الحوار المتمدن - موبايل


في ذكرى ثورة 14 تموز المجيدة في عامها الثامن والخمسين

امل كاظم الطائي
(Amal Kathem Altaay)

2016 / 8 / 4
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


اصبوحات ثورية
في ذكرى ثورة 14 تموز

تمر علينا غدا الذكرى الثامنة والخمسون لثورة 14 تموز التي احدثت انعطافا كبيرا في سياسة العراق وفي رسم مستقبله والتي لو سارت كما خطط لها لاصبحنا اليوم في مصاف الدول المتقدمة ,ولكن نتيجة الانقلابات العسكرية التي تلتها ونتيجة لتآمر قوى الامبريالية ضدها وتكالب قوى الشر ضدها فقد اجهضت مبكرا وحاول الكثر من الاطراف النيل منها والتىمر عليها دون وجود مبررات لذلك سوى ان قوى الشر تكالبت ضد العراق وثورته الفتية لانها نقلت المجتمع العراقي الى حياة اكثر رفاهية ولانه تم تاميم ثروات العراق التي اصبحت نقمة عليه ,علاوة على التطور الصناعي الذي حصل على يد ابناء العراق ومعلوم ان الفرد العراقي يتمتع بنسبة ذكاء عالية واثبت وجوده وقدراته ليس في العراق فحسب بل تشهد دول كثير بذلك منها بريطانيا حيث حاز اطباء العراق هناك على مراكز تليق بهم .ان اجهاض هذه الثورة في وقت مبكر هو اجهاض لانتصارات العراق وتقدم مجتمعه ورقيه وتم تسليط سلطة غاشمة وديكتاتورية زيفت الحقائق وحاولت النيل من اهمية هذه الثورة ومنجزاتها وتعاقب حقبا حكم غاشمة وطواغيت منذ انقلاب 8 شباط العام 1963 ولغاية اليوم وادخال العراق بحروب وازمات لم يجن منها غير الويلات وخسارئر في الارواح وانهيار البنية التحتية.لقد استهدفوا كل مكونات العراق دون تمييز واشعلوا الفتنة الطائفية التي راح ضحيتها الاف البشر واستهدفوا العقول العراقية حيث ت ابادة الكثير من الاطباء والعلماء وفق خطط مدروسة وتم تهجيرالجزء الاخر .كل ذلك تم رسمه بخطوات وعبر برنامج طويل مدروس ولكن للاسف لايوجد من يدرس ويحلل ما حل بالمجمع العراقي فقد تم ابادة الكثير من العقول الراجحة التي كان من الممكن ان تقود المجتمع اليوم الى بر الامان وقتل الكثير من الرموز السياسية التي كان من الممكن ان تقود البلد الى بر الامان انها لعبة كبيرة اشتركت فيها دول اقليمية وعربية واسلامية لقتل بلد عمر حضارته اكث من 7000 وتشويه تاريخه لا لشئ فقط لوجود عقدة نقص لدى الاخر لان لا تاريخ ولا حضارة لهم ,ومع ذلك لازال يوجد شرفاء يناضلون من اجل بقايا وطن وروح قد تتقد جذوتها لتعود الحياة الى بر الامان لينهض ابو نواس ويعانق الكهرمانة ليطلبو الصفح من شهرزاد لتعود تروي الف ليلة وليلة من تاريخ سومر واكد واشور وبابل واور لازال فينا عرق ينبض ونحلم بغد اكثر سلم وامان








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماهي الصواريخ التي استخدمتها الفصائل الفلسطينية ووصلت إلى عم


.. ارتفاع عدد الضحايا في غزة، وإسرائيل تستهدف قياديين بالفصائل


.. كيف يمكن أن تكون لدى الفصائل الفلسطينية في غزة قوة صاروخية ر




.. رصيف الغربا- مسلسل لبناني يرصد الصراع الطبقي في خمسينيات الق


.. دايالوك - حول تصاعد الاضرابات العمالية في العراق وثورة تشرين