الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الابادة الجماعية للشعب الارمني عار في جبين الامبراطورية العثمانية

نهاد القاضي
كاتب

(Nihad Al Kadi)

2016 / 4 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


لنستذكر معا ما حدث في 1915 بعد مضي اكثر من مائة عام على الابادة الجماعية للشعب الارمني المسالم من قبل الامبراطورية العثمانية تلك المجازر و الترحيل القسري التي استمرت لسنين طويلة اثناء وبعد الحرب العالمية الاولى سياسة اتبعت في حينها ايضا ضد المسيحيين السريان الكلدان الاشوريين، ورغم اقرار العالم ببشاعة و وحشية الجريمة وتشريد وبعثرة الشعب الارمني ومن كان معهم إلى دول الشتات استطاع الارمن بايمانهم العميق وتمسكهم الكبير بعدالة قضيتهم المحافظة على المتبقي من شعبهم وقيمهم واعادة بناء دولتهم رغم ابادة اكثر من مليون ونصف ارمني لم تستطيع الامبراطورية العثمانية محو هذا الشعب
نعم مع استذكارنا لهذه الجريمة نرى أن التاريخ يعيد نفسه باقنعة اخرى وبمسميات اخرى، هذه المرة تحت اسم داعش والارهاب والابادة الجماعية لمكونات العراق من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائيين بل انها تطول الانسانية بكل مكوناتها تطول حرية الانسان وفكره تطول العلم والثقافة والتكنلوجيا تطول اثار وتاريخ المكونات، داعش اليوم هي قناع من اقنعة الحالمين في امبراطوريات مشابه لامبراطوريات سابقة او لمملكة ارهابية.
لا فرق بين الامس واليوم فقط في التسميات كل ما حدث قبل مائة عام يحدث اليوم بحق المكونات العراقية من جرائم ابادة جماعية وقد اقر ذلك المجتمع الدولي والدول الكبرى واميركا وغيرها لذلك توجب علينا أن نوثق هذه الاعمال وبطرق مختلفة كي نتوجه بها صوب المحاكم الدولية لاقرار محاكمة مجرميها
منذ مائة عام ولا نرى هناك تغيير في فكر الارهاب واجرامه وغطرسة الاغلبية المتنفذة على المكونات ذات الاقلية العددية وما زالت حقوق الانسان تضطهد وتفرض الجزية وتنتهك الاعراض وتسبا النساء واكراه الجميع على ترك دياناتهم و اعتناق ديانة الاغلبية
توجب اليوم أن يقوم المجتمع الدولي باستئصال هذه الاورام واتلاف الخلايا النائمة وضرب كل انواع الاسناد المادي والمعنوي والاعلامي والجسدي لمثل هذا النوع من الارهاب، وللاسف ان الرئيس الأميركي، باراك أوباما، يوم الجمعة، وصف المذبحة التي تعرض لها الأرمن عام 1915 بـ"إبادة"، لينكث عن تعهد رئيسي أطلقه خلال حملته الانتخابية وذلك مع اقتراب نهاية ولايته الثانية، وبمناسبة يوم ذكرى الأرمن، قال أوباما إن المذبحة واحدة من الفظائع الجماعية الأولى بالقرن العشرين ومأساة لابد ألا تتكرر. وعلى العكس من ذلك اقدمت المانيا على الاعتراف بالابادة الجماعية للارمن حيث قال شتيفين زايبرت المتحدث باسم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل أن الحكومة الامانية ستؤيد قرار البرلمان الذي سيصدر يوم الجمعة باعتبار ما حدث للارمن هو مثال للابادة الجماعية .

لنستنكر معا هذا اليوم المشؤوم في تاريخ الشعب الارمني والعالم اجمع ونطالب معا بتعويض الضحايا واهاليهم وانصاف الشعب الارمني بكل الطرق كي يكون عبرة لداعش اليوم وما يقوم به من اجرام والقضاء عليه بكل الطرق ومكافحة ثقافة العنف والاقساء والارهاب التي تنمو في مجتمعاتنا وتتزايد على اثرها انواع مختلفة من المليشيات المسلحة لنسعى معا من اجل محاكمة مجرمي العنف والارهاب وتعويض اهالي ضحايا المكونات العراقية بما فقدوه وتضرروا منه
اخيرا اقول اذا كان هناك من يتوقع أن ينسى العالم مجازر الامبراطورية العثمانية بحق الارمن فهو على خطا كبير وفي نفس الوقت نقول لن ننسى جرائم داعش بحق المسيحيين الكلدان الاشوريين السريان وبحق الايزيديين والشبك والكاكائيين وسوف تبقى هذه المجازر على مدى التاريخ عار في جبين من ارتكبها مهما اختلفت الاقنعة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيران.. أنصار النظام يطالبون بإنهاء الاحتجاجات وأعمال الشغب


.. احتجاجات ومظاهرات في إيران.. هل يمكن أن تغير النظام؟


.. دراسة: المشي لـ10 دقائق يوميا يساعد على العيش لفترة أطول في




.. ما هي شروط واشنطن لاستمرار منصة تيك توك في الولايات المتحدة؟


.. مفاوضات رسمية بين شركة بايت دانس الصينية والحكومة الأميركية