الحوار المتمدن - موبايل


يالسخريةِ القدر!

حذام الحداد

2016 / 5 / 21
الادب والفن



وطني الهائمُ
في متاهات الدَهر
وطنٌ أبكتهُ الشمسُ
ورقَّ لآلامه الحجر
لاصهيلَ خيلٍ فيه
لامعاذَ ..لامضرْ
عصفَتْ بهِ ريحٌ صفراءُ
لم تبقِ ولم تذَر

وطنٌ ضاع
في أيادي الظالمين
أسودُهُ سجينةٌ
وابن آوى في العَرين
ومجدُهُ أفسدَتْهُ
عمائمُ المتَّقين
أفتوا بكلِّ باطلٍ
والعدل فيه احتضَرْ
يالسُخرية القدَر!

وطني مسرَحٌ
لقتلِ الأبر ياء
وطني أمٌّ
تلِد الشهداء
وحتّى أرضُه الغرّاء
أدمَنَتْ شرب الدِماء
وما همَّها إن جادَ
عليها المطَر
يالسخرِية القَدر !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب