الحوار المتمدن - موبايل


مَن ْ فجَّر الكرّادة

حذام الحداد

2016 / 9 / 11
الادب والفن


في وطنِ الإبادة
لاتسألوا ياسادتي
مَنْ فجّر الكرادة
فشعبُنا منذورٌ
كُلُّه للشهادة
وطنُنا
أرضٌ بلا حدودٍ
والريحُ تعصف بهِ
تارةً من شرقهِ
وتارةً من غربهِ
والأرضُ بلاراعٍ لها
أضحَت بلا سيادة

في وطنِ الإبادة
نهضَ أحفادُ قابيلَ
واستأسدوا
وصنَّفوا الخلقَ
على أهوائِهم
وشرَّعوا التهجيرَ
والقتلَ بلا هوادة

في وطنِ الإبادة
صارَ الوليُّ التَقي
صاحبَ السعادة
وصاحبَ الإرادة
ففي الخفاءِ يسرقُ
قوتَ الشعْبِ
وفي العلَنِ يلوذُ
بالمسبحةِ والسجّادة

والحارسُ الأمين
ينامُ في الصومعة
لاتوقظهُ زوبعة
دعوهُ في غفوتِهِ
لأنَّ نومَ الظالم ِ
كما قيلَ عِبادة
فلا تسألوا ياسادّتي
من فجَّر الكرادة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م