الحوار المتمدن - موبايل


الفلاحة في تونس بين تفويت اراضيها للاجانب واستباحتها لاباطرة السياحة:

محمّد نجيب قاسمي

2016 / 8 / 1
الصناعة والزراعة


الفلاحةفي تونس بين تفويت اراضيها للاجانب واستباحتها لاباطرة السياحة:
ما فتئت الحكومة في تونس تقدم المشروع تلو المشروع للقوانين التي تقوض الفلاحة في بلادنا بشكل ممنهج.
فبعد القانون الذي يسهل للمستثمرين الاجانب استغلال اراضينا الخصبة بابخس الاثمان وفوق ذلك نهب الثروة المائية ها هو مشروع جديد يعرض الآن على مجلس نواب الشعب يمكن من إقامة المنشآت السياحية على الأراضي الفلاحية والحال أن السياحة ثبت انها قطاع هش لا يسلم من الهزات العالمية التي باتت هذه السنوات متكررة بشكل لافت بحكم أن العالم كله يمر بتقلبات واضطرابات كبرى وبحكم أن الإرهاب بات صناعة عالمية وخطرا دائم الحدوث.
والحق ان أصوات كثيرة صادقة من النواب الأشاوس يقومون بالتصدي بالحجة الدامغة لهذا المشروع .
ان عرض هذا القانون قبيل العطلة النيابية وفي غفلة من الناس الموزعين على الشطوط يعد أمرا مشبوها لتمكين المتنفذين من الاستحواذ على أراضي الفقراء في الأرياف لا غير .فأي بنية تحتية وأي أمن في الأرياف حتى تقام فيها منشآت سياحية؟
نحن في حاجة إلى النهوض بالقطاع الفلاحي باعتباره قطاعا استراتيجيا هاما لا إيهام الناس بقطاعات هشة .ولو كانت السياحة رغم أهميتها قطاعا استراتيجيا لانتفعت منها اليونان التي حولتها البلدان الغربية إلى ملهى لعمالها .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حشد عسكري روسي على حدود أوكرانيا: نذر حرب جديدة؟| بتوقيت برل


.. ماكرون وميركل وزيلينسكي يدعون روسيا إلى سحب قواتها من الحدود


.. أوكرانيا: ما الذي حصل عليه زيلينسكي من الأوروبيين لمواجهة رو




.. فيتشيسلاف ماتوزوف: العقوبات الأميركية على روسيا أصبحت أمرا ر


.. تركيا.. جدل بين المعارضة والحكومة بشأن اتفاقية -مونترو- الدو