الحوار المتمدن - موبايل


لاظوغلي

راجي مهدي

2016 / 1 / 29
الادب والفن


صاحِب الضباع تِنذَل
صاحِب الرِجال تكسب
البيه خَسيس الاصل
البيه بلا مَذْهَب
تافِه ضئيل القيمَة
قاعِد علي الَمكتب
يسحل كرامة الفقير
والسَحل بمرتب
ضحايا ما تنعد
خلي الوطن يحسب
كام فقير اتقتل
لجل الضِباع تنهب
اه مِنك زَمن
سبت الوِسخ يركب

القسم بقي اوشْفِتز
يا بيه ايديك تِقلت
شُغل مافي اخوه
وَحدك عليه تقدَر
اكيد سعادتك خبير
و رتبتك هتلر
و فرانكو و موسوليني
سبحانه من صَور
شومتك علي الابدان
بتضوي و تنور
و سيرتك ف كل لسان
سكر من البنجر
و الطبقة بتقدسك
فوق ما تتصور

علي مَدد الشُوف
ضحايا ما تنعد
اللي انضرب ف البطن
و اللي انضرب ع الخد
اللي انضرب بالشوم
و اللي نصيبه الجَلد
و اللي مات من يومه
ما سمعش عنه حد
القِسم بقي اوشفتز
كان ناقصه غرف الغاز
لولا ضيق اليد

القسم بقي اوشفتز
و جورينج متسلطن
لاظوغلي من يومه
كان لليهود مَسكن
صدقي و زكريا
و شعراوي و من يتلوه
سالم علي النبوي
كانوا اذا اشتبهو
في بَشر قتلوه
و العادلي كمِل دين
و ديانة الوسخين
سلقوا لحم الوطن
و ف نوبة سعار اكلوه

اوشفتز مين يا ابا
اوشفتز دام كام عام
عشرة خمستاشر سنة
بعديها اتهدم ما اتقام
اما لاظوغلي بجلالته
ثابت كما الاهرام
يمر بيه الزمن
يتبدلوا الحكام
مايزيدش غير افترا
و عُهر ماله لجام
لكن وحق الوطن
يا سفلة يا انجاس
لا نرد تار الشعب
و لاظوغلي راح ينداس
و لا يبقي فيكم دكر
يقدر يذل الناس








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتول المحمد .. أول منتجة سورية للموسيقى الإلكترونية


.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى




.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا


.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية