الحوار المتمدن - موبايل


أكره حمام أوروبا

خيري حمدان

2016 / 8 / 30
الادب والفن


أكره حمام أوروبا

نعم، أكره حمام أوروبا. لم أنكر ذلك وليس لديّ رغبة أن أتوقّف عن ممارسة فعل الكراهية في الوقت الراهن وفي المستقبل أيضًا.
هذه الطيور الوقحة التي لا تجفل ولا تخشى بشرًا أو حجرًا.

تصوّروا، وصلت الجرأة بطائر حمام أن فاجأني وخطف من يدي قطعة كعك كانت في طريقها إلى فمي! لا أدري إذا شكرني الطائر أم هزئ منّي، لا أدري أهو ذكرٌ أم أنثى! وبقي فمي مفتوحًا وقد أصابتني الدهشة.
بدأت حكايتي مع الحمام منذ زمنٍ طويل بألفة ومحبّة، أرمي له الفتات وما أن يشعر الآخرون بأنّ وليمة قد أقيمت في الأنحاء، حتّى يظهرون من فوق الأشجار ومن العدم يرفرفون بأجنحتهم فرحًا وابتهاجًا. يتجمّعون من حولي وسرعان ما أضطرّ للهرب من براثنهم وإصرارهم على الحصول على أكبر قدر ممكن من وجبتي.

"إذا كنتم إخوة فتقاسموا"، هكذا تعلّمنا وعلى هذه الأخلاق تربّينا، لكنّهنّ لسن أخواتي وليسوا إخوتي، والحمام لا يبتغي القسمة العادلة بل يريد كلّ شيء دون أن يشعر بالرأفة تجاهي، دون أن يعبّر عن شكره وعرفانه، لو أنّه يرفع قبّعته احترامًا لشهامتي وكرمي على الأقل.
يا حمام! ارأف بحالي ولا تستفزّني أكثر من ذلك. أحترمُ حقوقك وأدرك أنّك في مأمن في هذه القارّة العتيقة، لن يتجرّأ أحد على اصطيادك وإيداعك مع ثلّة من رفاقك في الفرن لتحضير وجبة ملوخية مثلا أو طهيك مع الثريد. لا، أنت في مأمن ولن أخاطر بسلامتك وأمنك. لك عالمك ولي عالمي، ابقَ بعيدًا – الله يرضى عليك يا حمام.

لكن إذا صمّمت وأصرّيت على مقاسمتي حصّتي ممّا تيسّر من الطعام، محدثًا زوبعة وتصفيقًا بالأجنحة وصخبًا وهديلا يبدو كالزئير. عندها سأحاول جهدي لإرسالك على حسابي الخاصّ إلى المشرق.
عندها سأضحك بكلّ ما أوتيت من قوّة يا رفيق الحرية يا حمام. عندها وهذا وعد منّي، ستعيش في حالة من الفزع والخوف والذعر، ولن تشعر بالراحة والسكينة لحظة واحدة على مدار الساعة. لن تتوقّع عدد الحجارة التي ستنطلق تجاهك، وإذا لم تنجح بإسقاطك سيصوّبون نحوك بنادق الصيد لإسقاطك بأرخص الأثمان. ستشعر وكأنّك قد بعثت في أتون حربٍ أو أرسلت مثلا إلى جهنّم قبل الأوان بكثير، وستهزل كثيرًا يا صديقي وستصاب بالزكام والقلق والكآبة. حاول أن تخطف قطعة خبز أو فتات كعك يسّاقط من يد فتى هناك!
آه، يا صديقي، سيلقي الفتى بنفسه فوقك ويمعط "يقطع" رأسك على الفور مع ذكر اسم الله، وسينطلق بك فرحًا إلى أقرب موقد أو نار أشعلت لسبب ما في الجوار، ليلتهمك حتى وإن كان للتوّ قد تناول طعام الغداء.
لذا، دعك من الوقاحة واذهب في طريقك بعيدًا عنّي، وإلا...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من الحرمين | مكتبة الملك عبد العزيز العامة اتخذت خدمة الثقاف


.. أول مرة من أوضة العمليات?.. عشنا مع الفنانة الكويتية هند الب


.. الكوميدي اللبناني چاد بو كرم في مواقف طريفة مع أمل طالب في ا




.. Go Live - الممثل علي منيمنة


.. Go Live - الممثل علي منيمنة