الحوار المتمدن - موبايل


هل التحالف الاسلامي الثلاثيني .. غيمة سوداء ؟

رفعت نافع الكناني

2015 / 12 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


شعارمحاربة (الارهاب ) اصبح موضة العصرولعبة يتداولها من هب ودب ، الكل يزعم واهما انة ضد الارهاب ويحاربه ، فالارهاب منابعة ومصادرة وتمويلة والتبشير بة معروفة للقاصي والداني ، نمى وترعرواصبح غادرا بفعل الفكر المتشدد الوهابي السلفي الذي هيمن على جزيرة العرب وشواطئ خليجها . ومنة تمدد بفعل ملايين الدولارات التي يدرها النفط العربي لاسنادة وتقوية نفوذة وانتشاره الى مناطق العراق وسوريا وباقي دول العالم .

اخبار الاعلام السعودي تفاجئ العالم بتحالف وهمي ، بل تفاجئ دول ورد اسمها على قائمة هذا التحالف وهي لم تستشار او تخبر او تبلغ قبل صدور هذا الفرمان السعودي !! اذن هذا التحالف الذي يسمى أسلاميا لم يتبع ابسط القواعد والبروتوكولات والاتفاقيات بل لم يقترب من أسس العلاقات بين الدول ومدى احترام تلك الدول والتشاور والبحث عن أسس ومكونات وقواعد العمل العسكري المفترض انة يحارب الارهاب .

من خلال تتبع هذا الفرمان السعودي يتضح ان هذا الحلف لم يشكل اساسا على اساس أسلامي ، بل ان هذا التحالف يمكن تسميتة التحالف السعودي وبعض الدول المنتمية للاسلام للاخلال بقواعد الاسلام وفكره المتسامح ، حيث اصطفى الاسلامويون السعوديون قائمة الاصدقاء التي ينطبق عليها وصفهم ، في أشارة لتحالف مذهبي سقيم بعيد عن الاسلام وفكرة . فكيف ننعتة بالتحالف الاسلامي ودول كالعراق وايران ولبنان والجزائر واخرى لم تستشر او تضاف !! انها لعبة الاصطفافات المشبوهه .

على الساحة العالمية تحالفات ستينية ورباعية وثنائية تكونت لمحاربة داعش واغلب الدول ومنها السعودية وتركيا ضمن هذة التحالفات ... فما هو موقع التحالف السني الثلاثيني من هذة التحالفات ؟ هل هو مشروع علني نحو التناحر المذهبي بين المسلمين ام هو خلط للاوراق للتستر على الدول المدانة بمساندة الارهاب الداعشي والتعتيم على مواقفها التي جعلت من العالم ساحة لارهاب منظم ومخطط لة بعناية ، ام انة ردة فعل لاتجاه عالمي يؤشر ماهي الدول الداعمة والممولة للارهاب فكريا وماديا . ام انة غيمة اعلامية سوداء تريد منع هزيمة داعش بعد الدخول الروسي والصحوة الفرنسية والاوربية !!

التحالف الاسلامي المزعوم التي تقودة السعودية يركز على البعد الطائفي ويبتعد عن روح الاسلام الحقيقي ، كيف يمكن لهذا التحالف ان يطير بجناح واحد في سماء منطقة متفجرة وقابلة للاشتعال في حرب مدمرة لاتعرف نتائجها وغاياتها وما تصل الية من نتائج كارثية ؟ كنا نأمل ان تتوجه العربية السعودية لاعادة خطابها الاعلامي التنويري بعد هذة السنوات العجاف التي سالت دماء غزيرة وخربت بلدان كثيرة نتيجة الخطاب الطائفي ، وان تتعلم الدرس جيدا من تجربة اليمن وما ستؤول الية الامور في المستقبل .











التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مشروع -زور البدرشين- يجذب السياح الزائرين للأهرامات | #من_ال


.. نصرة للمسجد الأقصى.. شبان من قطاع غزة يشعلون الإطارات المطاط


.. أردوغان يجدد وقوف بلاده إلى جانب المقدسيين ومسلمي فلسطين




.. كورونا في الهند .. تفاقم الفقر | #غرفة_الأخبار


.. شاب سيمو انتقل من غناء الطرب والملحون الى احتراف فن الراي في