الحوار المتمدن - موبايل


دكتور مينا بديع عبد الملك..........عيب عليك

مجدى خليل

2016 / 6 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


دكتور مينا بديع عبد الملك..........عيب عليك
مجدى خليل
الدكتور مينا بديع عبد الملك، أستاذ الرياضيات بجامعة الأسكندرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة، له بعض الأفكاره المتزمتة الرجعية ، ونحن نحترم كل الأفكار رغم غرابتها وشذوذها. ولكن ما لا يمكن قبوله هى الشطحات الفاسدة التى يطلقها علينا بين الحين والآخر.
الدكتور مينا بديع عبد الملك كتب مقالا مطولا فى مجلة المصور المصرية بتاريخ 15 يونيه 2016 معلقا على حضور المهندس نجيب ساويرس للمؤتمر السابع لمنظمة التضامن القبطى بواشنطن، والمقال بعنوان ( أقولها مخلصا للمهندس نجيب ساويرس لا تلعب بنار الطائفية!!). والمقال هو جزء من حملة تحريضية من جهات معينة ضد نجيب ساويرس، وقد قبل مينا بديع عبد الملك، سواء رضى أو لم يرض، أن يكون جزءا منها للأسف........يا للعار.... بل أن العار كل العار لأرخن قبطى ينجر وراء إستخدام المصطلح الإسلامى "فتنة طائفية"، وكأن الأقباط الذين تحرق كنائسهم وتخطف بناتهم وتنهب ممتلكاتهم ويستبعدون من أغلب المناصب الهامة فى الدولة هم سبب هذه الفتنة الإسلامية؟؟؟!!!!!!!....بل والمخجل أن مينا بديع عبد الملك يبرر للدولة فى المقال المذكور إستبعاد الأقباط من المناصب مستخدما حججا واهية مقيتة ومختلقة، والسؤال ما هى الحكمة من التحريض على عائلة قبطية محبة للوطن والكنيسة؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!
الدكتور مينا بديع عبد الملك أيضا يعادى البابا تواضروس حتى قبل أختياره للكرسى البطريركى، ويشن حملة حمقاء هوجاء بلا هوادة ضد قداستة، ويشكك فى القرعة الهيكلية لأختيار البابا، ويشكك فى المطران الجليل نيافة الأنبا باخوميوس، رغم أن أختيار البطريرك كان فى منتهى الشفافية وشاهده عشرات الملايين، من المسلمين قبل الأقباط، على الهواء مباشرة خطوة بخطوة. ويريدنا فى المهجر أن نشكك فى أختيار البابا أيضا فهو يقول (كما أود أن أوجه لسيادتكم ولأخوتنا الأقباط فى الخارج أين كانوا وقت الانتخابات البابوية الهزيلة عام ٢٠١٢ بعد رحيل البابا شنوده الثالث فى ١٧ مارس ٢٠١٢؟). وجوابنا يا سيد مينا كنا متابعين لهذه الأنتخابات ونشهد بشفافيتها ونزاهتها وبعمل الرب فيها. أيها الأرخن ألم تسأل نفسك بضمير حى ماذا سيستفيد الأقباط والكنيسة من التشكيك فى الوضع الروحى لقداسة البابا؟.؟؟؟.
المؤسف أن هناك من داخل الكنيسة، ممن يختلفون مع البابا، هم من يصفقون لمينا بديع عبد الملك وأمثاله حتى تصور نفسه وكأنه أثناسيوس الرسولى رغم أنه مضلل فى هذا الشأن وفاقد الرشد والمصداقية.
أما الحماقة الكبرى من السيد مينا بديع عبد الملك فهو ما يطلبه بأن يتخلى الأقباط فى المهجر عن دورهم فى الدفاع عن الأقباط المضطهدين فى مصر ويستبدلوا ذلك بمشاركته العداء للكنيسة والهجوم عليها!!!!!!!!!!، أى حماقة هذه التى تطلبها منا يا دكتور مينا.....كنيستنا فى مصر محاصرة ومستهدفة ومخترقة ومضطهدة مثل شعبنا، وتريد منا فوق ذلك أن نساهم فى مزيد من إضطهادها؟.هل هذا ما علمته لك الكنيسة فى تاريخها أيها الأرخن الكبير؟.
كما نحب أن نؤكد لك وللآخرين أننا منظمات حقوقية مدنية فى الخارج تفصل الدين عن السياسة، ولا تتدخل فى الشأن الكنسى نهائيا كمنظمات وفقا لقوانينها وقوانين الدول التى تأسست بها.
ويريدنا كذلك أن نشاركه فى رجعيته وتزمته ونطالب الكنيسة فى أن تنغلق على نفسها بعيدا عن مجرى المسيحية العالمية فيقول (أين الأخوة الأفاضل أقباط المهجر من زيارة البابا للفاتيكان والموافقة على تغيير موعد الاحتفال بعيد القيامة)...والأجابة سعدنا بهذا التقارب المسيحى، وسعدنا بأخبار محاولات توحيد الاحتفال بعيد القيامة ونتمنى كذلك توحيد الاحتفال بعيد الميلاد، لأن كل تقارب هو فى صالح الأقباط فى مصر والخارج، وهو شئ يفرح قلب المسيح ذاته عندما يرى أبناءه تظللهم روح المحبة.
ويزايد مينا بديع عبد الملك كعادته لإرضاء الدولة ويقول: كما أننى أيضاً ضد استخدام تعبير «الأقليات الدينية فى مصر» لأن ربما أقباط المهجر لا يعلمون وصية السيد المسيح لأولاده: (لا تخف أيها القطيع الصغير لأن أباكم قد سُر أن يعطيكم الملكوت)..........حسنا وصف المسيح ابناءه بالقطيع الصغير وسط محيط من الشر ولم يطلب منهم التنكر لحقيقة كونهم قطيع صغير، وعلاوة على ذلك ما علاقة كلام المسيح بما تقوله يا سيد مينا...السيد المسيح يقول أنا الرب شافيك فهل نلغى كلمة مريض طالما أن الرب هو شافينا؟..........ما هذا الخلط الساذج بين الدين وبين مصطلح قانونى علمى حقوقى معتمد دوليا؟، ومحاولة التطويع المصطنع لآيات الأنجيل لإرضاء السلاطين ممن يضطهدوننا؟.
السيد مينا بديع عبد الملك حصل على جوائز من الدولة ويعمل مستشارا لرئيس الوزراء لشئون البحث العلمى وتحتفى الصحف المصرية بمقالاته لأنه يسوق لفكر الذمية بين الأقباط، بل أننى اقول أن الدكتور مينا بديع عبد الملك، هو نموذج مثالى للمتدين الذمى، ونكبتنا ليس فقط فى الإضطهاد الواقع علينا ولكن أيضا فى نماذج مينا بديع عبد الملك التى تزيد من جراحاتنا وآلامنا، وتطالب المظلوم أن يسكت بدلا من أن تطالب الظالم بالتوقف عن ظلمه.......سامحك الله يا سيد مينا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مجدى خليل - دكتور مينا بديع عبد الملك.......
Jona ( 2016 / 7 / 7 - 09:52 )
Howdy just wanted to give you a quick heads up.
The words in your content seem to be running off the screen in Opera.
Im not sure if this is a formatting issue´-or-
something to do with browser compatibility but I
figured Id post to let you know. The style and design look
great though! Hope you get the issue solved soon. Cheers

اخر الافلام

.. رئيس الوزراء السوداني: ليس لدينا نية لخوض الحرب ونحن عازمون


.. اغتيال الرئيس الدوري للحركات -الأزوادية- في مالي | #النافذة_


.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من عبور الحواجز العسكرية إلى مدينة




.. أنا الشاهد: انجازات العرب في - ميستر أولمبيا -


.. شجاعة سائق شاحنة مصري في أمريكا تقود الشرطة للقبض على مجرم