الحوار المتمدن - موبايل


الرئيس الفلسطيني ابو مازن يشارك في جنازة القاتل شمعون بيرس

محمد سعدي حلس

2016 / 10 / 1
القضية الفلسطينية


الرئيس الفلسطيني ابو مازن يشارك في جنازة القاتل شمعون بيرس
الغالبية العظمى من ابناء شعبنا الفلسطيني تشجب وتستهجن وتستنكر مشاركة الرئيس ابو مازن فى جنازة الرئيس الصهيوني شمعون بيرس صانع سياسة التنكيل والقتل والدمار والمجازر والحروب ضد شعبنا الفلسطيني وضد الشعوب العربية وهو أحد مؤسسي المشروع الصهيونى ويعد من اكبر المفكرين له واحد اعمدة الهجانا وهو صاحب فكرة مشروع المفاعل النووى الصهيوني السري في مدينة ديمونة ومشروع استجلاب الطائرات من فرنسا وكذلك مشروع السلام الاقتصادى ومشاريع اخرى مثل مشروع الشرق الأوسط الجديد ومشاريع كثيرة لانهاء واجهاض الانتفاضات الفلسطينية ولا يفوتني التذكير بمجزرة قانا واشرافه المباشر عليها ان هذا القاتل والمجرم وصاحب التاريخ الاسود وسجلات القتل والدمار يجب ان نحاكمه حتى بعد مماته في محاكم مجرمي الحرب ولا نشارك في جنازته ان مشاركة ابو مازن كرئيس لدولة فلسطين ورئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية تعتبر اهانة لكل فلسطيني حر وشريف ورغم ان عدد المشاركين من رؤساء العالم كانوا قلة وعدد محدود أي لا يتجاوز العشرون رئيس وهذا ان دل انما يدل على ان العالم يتعاطف مع شعبنا وقضيتنا العادلة ولا يدركني ذلك بان اذكر بان اعضاء الكنيست العرب الذين رفضوا المشاركة في جنازة السفاح وعلى راسهم رئيس القائمة العربية المشتركة النائب ايمن عودة وكذلك رفض المناضل الوطني الكبير وعضو الكنيست السابق ورئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في الكنيست محمد بركة المشاركة ايضا وذلك لم يمنع ابو مازن من المشاركة وهذا يعكس حالة ازمة سياسية فلسطينية ( ازمة مشروع وطني ) وأهمية إعادة ترتيب البيت الفلسطيني واعادة تحديد وتوجيه البوصلة بما ينسجم مع طموح ومطالب شعبنا الذي مازل يخضع تحت الاحتلال الصهيوني ويناضل من أجل الحرية والاستقلال الوطني وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقلة وعاصمتها القدس علما بان الحقوق الوطنية لا يتم استردادها بالخضوع والاستجداء والتوسل ولم يؤد التوسل والاستجداء إلا للمزيد من الركوع والخنوع والانحراف عن بوصلة الحقوق الوطنية والابتعاد عن نبض الشارع الفلسطيني واهدافه ومطالبه العادلة كما ان ذلك ايضا يجهض نضالنا في حملة المقاطعة ضد الاحتلال الصهيوني المتغطرس وتجاوب شعوب العالم لهذه الحملة وهذا يحد من تنامي حملات التضامن الشعبى والدولى المناهضة للاحتلال الصهيوني والاستيطان وجدار الفصل العنصري وتهويد القدس ( الخ ).
الرئيس ابو مازن عارا علينا ان نشارك في جنازة قاتل اطفالنا ونسائنا وشيوخنا ومدمر بيوتنا ومقتلع اشجارنا ومن قاد الحروب ضد شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات وفي مخيمات اللجوء الفلسطيني وقتل الشهداء في مجزرة يوم الارض الخالدة في الداخل الفلسطيني .
ان الشعب الفلسطيني يطالب جميع الفصائل الفلسطينية لاعادة ملف المصالحة الوطنية على الطاولة الفلسطينية والضغط الكبير على طرفي الانقسام لاستعادة الوحدة الوطنبة وتوحيد الموقف والخطاب السياسي واعادة ترتيب اولوياتنا النضالية من خلال صياغة برنامج نضالي موحد ومتفق عليه وطنيا وشعبيا .
واز يطالب شعبنا الفلسطيني ايضا اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية بجميع مؤسساتها وهياكلها التنظيمية على اساس هذا البرنامج السياسي والكفاحي والنضالي المقاوم المتفق عليه ومشاركة الفصائل والاطر والحركات الفلسطينية الفاعلة على الساحة الفلسطينية .
واخيرا التحضير الجدي للانتخابات المحلية والتشريعية والرئاسية وكذلك المجلس الوطني دون خلق معيقات لضمان مشاركة الكل الفلسطيني في مشروع التحرر الوطني الفلسطيني وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .
يقلم
محمد سعدي حلس








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لماذا يريد الاتحاد الأوروبي توطيد علاقاته التجارية مع الهند؟


.. العراق.. رغم جائحة كورونا استمرار التكافل الاجتماعي في رمضان


.. مباشر.. العرض العسكري في موسكر بمنابسة الذكرى الـ76 للنصر




.. أخبار بلا سياسة | طوابير أمام مسجد كولونيا للقاح كورونا


.. صباح العربية | مجوهرات فنية للمصممة اللبنانية ندى غزال