين والعولمين و ازلامهم المجتمعات المضيفة، فيما يحرص الموساديون الاصليون على مجتمعاتهم القبلية المستقيمة الملتزمة بتعاليم يهوا.
We are a dedicated and enslaved people, predestined to an unchangeable relationship. Freedom at large was not and is not a Jewish ideal. Service, love consecration, these are ideals with us. Freedom means nothing to us: freedom to do what?”
-This hither unrevealed approach to the Jewish world view offers a penetrating analysis of the Jewish psyche and makes the important point that Jews were altogether so superior and spiritually advanced compared to gentiles that there was no possibility of the two groups getting on together. Owing to the baser nature of the gentiles, and the fact that they did not take God seriously like the Jews, it was inevitable that Jews and gentiles should be at loggerheads forever.[vi] We Jews, we, the destroyers, will remain the destroyers forever. Nothing that you will do will meet our needs and our demands. We will forever destroy because we need a world of our own, a God-world, which it is not in your nature to build." (6)
فان ينتشر خطار و اجندة هذا الانموذج الجرثومي فى جسد المجتمع فانه يطلق السعي الفردي نحو تكريس الذات ليغدو كمثل الجينة الانانية the selfish gene خصما على كل ما حوله و تمييزا ضد كل ما حوله لمصحلة تلك الذات المريضة بالركض وراء اعلاء الانا سواء جماعية كمثل الصهيونية او القبلية او-و الانانية الذاتية تحت مسمى مظلومية اوقفت فوق راسها فهي مرة بكاءة لوامة و مرة تدعى الامتياز على ما عداها بما ليس لديها اصلا واطلاقا. فتلك الجينة الانانية تتعاطى  مع ما يسميه م. م. علاقات ن.ح.التى يعرفها الاخير ب"المصالح".
و حيث تغدو مصالح الاجندة الموسادية تدمير مجتمعات المستقرين الذين هم بالضرورة اممين غويم و مشركين بيهوا فان مصالح الموساديين الذاتية التى لا تزيد على تنويع على مصالح الاجندة  الموسادية فان الموساديين يغدون بالنتيجة اكثر مشاة الصراع  من اجل  تحقيق يوم القيامة حماسا واستماتة في محاولة تدميرحضارات و ثقافات و اوطان الشعوب والشعوب قاطبة و حلفائهم المناضلين الشرفاء. 
 
و يجأر اولئك ا الانغال بالمقابل بانهم يعارضون طفاة  انظمة مجتمعاتهم هم مما يجعل منهم بذلك ثوار و كأن النضال لديهم مجزءا بمغبة الوصولية و الانتهاز أو انتقائية قائمة طعام في فندق فاخر. فيتذرعون بانهم ضد استبداد الاسد و يتناسون ان القضية هي سوريا الحضارو  الثقافة و التاريخ و التعددية و التنوع فيما لا يستحون بالجأر بالتضامن مع استبداد المال النفطي. و انا اعرفهم جيدا بالاسماء والتواريخ والاماكن و يعرفون اننى اعرفهم  و يخشون ما اقول لانه يصفهم و هم على يقين من ذلك فلا يملكون  اذائه الا  ان يحاولوا مصادرته ا و-و رفعه من فوق الشبكة بحيث انك لا تجد اي مما كتبت في النخب و المتثاقف و هو عديد على الشبكة فلهم علاقات العصابات و اتساع صلاتها وقوة مصالحها. ذلك  ان الزعر ينتابهم لما يكتب امثالنا فهم لا يناصبون العداء الا للذين يستعصون على الغوايات التى يتساقطون امامها و لا يتصدون لسوى كبار أمثال ادونيس و صبري حافظ والنشائي و مصطفى اللداوي الخ ممن لا يلتفت اليهم فلا اهمية لهم. سوى انني افعل لانهم يسرقون اعمالي و ينشرونها مترجمة او متسترة تحت اسمائهم. وكنت قد عفوت عمن تاب منهم و اناب منهم اما الذين يتثابرون على الوصولية و التمول و الخديعة  فنحن ورائهم والزمن طويل ولهم يوم على ايدي الشعوب والله غالب كما يقول  اخواننا و اخواتنا الجزائريون.
 


(1) [i] انظر(ي) قناة الميادين نشرة اخرار السادسة الجمعة 20 اغسطس 2015
(2) انظر(ي) It is time to admit it: Israel policy is what it is : Apartheid  By Bradly Burston:ICH:20.8.2015
(3)[iii] )[iii]  انظر(ي): خصخصة الربح وتأميم الخسارة دراسة للكاتبة نشرت بمجلة الكلمة الالكترونية الشهرية العدد 39 بتاريخ يونيو2010م وموقعها بالحوار المتمدن وتنشر قريباً في مؤلف بعنوان الصهيونية والرأسمالية المالية:الجشع جميل(Greed is Beautiful)بخصخصة الربح وتأميم الخسارة
(4)[iv]  انظر(ي): خصخصة الربح وتأميم الخسارة دراسة للكاتبة نشرت بمجلة الكلمة الالكترونية الشهرية العدد 39 بتاريخ يونيو2010م وموقعها بالحوار المتمدن وتنشر قريباً في مؤلف بعنوان الصهيونية والرأسمالية المالية:الجشع جميل(Greed is Beautiful)بخصخصة الربح وتأميم الخسارة.
 
(5) [v] - أنظر(ي):Norman G. Finkelstein: 2000: The Holocaust Industry: Reflections on the Exploitation of Jewish Suffering
 
(6) [vi] انظر (ي): Maurice Samuels, Jewish author, quote from You Gentiles. Maurice Samuel (1895 – 1972) was a Romanian-born Zionist Jew whose most influential book, You Gentiles, was published in 1924.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مشروع -زور البدرشين- يجذب السياح الزائرين للأهرامات | #من_ال


.. نصرة للمسجد الأقصى.. شبان من قطاع غزة يشعلون الإطارات المطاط


.. أردوغان يجدد وقوف بلاده إلى جانب المقدسيين ومسلمي فلسطين




.. كورونا في الهند .. تفاقم الفقر | #غرفة_الأخبار


.. شاب سيمو انتقل من غناء الطرب والملحون الى احتراف فن الراي في