الحوار المتمدن - موبايل


رسالة من طفلة سورية ميتة إلى عالم قذر

وليم نصار
مؤلف موسيقي ومغني سياسي

(William Nassar)

2015 / 11 / 28
الارهاب, الحرب والسلام


* د. وليم نصار

عيناي مفتوحتان ... لا أستطيع أن أغلقهما ... ولا أظنّني أريد ذلك.
لا أريد أن أنام ... على الأقل .. ليس الآن..
يداي متعانقتان فوق صدري.
ثمة ثقب في رأسي وثقبٌ آخر أكثر اتساعاً في بطني ... يشبه التجويف الداكن في الشجرة العجوز في حاكورة بيت خالتي.
كنا نوشوش أسرارنا في التجويف.

بيت خالتي لم يعد قائماً الآن ... لقد دمرته أسلحتكم.
بيت عمّتي أيضاً ... بمن فيه ... انفجر.
بيتنا “كومات” حجارة وتراب وأسياخ ... أحدها اخترق جسد شقيقي الأوسط .. وبضعة جدران واقفة .. بعضها تحمل شخابيطنا ورسوماتنا التي كنا ننقشها بأقلام الشمع من وراء ظهر أمي.

تناثرت مزق من بطانيات حملت بقايا دماء أشقائي الثلاثة ولحمهم ... الذي طُهي بنيرانكم.
تطايرت بعض أوراق ... لم يأتِ عليها الذبح تماماً ... من دفتر اللغة العربية…
كنتُ قد نلتُ عشرة على عشرة في امتحان الإملاء الأخير ... وضعت المعلّمة نجمة ذهبية على جبيني ... سقطت النجمة ... فحزنت.
وعدتني أمي أن تشتري لي نجمة أخرى.
لا أعتقد أن أمي ستكون قادرة على أن تفي بوعدها لي.

أشتم رائحة أمي ...
رائحتها مزيج من رائحة الزيتون الأخضر المكبوس حديثاً .. والمكدوس ... والشاي والخبز المحمص والزيت والزعتر الحلبي … والصباحات المنقوشة بصوتها الدافئ تهمس في آذاننا وأجسادنا النعسانة كي ننهض لنذهب إلى المدرسة.
أعتقد أن أمّي ممددة في أرضية المستشفى الباردة في طرف الغرفة على مقربة مني.

قد تحزن لو عرفت أن “بلوزتي” .. التي ورثتها من شقيقتي الكبرى .. لن ترثها شقيقتي الصغرى ... فالشظايا التي اخترقت بطني أحدثت ثقباً كبيراً في “البلوزة”.
أمي تعرف كيف تعدِّل الملابس وتكيِّفها .. فتقصِّر وتطوِّل ... تُضيِّق وتوسِّع .. تأخذ من هنا وتضيف إلى هناك ... ترمّم وترقّع.
“كلّ خبرة السنين وكل خبرة الألم .. وكلّ خبرة الحاجة واختراع الشيء من اللاشيء ... وخبرة الصبر والصمود ... ومحاربة اليأس لن تنفع مع البلوزة يا أمي”!

شقيقتي الصغرى لن تكبر لترث ملابسي ... أو ما تبقّى منها.
ككل الليالي الباردة المعتمة ... التصقنا ... شقيقاتي الثلاث وأنا ... نلتمس الدفء ونتحسّس البقاء.
أبي ذهب يبحث عن ربطة خبز ولم يكن قد عاد بعد.

أمي تمنّت لنا الحياة ومضت إلى شباك الغرفة المفتوح تراقب السماء خشية أن تمطر أصواتا مرعبة فتنهشنا كما نهشت أولاد الجيران المجاورين .... وأولاد الجيران الآخرين المجاورين .... وأولاداً آخرين في المقلب الآخر من الحدود ... ليسوا بعيدين جداً عنا.

شقيقي الأكبر أراد أن يؤجل نومنا وخوفنا .. فروى لنا آخر مقلب له في المدرسة قبل أن تغلق أبوابها بسبب عاصفة الموت التي هبت على وجودنا ... كان قد غرس علكة على مقعد معلم الرياضيات فأفسدت بنطلونه….
ضحكنا.
ثم ضحكنا بحياء أكبر حين أشار إلى مؤخرته وحذرنا من أننا إذا نجونا من قصف البراميل والسوخوي الروسي... فقد لا ننجو من “قصفه” هو! ...
حتى شقيقي الأصغر قرقر دون أن يعرف لماذا كنا نضحك.
وحين قرصتنا بطوننا من الجوع ... فضّت أمي محرمة قماش خبأت فيها نصف رغيف خبز ناشف وقسمته في ما بيننا… جوعانين مازلنا ... فاقترح علينا شقيقي الأكبر أن نضغط على بطوننا بأيدينا ... لنخنق الجوع.
الحيلة نجحت.. إلى حين!

شقيقي الأصغر فقد ذراعه التي كان يلفها حول عنقي...
وشقيقي الأكبر ... الذي تخلى في غفلة منا .. عن حصته من كسرة الخبز لشقيقي الأوسط فقد نصفه السفلي.
أين شقيقي الأوسط ...
هل انتزعوا السيخ من جسده؟؟؟

أتأمل أمي .. وجهها الذي ظل طوال الليل معلقاً في سماء الله ... وقد أضاءته دموع صامتة وصلوات مخنوقة ... انصهرت معالمه.

أيها المقاوم على القطعة ...
أيها الناشط اللبناني التاجر الفاجر ...
أيها الفلسطيني الكسول ...
أيها الشيوعي التائه ..
أيها العالم القذر ...

الآن، وقد انتهى كل شيء .. أو هكذا تحسب ... سوف تعود إلى بيتك …. سيتقافز صغارك فرحاً ما إن يروك تقف على الباب .... سوف يتعلقون بعنقك ... تفوح منهم رائحة وجود صحّي.. طازج .. مترع بالحياة.
سوف يسألونك عن الهدايا التي أحضرتها لهم. ...
هل أخذت لهم تذكاراً من بيوت دوما؟
هل أخذت لهم تذكارا من لحم درعا ومن حلمها؟

قد يسألونك عن الرائحة الغريبة العالقة بملابسك، فتقول لهم: “إنها لا شيء”…
تذهب إلى الحمام كي تغتسل .. لكن الرائحة لا تزول...
سوف تفرك جسمك بكل منظفات العالم دون جدوى…
هي رائحة الخبز الناشف والدم المسفوح وعلب الحليب الفارغة في بيتنا وبيوت الجيران..
هي رائحة الغد المسروق ... هي رائحة الشوق المجهض قبل بزوغ الشمس...
هي رائحة الليل ..
هي رائحة البرد...
هي رائحة الخوف ...
هي رائحة الرعب ...
هي رائحة الفراش الرطب ... والبطانيات التي اختلطت بأشلاء ليمار الصغيرة ...
هي رائحة الياسمين المحترق …
هي رائحة الموت المقدس .... من أجل هدف غير مقدس ...
مع الأيام .. قد لا تزعجك الرائحة كثيراً ... لأنك تكون قد اعتدت عليها ...
انظرْ في عينيّ ...
تأمّل وجهي .. احفظه .. احفظه جيداً ... لأنك سوف تراني كثيراً.

كل صباح، سوف أجلس، بـ”بلوزتي” المثقوبة المدماة ورأسي المجوّف إلى جانب أولادك على مائدة الفطور. (لا تخشَ شيئاً .. لن تبقع دمائي الأرضية النظيفة)…
سوف أتفرّج عليهم يأكلون الحبوب المنقوعة بالحليب ... التي يأكلها الأطفال في مسلسلات الأجنبية ... لكنني لن آكل معهم.
سوف يجاور رأسي المجوّف رؤوسهم السليمة في صور العائلة المبتهجة ... المثبتة على ثلاجة المطبخ … لكنني لن أكون مبتهجة بعيني المفتوحتين.
سأراقب صغارك يحلّون واجباتهم المدرسية ... بعيني المفتوحتين ... سأراقبهم يلهون على الأراجيح في حدائق النصر والتحرير .... أو يعبؤون رمال الشاطئ الآمن في دلائهم البلاستيكية الملونة ... بعيني المفتوحتين..
سأتبعهم إلى غرف نومهم ... سأراهم يندسّون تحت البطانيات في غرفة نومهم الدافئة.. نافذة الغرفة لن تكون مفتوحة ... والليل لن يكون باردا .ً.. كما لن يحمل لهم موتاً حاقداً.
ومع ذلك لن أنام، لتظل عيناي مفتوحتين…

انظرْ في عيني!
اعتباراً من هذه الليلة وكل الليالي “القادمات”، سوف يكون ليلي هادئاً..
ليل شقيقاتي وأشقائي وليالي أولاد الجيران ستكون صافية… أمهاتنا لن يبكين، وإذا ما انتهين من أعمال البيت الشاقة سوف يروين لنا الحكايات ذات النهايات السعيدة.
سوف أرقّع الثقب في بطني وأسدّ التجويف في رأسي ... وسوف أحيا…
سوف أحلّ واجباتي المدرسية المؤجلة … سآخذ الدرجات النهائية في كل المواد..
سأفوز بعشرات النجمات الذهبية ... سألصقها على جبيني ... على أرضي ... وفي سمائي.
أيها المقاوم على القطعة ...
أيها الناشط اللبناني التاجر الفاجر ...
أيها الفلسطيني الكسول ...
أيها الشيوعي التائه ..
أيها العالم القذر ...

“اتطلّعْ” في عيني ...
سوف تنبت لي أذرع من تحت الأرض…
أذرعي ستعانق أغصان الشجر ... سوف تخفق مع أجنحة الطيور المحلقة فوق سياجنا وفوق أرواحنا…

أيها المقاوم على القطعة ...
أيها الناشط اللبناني التاجر الفاجر ...
أيها الفلسطيني الكسول ...
أيها الشيوعي التائه ..
أيها العالم القذر ...
أذرعي سوف تصل إلى سمائك ووجودك غير المنيع...
أذرعي سوف تقبض على روحك.
________________________________________
* نشرت هذه المادة أساسا في بيروت تحت عنوان “رسالة من طفل فلسطين ميت إلى جندي إسرائيلي حي”، أثناء الحرب الأولى على غزة ... لكن حجم موت الطفولة في سورية دفعاني لأن أتذكر هذه المادة وإعادة صياغتها سورياً.
** د. وليم نصار، مؤلف موسيقي ومغن سياسي. أكاديمي وناشط من أجل السلام.
http://williamnassar.co.nf









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما الدور الذي يمكن أن تلعبه الولايات المتحدة في قمة المناخ؟


.. بعد #رامز.. هجوم على برنامج مقالب #عراقي: #ايقاف_طنب_رسلان


.. عجوز حريصة على القرآن




.. عملية مشتركة للعسكريين الروس والطاجيكيين في تصفية إرهابيين


.. فقدان الاتصال بغواصة إندونيسية خلال تدريبات قبالة بالي على م