الحوار المتمدن - موبايل


ارتفاع اسعار الادوية والعلاجات في غزة

محمد سعدي حلس

2016 / 6 / 9
القضية الفلسطينية


ما قبل الحسم الذي ادى الى انقلاب سياسي وانقسام جغرافي ايضا أي في ظل الحكومات التي سبقت ذلك كان العلاج في المستشفيات والعيادات الحكومية بما فيها العلاجات للامراض المزمنة كل علاج بشيكل واحد فقط لا غير يكفي لمدة شهر وبعد استيلاء حماس بقوة السلاح على جميع مقدرات الحياة والوزارات الحكومية والمواقع العسكرية والمؤسسات الغير حكومية وبسطت سيطرتها الكاملة على محافظات قطاع غزة ورغم كل ما تم تلقيه من دعم مادي والدعم الكبير جدا من الادوية والعلاجات الا ان حكومة الامر الواقع رفعت من اسعار العلاج من شيكل لكل نوع علاج الى ثلاثة شواكل لكل نوع لمدة شهر كامل وبعد فترة قصيرة فاجئتنا الحكومة بان صرف العلاج فقط لخمسة عشر يوما وبثلاث شواكل لكل نوع علاج أي يصبح نوع العلاج الواحد بستة شواكل شهري ولو كنت تريد اجراء عملية جراحية صغيرة كانت او كبيرة كانت سابقا على نفقة التامين الصحي الذي تدفع له شهريا ولكن الان حتى لو معك تامين صحي تدفع على كل عملية مبلغ وقدره حسب طبيعة العملية وهذا ناهيك عن الفحوصات والادوية وغيره اصبحت مستشفياتنا الحكومية بمثابة مستشفى خاصة وليس هناك رعاية كاملة والمفارقة هنا لو ذهبت الى العيادات المسيحية حتى لو لم تكن مسيحي تخضع للفحوصات ويتم صرف علاجات كاملة لك دون ان تدفع شيكل واحد ومن هنا تحولت نسائنا واولادنا الصغار الى هذه العيادات لانهم يجدون الرعاية الكاملة وحتى نسائنا الحوامل يتم زيارتهم من قبل الممرضات والطبيبات في البيوت واعطائهم الارشادات الطبية والعلاجات المطلوبة ويظل يخضع الطفل اوالجنين الى الفحوصات والعلاجات والارشادات الطبية حتى بعد ان يولد بسنوات طويلة دون ان يدفع الوالدين أي شيكل ثمنا لذلك اليس الاسلام وديننا الحنيف ما يوصينا بذلك ويحثنا على الرفق باهلنا وشعبنا ,هناك من يقول بان المؤسسات الصحية المسيحية مدعومة نعم وانا اقر بذلك وكما اقر باننا تلقينا دعم خلال السنوات السابقة أي اعني سنوات الحصار الخانق بارقام فلكية وخاصة في الجوانب الصحية والعلاج والادوية وهذا بمعزل ايضا عن الادوية والعلاجات الذي تقدمها السلطة شهريا الى وزارة الصحة بغزة فلماذا لم نلمسه نحن المواطنين وبالعكس نلمس عدم وجود الادوية وكذلك ارتفاع اسعارها وفرض ضرئب جديدة على كل من يزور المستشفى او العيادات الصحية بغرض العلاج او المرض والاعياء هذا بمعزل عن ما نلمسه من اخطاء الاطباء والممرضين واهمال طبي دون حسيب او رقيب وبعض التحويلات التي تكررت بارسال الملف دون كتابة أي جمله لتشخيص المرض او ما حدث مع المريض او المريضة اثناء العملية او ما هو العلاج الذي تم حقن المريض بالخطأ به حتى يهرب الطبيب من المحاسبة الغير موجودة اصلا ونحن في الشهر الفضيل نطالبكم ونناشدكم باسم الله العلي القدير ورسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وباسم الوطن والشعب المكلوم والمظلوم وباسم الشهداء والجرحى والاسرى ان ترحموا شعبكم الذي انتخبكم واوصلكم الى سدة الحكم .
(( ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ))
ملاحظة / لا يفوتني بان ادعوكم بان لا تفوتوا هذا الشهر الفضيل في انهاء ملف الانقسام الاسود والعودة لاحضان شعبكم وتوحيد الصف الفلسطيني وتوحيد الموقف السياسي الفلسطيني لاستكمال مرحلة التحرر الوطني وكنس اخر جندي ومستوطن صهيوني عن ارضنا وتحرير الاسرى الفلسطينيين والعرب من سجون ومعتقلات الاحتلال الصهيوني وانجاز حق العودة للاجئين الفلسطينيين واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. النائبة من أصل فلسطيني رشيدة طليب تبكي بحرقة خلال كلمتها في


.. تغطية خاصة مباشرة على فرانس24 للوضع في الأراضي الفلسطينية


.. إسرائيل - غزة: بين تركيا وقطر ومصر.. من ينجح في الوساطة؟




.. محلل إسرائيلي: -نحو حكومة يمينية متطرفة بسبب التصعيد مع الفل


.. تذكرة عودة إلى رقان